1/9/2020         زيارة:378       رمز المادة:۹۳۷۳۱۶          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   02 ربیع الثانی 1441ق، الموافق 29 تشرین الثانی 2019م.

الخطبة الاولی للجمعة 08  آذر 1398ش، الموافق 02 ربیع الثانی 1441ق، الموافق 29  تشرین الثانی 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

عباد الله! اوصیکم و نفسی بتقوی الله، فإنّ التقوی مصباح سداد و ذخیرة معاد.

ارید ان ابیّن فی الخطبة الأولی قسما من وصیة النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم لأبی ذر الغفاری. و سوف أذکر النکات الأخلاقیة التی أشار الیها النبی صلی الله علیه و آله و سلم فیها. قال رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم فی هذه الوصیة:

يَا أَبَا ذَرٍّ، اغْتَنِمْ خَمْساً قَبْلَ خَمْسٍ: شَبَابَکَ قَبْلَ هَرَمِکَ، وَ صِحَّتَکَ قَبْلَ سُقْمِکَ، وَ غِنَاکَ قَبْلَ فَقْرِکَ، وَ فَرَاغَکَ قَبْلَ شُغْلِکَ، وَ حَيَاتَکَ قَبْلَ مَوْتِکَ. (الطوسى، محمد بن الحسن‏، الأمالی، 526)

و أیضا جاء مثل هذا فی وصیته صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ علیه السلام باختلاف یسیر. فجاء فی روایة عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ علیه السلام عَنِ النَّبِيِّ صلی الله علیه و آله و سلم:

أَنَّهُ قَالَ فِي وَصِيَّتِهِ لَهُ يَا عَلِيُّ بَادِرْ بِأَرْبَعٍ قَبْلَ أَرْبَعٍ بِشَبَابِکَ قَبْلَ هَرَمِکَ وَ صِحَّتِکَ قَبْلَ سُقْمِکَ وَ غِنَاکَ قَبْلَ فَقْرِکَ وَ حَيَاتِکَ قَبْلَ مَوْتِکَ. (ابن بابويه، محمد بن على‏، الخصال، 1/239)

و المراد من الاغتنام ان نستفید من الفرص و النِعَم أفضل استفادة. و هذا لا یکون الا اذا استخدمنا النعم فی سبیل الله عز و جل، مع شکر المنعم.

الوصیة الاولی التی أوصی بها النبی الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم هی أن نغتنم الشباب قبل الهرم. قوی الانسان الجسمیة قویة فی الشباب، و هی تضعف تدریجا الی الهرم. العینان و الاذنان، و قوة الیدین و .... کلها تضعف تدریجا. فلنغتنم الشباب قبل فنائه. و الاغتنام ان ندخر العلم و الورع و التقوی فی الشباب.

أیها الشباب الأعزاء! اغتنموا هذه النعمة العظمی و ادّخروا فیه رأس المال من العلم و التقوی و العبادة و حتی الأشیاء المادیة التی نحتاج الیها فی حیاتنا الدنیوی.

الوصیة الثانیة التی وصّی بها النبی الاکرم صلی الله علیه و آله  و سلم هی أن نغتنم الصحة قبل السقم. الروح حقیقة الانسان، و الجسم وسیلة لتکامله. فلنحافظ علی صحة البدن. الجسم أمانة الهیّة کسائر النعم، و علینا ان نحفظه من جمیع الاسقام. من الأمور التی أوصینا بها لحفظ الجسم من الاسقام، أکل الحلال، و تجنب الحرام، و .... قال الله عز و جل:

يا أَيُّهَا النَّاسُ کُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلالاً طَيِّباً وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّيْطانِ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبينٌ. (البقرة، 168)

وَ کُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ حَلالاً طَيِّباً وَ اتَّقُوا اللَّهَ الَّذي أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُون‏. (المائدة، 88)

فَکُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ حَلالاً طَيِّباً وَ اشْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُون‏. النحل، 114)

و أیضا قال الله الحکیم:

يا أَيُّهَا الرُّسُلُ کُلُوا مِنَ الطَّيِّباتِ وَ اعْمَلُوا صالِحاً إِنِّي بِما تَعْمَلُونَ عَليم‏. (المؤمنون، 51)

الآیات من هذا القبیل کثیرة، و ذکرنا بعضها للإشارة الی مضمونها، و هو ان نغتنم الصحة. و اغتنام الصحة لا یکون الا بأکل الحلال و شکر المنعم بالتقوی و العبادة و العمل الصالح.

خلق الله سبحانه و تعالی النعم المحلّلة الی حد، لا حاجة لنا الی الحرام، مثلا شجرة العنب، تحصل منه عشرة انواع شراب محلّل، و أیضا شراب واحد محرّم. فمن شقاوة الانسان ان یترک عشرة شراب محلل و یأخذ الواحد المحرّم. الشریعة الاسلامیة حرمت بعض الأنعام کما أحلّت بعضها الآخر. و کذلک حُرّم الزنا، و لکن من جهة أخری أُحلّ الزواج و النکاح. فلنغتم صحة الجسم قبل المرض و الفساد. و هذا لا یکون الا بامتنان جمیع أعضاء البدن.

مثلا کلیة الانسان التی هی لا تکبر من البیض، یعمل عمل جهاز یساوی مبرّدة کبیرة، بأفضل و أحسن وجه. و سائر أعضاء جسم الانسان کذلک. و النهی عن البطنة أیضا لحفظ البدن من الاسقام. قال النبی الاعظم محمد بن عبد الله صلی الله علیه و آله و سلم:

الْمَعِدَةُ بَيْتُ کُلِّ دَاءٍ وَ الْحِمْيَةُ رَأْسُ کُلِّ دَوَاءٍ فَأَعْطِ نَفْسَکَ مَا عَوَّدْتَهَا. (المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، 59/290)

کثیر من الناس یفرطون فی استعمال السکر و المشروبات الغازیة و ....  الی أن بعض البلاد یتجاوزون المعیار العالمی فی استعمال بعض هذه الاشیاء، و هذا لا یقال استعمالا و انما یقال سوء الاستعمال. و الشریعة الاسلامیة قد حرّمت کل شیء یضرّ البدن، و میزان حرمته یرتبط بمقدار ضرره.

الریاضة و النشاط الجسمی تفید البدن. الاسلام أکد علی الریاضة و من جملتها السباحة. قال رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم:

خير لهو المؤمن السّباحة و خير لهو المرأة المغزل. (پاينده، ابو القاسم‏، نهج الفصاحة، 473)

و جاء فی فی حدیث آخر عنه صلی الله علیه و آله و سلم:

عَلِّمُوا أَوْلَادَکُمُ السِّبَاحَةَ وَ الرِّمَايَةَ. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 11/442)

و أیضا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ و سلم:

حَقُّ الْوَلَدِ عَلى‏ وَالِدِهِ إِذَا کَانَ ذَکَراً أَنْ ..... يُعَلِّمَهُ السِّبَاحَة. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 11/447)

الوصیة الثالثة التی وصّی بها النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم أباذر الغفاری هی اغتنام الغناء قبل الفقر. المال و الثروة من ضرورات الانسان الاصلیة. و لو استفاد الانسان منه فی ما أذن له الشارع، فهذا أمر یؤیده الشارع و العرف.

قال شاعر:

مال را کز بهر دین باشی حمول    نعم مال صالح خواندش رسول

آب در کشتی هلاک کشتی است   آب اندر زیر کشتی پشتی است

أی أنک لو حملت المال و کسبته من الحلال                    فهذا المال سماه رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم المال الصالح

الماء إذا دخل السفینة فهو هلاک السفینة               أما لو کان الماء تحت السفینة فهو کمعتمد للسفینة.

الرجال مسؤولون عن الأمور الاقتصادیة للعوائل. فلو عملوا لإعالتهم فقد عملوا لله سبحانه و تعالی. جاء فی روایة عَنِ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ:

الْکَادُّ عَلَى عِيَالِهِ کَالْمُجَاهِدِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 9/566)

و جاء فی روایة أخری عنه علیه السلام:

الْکَادُّ عَلَى عِيَالِهِ مِنْ حَلَالٍ کَالْمُجَاهِدِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ. (ابن بابويه، محمد بن على‏، من لا یحضره الفقیه، 3/168)

و أیضا قال علیه الصلاة و السلام:

مِنْ سَعَادَةِ الْمَرْءِ أَنْ يَکُونَ الْقَيِّمَ عَلَى عِيَالِه‏. (ابن بابويه، محمد بن على‏، من لا یحضره الفقیه، 3/168)

و قال رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم:

مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ مَنْ يُضَيِّعُ مَنْ يَعُولُ. (ابن بابويه، محمد بن على‏، من لا یحضره الفقیه، 3/168)

القرآن الکریم ذکر المال باسم «الخیر»، فقال الله سبحانه:

وَ إِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَديدٌ. (العادیات، 8)

و أیضا قال الله عز و جل:

کُتِبَ عَلَيْکُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَکَ خَيْراً الْوَصِيَّةُ لِلْوالِدَيْنِ وَ الْأَقْرَبينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقين‏. (البقرة، 180)

و من طرق اغتنام الغناء و شکره، ترک الاسراف و التبذیر. قال الله سبحانه و تعالی:

وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَکُمُ الَّتي‏ جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ قِياماً وَ ارْزُقُوهُمْ فيها وَ اکْسُوهُمْ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً. (النساء، 5)

و جاء فی روایة عن الامام الصادق علیه الصلاة و السلام:

قَالَ رَجُلٌ: يَا جَعْفَرُ، الرَّجُلُ يَکُونُ لَهُ مَالٌ فَيُضَيِّعُهُ فَيَذْهَبُ قَالَ: احْتَفِظْ بِمَالِکَ، فَإِنَّهُ قِوَامُ دِينِکَ، ثُمَّ قَرَأَ: «وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَکُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ قِياماً». (الطوسی، محمد بن الحسن، الأمالی، 679)

و من أدیّ الحقوق الشرعیة فی الأموال کالخمس و الزکاة و الکفارات یبارک له الله سبحانه فی الأموال، و یدفع عن صاحبها الفقر الدنیوی و الأخروی. و تعرفون أن دفع الفقر الدنیوی أسهل من دفع الفقر الأخروی. فمن لم یؤدی الحقوق الشرعیة الواجبة فی أمواله کما أشرنا الیه، فهو فقیر فی عالم البرزخ، و یوم القیامة سوف یکون أشد فقرا.

الوصیة الرابعة من وصایا النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم لأبی ذر الغفاری، هی اغتنام الفراغ قبل الشغل. الذین یستفیدون من وقتهم، یکونون صاحبی العلم و الفن و الحرفة و ... لأن الانسان مهما ازداد عمره، ازداد شغله. فلو عبدنا الله یوم العطلة أکثر من الأیام الأخری، و تلونا القرآن أکثر من الایام الأخری، و اجتهدنا لتعلم الدین أکثر و أشد من سائر الأیام فقد اغتنمنا الفراغ کما أوصانا رسول الله الکریم صلی الله علیه و آله و سلم، و ان لم نکن کذلک، فلم نعمل بهذا الحدیث الشریف.

الوصیة الأخیرة هی اغتنام الحیاة قبل الموت. أکثر بل جمیع الاعمال یمکننا ان نعملها فی هذه الحیاة، و أما بعد الموت فلا نستطیع ان نفعل شیئا، و بالنتیجة یصعب الأمور علینا. الروح یتکامل بأداء حقوق الله سبحانه و تعالی و حقوق العباد و العمل بما جاء به النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم. و هذا لا یمکننا ان نفعلها الا فی هذه الدنیا. و لتقریب الذهن قال شخص:

المشکلة التی تنحل فی هذه الدنیا بقرص، لا تنحلّ فی عالم البرزخ بعشرة جراحات. و المشکلة التی تنحل فی عالم البرزخ بجراحة، لا تنحلّ یوم القیامة بمأة جراحة. فجاء فی خطبة عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال:

أَلَا إِنَّ الدُّنْيَا قَدْ تَرَحَّلَتْ مُدْبِرَةً، وَ إِنَّ الْآخِرَةَ قَدْ تَرَحَّلَتْ مُقْبِلَةً، لِکُل‏ وَاحِدَةٍ بَنُونَ، فَکُونُوا مِنْ أَبْنَاءِ الْآخِرَةِ، وَ لَا تَکُونُوا مِنْ أَبْنَاءِ الدُّنْيَا، فَإِنَّ الْيَوْمَ عَمَلٌ وَ لَا حِسَابَ، وَ إِنَّ غَداً حِسَابٌ وَ لَا عَمَل‏. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 15/153)

أوصی غنی من أغنیاء المدینة أن ینفق النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم بعد موته مخزن تمره الکامل علی الفقراء و المساکین، فبعد ان مات أنفق النبی صلی الله علیه و آله و سلم جمیع تموره، ثم أخذ تمرا جافا و قال للمسلمین:

لو أنفق المیّت هذا التمر بیده علی جائع فقیر فکان أجره عند الله أکثر من جمیع التمور التی انفقتها بیدیّ علی الفقراء و المساکین.

بعض الناس یسوّفون فی العمل الصالح. و المراد من التسویف التأخير و التأجیل، من قولک: سَوْفَ أفعل کذا. فهؤلاء دائما یأخرون العمل الصالح لوقت لاحق و بالنتیجة لا یستفیدون من الحیاة کما ینبغی، و هؤلاء هم من الذین لم یغتنموا الحیاة.

اسأل الله فی هذا الیوم الذی جعل للمؤمنین عیدا و فی خطبة صلاة الجمعة التی سمیت حجا للمساکین، أن یرزقنا توفیق ان نغتنم ما وصّی بها النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم أبا ذر الغفاری.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.

الخطبة الثانیة للجمعة 08  آذر 1398ش، الموافق 02 ربیع الثانی 1441ق، الموافق 29  تشرین الثانی 2019م.


بسم الله الرحمن الرحیم

أوصیکم و نفسی بتقوی الله و نظم أمرکم و صلاح بینکم. و التقوی هو فعل الواجبات و ترک المحرّمات.

لم نبعد کثیرا عن أسبوع الوحدة، فبهذه المناسبة اردت ان أتکلم فی الخطبة الثانیة حول أهمیة الاتحاد بین المسلمین. الوصیة بالوحدة هی وصیة بالتقوی. و یجب ان نأکد دائما علی الوحدة بالقول و الفعل. و هذا الأمر المهم لا یختص بزمان خاص کأسبوع الوحدة. سیرة النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم و سیرة الأئمة الطاهرین تشهد بأنهم کانوا منادین إلی الوحدة بین المسلمین. عاهد النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم بعد هجرته المبارکة الی المدینة ثلاث معاهدات. المعاهدة الأولی کان بین المسلمین و غیر المسلمین کالیهود و النصاری. أشار القرآن الی ذلک:

قُلْ يا أَهْلَ الْکِتابِ تَعالَوْا إِلى‏ کَلِمَةٍ سَواءٍ بَيْنَنا وَ بَيْنَکُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللَّهَ وَ لا نُشْرِکَ بِهِ شَيْئاً وَ لا يَتَّخِذَ بَعْضُنا بَعْضاً أَرْباباً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُون‏. (آل عمران، 64)

و المعاهدة الثانیة هو عقد المؤاخات بین المهاجرین و الأنصار. فبعد الهجرة آخی النبی الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم بین جمیع المهاجرین و جمیع الأنصار، فجعل جمیع المهاجرین أخا لجمیع الأنصار.

المیثاق الثالث کان عقد المؤاخات بین شخص من المهاجرین و شخص من الأنصار. فنری فی کتب التاریخ و السیرة:

آخَى النَّبِيُّ بَيْنَ أَصْحَابِهِ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَ الْأَنْصَارِ أَخَوَيْنِ أَخَوَيْن‏. (ابن شهر آشوب مازندرانى، محمد بن على‏، مناقب آل أبي طالب عليهم السلام‏، 2/185)

و ذکر فی کتب التأریخ و السیرة أسماء کل أخوین الذین آخی رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم بینهما. فجاء فی روایة عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ وَ غَيْرِهِ:

لَمَّا نَزَلَ قَوْلُهُ تَعَالَى إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ آخَى رَسُولُ اللَّهِ بَيْنَ الْأَشْکَالِ وَ الْأَمْثَالِ فَآخَى بَيْنَ أَبِي بَکْرٍ وَ عُمَرَ وَ بَيْنَ عُثْمَانَ وَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ وَ بَيْنَ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ وَ سَعِيدِ بْنِ زَيْدٍ وَ بَيْنَ طَلْحَةَ وَ الزُّبَيْرِ وَ بَيْنَ أَبِي عُبَيْدَةَ وَ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ- وَ بَيْنَ مُصْعَبِ بْنِ عُمَيْرٍ وَ أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيِّ وَ بَيْنَ أَبِي ذَرٍّ وَ ابْنِ مَسْعُودٍ وَ بَيْنَ سَلْمَانَ وَ حُذَيْفَةَ وَ بَيْنَ حَمْزَةَ وَ زَيْدِ بْنِ حَارِثَةَ وَ بَيْنَ أَبِي الدَّرْدَاءِ وَ بِلَالٍ وَ بَيْنَ جَعْفَرٍ الطَّيَّارِ وَ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ وَ بَيْنَ الْمِقْدَادِ وَ عَمَّارٍ وَ بَيْنَ عَائِشَةَ وَ حَفْصَةَ وَ بَيْنَ زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ وَ مَيْمُونَةَ وَ بَيْنَ أُمِّ سَلَمَةَ وَ صَفِيَّةَ حَتَّى آخَى بَيْنَ أَصْحَابِهِ بِأَجْمَعِهِمْ عَلَى قَدْرِ مَنَازِلِهِمْ ثُمَّ قَالَ أَنْتَ أَخِي وَ أَنَا أَخُوکَ يَا عَلِيُّ. (ابن شهر آشوب مازندرانى، محمد بن على‏، مناقب آل أبي طالب عليهم السلام‏، 2/185)

فالنبی الاعظم لم یوحّد المسلمین فقط بل حاول ان یوحّد المسلمین و غیر المسلمین علی کلمة سواء بینهم. بعد وفات رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم، سار أمیر المؤمنین علی علیه الصلاة و السلام بسیرته و حاول ان یحفظ الوحدة بین المسلمین. کتب أحد المصنفین:

الاسلام مدین سکوت و صبر علیّ علیه السلام قبل ان یکون مدین سیفه.

الخطبة الشقشقیة تبین محاولاته لحفظ الوحدة بین المسلمین. فأمیر المؤمنین علیّ علیه السلام علی رغم الخلافات بینه و بین الخلفاء فی مسائل الخلافة و وصایة النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم و غیرها من المسائل الدینیة، سعی ان یعین الخلفاء فی أمور الخلافة بأسالیب مختلفة کحلّ المسائل الفقهیة و الاعتقادیة و إجابة المسائل الشرعیة. کانت علاقات أمیر المؤمنین علیه السلام مع الخلفاء کعلاقات عائلیة. کان علیه السلام یقتدی بهم فی الصلاة الی ان قال عمر: لا یحقّ لأحد ان یفتی فی أمر من أمور الدین اذا کان علیٌّ موجودا فی المسجد.

کان علیّ علیه السلان ینهی عن سبّ و شتم الأعداء. فقال علیه السلام:

إِنِّي أَکْرَهُ لَکُمْ أَنْ تَکُونُوا سَبَّابِينَ وَ لَکِنَّکُمْ لَوْ وَصَفْتُمْ أَعْمَالَهُمْ وَ ذَکَرْتُمْ حَالَهُمْ کَانَ أَصْوَبَ فِي الْقَوْلِ وَ أَبْلَغَ فِي الْعُذْرِ وَ قُلْتُمْ مَکَانَ سَبِّکُمْ إِيَّاهُمْ اللَّهُمَّ احْقِنْ دِمَاءَنَا وَ دِمَاءَهُمْ وَ أَصْلِحْ ذَاتَ بَيْنِنَا وَ بَيْنِهِمْ وَ اهْدِهِمْ مِنْ ضَلَالَتِهِمْ حَتَّى يَعْرِفَ الْحَقَّ مَنْ جَهِلَهُ وَ يَرْعَوِيَ‏ عَنِ الْغَيِّ وَ الْعُدْوَانِ مَنْ لَهِجَ بِه‏. (نهج البلاغة، الحکمة، 206)

و فی زمن خلافته أیضا کان علیه السلام یحاول ان یمنع المسلمین من الفتنة و الفساد. و کان یحاول ان یحلّ المسائل بالکلام. فلم یرفع السیف الا اذا اضطرّ. و لهذا نری أنه علیه السلام لم یبدأ حربا، و مادام لم یهجم الأعداء حاول ان یمنع من صراعات غیر لازمة.

سائر الأئمة الطاهرین أیضا کانوا کذلک. أذکر لکم روایة أخری عن سیرة الإمام الحسین علیه السلام:

عندما أَخَذَهُمُ الْحُرُّ بِالنُّزُولِ فِي ذَلِکَ الْمَکَانِ عَلَى غَيْرِ مَاءٍ وَ لَا فِي قَرْيَةٍ فَقَالَ لَهُ الْحُسَيْنُ علیه السلام دَعْنَا وَيْحَکَ نَنْزِلْ هَذِهِ الْقَرْيَةَ أَوْ هَذِهِ يَعْنِي نَيْنَوَى وَ الْغَاضِرِيَّةَ أَوْ هَذِهِ يَعْنِي شُفَيَّةَ قَالَ لَا وَ اللَّهِ مَا أَسْتَطِيعُ ذَلِکَ هَذَا رَجُلٌ قَدْ بَعَثَ إِلَيَّ عَيْناً عَلَيَّ فَقَالَ لَهُ زُهَيْرُ بْنُ الْقَيْنِ إِنِّي وَ اللَّهِ لَا أَرَى أَنْ يَکُونَ بَعْدَ الَّذِي تَرَوْنَ إِلَّا أَشَدَّ مِمَّا تَرَوْنَ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ إِنَّ قِتَالَ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ السَّاعَةَ أَهْوَنُ عَلَيْنَا مِنْ قِتَالِ مَنْ يَأْتِينَا مِنْ بَعْدِهِمْ فَلَعَمْرِي لَيَأْتِينَا مِنْ بَعْدِهِمْ مَا لَا قِبَلَ لَنَا بِهِ فَقَالَ الْحُسَيْنُ علیه السلام مَا کُنْتُ لِأَبْدَأَهُمْ بِالْقِتَالِ ثُمَّ نَزَلَ وَ ذَلِک‏. (المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، 44/380)

الأئمة الطاهرین کلهم کانوا کذلک. الامام حسن المجتبی علیه السلام اضطرّ الی التصالح لحفظ دماء المسلمین و حفظ الوحدة بینهم. الامام الحسین علیه السلام سکت بعد شهادة أخیه من سنة خمسین من الهجرة الی سنة ستین حفظا للوحدة. و تعرفون أنه لیس المراد من حفظ الوحدة تقویة الظالمین، و لم یفعل أئمة أهل البیت علیهم السلام شیئا یوجب تقویة الظلم و الظالمین.

فی زمن الامام الباقر علیه السلام ارتبق الحاکم الأموی فی المشکلة الاقتصادیة و کان هذا بضرر الأمة المسلمة، فعلّمه الامام الباقر علیه السلام ضرب السکة. و بهذا الطریق اهدی للمسلمین الاستقلال الاقتصادی.

کان تعامل الامام الصادق علیه السلام مع أهل السنة تعامل کرام بحیث کان علماء أهل السنة یأتون الیه للتعلم من دون أی خوف.

جاء فی روایة عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقي، عن أبيه، قال: حدّثنا أبو أحمد محمّد بن زياد الأزدي قال:

سمعت مالک بن أنس فقيه المدينة يقول: کنت أدخل على الصّادق عليه السلام جعفر بن محمّد عليهما السلام فيقدّم لي مخدّة و يعرف لي قدرا و يقول: يا مالک إنّي احبک فکنت اسّر بذلک و أحمد اللّه عزّ و جلّ عليه‏.... (البحرانی، سید هاشم بن محمد، حلية الأبرار في أحوال محمّد و آله الأطهار عليهم السلام‏، 4/45)

و قال المالک فی شأن الامام الصادق علیه السلام:

ما رأت عین و لا سمع أذن و لا خطر علی قلب بشر أفقه و أعلم و أورع من جعفر بن محمد علیه السلام.

درس الامام الصادق علیه السلام لم یکن مختصا بشیعته، و کل من اراد ان یحضر درسه، کان مأذونا.

أبو حنيفة النعمان بن ثابت الکوفي، أحد أصحاب المذاهب الأربعة. و صاحب الرأي و القياس و الفتاوى المعروفة في الفقه، تلمذ على يد الامام جعفر بن محمد الصادق (عليه السّلام) حيث قال عنها: لو لا السنتان لهلک النعمان. (کبير مدني شيرازي، سيد على خان بن احمد، رياض السالکين في شرح صحيفة سيّد الساجدين‏، هامش 1/72)

کان تعامل الأئمة الطاهرین علیهم السلام مع أئمة أهل السنة تعامل کرام. و کانوا یحضرون جمعتهم و صلاة جماعتهم. و أیضا کانوا یعینون فقرائهم و مساکینهم. و کذلک کانوا یشیّعون جنازتهم و یعودون مرضاهم. و کانوا یوصون شیعتهم ان یتعاملوا معهم تعاملا حسنا. قال الامام الصادق علیه السلام:

إِيَّاکُمْ أَنْ تَعْمَلُوا عَمَلًا يُعَيِّرُونَّا بِهِ فَإِنَّ وَلَدَ السَّوْءِ يُعَيَّرُ وَالِدُهُ بِعَمَلِهِ کُونُوا لِمَنِ انْقَطَعْتُمْ إِلَيْهِ زَيْناً وَ لَا تَکُونُوا عَلَيْهِ شَيْناً صَلُّوا فِي عَشَائِرِهِمْ وَ عُودُوا مَرْضَاهُمْ وَ اشْهَدُوا جَنَائِزَهُمْ وَ لَا يَسْبِقُونَکُمْ إِلَى شَيْ‏ءٍ مِنَ الْخَيْرِ فَأَنْتُمْ أَوْلَى بِهِ مِنْهُم‏. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 3/555)

و جاء فی روایة ِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام أَنَّ النَّبِيَّ صلی الله علیه و آله و سلم قَالَ:

مَنْ أَصْبَحَ لَا يَهْتَمُّ بِأُمُورِ الْمُسْلِمِينَ فَلَيْسَ مِنْهُمْ وَ مَنْ سَمِعَ رَجُلًا يُنَادِي يَا لَلْمُسْلِمِينَ فَلَمْ يُجِبْهُ فَلَيْسَ بِمُسْلِمٍ. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 3/419)

فأمرنا الامام الصادق علیه السلام باهتمام أمور جمیع المسلمین لا أمور الشیعة فقط. الأئمة الطاهرین علیهم السلام دائما کانوا یؤکدون علی الوحدة و التصالح بین المسلمین. جاء فی الروایات:

صَلَاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ أَفْضَلُ مِنْ عَامَّةِ الصَّلَاةِ وَ الصَّوْمِ وَ إِنَّ الْبِغْضَةَ حَالِقَةُ الدِّينِ وَ فَسَادُ ذَاتِ الْبَيْن‏. (الهلالی، سلیم بن قیس، کتاب سليم بن قيس الهلالي‏، 2/925)

نری البلاد غیر الاسلامیة یتحدون لمنافعهم، و لکن المسلمین لا یتحدون مع الأسف الشدید. قال أمیر المؤمنین علیه السلام:

يَا عَجَباً عَجِبْتُ لِبَثِّ الْقُلُوبِ وَ تَشَعُّبِ الْأَحْزَانِ مِنِ اجْتِمَاعِ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ عَلَى بَاطِلِهِمْ وَ فَشَلِکُمْ عَنْ حَقِّکُم‏... (ابن حيون، نعمان بن محمد مغربى‏، دعائم الإسلام، 1/390)

الشیعة و أهل السنة کلاهما مسلمین. و التکفیر سواء کان تکفیر الشیعة أو تکفیر أهل السنة، من کید أعداء الاسلام. و لا یوجد دلیل یکفّر الشیعة أو أهل السنة. قال الامام الصادق علیه السلام:

الإسلام هو الظاهر الذي عليه الناس، شهادة أن لا اله الّا اللّه و أنّ محمدا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و اله و سلّم و إقام الصلاة و إيتاء الزکاة و حجّ البيت و صيام شهر رمضان فهذا الاسلام. (القمی، عباس، سفينة البحار، 4/231)

یقول الإمام الشافعی:

أنا لا أکفّر مسلما من المسلمین لمعصیة ارتکبها. و کذلک لا أکفّر شخصا من أهل القبلة لذنب فعله.

الأقوال من هذا القبیل کثیر من علماء الشیعة و السنة. و روایات المعصومین علیهم السلام أیضا تؤکد علی النهی عن تکفیر المسلمین سواء کانوا من الشیعة أو من أهل السنة.

الاتحاد الاسلامی یؤثر علی اقتصاد المسلمین أیضا. فلو اتحد البلاد الاسلامیة فسوف تنحلّ کثیر من المشاکل الاقتصادیة. و سوف یصبحون قدرة اقتصادیة أمام الاعداء. و بالنتیجة لا یسمحون ان یشتری الاعداء رأس مال المسلمین بثمن بخس. تعرفون أنّ قیمة النفط أقل من قیمة ماء الشرب، و هذا لیس الا لأن المسلمین غیر متحدین و الاعداء متحدون. و کذلک سائر الاشیاء فی البلاد الاسلامیة یشتریها الاعداء بثمن قلیل. و أیضا من فوائد الوحدة بین المسلمین توسع العلم و التکنولوجیا، لکثرة الاذهان. و لکن مع الأسف الشدید هذه الأذهان مبعثرة یستفید منها الأجانب.

نسأل الله ان یرزق جمیع المسلمین البصیرة کی یترکوا التفرقة التی هی تضرّهم فی الدنیا و الآخرة و لکی یتحدوا فیما بینهم حتی یحفظوا الاسلام و المسلمین و میراث الأمة المسلمة.

اللهم انا نرغب الیک فی دولة کریمة تعزّ بها الاسلام و أهله و تذل بها النفاق و أهله و تجعلنا فیها من الدعاة الی طاعتک و القادة الی سبیلک و ترزقنا بها کرامة الدنیا و الآخرة. اللهم أیّد الاسلام و المسلمین و اخذل الکفار و المنافقین. اللهم انصر من نصر الدین و اخذل من خذل المسلمین. اللهم أیّد و احفظ حماة الدین. اللهم عجل لولیک الفرج و العافیة و النصر و اجعلنا بفضلک من اعوانه و انصاره و شیعته. استغفر الله لی و لکم أجمعین.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک