8/6/2019         زيارة:62       رمز المادة:۹۳۷۲۱۶          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

أدعیة الایام » أدعیة الایام
  ،   25 رمضان المبارک 1440ق، الموافق 31 أیار 2019م.

الخطبة الاولی للجمعة 10  خرداد 1398ش، الموافق 25 رمضان المبارک 1440ق، الموافق 31  أیار 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

أوصیکم عباد الله و نفسی بتقوی الله. و نرجو الله أن یرزقنا توفیق طاعته فی جمیع مجالات الحیاة. قد وصلنا الی الأیام الأخیرة من هذا الشهر المبارک، و سوف أتکلم فی الخطبة الثانیة حول هذا الموضوع أکثر إن شاء الله.

لا زال کلامنا حول خطبة المتقین عن مولی المتقین أمیر المؤمنین علی ابن ابی طالب علیه السلام. و وصل بنا الکلام الی أن المتقین نشیطون فی الهدایة. فقال أمیر المؤمنین علیه السلام:

فَمِنْ عَلَامَةِ أَحَدِهِمْ أَنَّکَ تَرَى لَه‏...... نَشَاطاً فِي هُدًى‏ وَ تَحَرُّجاً عَنْ طَمَعٍ يَعْمَلُ الْأَعْمَالَ الصَّالِحَةَ وَ هُوَ عَلَى وَجَلٍ يُمْسِي. (نهج البلاغة، الخطبة 193)

ما هو المراد من العمل الصالح مع الوجل؟ قبل أن نوضّح هذا، لا بدّ أن نفهم أولا المراد من العمل الصالح. هل المراد من العمل الصالح نفس ما نفهم من هذه الکلمة عادة، أو لا، بل المراد منه العمل التابع لأوامر الله سبحانه و قوانینه الشرعیة؟ مثلا أنا اعرف أنه ینبغی ان اشکر ربی، و لکن السؤال هو أنه کیف یلیق أن أشکر ربّی؟ ما هو الشکر الذی ممدوح عند الخالق و مطلوب من قِبَله؟ جاء النبی الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم و أهل بیته علیهم السلام و القرآن العظیم لیفهمونا قواعد الشکر لله سبحانه و تعالی. فعلّمونا أنه لو اردنا ان نذکر الله فلنُقِم الصلاة. قال القرآن الکریم:

إِنَّني‏ أَنَا اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْني‏ وَ أَقِمِ الصَّلاةَ لِذِکْري‏. (طه، 14)

و مثلا لو اردتم ان تعاملوا معاملة، فما هی قواعد و ضوابط المعاملة المحلّلة، و کیف أمیز الحلال من الأموال من الحرام منها. و بعبارة أخری ما هی قواعد المکاسب المحللة و المحرمة؟ مثلا کان أهل الجاهلیة یحرمون لحوم الأنعام المولّدة التی قد ولّدت عدة مرات، و کذلک الحیوانات الناقلات. فکانوا یقولون أننا قد استخدمناها کثیرا، فلا ینبغی أن نأکل لحومها. فلم یکونوا یأکلون لحومها، و عندما کانت تصل هکذا الأنعام الی العجز، و لم یکنّ لهم قابلا للاستخدام، فکانوا یترکونها فی البراری حتی تأکلها السباع. الاسلام منع عن ذلک، و قال لیُستفَد منها علی أحسن وجه. قال الله سبحانه:

يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّباتِ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَکُم‏. (المائدة، 87)

المثال الذی جئت به، إنما کان لکی أُفهِم أن المراد من العمل الصالح هو العمل الذی کان مطابقا لما قال الله. فالصالحون هم الذین لا یعملون الا ما طلب منهم الله عز وجل. فلو اراد أحد أن یسبق أمر ربّه فی العمل، فهذا لا یقبل منه. مثلا لو استیقظ أحد عند الصبح الصادق، و رأی نفسه منتعشا فأراد أن یصلی الصبح ثمانیة رکعات، فهذا لا یقبل منه. لأنه لا یجوز لأحد ان یسبق أمر ربه. فالعمل الصالح هو العمل الذی ینطبق مع القانون الالهی. فامتثال کل ما امرنا الله به، عمل صالح. و الاحکام التی قد کتبها مراجعنا فی الرسائل العملیة مستنبطا من الادلة الشرعیة، لا یجوز لأحد ان ینبذها وراء ظهره، و یعمل کیفما شاء. مثلا لو اراد أحد ان یصوم أیام شهر رمضان من طلوع الشمس الی نصف اللیل، فهذا لا یجوز له و لا یقبل منه. لأن هذا لا ینطبق مع أمر الله سبحانه و تعالی.

هذا ضابط الاعمال الصالحة. فاذا طلب منا ان نصیح، نصیح، و لو طلب ان نسکت، نسکت. و من اطاع الله بهذا النحو، فهو الذی یعمل عملا صالحا علی وجل. و هذا ما اشار أمیر المؤمنین علیه السلام الیه بقوله:

يَعْمَلُ الْأَعْمَالَ الصَّالِحَةَ وَ هُوَ عَلَى وَجَلٍ يُمْسِي.

فالمتقی عندما یعمل عملا صالحا، فلا یتعجب، بل یخاف ربه. فمهما حاول و عمل، یری نفسه خاطئا، فیسأل الله ان یغفره علی ما فرّط فی امتثال امره. فیقول: اللهم! اغفر لنا لو کان فیما عملنا خلل أن نقص، أو ریاء و ...

و صرّحت الآیات و الروایات أنه لو عمل شخص رئاء الناس، فهو کمن لا یؤمن بالله و لا بالیوم الآخر. و جاء فی بعض التعابیر أن الریاء شرک. و هذا ما أشیرَ الیه فی المثال المعروف: أن تخلیص العمل من الشرک اصعب من تمییز حرکة النملة السوداء علی الصخرة السوداء فی لیلة مظلمة. فنعوذ بالله ان نعمل عملا رئاء الناس، لأنه سبحانه لا یقبل الا العمل الخالص. فقال:

أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخالِصُ... (الزمر، 3)

فالمتقون یخافون ربّهم حتی فی اعمالهم الصالحة.

ثم قال أمیر المؤمنین علیه السلام: وَ هَمُّهُ الشُّکْرُ. (نهج البلاغة، نفس الخطبة)

فهم دائما یحاولون أن یشکروا ربهم بکل ما استطاعوا. و الشکر لیس مجرد القول باللسان، و انما المراد منه ما یقابل کفران النعمة. فمثلا یقال: لا تسرف فإنه کفران النعمة. نفهم من هذا أن المراد من الشکر هو صرف النعمة و استفادته کما شاء الله. الله سبحانه و تعالی قد اعطانا نعما لا تحصی، من العین و الاذن و اللسان و جمیع الجسم و الروح و العقل و غیر ذلک من النعم الالهیة، و لو لم نستخدمها فی ما اراد الله، یکون کفران النعمة. فعلینا ان نستخدمها فی ما اراد الله، و نستفید منها کما شاء الله، لأن هذا هو الشکر الحقیقی. فلذا نری أمیر المؤمنین علیه السلام قال: المتقی هو الذی همّه الشکر. فکلما اراد ان یستفید من نعمة من نعم الله سبحانه، یحاول ان یستفید منها بحیث یحبّ الله سبحانه و تعالی، لکی لا یتجاوز عن سبیل الشکر. و هذا المعنی للشکر لا یسمح الانسان ان یعصی الله، لأنه کلما اراد ان یعصیه، یمنعه الشکر، لأن المعصیة خروج من الشکر الی الکفران. فالمتقون أساس حیاتهم و همّهم فی حیاتهم هو الشکر.

ثم قال علیه السلام: وَ يُصْبِحُ وَ هَمُّهُ الذِّکْرُ. (نفس المصدر)

فهو دائما یذکر الله عز و جل و لا یغفل عنه فی حال من الاحوال، و یری الله فی جمیع شؤون حیاته، فیری کل شیء کأن فیه طریقان، طریق الی الله و طریق الی الشیطان، و هو لا یختار الا الطریق الذی یوصله الی الله سبحانه. فمثلا لو اصابه مصیبة، یذکر الله، لو وقع فی مشکلة، یذکر الله، و .... هو یذکر الله کان مرتاحا او غیر مرتاح. نستنتج من هذا ان الذکر لیس المراد منه مجرد القول باللسان، و انما هو بجمیع الجوارح و الجوانح. فالمتقی هو الذی دائما یذکر الله و لا یسمحه هذا الذکر ان یعصی الله فی حال من الاحوال. فهو کلما رأی أمامه طریقان، طریق الی الطاعة و طریق الی المعصیة، لا یسمحه ذکر الله الدائم ان یذهب الی طریق المعصیة. لأنه کلما اراد ان یسلک طریق المعصیة، یتذکر أن هذا الطریق لا یوصله الی الله سبحانه، و انما یبعّده عنه، و بالنتیجة یحذر عنه. و کلما اراد الشیطان ان یقترح له طریق المعصیة، سواء کان اقتصادیا، أو اجتماعیا أو سیاسیا أو غیر ذلک، یتذکر أن الله بصیر بالعباد. قال الإمام الراحل ره:

العالَم محضر الله، فلا تعصوه فی محضره. فالله سبحانه و تعالی یرانا فی جمیع الاحوال و الازمان. فاینما کنّا یرانا الله و ما نعمل، لأنه بصیر بالعباد. لذا المتقی هو من کان همّه الذکر.

ثم قال أمیر المؤمنین علیه السلام: يَبِيتُ حَذِراً وَ يُصْبِحُ فَرِحاً. (نفس المصدر)

المتقی یعیش بین الخوف و الرجاء. فهو یخاف عقاب ربه لما مضی منه من الذنوب و المعاصی، و یفرح لأنه قد بات عابدا ربّه، فیرجو رحمته.

حَذِراً لِمَا حُذِّرَ مِنَ الْغَفْلَةِ.

مثال الغفلة هو مثال السائق، فلو نام السائق و هو یسوق السیارة، فعندما یستیقظ بعد نومة بعض اللحظات، و یری أنه لم یتصادم مع أن قد نام، یفرح و یخاف. یفرح لأنه بعد لم یتصادم مع ما قد نام، و یخاف لما کان یمکن ان یتصادم. فالخوف و الرجاء یجتمعان فیه فی آن واحد. فیندم علی غفلته و یشکر الله علی ما حفظه. و هذا ما أشار الیه أمیر المؤمنین علیه السلام:

حَذِراً لِمَا حُذِّرَ مِنَ الْغَفْلَةِ وَ فَرِحاً بِمَا أَصَابَ مِنَ الْفَضْلِ وَ الرَّحْمَةِ. (نفس المصدر)

فکذلک عندما یتذکر الانسان و قد فات عنه کثیر من عمره، و لم یفعل شیئا لآخرته فلیعلم أنه سوف یمضی ما بقی من عمره. و لیحذر ان یمضی باقیه کماضیه فی الغفلة. و لا ینبغی ان یفنی عمره فی الغفلة حتی یندم عندما لا یفیده الندامة شیئا. اعلموا ان الحیاة تنتهی کأنها لم تکن الا طرفة عین. فلو سئلتم الأعجاز کیف مضی العمر، یجیبون کلهم بأنها لم یکن الا کطرفة عین واحدة. المتقون یحذرون حذرا من الغفلة و یفرحون لأنهم یعرفون أن الله رحیم فسوف یرحمهم لفضله و کرمه. و لأنهم یعرفون أن الله عز و جل یحبّ عباده، و لأنهم یعرفون و یعتقدون أن رحمة الله غلبت غضبه. و لیس اعتقادهم هذا الا مبنیا علی الآیات و الروایات. فیحذرون و یفرحون، یخافون و یرجون.

و لا یجوز ان یحلّ أیّ واحد منهما محلّ الآخر. فلا ینبغی ان أتجرء علی الله سبحانه بحجة أنی أرجو رحمته، و کذلک لا ینبغی ان یخیّبنی الخوف و الحذر من رحمة الله. و لیکن الخوف و الرجاء معا. هذا هو ما أوصانا به القرآن و أهل البیت علیهم السلام.

إِنِ اسْتَصْعَبَتْ‏ عَلَيْهِ نَفْسُهُ فِيمَا تَکْرَهُ لَمْ يُعْطِهَا سُؤْلَهَا فِيمَا تُحِبُّ. (نفس المصدر)

المتقی یحکم نفسه، و لا تحکمه نفسه. فهو أمیر نفسه. لا یسمح أن تزیّن له نفسه معصیة من معاصی الله. فهو یسید نفسه کی یکون صاحب نفس مطمئنة. المتقون لا یغفلون عن النفس، لأنهم یعرفون أن النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ. (یوسف، 53)

و هذا قد جاء فی کثیر من آیات القرآن العزیز: فعندما جاوز موسی علیه السلام مع قومه البحر، و کان خلفهم فرعون مع جنوده، و الله عز و جل أغرق فرعون مع جنوده، فأتی موسی علیه السلام مع قومه علی قوم کانوا یعبدون الاصنام، فمال قومه الی ما کان ذلک القوم یعبدون. قال القرآن:

وَ جاوَزْنا بِبَني‏ إِسْرائيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلى‏ قَوْمٍ يَعْکُفُونَ عَلى‏ أَصْنامٍ لَهُمْ قالُوا يا مُوسَى اجْعَلْ لَنا إِلهاً کَما لَهُمْ آلِهَةٌ قالَ إِنَّکُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ. إِنَّ هؤُلاءِ مُتَبَّرٌ ما هُمْ فيهِ وَ باطِلٌ ما کانُوا يَعْمَلُون‏. قالَ أَ غَيْرَ اللَّهِ أَبْغيکُمْ إِلهاً وَ هُوَ فَضَّلَکُمْ عَلَى الْعالَمين‏. (الأعراف، 138-140)

فالمتقی هو الذی یسأل الله أن یعطیه النفس المطمئنة، لا النفس الباغی الأمارة بالسوء.

قُرَّةُ عَيْنِهِ فِيمَا لَا يَزُولُ. وَ زَهَادَتُهُ فِيمَا لَا يَبْقَى. (نهج البلاغة، نفس الخطبة)

فهو یحاول ان یحصل علی ما لا یزول، و هو العمل الصالح، و کل ما یرضی الله سبحانه. و کذلک یزهد فی کل ما کان فانیا من الدنیا و زخارفها. فلا شیئ من الدنیا باقیا الا ما کسب به رضی الله عز و جل. فالاموال بعد ان متنا، سوف تقسّم بین الآخرین إرثا من دون ان نشاء، فهی تقسّم و لو لم نشأ، و لا نقدر ان نقوم و نقول: لا ارید ان تصل اموالی هذه لفلان. و کذلک سائر مصادیق الدنیا. الحسن سوف یزول. (وَ مَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَکِّسْهُ فِي الْخَلْقِ أَ فَلا يَعْقِلُون‏. (یس، 68)

السلامة سوف تزول، الاولاد سوف یفرَّق بیننا و بینهم و .... و هذا هو الذی قد جاء فی روایة أخری عن أمیر المؤمنین علیه السلام:

لَمَّا أَشْرَفَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ علیه السلام عَلَى الْمَقَابِرِ قَالَ يَا أَهْلَ التُّرْبَةِ وَ يَا أَهْلَ الْغُرْبَةِ أَمَّا الدُّورُ فَقَدْ سُکِنَتْ وَ أَمَّا الْأَزْوَاجُ فَقَدْ نُکِحَتْ وَ أَمَّا الْأَمْوَالُ فَقَدْ قُسِمَتْ فَهَذَا خَبَرُ مَا عِنْدَنَا فَمَا خَبَرُ مَا عِنْدَکُمْ ثُمَّ الْتَفَتَ إِلَى أَصْحَابِهِ فَقَالَ لَوْ أُذِنَ لَهُمْ فِي الْکَلَامِ لَأَخْبَرُوکُمْ أَنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوى‏. (ابن بابویه، محمد بن علی، الأمالی، 108)

المتقی قیّس، فلا یختار من هذه الدنیا الا ما کان باقیا لا یزول. مثلا تذهبون الی العطّار تریدون عطرا، تقولون له: اعطنی عطرا دیمومته أکثر أو عطرا لا تزول رائحته. دیمومة الرائحات تختلف، بعضها تزول بعد قلیل، و بعضها تبقی لأیام عدیدة. و تشترون العطر الذی لا تزول رائحته فی مدة قصیرة، لأنکم لا تحبّون الزائل، و انما تریدون الباقی.

الدنیا فانیة و لا تبقی لأحد. احسن الرائحات، تزول بعد مدة قصیرة، و لا تبقی الا بضعة ایام، و لکن رائحة العمل الصالح لا تزول و تبقی معنا حتی بعد ان متنا. فالخُلُق الحسن یکون معنا حتی فی القبر، الأمانة تأتی معنا فی قبرنا، و الوفاء بالعهد و ... جمیع هذه أوصاف تعطّر قبر الانسان. اداء الصلاة أول وقتها، یأتی معنا فی قبرنا. کیف ینبغی ان نراقب علی الصلاة فی أول وقتها؟ کما نراقب علی دوائنا فی أول وقتها.

ایها الأعزاء! سیأتی یوم یقال له یوم الحسرة، و لنخف أن نندم ذلک الیوم. فلنکسب ما یبقی معنا الی ذلک الیوم. یمکن أن نشتری أشیاء کثیرة بأموالنا، فلنعلم ماذا ینبغی ان نشتری بها کی یبقی معنا. مثلا واحد من الناس یعمر مسجدا و یموت، و لکن بعد مضی سنوات عدیدة، أنتم تجلسون فیه و تصلون و تذکرون الله و و و ... و یکتب له ایضا الثواب، فاعملوا عملا یبقی، لأننا لو لم نصرف اموالنا فی هکذا الموارد فسوف یصرفون اموالنا فیما شاؤوا من دون ان یکون فیها ثواب لنا، و سوف نحاسب علیها (نعوذ بالله منها). فلذا قال أمیر المؤمنین علیه السلام أن المتقین یزهدون فیما لا یبقی.

ثم قال علیه السلام: يَمْزُجُ الْحِلْمَ بِالْعِلْمِ. (نهج البلاغة، نفس الخطبة)

یلزم أن نزیّن الکلام و العمل بالحلم. کثیر من الأشیاء یفسد حلمنا، منها العلم، فهو قد یفسد الحلم. مثلا تعلم شخص علم الاقتصاد، أو استطاع ان یکسب أموالا کثیرة، أو وصل علی منزلة رفیعة فی الحکومة، و و و .... فهذا قد یوجب فساد الحلم، و لا ینبغی ان تفسد هذه حلمنا. و لا نقدر علی هذا الا اذا مزجنا الحلم بالعلم فی الکلام و العمل.

وَ الْقَوْلَ بِالْعَمَلِ.

و المراد من هذه الجملة، أن المتقی لا یخالف قوله عمله، و لا یقول ما لا یعمل به. و هذا ما قال الله سبحانه و تعالی:

يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ ما لا تَفْعَلُون‏. (الصف، 2)

فالقرآن الکریم ینهی المؤمنین أن یقولوا شیئا و لا یعملون به. لماذا قد نقول شیئا و لا نعمل به. نتعهد بشیئ و لا نفی به. و یقول بعض العلماء أن التأخیر فی ردّ أموال الناس التی استقرضناها مع الاختیار، من تضییع حقوق الناس. قد یقول بعض: لا ارید ان لا اردّ ما استرضت منه، و انما أؤخره. اعلموا أن هذا ایضا لو کان عن عمد و اختیار فهو ظلم. هذا بالنسبة لما قلنا للناس و عهدناهم. و قد نعاهد الله و لا نفی بعهدنا. اذکر لکم مثالا. نجلس لیلة 23 من شهر رمضان فی المسجد، و نقول: الهی العفو. اللهم نتعاهد معک أن لا نکرّر ما فعلنا من الذنوب و المعاصی. و لکن مع ذلک نعصیه. فهذا القول بلا عمل. تعاهدنا مع الله و لم نف به. فالمراد مما نقول: اللهم اجعلنا من المتقین، هو هذا. من هو ارفع من الله عز و جل، نتعاهد معه ثم ننقض عهده. کلنا یعرف نفسه، فکلما رأی أحد أنه لا یعمل بما یقول، سواء قال لله و لم یعمل به، أو قال للناس و لم یعمل به، فلیعلم أنه لیس من المتقین.

تَرَاهُ قَرِيباً أَمَلُهُ.

المتقی لا یأمل آمالا بعیدة، و انما تکون جمیع آماله قریبة. کان کثیر من الناس یأملون آمالا بعیدة و دبّروا الخطّة لمآت سنة و لم یُمهلهم الأجل و ماتوا فی نفس الیوم. قال أمیر المؤمنین علیه السلام: اعْمَلْ لِدُنْيَاکَ کَأَنَّکَ تَعِيشُ أَبَداً وَ اعْمَلْ لآِخِرَتِکَ کَأَنَّکَ تَمُوتُ غَداً. (ابن بابویه، محمد بن علی، من لا یحضره الفقیه، 3/156)

و لا تظنّوا أن هذان لا یمکن جمعهما، لأن اهل البیت علیهم السلام قد جمعوهما. کان أهل البیت علیهم السلام یعملون للدنیا بکل جدّ و مشقّة، و لهذا نری فی التأریخ أن أمیر المؤمنین علیه السلام کان یملک أفضل البساتین، و کان علیه السلام یحفر البئر و یحبسه فی سبیل الله. فهکذا کان یعمل لدنیاه. و أما الآخرة فکان یقوم لیالیه و یصوم نهاره بحیث رآه صاحبه کمیل بن زیاد و ظنّ أن الامام علیه السلام قد مات. فجاء الی فاطمة سلام الله علیها، و ذکر لها ما رأی. فقالت فاطمة سلام الله علیها، أنک رأیته علی هذه الحالة أول مرة و أنا أراه کذلک کل یوم، هو یناجی ربّه.

نرجو الله ان یرزقنا توفیق ان تکون دنیانا و آخرتنا لله سبحانه و تعالی. اللهم! بحق أمیر المؤمنین علیه السلام لا تکلنا علی انفسنا طرفة عین و لا أقل منها. اللهم! اخرج من قلوبنا کل الرزائل الأخلاقیة و حبّ الدنیا و کل ما یبعّدنا عنک، اللهم! اجعلنا نحبّ أهل البیت علیهم السلام و دینک. اللهم! اجعلنا و ذرّیتنا مطیعا لک. اللهم! ردّ شرور أعداء الاسلام الی انفسهم، اللهم! احفظ جمیع خادمی الاسلام، لا سیما المراجع العظام، و السید القائد الخامنه ای تحت ظلال رحمتک، اللهم! عجل فی فرج مولانا صاحب العصر و الزمان، و اجعلنا من اعوانه و انصاره.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.

الخطبة الثانیة للجمعة 10  خرداد 1398ش، الموافق 25 رمضان المبارک 1440ق، الموافق 31  أیار 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

أوصیکم عباد الله و نفسی بتقوی الله. أبارک لکم بمناسبة یوم الجمعة الذی جعله الله عیدا للمؤمنین. فأسأل الله ان یجعل هذا الیوم مبارکا لنا.

قد وصلنا الی الایام الأخیرة من شهر رمضان المبارک، و ما بقی من أیامه الا قلیل. فلنحاول ان نستفید من هذه الأیام الباقیة من هذا الشهر المبارک مهما استطعنا. قد مرّ علینا عدة شهور رمضان المبارکة قبل هذا، و دعینا الی ضیافة الله عز و جلّ، و هذه المرة ایضا دعینا الیها کما دعینا من قبل. فمن کان قیّسا یحاول ان یستفید من اللحظات الأخیرة أکثر فأکثر.

أیها الأعزاء! تعرفون أن الوقت لا یعود إذا مضی. مثلا نقول: یا لیت الشباب یعود. مع أننا نعرف أنه لا یرجع لأن الوقت الماضی لا یعود. شهر رمضان المبارک کذلک، إذا مضی، لا یعود. أیها الأعزاء! کل لحظة من عمرکم مضت، لا تعود قطّ، الیوم اذا مضی، لا یعود و کذالک سائر الأیام و الاوقات. فهذا الشهر المبارک لو مضی و لم استفد منه، فهو لا یعود، مهما تمنّیت و دعوت. فلنسأل الله ان یرزقنا توفیق ان لا نضیّع وقتنا فی هذا الشهر المبارک. اللهم وفقنا ان نستفید من جمیع لحظات هذا الشهر المبارک لعبودیتک و التقرب الیک.

و الآن سوف نتکلم حول وصیته علیه السلام لابنه الحسن المجتبی علیه السلام. و هی الرسالة 31 من رسائل أمیر المؤمنین علیه السلام فی نهج البلاغة. قال علیه السلام: ِ يَا بُنَيَّ اجْعَلْ نَفْسَکَ مِيزَاناً فِيمَا بَيْنَکَ وَ بَيْنَ غَيْرِکَ. (نهج البلاغة، الرسالة 31)

ما أجمل ما قال علیه السلام. ما هو المراد من جعل انفسنا میزانا فیما بیننا و بین غیرنا؟ حتی نعرف الجواب علی هذا السؤال لا بد ان نفهم أنه لماذا نستخدم المیزان؟ نستخدمه لنزن الاشیاء. فأوصی أمیر المؤمنین علیه السلام ابنه الحسن المجتبی أن یجعل نفسه میزانا فیما بینه و بین الناس حتی یعاملهم بما یحبّ أن یعامله الناس به. فلذا قال علیه السلام:

فَأَحْبِبْ لِغَيْرِکَ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِکَ وَ اکْرَهْ لَهُ مَا تَکْرَهُ لَهَا وَ لَا تَظْلِمْ کَمَا لَا تُحِبُّ أَنْ تُظْلَمَ. (نهج البلاغة، نفس الرسالة)

و جاء فی بعض الروایات ما مضمونه: أنک اذا رأیت أحدا یُظلم، و لم تستطع ان تنجیه من الظلم  فلا أقل تبرأ بقلبک و عملک و لسانک عنه. جاء فی روایة عن أمیر المؤمنین علیه السلام: الرَّاضِي بِفِعْلِ قَوْمٍ کَالدَّاخِلِ فِيهِ مَعَهُمْ وَ عَلَى کُلِّ دَاخِلٍ فِي بَاطِلٍ إِثْمَانِ إِثْمُ الْعَمَلِ بِهِ وَ إِثْمُ [الرِّضَا] الرِّضَى بِه‏. (نهج البلاغة، الحکمة، 154)

قد یقول البعض، أنا لم استطع ان ادفع الظلم عن شخص، فلذا ما فعلت شیئا. و یجاب، لم تستطع ان تدفع عنه الظلم، و لکنک استطعت ان تتبرأ عنه بقلبک أو لسانک أو عملک، أو بجمیعها، فلم تفعل، فلذا أنت شریک فی الظلم علیه. و قد یقول البعض: إذا ما استطعت ان ادفع ظلما عن شخص فما هو أثر أن أتبرأ عن ذلک الظلم بقلبی؟ و الجواب هو أنک اذا تبرأت من الظلم بقلبک فکلما استطعت ان تفعل شیئا لدفع الظلم عن المظلوم فلا تبخل، و لکن اذا رضیت به بقلبک فلا تفعل شیئا و لو استطعت لدفع الظلم عن المظلوم. فلَا تَظْلِمْ کَمَا لَا تُحِبُّ أَنْ تُظْلَمَ.

قد نسکت أمام الظلم علی الآخرین، و هذا أیضا ظلم. کان الناس یقرأون شعرا: أنصر أخاک ظالما أو مظلوما. و نهاهم النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم عن هذا. فی یوم من الأیام، قرأ النبی نفسه هذا الشعر، فسأله الناس: یا رسول الله! کیف تقرأ انت هذا الشعر و قد نهیتنا عنه. فأجابهم النبی صلی الله علیه و آله و سلم ما مضمونه: المعنی الذی اردت یختلف عن المعنی الذی کنتم تریدون، و المعنی الذی انا اردت هو: إن يک ظالما فاردده عن ظلمه و إن يک مظلوما فانصره. (ابو القاسم پاينده‏‏، نهج الفصاحة، 265)

ثم قال أمیر المؤمنین علیه السلام: وَ أَحْسِنْ کَمَا تُحِبُّ أَنْ يُحْسَنَ إِلَيْکَ. (نهج البلاغة، نفس الرسالة)

مثلا کنا جالسین فی جمع، و أهاننی أحد، و قام أحد من اصدقائی، و دافع عنّی، فاذا رأیتُ فی محفل أنه یقال فی أحد اصدقائی شیء باطل، فعلیّ أن أدافع عنه. و لا فرق فی هذا بین الشخص و القوم. فاذا دافع قوم عنا، فعلینا ان ندافع عنهم اذا هجم علیهم آخرون.

ثم قال علیه السلام: وَ اسْتَقْبِحْ مِنْ نَفْسِکَ مَا تَسْتَقْبِحُهُ مِنْ غَيْرِکَ. (نهج البلاغة، نفس الرسالة)

مشکلتنا أن موازیننا تختلف بالنسبة لنا و لغیرنا. فقد نرتکب خطأ، و لا نستقبحه، و لکن نفس العمل اذا ارتکبه آخر، نستقبحه، و نقول، ما اقبح هذا العمل الذی ارتکبته. کیف لم یکن قبیحا اذا ارتکبته، و اصبح قبیحا اذا ارتکبه شخص آخر؟! هذا لا یکون الا اذا اختلفت الموازین فی نظرک. فعندما صدر فعل عنا او عن قومنا، فهو صحیح حسن، و لکن نفس الفعل اذا صدر عن شخص أو قوم آخر، فنجعله قبیحا. کثیر من الظالمین عندما یظلمون الآخرین، فیقولون هذا کان من حقّنا، لکن نفس الشیء اذا فعله آخرون، فیصیحون، و یقولون إننا قد ظُلمنا. هذا یحدث فی وسائل التواصل الاجتماعی کثیرا، فقد یبالغون فی تمدیح و تمجید شیء، و قد یفرّطون فی تقبیح شیء آخر. فیلزم ان نتنبه أن لا ننحرف عن الحق.

ثم قال أمیر المؤمنین علیه السلام: وَ ارْضَ مِنَ النَّاسِ بِمَا تَرْضَاهُ لَهُمْ مِنْ نَفْسِکَ. (نهج البلاغة، نفس الرسالة)

ألا نحبّ کلنا أن یرضی الناس عنا بمجرد ان قلنا: عفوا، أو اعتذر علی ما فرطّت. فکذلک ینبغی ان نرضی عن الناس اذا اعتذروا.

وَ لَا تَقُلْ مَا لَا تَعْلَمُ وَ إِنْ قَلَّ مَا تَعْلَمُ وَ لَا تَقُلْ مَا لَا تُحِبُّ أَنْ يُقَالَ لَکَ وَ اعْلَمْ أَنَّ الْإِعْجَابَ‏ ضِدُّ الصَّوَابِ وَ آفَةُ الْأَلْبَابِ‏ فَاسْعَ‏ فِي کَدْحِکَ‏ وَ لَا تَکُنْ خَازِناً لِغَيْرِکَ‏. (نهج البلاغة، نفس الرسالة)

کان شخص غنیّ، و کان لدیه اموال کثیرة. و فی یوم من الایام رأی الناس ابنه یقول: ما ادری الی متی یبقی ابی حیا؟ فتعجب الناس مما قال. ایها الاعزاء، اذا ادخرنا الاموال للآخرین، فهکذا یکون، یتمنی الناس و لا سیما من ینتظر اموالنا، موتنا. فلا تدّخروا الاموال للآخرین، و اصرفوها لآخرتکم فی أمور تکون لکم باقیات صالحات. لأن هذه سوف تکون لکم موجبا للثواب بعد مضی سنوات کثیرة عن وفاتکم. و نرجو الله ان یجعلنا اجمعین ان نفهم هذا و نعمل لآخرتنا.

اللهم! ننشدک بهذا الشهر المبارک، ردّ شرور اعداء الاسلام الی انفسهم، اللهم! حلّ مشاکل عالَم الاسلام بأحسن وجه، اللهم! عجل فی فرج مولانا صاحب العصر و الزمان، اللهم! اجعلنا جمیعا من انصار امام زماننا، اللهم! لا تکلنا علی انفسنا طرفة عین و لا اقل منها، اللهم! اجعلنا من اتباع أمیر المؤمنین علیه السلام، و اجعلنا نفهم کتاب احادیثه نهج البلاغة، و نعمل به، اللهم! اجعل عاقبتنا خیرا.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک