12/20/2019         زيارة:23       رمز المادة:۹۳۷۲۹۷          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   23 ربیع الثانی 1441ق، الموافق 20 کانون الأول 2019م.

الخطبة الاولی للجمعة 29  آذر 1398ش، الموافق 23 ربیع الثانی 1441ق، الموافق 20  کانون الأول 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

عباد الله! أوصیکم و نفسی بتقوی الله الذی هو فعل الواجبات و ترک المحرمات و هذا لا یحصل الا بالتنبه الی أننا فی حضرة الله سبحانه و تعالی.

الیوم سوف یکون کلامنا فی الخطبة الأولی حول ضرورة الشکر و طرقه و أسالیبه. بعض المفاهیم الکلیه تتضمن مفاهیم جزئیة أخری کما نری فی علم الفیزیاء أنّ الجزیء یحتوی ذرّات و الذرة تحتوی الکترون و بروتون و نیوترون. و کمثال أذکر لکم روایة عن الإمام الرضا علیه السلام عن آبائه علیهم السلام عن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم:

الْإِيمَانُ مَعْرِفَةٌ بِالْقَلْبِ وَ إِقْرَارٌ بِاللِّسَانِ وَ عَمَلٌ بِالْأَرْکَانِ. (ابن بابويه، محمد بن على‏، عیون أخبار الرضا علیه السلام، 1/226)

و جاء فی روایة أخری عَنْ أَبِي الصَّلْتِ الْهَرَوِيِّ قَالَ:

سَأَلْتُ الرِّضَا علیه السلام عَنِ الْإِيمَانِ فَقَالَ علیه السلام الْإِيمَانُ عَقْدٌ بِالْقَلْبِ وَ لَفْظٌ بِاللِّسَانِ وَ عَمَلٌ بِالْجَوَارِحِ لَا يَکُونُ الْإِيمَانُ إِلَّا هَکَذَا. نفس المصدر، 1/227)

فالایمان یترکب من الاعتقاد القلبی و الاقرار اللسانی و العمل الجوارحی.

اذکر لکم مثالا آخر و هو أن التوبة ایضا مفهوم یتضمن مفاهیم جزئیة أخری کما جاء فی الروایات:

التَّوْبَةُ عَلَى أَرْبَعَةِ دَعَائِمَ نَدَمٍ بِالْقَلْبِ وَ اسْتِغْفَارٍ بِاللِّسَانِ وَ عَمَلٍ بِالْجَوَارِحِ وَ عَزْمٍ أَنْ لَا يَعُود. (المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، 75/81)

و أما الشکر الذی هو موضوع خطبتنا هذه، فماذا ینبغی ان نفعل کی نکون من الشاکرین؟ ذکر فی الروایات العدیدة ارکان الشکر. و هی یتلخص فی أمور منها: أن نعرف أن النعمة التی بأیدینا هی من الله سبحانه و تعالی، ثم نقرّ اللسان بکون النعمة من الله عز و جل و نهایة أن نستخدمها فی طریق الحلال و هو سبیل الله.

بعد هذه المقدمة المختصرة أبین لکم بعض النکات حول شکر النعمة المتسفادة من الآیات و الروایات.

نِعم الله التی انعم بها علی عباده أکثر من ان یحصی کما قال الله سبحانه و تعالی فی کتابه:

وَ آتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها إِنَّ الْإِنْسانَ لَظَلُومٌ کَفَّارٌ. (ابراهیم، 34)

الحیاة، و الرزق، و الصحة، و الأمن، و الشغل، و الأعضاء و الجوارح، و البدن، و الزوجة و الأولاد، و العزة و الشرف و الدین، و القادة الدینیة، و جمیع ما بأیدینا من النعم المادیة و المعنویة هی من الله سبحانه و تعالی. فلا ینبغی ان نکون من الغافلین.

وَ کَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْها وَ هُمْ عَنْها مُعْرِضُون‏. (یوسف، 105)

الإمام الحسین علیه السلام الذی هو أسوة کاملة للعارفین، ذکر فی دعاء العرفة کثیرا من النعم و شکر الله علیها.

النکتة الثانیة التی ینبغی ان یذکر هنا هی اننا اذا توجهنا الی کون النعم من الله سبحانه و تعالی، فسوف نستفید منها أکثر، و ینفتح لنا طریق الشکر. و اذا شکرنا الله سبحانه و تعالی فهو عز و جل یزید لنا النعمة. قال سبحانه و تعالی:

وَ إِذْ تَأَذَّنَ رَبُّکُمْ لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزيدَنَّکُمْ وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذابي‏ لَشَديد. (ابراهیم، 7)

فالضابط ان من شکر الله علی نعمته، یزید له النعمة، و من کفر بترک الشکر،  فالله یعذبه عذابا شدیدا، بسلب النعمة و غیرها. و قد یعطی الله سبحانه عبدا نعمة جزاءا لشکر نعمة أخری و کذلک عباده المقربون. اذکر لکم قصة عن الامام الصادق علیه السلام: جاء رجل الی الامام الصادق علیه السلام، و استعانه، فأعطاه الامام علیه السلام عنابا، فقال ارید مالا. فقال الامام علیه السلام، حوّل الله رزقک فی مکان آخر. و فی نفس اللحظة مسکین آخر، و استعان الإمام علیه السلام. فأعطاه الامام علیه السلام عنبا، فشکره المسکین، فأمر الامام علیه السلام غلامه ان یعطی ذلک المسکین الشاکر مالا ایضا.

نحن الاناس العادون لا نحب ان نخدم غیر الشاکرین. و لکن الله سبحانه و تعالی من حیث أنه رحمن، لیس کذلک، هو یعطی کثیرا من الذین لا یشکرون و لکن فی بعض الموارد هو یسلب النمعة من الذی لا یشکر.

نقل عن الإمام الباقر علیه السلام:

لَا يَنْقَطِعُ الْمَزِيدُ مِنَ اللَّهِ حَتَّى يَنْقَطِعَ الشُّکْرُ عَلَى الْعِبَادِ. (ابن شعبه حرانى، حسن بن على‏، تحف العقول، 457)

و أیضا نقل عن الامام الصادق علیه السلام:

أَيُّمَا عَبْدٍ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ فَعَرَفَهَا بِقَلْبِهِ وَ فِي رِوَايَةٍ أُخْرَى فَأَقَرَّ بِهَا بِقَلْبِهِ وَ حَمِدَ اللَّهَ عَلَيْهَا بِلِسَانِهِ لَمْ يَنْفَدْ کَلَامُهُ حَتَّى يَأْمُرَ اللَّهُ لَهُ بِالزِّيَادَةِ وَ فِي رِوَايَةِ أَبِي إِسْحَاقَ الْمَدَائِنِيِّ حَتَّى يَأْذَنَ اللَّهُ لَهُ بِالزِّيَادَةِ وَ هُوَ قَوْلُهُ «لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّکُم‏». (المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، 68/53)

النکتة الثالثة هی أن کثیرا من الناس غافلون و لا یشکرون الله علی ما انعم علیهم. قال الله عز و جل:

إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا يَشْکُرُونَ. (البقرة، 243)

و قال تعالی فی آیة أخری:

وَ قَليلٌ مِنْ عِبادِيَ الشَّکُور. (سبأ، 13)

فلنحاول ان نکون من هؤلاء الذین یشکرون الله ربهم.

النکتة الأخری فی هذا المجال هی حول مصادیق الشکر. فلنسأل: ما هی مصادیق الشکر؟ مصادیق الشکر کثیرة منها:

ان نعرف أن النعمة من الله سبحانه و تعالی. فلا ینبغی ان نکون مثل القارون الذی کان یقول:

إِنَّما أُوتيتُهُ عَلى‏ عِلْمٍ عِنْدي‏. (القصص، 78)

لأن العلم ایضا من الله سبحانه و تعالی، فلا یمکن ان نقول: ان ما بأیدینا هو من انفسنا، بل یجب ان نقول کل ما عندنا هو من الله سبحانه و تعالی. جاء فی روایة أن موسی علیه السلام سأل الله عن کیفیة شکر نعمه، فأجابه الله سبحانه، أن الخطوة الأولی للشکر هی أن تعلم و تقبل أن النعمة من الله سبحانه. و فی الروایات الأخری ذکر مصادیق أخری للشکر. قال أمیر المؤمنین علیه السلام:

شُکْرُ الْعَالِمِ عَلَى عِلْمِهِ عَمَلُهُ بِهِ وَ بَذْلُهُ لِمُسْتَحِقِّهِ. (المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، 2/81)

و جاء فی روایة أخری عن الامام الصادق علیه السلام:

شُکْرُ النِّعْمَةِ اجْتِنَابُ الْمَحَارِمِ، وَ تَمَامُ الشُّکْرِ قَوْلُ الرَّجُلِ: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِين‏. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 3/246)

و أیضا من موارد الشکر ان ننظر الی من فضلنا علیه فی النعمة. قال أمیر المؤمنین علیه السلام لحارث الهمدانی:

اکثر النّظر إلى من فضّلت عليه فانّ ذلک من ابواب الشّکر. (آقا جمال خوانسارى، محمد بن حسين، شرح آقا جمال خوانسارى بر غرر الحکم و درر الکلم‏، 2/202)

فی کثیر من الأحیان لا نشکر الله لکثرة النعم. مثلا لا نتمتع من شرب الماء اذا لم نکن عطشانا. و کذلک لا نتمتع من الطعام اذا ما کنا جائعین. و اذا لم نکن تعبانا، فلا نستطیع ان ننام. فهنا لا نشکر بل نشکوا. و هنا ینبغی ان نتوجه بهذا الشعر:

آب کم جو تشنگی آور بدست     تا بجوشد آب از بالا و پست.

اشرب الماء قلیلا حتی تحصل علی العطش کی تفور الماء من الفوق و التحت.

و أیضا من مصادیق الشکر العفو. قال أمیر المؤمنین علیه السلام:

إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّکَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُکْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ. (المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، 68/427)

و أمرنا فی الروایات اننا کلما رکبنا مرکبا فینبغی ان نقرأ آیة «سُبْحانَ الَّذي سَخَّرَ لَنا هذا وَ ما کُنَّا لَهُ مُقْرِنين‏»

فجاء فی روایة:

فَإِذَا عَزَمْتَ عَلَى شَيْ‏ءٍ وَ رَکِبْتَ الْبَحْرَ- أَوْ إِذَا اسْتَوَيْتَ عَلَى رَاحِلَتِکَ فَقُلْ: «سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنا هذا وَ ما کُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ- وَ إِنَّا إِلى‏ رَبِّنا لَمُنْقَلِبُونَ»‏  فَإِنَّهُ مَا رَکِبَ أَحَدٌ ظَهْراً فَقَالَ هَذَا وَ سَقَطَ إِلَّا لَمْ يُصِبْهُ کَسْرٌ وَ لَا وَثْيٌ وَ لَا وَهْنٌ. (قمى، على بن ابراهيم‏، تفسیر القمی، 2/282)

و من النکات المهمة التی ینبغی ان نتوجه الیها هی ان نشکر الله فی حال الفرح و الحزن. جاء فی روایة عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ:

کَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم إِذَا وَرَدَ عَلَيْهِ أَمْرٌ يَسُرُّهُ قَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى هَذِهِ النِّعْمَةِ وَ إِذَا وَرَدَ عَلَيْهِ أَمْرٌ يَغْتَمُّ بِهِ قَالَ- الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى کُلِّ حَالٍ. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 3/250)

و أیضا یمکن ان نشکر الله علی نعمه بصلاة الشکر، أو غسل الشکر، أو صوم الشکر أو سجدة الشکر. جاء فی بعض الروایات أن النبی صلی الله علیه و آله و سلم فی بعض الأحیان کان راکبا مرکبه، فنزل من مرکبه و سجد فی الطریق شکرا لله سبحانه. و بعض الأحیان کان صلی الله علیه وآله و سلم یسجد علی سرج الفرس سجدة الشکر. و کان یقول: جاء إلیّ جبرائیل ببعض البشارات، فسجدت شکرا.

و أیضا جاء فی الروایات أن شکر الناس مصداق من مصادیق شکر الله عز و جل. جاء فی روایة عن عَنْ عَبْدِ الْعَظِيمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحَسَنِيِّ عَنْ مَحْمُودِ بْنِ أَبِي الْبِلَادِ قَالَ سَمِعْتُ الرِّضَا علیه السلام يَقُولُ:

مَنْ لَمْ يَشْکُرِ الْمُنْعِمَ مِنَ الْمَخْلُوقِينَ لَمْ يَشْکُرِ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ. (ابن بابويه، محمد بن على‏، عیون أخبار الرضا علیه السلام، 2/24)

و جاء فی روایة أخری عنه علیه السلام:

إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ أَمَرَ بِثَلَاثَةٍ مَقْرُونٍ بِهَا ثَلَاثَةٌ أُخْرَى .... وَ أَمَرَ بِالشُّکْرِ لَهُ وَ لِلْوَالِدَيْنِ فَمَنْ لَمْ يَشْکُرْ وَالِدَيْهِ لَمْ يَشْکُرِ اللَّه‏. (ابن بابويه، محمد بن على‏، عیون أخبار الرضا علیه السلام، 1/258)

و النکتة الأخری هی أن المقربین لا ینبغی ان یطلبوا الشکر من الناس علی ما اعطوهم. لأنهم مکفّرون، و المکفر هو من لا یُجعل شکر علی ما یتحمل مشقة و زحمة للناس. جاء فی روایة عَنْ أمیر المؤمنین عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ علیه السلام قَالَ:

کَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم مُکَفَّراً لَا يُشْکَرُ معروف [مَعْرُوفُهُ‏] وَ لَقَدْ کَانَ مَعْرُوفُهُ عَلَى الْقُرَشِيِّ وَ الْعَرَبِيِّ وَ الْعَجَمِيِّ وَ مَنْ کَانَ أَعْظَمَ مَعْرُوفاً مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم عَلَى هَذَا الْخَلْقِ وَ کَذَلِکَ نَحْنُ أَهْلَ الْبَيْتِ مُکَفَّرُونَ لَا يَشْکُرُونَنَا وَ خِيَارُ الْمُؤْمِنِينَ مُکَفَّرُونَ لَا يُشْکَرُ مَعْرُوفُهُمْ. (ابن بابويه، محمد بن على‏، علل الشرائع، 2/560)

و نقل الامام الصادق عليه السّلام عن آبائه عليهم السّلام عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال:

يَدُ اللَّهِ تَبَارَکَ وَ تَعَالَى فَوْقَ رُءُوسِ الْمُکَفَّرِينَ تُرَفْرِفُ بِالرَّحْمَةِ. (ابن بابويه، محمد بن على‏، علل الشرائع، 2/560)

قال شاعر:

تو نیکی می کن و در دجله انداز   که ایزد در بیابانت دهد باز

برَّ الناس من دون ان تتوقع منهم شیئا        فسوف یعطیک الله سبحانه مرة أخری

و النکتة الأخری الذی یجب ان نتوجه الیها حتی لا نتورط فی ترک الشکر، هی أن الله سبحانه لعن الذین لا یشکرون. قال الامام الصادق علیه السلام:

لَعَنَ اللَّهُ قَاطِعِي سَبِيلِ الْمَعْرُوفِ وَ هُوَ الرَّجُلُ يُصْنَعُ إِلَيْهِ الْمَعْرُوفُ فَیُکَفِّرُهُ فَيَمْنَعُ صَاحِبَهُ مِنْ أَنْ يَصْنَعَ ذَلِکَ إِلَى غَيْرِهِ. (المجلسی، بحار الأنوار، 72/43)

و الله عز جلّ هو أول شاکر. فقال سبحانه و تعالی:

وَ مَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَإِنَّ اللَّهَ شاکِرٌ عَليم‏. (البقرة، 158)

و بروز شکر الله سبحانه یمکن ان یکون فی هذه الدنیا أو فی الآخرة.

نسأل الله ان لا یجعلنا من الغافلین و ان یرزقنا توفیق ان نشکر نعمه. و ان یزید لنا نعمه المادیة و المعنوی.

اللهم صل علیه محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.

الخطبة الثانیة للجمعة 29  آذر 1398ش، الموافق 23 ربیع الثانی 1441ق، الموافق 20  کانون الأول 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

بحثنا فی الخطبة الثانیة حول لزوم توجه الانسان الی نداء الفطرة، و العمل وفقه. الله عز و جلّ قبل ان یرسل للانسان رسلا، أو ینزل له کتبا، جعل له قلبا، و فطرة و فؤادا لکی یهدیه. و جمیع هذه اسماء لحقیقة واحدة. و لیس هذه الا نفس الانسان التی قد حلت بدنه، و هذه النفس تستخدم الجسم لتکامله. و الانسان اذا استمع الی نداء الفطرة و عمل بما أمرته فطرته، فکأنه قد مشی أکثر طریق هدایته. انقل لکم قصة حتی تتوضح ما ارید.

أحد العلماء ارتاض لکی یزور صاحب عصرنا عجل الله فرجه الشریف. و لکنه لم یتوفق. قیل له، أنک لو اردت ان تزور صاحب العصر عجل الله فرجه الشریف، فاذهب الی مدینة کذا، و فی ذقاق کذا، و سوق کذا. هذا العالم مع الاستمرار فی الدعاء و الاذکار، ذهب الی المکان الذی قیل له. و رأی هناک شخصا حسن الوجه، الذی کان (حسب الظاهر) مولانا صاحب العصر و الزمان عجل الله تعالی فرجه الشریف، و أیضا رأی رجلا عجوزا مصلح الأقفال و بائعها، و امرأة عجوزة ضعیفة کان لدیها قفل من دون المفتاح. قالت العجوزة للعجوز اشتر منی هذا القفل بثلاث شاهیات (کل خمسین دینار کان یساوی شاهیا) لأنی أحتاج الی قیمتها. قال العجوز: أختی! قیمة هذا القفل ثمانی شاهیات، لماذا تریدین ان تبیع بثلاث شاهیات؟ العجوزة لم تصدقه فیما قال الی ان قدم الرجل ثمانی شاهیات الیها. فقالت العجوزة ذهبت بهذا القفل الی جمیع دکاکین الأقفال، و قلت لهم ان یشتروا منی هذا القفل بثلاث شاهیات، و لکنهم لم یشتروا منی هذا القفل بثلاث شاهیات. هاهنا قال ذلک الرجل الشریف الذی کان صاحب عصرنا ارواحنا فداه، هذا هو سبیل الوصول الینا. هل رأیت عدالة الرجل العجوز؟ فلو عدلتم فی التعامل فیما بینکم، فنحن سوف نأتی الیکم من دون ان تتحملوا ریاضات و غیرها. انا انتخبت من هذه المدینة هذا الرجل العجوز و آتی الیه فی کل اسبوع.

و من طرق السلوک العرفانی التی ذکرت فی أحادیث أهل البیت علیهم السلام أن نجعل أنفسنا میزانا فیما بیننا و بین غیرنا کما جاء فی الحدیث الآتی عن الامام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیه السلام:

َّ اجْعَلْ نَفْسَکَ مِيزَاناً فِيمَا بَيْنَکَ وَ بَيْنَ غَيْرِکَ فَأَحْبِبْ لِغَيْرِکَ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِکَ وَ اکْرَهْ لَهُ مَا تَکْرَهُ لَهَا وَ لَا تَظْلِمْ کَمَا لَا تُحِبُّ أَنْ تُظْلَمَ وَ أَحْسِنْ کَمَا تُحِبُّ أَنْ يُحْسَنَ إِلَيْکَ وَ اسْتَقْبِحْ مِنْ نَفْسِکَ مَا تَسْتَقْبِحُهُ مِنْ غَيْرِکَ وَ ارْضَ مِنَ النَّاسِ بِمَا تَرْضَاهُ لَهُمْ مِنْ نَفْسِکَ وَ لَا تَقُلْ مَا لَا تَعْلَمُ وَ إِنْ قَلَّ مَا تَعْلَمُ وَ لَا تَقُلْ مَا لَا تُحِبُّ أَنْ يُقَالَ لَک‏. (نهج البلاغة، الوصیة، 31)

فلو جعل کل واحد منا نفسه میزانا فیما بینه و بین غیره و جعل نفسه مکان غیره، کما لو جعل الرئیس نفسه مکان المرؤوس، و جعل المعلم نفسه مکان التلمیذ، و البائع مکان المصلی، و الوالی مکان الرعیة و بالعکس و .... فکثیر من النزاعات سوف تنحل.

اکتفی بهذا المقدار، و ابارک لکم ذکری مولد المسیح عیسی بن مریم علی ما هو معروف، علی نبینا و آله و علیه الصلاة و السلام. و سوف اتکلم فی الاسبوع القادم حول هذا النبی المکرم ان شاء الله.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.

الخطبة الاولی للجمعة 29  آذر 1398ش، الموافق 23 ربیع الثانی 1441ق، الموافق 20  کانون الأول 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

عباد الله! أوصیکم و نفسی بتقوی الله الذی هو فعل الواجبات و ترک المحرمات و هذا لا یحصل الا بالتنبه الی أننا فی حضرة الله سبحانه و تعالی.

الیوم سوف یکون کلامنا فی الخطبة الأولی حول ضرورة الشکر و طرقه و أسالیبه. بعض المفاهیم الکلیه تتضمن مفاهیم جزئیة أخری کما نری فی علم الفیزیاء أنّ الجزیء یحتوی ذرّات و الذرة تحتوی الکترون و بروتون و نیوترون. و کمثال أذکر لکم روایة عن الإمام الرضا علیه السلام عن آبائه علیهم السلام عن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم:

الْإِيمَانُ مَعْرِفَةٌ بِالْقَلْبِ وَ إِقْرَارٌ بِاللِّسَانِ وَ عَمَلٌ بِالْأَرْکَانِ. (ابن بابويه، محمد بن على‏، عیون أخبار الرضا علیه السلام، 1/226)

و جاء فی روایة أخری عَنْ أَبِي الصَّلْتِ الْهَرَوِيِّ قَالَ:

سَأَلْتُ الرِّضَا علیه السلام عَنِ الْإِيمَانِ فَقَالَ علیه السلام الْإِيمَانُ عَقْدٌ بِالْقَلْبِ وَ لَفْظٌ بِاللِّسَانِ وَ عَمَلٌ بِالْجَوَارِحِ لَا يَکُونُ الْإِيمَانُ إِلَّا هَکَذَا. نفس المصدر، 1/227)

فالایمان یترکب من الاعتقاد القلبی و الاقرار اللسانی و العمل الجوارحی.

اذکر لکم مثالا آخر و هو أن التوبة ایضا مفهوم یتضمن مفاهیم جزئیة أخری کما جاء فی الروایات:

التَّوْبَةُ عَلَى أَرْبَعَةِ دَعَائِمَ نَدَمٍ بِالْقَلْبِ وَ اسْتِغْفَارٍ بِاللِّسَانِ وَ عَمَلٍ بِالْجَوَارِحِ وَ عَزْمٍ أَنْ لَا يَعُود. (المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، 75/81)

و أما الشکر الذی هو موضوع خطبتنا هذه، فماذا ینبغی ان نفعل کی نکون من الشاکرین؟ ذکر فی الروایات العدیدة ارکان الشکر. و هی یتلخص فی أمور منها: أن نعرف أن النعمة التی بأیدینا هی من الله سبحانه و تعالی، ثم نقرّ اللسان بکون النعمة من الله عز و جل و نهایة أن نستخدمها فی طریق الحلال و هو سبیل الله.

بعد هذه المقدمة المختصرة أبین لکم بعض النکات حول شکر النعمة المتسفادة من الآیات و الروایات.

نِعم الله التی انعم بها علی عباده أکثر من ان یحصی کما قال الله سبحانه و تعالی فی کتابه:

وَ آتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها إِنَّ الْإِنْسانَ لَظَلُومٌ کَفَّارٌ. (ابراهیم، 34)

الحیاة، و الرزق، و الصحة، و الأمن، و الشغل، و الأعضاء و الجوارح، و البدن، و الزوجة و الأولاد، و العزة و الشرف و الدین، و القادة الدینیة، و جمیع ما بأیدینا من النعم المادیة و المعنویة هی من الله سبحانه و تعالی. فلا ینبغی ان نکون من الغافلین.

وَ کَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْها وَ هُمْ عَنْها مُعْرِضُون‏. (یوسف، 105)

الإمام الحسین علیه السلام الذی هو أسوة کاملة للعارفین، ذکر فی دعاء العرفة کثیرا من النعم و شکر الله علیها.

النکتة الثانیة التی ینبغی ان یذکر هنا هی اننا اذا توجهنا الی کون النعم من الله سبحانه و تعالی، فسوف نستفید منها أکثر، و ینفتح لنا طریق الشکر. و اذا شکرنا الله سبحانه و تعالی فهو عز و جل یزید لنا النعمة. قال سبحانه و تعالی:

وَ إِذْ تَأَذَّنَ رَبُّکُمْ لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزيدَنَّکُمْ وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذابي‏ لَشَديد. (ابراهیم، 7)

فالضابط ان من شکر الله علی نعمته، یزید له النعمة، و من کفر بترک الشکر،  فالله یعذبه عذابا شدیدا، بسلب النعمة و غیرها. و قد یعطی الله سبحانه عبدا نعمة جزاءا لشکر نعمة أخری و کذلک عباده المقربون. اذکر لکم قصة عن الامام الصادق علیه السلام: جاء رجل الی الامام الصادق علیه السلام، و استعانه، فأعطاه الامام علیه السلام عنابا، فقال ارید مالا. فقال الامام علیه السلام، حوّل الله رزقک فی مکان آخر. و فی نفس اللحظة مسکین آخر، و استعان الإمام علیه السلام. فأعطاه الامام علیه السلام عنبا، فشکره المسکین، فأمر الامام علیه السلام غلامه ان یعطی ذلک المسکین الشاکر مالا ایضا.

نحن الاناس العادون لا نحب ان نخدم غیر الشاکرین. و لکن الله سبحانه و تعالی من حیث أنه رحمن، لیس کذلک، هو یعطی کثیرا من الذین لا یشکرون و لکن فی بعض الموارد هو یسلب النمعة من الذی لا یشکر.

نقل عن الإمام الباقر علیه السلام:

لَا يَنْقَطِعُ الْمَزِيدُ مِنَ اللَّهِ حَتَّى يَنْقَطِعَ الشُّکْرُ عَلَى الْعِبَادِ. (ابن شعبه حرانى، حسن بن على‏، تحف العقول، 457)

و أیضا نقل عن الامام الصادق علیه السلام:

أَيُّمَا عَبْدٍ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ فَعَرَفَهَا بِقَلْبِهِ وَ فِي رِوَايَةٍ أُخْرَى فَأَقَرَّ بِهَا بِقَلْبِهِ وَ حَمِدَ اللَّهَ عَلَيْهَا بِلِسَانِهِ لَمْ يَنْفَدْ کَلَامُهُ حَتَّى يَأْمُرَ اللَّهُ لَهُ بِالزِّيَادَةِ وَ فِي رِوَايَةِ أَبِي إِسْحَاقَ الْمَدَائِنِيِّ حَتَّى يَأْذَنَ اللَّهُ لَهُ بِالزِّيَادَةِ وَ هُوَ قَوْلُهُ «لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّکُم‏». (المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، 68/53)

النکتة الثالثة هی أن کثیرا من الناس غافلون و لا یشکرون الله علی ما انعم علیهم. قال الله عز و جل:

إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا يَشْکُرُونَ. (البقرة، 243)

و قال تعالی فی آیة أخری:

وَ قَليلٌ مِنْ عِبادِيَ الشَّکُور. (سبأ، 13)

فلنحاول ان نکون من هؤلاء الذین یشکرون الله ربهم.

النکتة الأخری فی هذا المجال هی حول مصادیق الشکر. فلنسأل: ما هی مصادیق الشکر؟ مصادیق الشکر کثیرة منها:

ان نعرف أن النعمة من الله سبحانه و تعالی. فلا ینبغی ان نکون مثل القارون الذی کان یقول:

إِنَّما أُوتيتُهُ عَلى‏ عِلْمٍ عِنْدي‏. (القصص، 78)

لأن العلم ایضا من الله سبحانه و تعالی، فلا یمکن ان نقول: ان ما بأیدینا هو من انفسنا، بل یجب ان نقول کل ما عندنا هو من الله سبحانه و تعالی. جاء فی روایة أن موسی علیه السلام سأل الله عن کیفیة شکر نعمه، فأجابه الله سبحانه، أن الخطوة الأولی للشکر هی أن تعلم و تقبل أن النعمة من الله سبحانه. و فی الروایات الأخری ذکر مصادیق أخری للشکر. قال أمیر المؤمنین علیه السلام:

شُکْرُ الْعَالِمِ عَلَى عِلْمِهِ عَمَلُهُ بِهِ وَ بَذْلُهُ لِمُسْتَحِقِّهِ. (المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، 2/81)

و جاء فی روایة أخری عن الامام الصادق علیه السلام:

شُکْرُ النِّعْمَةِ اجْتِنَابُ الْمَحَارِمِ، وَ تَمَامُ الشُّکْرِ قَوْلُ الرَّجُلِ: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِين‏. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 3/246)

و أیضا من موارد الشکر ان ننظر الی من فضلنا علیه فی النعمة. قال أمیر المؤمنین علیه السلام لحارث الهمدانی:

اکثر النّظر إلى من فضّلت عليه فانّ ذلک من ابواب الشّکر. (آقا جمال خوانسارى، محمد بن حسين، شرح آقا جمال خوانسارى بر غرر الحکم و درر الکلم‏، 2/202)

فی کثیر من الأحیان لا نشکر الله لکثرة النعم. مثلا لا نتمتع من شرب الماء اذا لم نکن عطشانا. و کذلک لا نتمتع من الطعام اذا ما کنا جائعین. و اذا لم نکن تعبانا، فلا نستطیع ان ننام. فهنا لا نشکر بل نشکوا. و هنا ینبغی ان نتوجه بهذا الشعر:

آب کم جو تشنگی آور بدست     تا بجوشد آب از بالا و پست.

اشرب الماء قلیلا حتی تحصل علی العطش کی تفور الماء من الفوق و التحت.

و أیضا من مصادیق الشکر العفو. قال أمیر المؤمنین علیه السلام:

إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّکَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُکْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ. (المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، 68/427)

و أمرنا فی الروایات اننا کلما رکبنا مرکبا فینبغی ان نقرأ آیة «سُبْحانَ الَّذي سَخَّرَ لَنا هذا وَ ما کُنَّا لَهُ مُقْرِنين‏»

فجاء فی روایة:

فَإِذَا عَزَمْتَ عَلَى شَيْ‏ءٍ وَ رَکِبْتَ الْبَحْرَ- أَوْ إِذَا اسْتَوَيْتَ عَلَى رَاحِلَتِکَ فَقُلْ: «سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنا هذا وَ ما کُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ- وَ إِنَّا إِلى‏ رَبِّنا لَمُنْقَلِبُونَ»‏  فَإِنَّهُ مَا رَکِبَ أَحَدٌ ظَهْراً فَقَالَ هَذَا وَ سَقَطَ إِلَّا لَمْ يُصِبْهُ کَسْرٌ وَ لَا وَثْيٌ وَ لَا وَهْنٌ. (قمى، على بن ابراهيم‏، تفسیر القمی، 2/282)

و من النکات المهمة التی ینبغی ان نتوجه الیها هی ان نشکر الله فی حال الفرح و الحزن. جاء فی روایة عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ:

کَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم إِذَا وَرَدَ عَلَيْهِ أَمْرٌ يَسُرُّهُ قَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى هَذِهِ النِّعْمَةِ وَ إِذَا وَرَدَ عَلَيْهِ أَمْرٌ يَغْتَمُّ بِهِ قَالَ- الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى کُلِّ حَالٍ. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 3/250)

و أیضا یمکن ان نشکر الله علی نعمه بصلاة الشکر، أو غسل الشکر، أو صوم الشکر أو سجدة الشکر. جاء فی بعض الروایات أن النبی صلی الله علیه و آله و سلم فی بعض الأحیان کان راکبا مرکبه، فنزل من مرکبه و سجد فی الطریق شکرا لله سبحانه. و بعض الأحیان کان صلی الله علیه وآله و سلم یسجد علی سرج الفرس سجدة الشکر. و کان یقول: جاء إلیّ جبرائیل ببعض البشارات، فسجدت شکرا.

و أیضا جاء فی الروایات أن شکر الناس مصداق من مصادیق شکر الله عز و جل. جاء فی روایة عن عَنْ عَبْدِ الْعَظِيمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحَسَنِيِّ عَنْ مَحْمُودِ بْنِ أَبِي الْبِلَادِ قَالَ سَمِعْتُ الرِّضَا علیه السلام يَقُولُ:

مَنْ لَمْ يَشْکُرِ الْمُنْعِمَ مِنَ الْمَخْلُوقِينَ لَمْ يَشْکُرِ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ. (ابن بابويه، محمد بن على‏، عیون أخبار الرضا علیه السلام، 2/24)

و جاء فی روایة أخری عنه علیه السلام:

إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ أَمَرَ بِثَلَاثَةٍ مَقْرُونٍ بِهَا ثَلَاثَةٌ أُخْرَى .... وَ أَمَرَ بِالشُّکْرِ لَهُ وَ لِلْوَالِدَيْنِ فَمَنْ لَمْ يَشْکُرْ وَالِدَيْهِ لَمْ يَشْکُرِ اللَّه‏. (ابن بابويه، محمد بن على‏، عیون أخبار الرضا علیه السلام، 1/258)

و النکتة الأخری هی أن المقربین لا ینبغی ان یطلبوا الشکر من الناس علی ما اعطوهم. لأنهم مکفّرون، و المکفر هو من لا یُجعل شکر علی ما یتحمل مشقة و زحمة للناس. جاء فی روایة عَنْ أمیر المؤمنین عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ علیه السلام قَالَ:

کَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم مُکَفَّراً لَا يُشْکَرُ معروف [مَعْرُوفُهُ‏] وَ لَقَدْ کَانَ مَعْرُوفُهُ عَلَى الْقُرَشِيِّ وَ الْعَرَبِيِّ وَ الْعَجَمِيِّ وَ مَنْ کَانَ أَعْظَمَ مَعْرُوفاً مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم عَلَى هَذَا الْخَلْقِ وَ کَذَلِکَ نَحْنُ أَهْلَ الْبَيْتِ مُکَفَّرُونَ لَا يَشْکُرُونَنَا وَ خِيَارُ الْمُؤْمِنِينَ مُکَفَّرُونَ لَا يُشْکَرُ مَعْرُوفُهُمْ. (ابن بابويه، محمد بن على‏، علل الشرائع، 2/560)

و نقل الامام الصادق عليه السّلام عن آبائه عليهم السّلام عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال:

يَدُ اللَّهِ تَبَارَکَ وَ تَعَالَى فَوْقَ رُءُوسِ الْمُکَفَّرِينَ تُرَفْرِفُ بِالرَّحْمَةِ. (ابن بابويه، محمد بن على‏، علل الشرائع، 2/560)

قال شاعر:

تو نیکی می کن و در دجله انداز   که ایزد در بیابانت دهد باز

برَّ الناس من دون ان تتوقع منهم شیئا        فسوف یعطیک الله سبحانه مرة أخری

و النکتة الأخری الذی یجب ان نتوجه الیها حتی لا نتورط فی ترک الشکر، هی أن الله سبحانه لعن الذین لا یشکرون. قال الامام الصادق علیه السلام:

لَعَنَ اللَّهُ قَاطِعِي سَبِيلِ الْمَعْرُوفِ وَ هُوَ الرَّجُلُ يُصْنَعُ إِلَيْهِ الْمَعْرُوفُ فَیُکَفِّرُهُ فَيَمْنَعُ صَاحِبَهُ مِنْ أَنْ يَصْنَعَ ذَلِکَ إِلَى غَيْرِهِ. (المجلسی، بحار الأنوار، 72/43)

و الله عز جلّ هو أول شاکر. فقال سبحانه و تعالی:

وَ مَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَإِنَّ اللَّهَ شاکِرٌ عَليم‏. (البقرة، 158)

و بروز شکر الله سبحانه یمکن ان یکون فی هذه الدنیا أو فی الآخرة.

نسأل الله ان لا یجعلنا من الغافلین و ان یرزقنا توفیق ان نشکر نعمه. و ان یزید لنا نعمه المادیة و المعنوی.

اللهم صل علیه محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.

الخطبة الثانیة للجمعة 29  آذر 1398ش، الموافق 23 ربیع الثانی 1441ق، الموافق 20  کانون الأول 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

بحثنا فی الخطبة الثانیة حول لزوم توجه الانسان الی نداء الفطرة، و العمل وفقه. الله عز و جلّ قبل ان یرسل للانسان رسلا، أو ینزل له کتبا، جعل له قلبا، و فطرة و فؤادا لکی یهدیه. و جمیع هذه اسماء لحقیقة واحدة. و لیس هذه الا نفس الانسان التی قد حلت بدنه، و هذه النفس تستخدم الجسم لتکامله. و الانسان اذا استمع الی نداء الفطرة و عمل بما أمرته فطرته، فکأنه قد مشی أکثر طریق هدایته. انقل لکم قصة حتی تتوضح ما ارید.

أحد العلماء ارتاض لکی یزور صاحب عصرنا عجل الله فرجه الشریف. و لکنه لم یتوفق. قیل له، أنک لو اردت ان تزور صاحب العصر عجل الله فرجه الشریف، فاذهب الی مدینة کذا، و فی ذقاق کذا، و سوق کذا. هذا العالم مع الاستمرار فی الدعاء و الاذکار، ذهب الی المکان الذی قیل له. و رأی هناک شخصا حسن الوجه، الذی کان (حسب الظاهر) مولانا صاحب العصر و الزمان عجل الله تعالی فرجه الشریف، و أیضا رأی رجلا عجوزا مصلح الأقفال و بائعها، و امرأة عجوزة ضعیفة کان لدیها قفل من دون المفتاح. قالت العجوزة للعجوز اشتر منی هذا القفل بثلاث شاهیات (کل خمسین دینار کان یساوی شاهیا) لأنی أحتاج الی قیمتها. قال العجوز: أختی! قیمة هذا القفل ثمانی شاهیات، لماذا تریدین ان تبیع بثلاث شاهیات؟ العجوزة لم تصدقه فیما قال الی ان قدم الرجل ثمانی شاهیات الیها. فقالت العجوزة ذهبت بهذا القفل الی جمیع دکاکین الأقفال، و قلت لهم ان یشتروا منی هذا القفل بثلاث شاهیات، و لکنهم لم یشتروا منی هذا القفل بثلاث شاهیات. هاهنا قال ذلک الرجل الشریف الذی کان صاحب عصرنا ارواحنا فداه، هذا هو سبیل الوصول الینا. هل رأیت عدالة الرجل العجوز؟ فلو عدلتم فی التعامل فیما بینکم، فنحن سوف نأتی الیکم من دون ان تتحملوا ریاضات و غیرها. انا انتخبت من هذه المدینة هذا الرجل العجوز و آتی الیه فی کل اسبوع.

و من طرق السلوک العرفانی التی ذکرت فی أحادیث أهل البیت علیهم السلام أن نجعل أنفسنا میزانا فیما بیننا و بین غیرنا کما جاء فی الحدیث الآتی عن الامام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیه السلام:

َّ اجْعَلْ نَفْسَکَ مِيزَاناً فِيمَا بَيْنَکَ وَ بَيْنَ غَيْرِکَ فَأَحْبِبْ لِغَيْرِکَ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِکَ وَ اکْرَهْ لَهُ مَا تَکْرَهُ لَهَا وَ لَا تَظْلِمْ کَمَا لَا تُحِبُّ أَنْ تُظْلَمَ وَ أَحْسِنْ کَمَا تُحِبُّ أَنْ يُحْسَنَ إِلَيْکَ وَ اسْتَقْبِحْ مِنْ نَفْسِکَ مَا تَسْتَقْبِحُهُ مِنْ غَيْرِکَ وَ ارْضَ مِنَ النَّاسِ بِمَا تَرْضَاهُ لَهُمْ مِنْ نَفْسِکَ وَ لَا تَقُلْ مَا لَا تَعْلَمُ وَ إِنْ قَلَّ مَا تَعْلَمُ وَ لَا تَقُلْ مَا لَا تُحِبُّ أَنْ يُقَالَ لَک‏. (نهج البلاغة، الوصیة، 31)

فلو جعل کل واحد منا نفسه میزانا فیما بینه و بین غیره و جعل نفسه مکان غیره، کما لو جعل الرئیس نفسه مکان المرؤوس، و جعل المعلم نفسه مکان التلمیذ، و البائع مکان المصلی، و الوالی مکان الرعیة و بالعکس و .... فکثیر من النزاعات سوف تنحل.

اکتفی بهذا المقدار، و ابارک لکم ذکری مولد المسیح عیسی بن مریم علی ما هو معروف، علی نبینا و آله و علیه الصلاة و السلام. و سوف اتکلم فی الاسبوع القادم حول هذا النبی المکرم ان شاء الله.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک