عن الإمام الصادق سلام الله عليه قال: «إن لله حرماً وهو مكة، وإن للرسول صلّى الله عليه وآله حرماً وهو المدينة، وإن لأمير المۆمنين سلام الله عليه حرماً وهو الكوفة، وإن لنا حرماً وهو بلدة قم. وستُدفن فيها امرأة من أولادي تسمى فاطمة، فمن زارها وجبت له الجنة». 

الثلاثاء ۳ مرداد ۱۳۹۶   *  
۱ ذیقعده ۱۴۳۸   *  
Tuesday 25 Jul 2017   *