7/28/2019         زيارة:116       رمز المادة:۹۳۷۲۱۵          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   18 رمضان المبارک 1440ق، الموافق 24 أیار 2019م.

الخطبة الاولی للجمعة 3  خرداد 1398ش، الموافق 18 رمضان المبارک 1440ق، الموافق 24  أیار 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

عباد الله! اوصیکم و نفسی بتقوی الله. أسأل الله ان یرزقنا توفیق العبودیة فی جمیع مجالات الحیاة، و أن یدیم هذا إلی آخر حیاتنا.

کان کلامنا حول خطبة من أمیر المؤمنین عليّ علیه السلام، و قلنا أن هذه الخطبة موسومة بخطبة المتقین. و أیضا ذکرنا أن رجلا من أصحابه بإسم همام جاء إلیه و طلب منه علیه السلام أن یبیّن له أوصاف المتقین. و تثاقل أمیر المؤمنین علیه السلام فی البدایة، و لکن بعد أن أصرّ همام علی ما طلب، أخذ الامام علیه السلام یبیّن أوصاف المتقین. و وصل بنا الکلام إلی ما قال أمیر المؤمنین علیه السلام: أَمَّا اللَّيْلَ فَصَافُّونَ أَقْدَامَهُمْ تَالِينَ لِأَجْزَاءِ الْقُرْآنِ يُرَتِّلُونَهَا تَرْتِيلًا. (نهج البلاغة، الخطبة، 193)

فالمتقون هم أهل العبادة، و المعرفة، و صفاء القلب، فیحبّون الکلام مع الله سبحانه بالصلاة و سائر العبادات. و بعد ذلک قال أمیر المؤمنین علیه السلام:  يُحَزِّنُونَ بِهِ أَنْفُسَهُمْ وَ يَسْتَثِيرُونَ‏ بِهِ دَوَاءَ دَائِهِمْ فَإِذَا مَرُّوا بِآيَةٍ فِيهَا تَشْوِيقٌ رَکَنُوا إِلَيْهَا طَمَعاً وَ تَطَلَّعَتْ نُفُوسُهُمْ إِلَيْهَا شَوْقاً وَ ظَنُّوا أَنَّهَا نُصْبَ أَعْيُنِهِمْ وَ إِذَا مَرُّوا بِآيَةٍ فِيهَا تَخْوِيفٌ أَصْغَوْا إِلَيْهَا مَسَامِعَ قُلُوبِهِمْ وَ ظَنُّوا أَنَّ زَفِيرَ جَهَنَّمَ وَ شَهِيقَهَا فِي أُصُولِ آذَانِهِمْ فَهُمْ حَانُونَ‏ عَلَى أَوْسَاطِهِمْ مُفْتَرِشُونَ لِجِبَاهِهِمْ‏ وَ أَکُفِّهِمْ وَ رُکَبِهِمْ وَ أَطْرَافِ أَقْدَامِهِمْ يَطْلُبُونَ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى فِي فَکَاکِ رِقَابِهِمْ‏. (نفس المصدر)

فالمتقون هم الذین یخشون ربهم و کلما تلو کلام الله العزیز، و وصلوا إلی آیات التخویف، یحدث لهم حال من الخشیة و الخوف کأنهم یرون أنفسهم  قبال النار و یظنون زفیر جهنم فی أصول آذانهم، فیسألون الله فکاک رقابهم منها. و هکذا یبیتون لیالیهم.

وَ أَمَّا النَّهَارَ فَحُلَمَاءُ عُلَمَاءُ أَبْرَارٌ أَتْقِيَاءُ قَدْ بَرَاهُمُ الْخَوْفُ بَرْيَ الْقِدَاحِ‏. (نفس المصدر)

مصطلح «بری القداح» یستخدم للسهام. و یقال: إن سهما اذا لم یبر بصورة صحیحة، فعندما یُرمی هذا السهم، ینحرف عن الجهة التی اراد الرامی، و لکن السهم الذی قد بُری بصورة کاملة صحیحة، فهو لا ینحرف عن الهدف، و یطیر الی الهدف من دون أی انحراف. شبّه أمیر المؤمنین علیه السلام حال المتقین بالسهم المبروء، فلا انحراف فیهم. فهؤلاء هم الذین قد بروا أنفسهم من المعاصی، بالطاعة و العبادة و العبودیة، فلا ینحرفون عن طریق عبودیة الله سبحانه الی طریق عبودیة الشیطان.

ثم قال علیه السلام: يَنْظُرُ إِلَيْهِمُ النَّاظِرُ فَيَحْسَبُهُمْ مَرْضَى وَ مَا بِالْقَوْمِ مِنْ مَرَضٍ. (نفس المصدر)

فمن لم یعرف الله سبحانه و لم یعرف أصول عبودیته، یقول أن هؤلاء مرضی، و أسلوب حیاتهم خطأ. و لا یقولون هذا الا لأنهم لا یعرفون ما وصل الیه المتقون. و الحق أن المتقین الذین یقول الناس فیهم أنهم مرضی، لیسوا مرضی.

وَ يَقُولُ (الناس فیهم) لَقَدْ خُولِطُوا وَ لَقَدْ خَالَطَهُمْ أَمْرٌ عَظِيمٌ (و هو القیامة و الأمور المتعلقة بها)

آتی لکم بمثال: شخص حرث الأرض لیزرع فیه حنطة، و بعد أن حرثها، بدء یبثّ البذر، فرآه شخص لا یعلم من الزراعة شیئا، فجاء یسعی و قال للحارث: یا شیخ! لماذا تسرف، لماذا تلقی الحنطة علی الأرض، اذا لا تحتاج الیها، فأعطها من یحتاج الیها. و الحارث یجیبه: أنا لا القی الحنطة اسرافا، و انما ازرعها. و تعرفون أن اشکال ذلک الشخص لم یکن الا عن جهل، فلم یکن یعرف الزراعة، فاعترض علی الحارث.

کذلک یتهم الناس المتقین و یقولون فیهم: لَقَدْ خُولِطُوا. و لیس اشکالهم علی المتقین الا کشخص لا یعرف الزراعة فیستشکل علی الحارث بما یبثّ البذر فی الأرض لیزرع الحنطة، و لیس اشکاله الا عن جهل، فیقول للحارث: لا تلق الحنطة هکذا، هذا اسراف و ... کذلک یستشکل الناس علی المتقین و یقولون: هؤلاء لا عقل لهم، فیضیّعون حیاتهم بالاشتغال بأمور لا طائل تحتها، و الجواب علی هذا الاشکال هو نفس الجواب. فإن المتقین یزرعون فی هذه الدنیا کی یحصدوا فی الآخرة. فهم عقلاء، لأنهم یزرعون حسنة و غدا یوم القیامة سوف یحصدون عشرة حسنات.

مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها. (الأنعام، 160)

فلنستفد من الأعضاء و الجوارح کما یرید الله سبحانه و تعالی. و لا یستفید منها الا العارفون، و أولئک هم المؤمنون المتقون. و الذین لا یعرفون فیقولون: هؤلاء مرضی قد خولطوا، لأنهم لا یستفیدون من دنیاهم کما ینبغی. و الحال أن الاسفادة من هذه الدنیا انما هو أن یستخدمها لفلاح الآخرة. فلنر الدنیا کمزرعة الآخرة کما قال نبینا صلی الله علیه و آله و سلم:

الدُّنْيَا مَزْرَعَةُ الْآخِرَة. (قرشى بنايى، على اکبر، قاموس قرآن، 2/116)

فعلینا أن نزرع فی هذه الدنیا حتی نحصد یوم القیامة. فمن لم یزرع فی هذه الدنیا فإنما هو الذی قد ضیّع حیاته، لأنه لم یدّخر لآخرته شیئا، و لکن من حیث أنه لا یعرف مکانة الدنیا من الآخرة فیقول لمن یری الی الدنیا کمزرعة للآخرة و یزرع فیها لآخرته: أنت تضیّع حیاتک.

ثم قال أمیر المؤمنین علیه السلام توصیفا للمتقین: لَا يَرْضَوْنَ مِنْ أَعْمَالِهِمُ الْقَلِيلَ وَ لَا يَسْتَکْثِرُونَ الْکَثِيرَ. (نهج البلاغة، الخطبة، 193)

فمهما عملوا، یرون عملهم قلیلا. قال أمیر المؤمنین علیه السلام: آهِ مِنْ قِلَّةِ الزَّادِ وَ طُولِ الطَّرِيقِ وَ بُعْدِ السَّفَرِ وَ عَظِيمِ الْمَوْرِد. (نهج البلاغة، الحکمة، 75)

فالمتقون لا یستکثرون خیراتهم، مهما کان قدرها. جاء فی عمرو بن قرظة الأنصاريّ أنه کان لا يأتي إلى الحسين عليه السّلام سهم إلّا اتّقاه بيده، و لا سيف إلّا تلقّاه بمهجته، فلم يکن يصل إلى الحسين عليه السّلام سوء حتّى اثخن بالجراح فالتفت إلى الحسين عليه السّلام و قال: يا ابن رسول اللّه اوفيت؟! قال: نعم أنت أمامي في الجنّة. (ابن نما الحلى، جعفر بن محمد، مثیر الأحزان، 61؛ البحرانى الإصبهانی، عبد الله بن نور الله‏، عوالم العلوم و المعارف والأحوال من الآيات و الأخبار و الأقوال‏، 17/265)

هو قد أصیب جراحات کثیرة، جراحات السهام و السیوف و ... الی أن سقط علی الأرض، و لکن مع ذلک یسأل إمامه: یابن رسول الله! أ وفیت؟ هذا هو عدم استکثار العمل الکثیر.

ثم قال أمیر المؤمنین علیه السلام: فَهُمْ لِأَنْفُسِهِمْ مُتَّهِمُونَ. (نهج البلاغة، الخطبة، 193)

المتقون یتهمون أنفسهم لأنهم یعرفون: إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوء. (یوسف، 53)

(فلا یثقون أنفسهم) وَ مِنْ أَعْمَالِهِمْ مُشْفِقُونَ‏. (نهج البلاغة، الخطبة، 193)

إِذَا زُکِّيَ‏ أَحَدٌ مِنْهُمْ خَافَ مِمَّا يُقَالُ لَهُ فَيَقُولُ أَنَا أعْلَمُ بِنَفْسِي مِنْ غَيْرِي وَ رَبِّي أَعْلَمُ بِي مِنِّي بِنَفْسِي. (نفس المصدر)

کثیر منا، اذا زکّاه أحد یتکبر و یری نفسه کأنه شیء، و لکن المتقین لیسوا کذلک، فکلما زکاهم أحد، یخافون من أن یصدّقوا ما قیل فیهم، لأنهم یعلمون أن حبّ المدح و الثناء باب الی التکبر و الإثرة الذی هو منشأ جمیع الشرور. فکلما مدحهم شخص، یخافون و یلقّنون أنفسهم أن ما قال، إنما کان لجهل، فهو لا یعرفنی و لا یعلم کم عصیت ربّی، و لکن انا اعلم بنفسی منه، و ربی اعلم منی بنفسی، فیقولون لله سبحانه و تعالی:

کَمْ مِنْ ثَنَاءٍ جَمِيلٍ لَسْتُ أَهْلًا لَهُ نَشَرْتَه‏. (الطوسى، محمد بن الحسن‏، مصباح المتهجد و سلاح المتعبّد، 2/845)

فالمتقون کلما زکّاهم أحد یخافون و یدعون الله:

اللَّهُمَّ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا يَقُولُونَ. (نهج البلاغة، الخطبة، 193)

فهؤلاء یقولون فیّ ما لیس فیّ و یمدحوننی لأنهم یظنّون علیّ حسن الظنّ، فلا تؤاخذنی بما یقولون، لأنی لم أصدّقهم فی ما قالوا.

وَ اجْعَلْنِي أَفْضَلَ مِمَّا يَظُنُّونَ وَ اغْفِرْ لِي مَا لَا يَعْلَمُون. (نفس المصدر)

فمن فضل الله أننا لا نعلم ما یجری فی قلوب الآخرین، لأننا لو عرفناه فعلی قول رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم، لو عرفنا ما یجری فی قلوب الآخرین لما دفنّا موتانا. فالله الکریم قد رحمنا و لم یجعل الناس یعرفون ما یجری فی قلوبنا و ما نرتکب فی خلواتنا.

ثم قال أمیر المؤمنین علیه السلام: فَمِنْ عَلَامَةِ أَحَدِهِمْ أَنَّکَ تَرَى لَهُ قُوَّةً فِي دِينٍ. (نهج البلاغة، الخطبة، 193) (فلا یستطیع الشیطان و لا غیره أن یحرفه عن الصراط المستقیم)

کلمة «القوة» تستخدم فی السیف عندما یجعل السیف فی الماء بعد تسخین قطعة الحدید و طرقها حتی تمیل و تتشکل علی هیئة سیف، فاذا اسخنت قطعة الحدید فتمیل الی اشکال مختلفة، و لکنها اذا برّدت بجعلها فی الماء فتتقوی و بالتالی لا تمیل من هیئتها الی هیئة أخری، و هاهنا تستخدم کلمة «القوة» و المراد أن السیف قد تقوی فلا یمیل من هیئته الی هیئة أخری.

الآن نفهم ما قال أمیر المؤمنین علیه السلام: فَمِنْ عَلَامَةِ أَحَدِهِمْ أَنَّکَ تَرَى لَهُ قُوَّةً فِي دِينٍ. فالمتقون یتقوون فی دینهم، فلا ینحرفون من الدین و لا یسمحون ان یضلهم أحد عن دینهم.

وَ حَزْماً فِي لِينٍ. (نفس المصدر) (فهم أقویاء و فی نفس الحال لهم حزم فی لین)

وَ إِيمَاناً فِي يَقِينٍ. (فی کثیر من الأحیان نؤمن و لکن هذا الایمان بعد لم یدخل فی قلوبنا. کان الامام الراحل ره یأتی بمثال: أن شخصا لو قیل له أن ینام مع میّت لا ینام، مع أنه یعلم و یؤمن أن المیت لا یضرّه شیئا، و لکن هذا الایمان بعد لم یدخل فی قلبه فمع أنه یعرف أن المیت لا یضرّه شیئا، و لکنه مع ذلک لا ینام معه.)

القتال فی سبیل الله هکذا. فمن یذهب للجهاد، و لا یخاف الموت و ما یصیبه، فقد دخل الایمان فی قلبه. فهو یؤمن ب« إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْکُمْ وَ يُثَبِّتْ أَقْدامَکُمْ» (محمد، 7)؛ و قد دخل هذا الایمان فی قلبه، فلذا لا تتزلزل اقدامه، لأنه یؤمن بنصرة الله و بأنه یثبّت اقدامه، فلا یخاف شیئا، و لا یتزلزل قدماه. فیمشی الی الامام قائلا: لا حول و لا قوة الا بالله. فالمتقی قوی فی دینه و الایمان قد دخل فی قلبه. و أما غیره ممن لم یدخل الایمان فی قلبه، فهو یخاف، و تتزلزل اقدامه.

وَ حِرْصاً فِي عِلْمٍ. (نهج البلاغة، الخطبة، 193) العلامة الأخری للمتقین، هی الحرص فی العلم. و لیتنبه الذین یضیّعون الوقت، و لا یستفیدون منه الی هذه الصفة. المتقون دائما یغتنمون الفرص، فکلما وجدوا فرصة لتعلّم و لو کلمة واحدة، یستفیدون من الفرصة و یحاولون ان یتعلموا. کثیر من الناس یظنّون أن العبادة تنحصر فی الصلاة. کلا! لیس هکذا. فلو رأیتم اعمال لیالی القدر، تعرفون أن من افضل اعمال هذه اللیالی، البحوث العلمیة و المباحثات العلمیة و التعلم. فلیلة القدر التی هی خیر من الف شهر، و لا ینبغی ان نضیّع منها حتی لحظة واحدة، أمرنا ان نحاول فیها ان نتعلم شیئا من الدین، کمسألة فقهیة، أو مبحث أخلاقی، أو اعتقادی و ... و هذا یدل علی أن التعلم من افضل العبادات.

ثم قال أمیر المؤمنین علیه السلام: وَ عِلْماً فِي حِلْمٍ. (نفس المصدر)

بعض الناس اذا علموا شیئا یتکبرون الی انهم لا یردون سلام الآخرین. و هذا یکشف أن علمهم خال من الحلم. المتقون لیسوا کذلک، بل علمهم مع الحلم.

وَ قَصْداً فِي غِنًى‏. (نفس المصدر) فالمتقی قاصد و لو کان لدیه أموال کثیرة. و لا یعیش بنحو یحسّر المحرومین. و لنعرف أنه لو عشنا بنحو یرانا الحسری یحسر، فهذه الحسرات سوف یأخذنا. المتقی، لا یسرف فی عیشه و لو کان غنیا، فلذا من علاماته القصد فی الغنی.

وَ خُشُوعاً فِي عِبَادَةٍ. (نفس المصدر)

فلا یأخذه العجب علی ما عبد الله، و انما یشکر الله علی ما رزقه من توفیق العبادة و العبودیة. فیناجی الله عز و جل و یقول: اللهم اشکرک علی ما جعلتنی أحبک، و احبّ عبادتک، و احمدک علی ما جعلتنی من احبائک و لم تجعلنی من اعدائک، اللهم اشکرک علی ما جعلتنی کلما اسمع أو اذکر اسمک، أبتهج. اللهم! اشکرک ان جعلتنی یطمئن بذکرک قلبی کما قلت: أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ. (الرعد، 28). فجمیع هذه الحالات و الکیفیات مصداق للخشوع فی العبادة.

وَ تَجَمُّلًا فِي فَاقَةٍ. وَ صَبْراً فِي شِدَّةٍ. وَ طَلَباً فِي حَلَالٍ. (نهج البلاغة، الخطبة، 193)

فالمتقون لا یشکون ربهم فی حال من الاحوال. فلو أصابهم مصیبة یصبرون. و لا یأکلون الحرام حتی ما کان فیه شبهة الحرام. فهؤلاء لا یطلبون الا الحلال. أیها الأعزاء! إیاکم و کسب الحرام، فإنه یفسد الذرّیة. قال الامام الصادق علیه السلام: کَسْبُ الْحَرَامِ يَبِينُ فِي الذُّرِّيَّة. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 9/680)

فمن الأمور المهمة التی تؤثر علی تربیة أولادنا أثرا سوءا، کسب الحرام. بعض الأحیان نری الناس یقولون: أنا حاولنا بکل ما استطعنا أن نربی اولادنا تربیة اسلامیة، و أن نؤدبهم بآداب اسلامیة، و لکن مع ذلک لم یتربوا کما اردنا و لا نعرف ما هو السبب. ایها الاعزاء! اعلموا، السبب هو هذا. یقول السعدی:

پرتو نیکان نگیرد هر که بنیادش بدست     تربیت نا اهل را چون گردکان بر گنبدست

من کان اصله فاسدا، فلا یصبح صالحا       لأن تأدیب عدیم الأهلیة کتوقیف الجوزة علی القبة.

کسب الحرام، یوجب عدم الأهلیة فی الأولاد. فاعلم، الیوم جئت بلقمة حرام علی مائدتک، فسوف تری آثارها السیئة بعد سنوات بصورة فساد أولادک. المتقی لا یسمح ان یدخل الحرام فی حیاته و لو کان قدر ذرة. فهو یتحمل الجوع اذا لم یکن عنده شیء، و لکن لا یبسط یدیه الی الحرام.

وَ نَشَاطاً فِي هُدًى. (نفس الخطبة) نسأل الله ان یجعلنا نشیطین فی العبادة و الهدایة.

وَ تَحَرُّجاً عَنْ طَمَعٍ يَعْمَلُ. (نهج البلاغة، نفس الخطبة)

فهم لا یتکاثرون، فیقنعون بأقل ما رزقوا. و لا یطمعون فی الدنیا، و من تحرج عن الطمع، فلا یمکن للشیطان ان یضله. لأنه یعرف حقیقة الدنیا، و أنه لا قیمة لها الا اذا کانت طریقا الی الآخرة. فلا یطلبون الدنیا الا للآخرة. آتی لکم بمثال:

لو جائکم شخص بحجر، و قال لکم: کلوا من هذا الحجر، فلا ترغبون الیه لأنکم تعرفون أنه لا قیمة له. المتقون یعرفون أنه لا قیمة للدنیا الا اذا کانت وسیلة لفلاح الآخرة، فاذا اعرض الشیطان علیهم الدنیا کوسیلة تطمیع و اضلال، فلا یرغبون الیه. فهم یرون جمیع الدنیا و زخارفها کلا شیء أمام رضی الرب جلّ و علا.

اللهم! بجاه النبی الاعظم  و بجاه أمیر المؤمنین و بجاه الصدیقة الکبری، و بجاه جمیع الانبیاء و الشهداء و الصدیقین، لا تکلنا علی انفسنا طرفة عین، اللهم! لا تمتنا الا ان غفرت لنا، اللهم! زدنا حبّ محمد و آل محمد و حبّ قرآن و حبّ دینک أکثر فأکثر یوما فیوما، اللهم! اجعلنا نعرف تکالیفنا الدینیة، و وفقنا لامتثال تکالیفنا الدینیة، اللهم! احفظ جمیع المراجع العظام، و العلماء، و الصلحاء و کل من یحاول إحیاء أمر الدین لا سیما قائد الثورة الاسلامیة السید علی الخامنه ای، تحت ظلال رحمتک ، اللهم! عجل لولیک الفرج و العافیة و النصر.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.

الخطبة الثانیة للجمعة 3  خرداد 1398ش، الموافق 18 رمضان المبارک 1440ق، الموافق 24  أیار 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

أوصیکم عباد الله و نفسی بتقوی الله و نظم الأمور. نرجو الله أنه قد قبل منا ما مضی من الخطب.

کان کلامنا حول خطبة من أمیر المؤمنین علیه السلام. و بیّنّا بعض صفات المتقین فی ضوء هذه الخطبة الموسومة بخطبة المتقین. و الآن سوف نتکلم حول کلام آخر منه علیه السلام. قال أمیر المؤمنین علیه السلام: وَ أْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ تَکُنْ مِنْ أَهْلِه. (نهج البلاغة، الوصیة، 31)

الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر من الأوصاف المهمة جدا. و من اهتمّ بهما، فأولا یوفّقه الله لفعل المعروف و اجتناب المنکر (و ذلک اذا لم یکن أهل المعروف و تارک المنکر)، و ثانیا اذا کان محسنا أی کان أهل المعروف و تارک المنکر، فیتعلم منه الآخرون. و بعبارة أخری: إنّ لأداء الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر أسلوبان: الأولی أن نأمر بالمعروف و ننهی عن المنکر باللسان، و الثانی أن نؤدی هذه الوظیفة بالعمل. و هذا الأسلوب الثانی هو الأهم، لأنه أکثر تأثیرا. و أشار الی هذا کثیر من الروایات، منها ما ورد عن الامام أبی عبد الله الصادق علیه السلام:

کُونُوا دُعَاةَ النَّاسِ بِأَعْمَالِکُم‏. (الحميرى، عبد الله بن جعفر، قرب الإسناد، 77)

و أمیر المؤمنین علیه السلام أیضا قد أشار الی هذا بقوله: وَ أَنْکِرِ الْمُنْکَرَ بِيَدِکَ وَ لِسَانِکَ... (نهج البلاغة، نفس الوصیة)

النهی عن المنکر علی نوعین: بعض الأحیان آمر الناس أن یترکوا المنکر، و لکن بعض الأحیان لا أقول شیئا بلسانی، و إنما اعمل و الناس یرون عملی و یعتبرون منه. و للأمر بالمعروف ایضا هذان النوعان. و الأمر بالمنکر و النهی عن المعروف ایضا فیهما هذا الاسلوبان، فبعض الاحیان یأمرون بالمنکر باللسان و قد یأمرون بالعمل، و کذلک قد ینهون عن المعروف باللسان و قد ینهون عنه بالعمل. مثلا أنا جالس فی بیتی مع عائلتی، فحان وقت الصلاة، فأُذِّنَ، و أنا لا أقول شیئا، و انما أتابع عملی الذی کنت مشغولا به. فمع أنی لم أقل شیئا، و لکن مجرد متابعتی عملی یکون کأمر بالمنکر. لأنّ أولادی یرون أن الأذان لو یؤثر علی أثرا، و هذا معناه أنی أُعلّم اولادی أنّ الصلاة لیست أمرا مهما، و لا یلزم أن یهتمّ بها. و عندما أُدعی الی الله سبحانه و تعالی بالأذان لا أجیب، و علی خلاف هذا، کلما یرنّ جرس الهاتف، أجیب بسرعة فطبعا هذا سوف یؤثر أثرا سوءا فی أولادی. ذکرت هذا کمثال، حتی تعرفو أنه کیف یمکن أن یأمر الانسان بالمنکر من دون أن یقول شیئا بلسانه.

آتی بمثال آخر. قد یقع بأیدینا أموال محرمة، فلا نأکلها، فمن دون أن نقول شیئا، یتعلم الاطفال أن الاموال المحرمة یجب ان یجتنب منها. فنهیناهم عن المنکر بالعمل من دون اللسان.

الأمثلة کثیرة. مثلا کسرنا مرآة سیارة أحد فی الطریق، فتوقفنا حتی نؤدی حق الناس الذی وقع علی عاتقنا، فالاطفال الذین قد رأوونا یتعلمون أنه لا ینبغی ان نضیّع حقوق الناس. فأمرناهم بأداء حقوق الناس و نهیناهم عن تضییع حقوقهم، بالعمل.

و تعلیم الاولاد الآداب الاسلامیة و تربیتهم علی أُسس الهیة، أمر مهم جدا، قال الله سبحانه و تعالی: يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَکُمْ وَ أَهْليکُمْ ناراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَ الْحِجارَةُ عَلَيْها مَلائِکَةٌ غِلاظٌ شِدادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ ما أَمَرَهُمْ وَ يَفْعَلُونَ ما يُؤْمَرُون‏. (التحریم، 6)

فکلنا مسؤول بالنسبة لأهلنا و أصدقائنا و کل من کان حولنا. و اعمالنا تؤثر فیهم، فصلاتنا، و صیامنا، و رأینا بالنسبة لحقوق الله و حقوق الناس و کیفیة تعاملنا مع الناس و .... کل هذه تؤثر فیهم.

وَ بَايِنْ مَنْ فَعَلَهُ بِجُهْدِک‏‏. (نهج البلاغة، نفس الوصیة)

فلنبتعد عن کل من کان أهل المنکر. جاء فی کثیر من الرویات أن التولی و مودة الکفار و حتی النظر الی وجههم یوجب الظلمة فی قلب المؤمن. و علی خلاف هذا، النظر الی القرآن یوجب النور للمؤمن. فلذا یُوصی أن ننظر الی القرآن و لو لم نکن نعرف القرآن. فمن کان عدوا لله فوجهه ظلمة و یوجب الظلمة، و من کان ولیا لله سبحانه فوجهه نور و یوجب النور. فلذا أمرنا أمیر المؤمنین علیه السلام أن نباین کل من فعل منکرا، و کل من کان عدوا لله سبحانه. فلذا لو تولی أحدٌ الکفار و ملة الکفر، و جالس معهم، فسوف یتأثر منهم. و هذا سوف یوجب فیه الندامة یوم القیامة. قال الله سبحانه بیانا لحسرة هکذا الأشخاص أنهم سوف یقولون یوم القیامة:

يا وَيْلَتى‏ لَيْتَني‏ لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَليلا. (الفرقان، 28)

و لیس هذا الا لأنه اذا جالس الکفار و أعداء الله سبحانه، فهو سوف یتأثر منهم و من ملتهم، و یبتعد عن ملته الاسلامیة و قیَمه. فإذا تأثر أحد من ملة الکفار، فلا تهمّه الا قِیم الکفر، و قیم الکفر لیس الا الاهتمام بالدنیا من دون التوجه الی الآخرة. فهکذا الشخص یرید ان یحصل علی الدنیا و ذخارفه و لو بتفدیة جمیع القیم الالهیة.

و هذا لا یختص بشخص، بل لو تولی قوم ملةَ الکفر و جالس مع الکفار، سوف یتأثر منهم، و بالنتیجة هذا القوم لا تهمّه الا قیم الکفر.

ثم قال علیه السلام: وَ جَاهِدْ فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِه‏. (نهج البلاغة، نفس الوصیة)

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم لِقَوْمٍ قَدِمُوا مِنَ الْجِهَادِ مَرْحَباً بِکُمْ قَدِمْتُمْ مِنَ الْجِهَادِ الْأَصْغَرِ إِلَى الْجِهَادِ الْأَکْبَرِ فَقَالُوا وَ مَا الْجِهَادُ الْأَکْبَرُ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَالَ جِهَادُ النَّفْس‏. (ورام بن أبي فراس، مسعود بن عيسى‏، مجموعة ورام، 1/96)

نعم جهاد النفس هو الجهاد الأکبر لأن النفس أمارة بالسوء، و الفوز فی هذا الجهاد أصعب من الفوز فی الجهاد مع الکفار. قال الله سبحانه:

إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ. (یوسف، 53)

فالنفس تهجهم مرة من الجهة الاقتصادیة، و أخری من الجهة السیاسیة و .... حمایة النبی الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم و البقاء معه فی شعب أبی طالب کان من الجهاد الأکبر. قوطع و حوصر النبی صلی الله علیه و آله و سلم فیه لمدة ثلاث سنوات، ابتداء من السنة السابعة من النبوة بسبب قرار اتخذه سادة قریش بدایة ظهور الإسلام. فکان المحاصَرون یقاسون الجوع و الحرمان فی کثیر من الأیام أثناء الحصار. و لقد بلغ الجوع و الحرمان حدا جعلهم یأکلون الأعشاب و أوراق الأشجار و کل ما یقع تحت أیدیهم من نبات الأرض. و کان قلة الطعام الی حدّ کانوا قد یقسّمون تمرة بین عدة أشخاص. و جاء فی الروایات أن النبی الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم کان یشدّ حجرا علی بطنه لشدة الجوع. و کان الکفار یقولون للنبی صلی الله علیه و آله و سلم: نعطیک کل ما اردت، لو تراجعت عن الدعوة الی الله عز و جل و الی الاسلام. و لکنک لو لم تراجع عن دعوتک فلنفرض حصارا اجتماعیا و اقتصادیا علیک و علی کل من کان معک. تحمل النبی صلی الله علیه و آله و سلم و من معه جمیع المشاکل فی الشعب، و لکنهم لم یترکوا طریقهم.  هذا هو الجهاد الأکبر. فکان النفس یأمرهم بقبول ما یرید الکفار، و ترک ما یکرهون، و لکنهم جاهدوا أنفسهم، و تحمّلوا جمیع المشاکل و بالنتیجة فازوا فوزا عظیما. فلنعلم أن کل من سلک علی طریقهم فلیستعدّ للبلاء و الامتحان و المصیبة.

ثم قال أمیر المؤمنین علیه السلام: وَ لَا تَأْخُذْکَ فِي اللَّهِ‏ لَوْمَةُ لَائِمٍ. (نهج البلاغة، نفس الوصیة)

کثیر من الناس یسخرون أولیاء الله، و لنعرف أنّ الله یکفی لعباده الصالحین. کان الناس یسخرون أنبیاء الله. ایوب النبی علی نبینا و آله و علیه السلام، فسدت أمواله، و مات أبنائه، و لمّا طال عليه البلاء و رأى إبليس صبره اتى اصحاباً لأيّوب علیه السلام کانوا رهباناً في الجبال و قال لهم مرّوا بنا الى هذا العبد المبتلى فنسأله عن بليّته فرکبوا بغالًا شهباء فجاءوا فلمّا دنوا منه نفرت بغالهم من نتن ريحه فنظر بعضهم الى بعض ثمّ مشوا اليه و کان فيهم شابّ حدث السنّ فقعدوا اليه فقالوا يا ايّوب لو أخبرتنا بذنبک لعلّ اللَّه کان يملکنا إذا سألناه و ما نرى ابتلاءک بهذا البلاء الذي لم يبتل به احداً الّا من امر کنت تستره فقال ايّوب و عزّة ربّي انّه ليعلم انّي ما أکلت طعاماً الّا و يتيم او ضعيف يأکل معي و ما عرض لي أمران کلاهما طاعة للَّه الّا أخذت بأشدّهما على بدني فقال الشّابّ سوءة لکم عيّرتم نبيّ اللَّه حتّى اظهر من عبادة ربّه ما کان يسترها ......  و سئل ايّوب علیه السلام بعد ما عافاه اللَّه ايّ شي‏ء کان اشدّ عليک ممّا مرّ عليک فقال شماتة الأعداء. (الفيض الکاشانى، محمد محسن بن شاه مرتضى‏، تفسیر الصافی، 4/305)

تحمل شماتة الناس صعب جدا و لا سیما فی الأمور الدینیة. و لهذا أوصانا أمیر المؤمنین علیه السلام: وَ لَا تَأْخُذْکَ فِي اللَّهِ‏ لَوْمَةُ لَائِمٍ. (نهج البلاغة، نفس الوصیة)

کلما اراد شخص أو قوم أن یتقرب الی الله بالعمل بأوامره و الانزجار عن نواهیه، و لم یرد ان یعیش تحت ظلال الکفر و النفاق فیُلام من قبل الکفار و أعداء الله. و هاهنا ینبغی أن یثبت بکل قوة.

ثم قال علیه السلام: ٍ وَ خُضِ الْغَمَرَاتِ إِلَى الْحَقِ‏] لِلْحَقِّ حَيْثُ کَانَ وَ تَفَقَّهْ فِي الدِّينِ وَ عَوِّدْ نَفْسَکَ [الصَّبْرَ] التَّصَبُّرَ عَلَى الْمَکْرُوهِ. (نهج البلاغة، نفس الوصیة)

فلنعلّم أنفسنا التصبّر. لأن هذا یساعدنا و یقوّینا. قال الله سبحانه:

يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا اسْتَعينُوا بِالصَّبْرِ وَ الصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرينَ. (البقرة، 153)

فلنعلّم أنفسنا أنه لا یکون کلما اردت، و انما یکون ما اراد الله، فعلیک ان تصبر. من حِکَم الصیام تعوید الأنفس التصبر. فنمسک عن الأکل و الشرب مع طلب النفس و وجود الشراب و الطعام. لأن الله عز و جل أمرنا بالامساک. فنعلّم أنفسنا أنه یجب علیها ان تصبر علی کل ما منع الله عنه و هی تریده، و علی کل ما أمر الله به و هی لا تریده. نقول فی کل صلاة: إِيَّاکَ نَعْبُدُ وَ إِيَّاکَ نَسْتَعين‏. (الفاتحة، 5)

و المراد منه أننا نعبد الله و لا نعبد غیره من الأنفس و الشیاطین و غیرهم... و بالتالی لا نستعین الا بالله.

و لنعلم أنه کلما اردنا الصبر، الشیطان یزیّن ما أمرنا ان نصبر علیه، حتی نذهب الیه و نقع فی معصیة الله. قال الله سبحانه:

زُيِّنَ لِلَّذينَ کَفَرُوا الْحَياةُ الدُّنْيا وَ يَسْخَرُونَ مِنَ الَّذينَ آمَنُوا... (البقرة، 212)

زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ مِنَ النِّساءِ وَ الْبَنينَ وَ الْقَناطيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَ الْفِضَّةِ وَ الْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَ الْأَنْعامِ وَ الْحَرْثِ ذلِکَ مَتاعُ الْحَياةِ الدُّنْيا وَ اللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآب‏. (آل عمران، 14)

وَ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطانُ ما کانُوا يَعْمَلُون‏. (الأنعام، 43)

و الآیات فی هذا المجال کثیرة، نکتفی بهذا المقدار. فالشیطان یزیّن المعصیة و یدعونا الیها و الی ترک الصبر، فلنتنبه الی کید الشیطان.

ثم قال أمیر المؤمنین علیه السلام: وَ نِعْمَ الْخُلُقُ التَّصَبُرُ فِي الْحَقِّ وَ أَلْجِئْ نَفْسَکَ فِي أُمُورِکَ کُلِّهَا إِلَى إِلَهِکَ فَإِنَّکَ تُلْجِئُهَا إِلَى کَهْفٍ حَرِيزٍ وَ مَانِعٍ عَزِيزٍ. (نهج البلاغة، نفس الوصیة)

فلنذکر فی جمیع الأحوال أن الله سبحانه هو ربنا و مولانا.

عندما قال الکفار يَوْمَ أُحُدٍ: لَنَا الْعُزَّى وَ لَا عُزَّى لَکُم‏، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ: اللَّهُ مَوْلَانَا وَ لَا مَوْلَى لَکُمْ. (الطبرسی، أحمد بن علی،  الإحتجاج على أهل اللجاج‏، 1/274)

اللَّهُ وَلِيُّ الَّذينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ‏. (البقرة، 257)

فالله هو الذی یستطیع أن یخرجنا من الظلمات الی النور. و هذا یکون اذا جعلناه ولیّنا.

وَ الَّذينَ کَفَرُوا أَوْلِياؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُماتِ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فيها خالِدُون‏. (البقرة، 257)

أرجو الله ان یجعلنا من المتوکلین الذین أخذوا الله لهم ولیا، فأخرجهم من الظلمات الی النور.

الآن لو سمحتمونی ارید ان أتکلم باختصار عن لیلة القدر. إخوانی! کلما اراد شخص ان یشارک فی مسابقة، فلا یمکن له هذا الا اذا هیّأ نفسه بالتدریب قبل المسابقة. لیلة القدر کذلک، فلا یمکن ان نأتی من دون أی تدریب مسبّق، و نقول فی لیلة القدر: الهی العفو، بک یا الله و و و.... فینقلب أحوالنا. کلا! هذا یحتاج الی الممارسة، فحاولوا ان تعوّدوا أنفسکم الذکر و الدعاء و ... فحاولوا ان تدربوا انفسکم للدخول فی لیالی القدر. فحاولوا ان لا تنظروا الی شیئ لا یحبّه الله. کان أحد أساتذتنا یقول: کلما اردتم ان تذهبوا الی الحرم للزیارة، فلا تنظروا الی الاشیاء الموجودة فی الاسواق، لأنها تشغل بالکم.

و هذا یجری فی جمیع الأمور العبادیة. یستحب أن تستریحوا قبل الصلاة دقائق، و لیس هذا الا للتبصّر و تفریغ الذهن عما اشتغل به من الأمور غیر العبادیة. فحاولوا أن تفرّغوا اذهانکم باختصاص بعض أوقاتکم بالتفکر فی أمور الدین. و اسألوا الله أن یرزقکم توفیق ان تستفیدوا من هذه اللیالی القیّمة. قال الله سبحانه:

لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْر. (القدر، 3)

فواها لمن أدرک هذه اللیلة و لم یستفد منها. فلنوجّه قلوبنا الی الله سبحانه نقول:

اللهم! کنا عبادک المتمردین، لم نکن کما اردت، و لکن الآن نرید ان نکون کما تحبّ و ترضی، و لا سیما فی هذه اللیلة المبارکة. فوفّقنا أن نستفید من هذه اللیالی المبارکة للتقرب الیک.

الیوم ذکری السنویة لفتح خرم شهر، فنسأل الله أن یجعل هذا الفتح سببا للأجر و الثواب عنده لکل من ساهم فی فتحه. قال الامام الخمینی ره: إن الله هو الذی فتح خرم شهر. (و لو لا نصره ایانا، لما کنا نستطیع ان نفتحه). و هذا ما قال الله:

يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْکُمْ وَ يُثَبِّتْ أَقْدامَکُم‏. (محمد، 7)

و ایضا ینبغی ان نتذکر قرب نهایة شهر رمضان. فنسأل الله ان یرزقنا توفیق ان نستفید مما بقی من هذا الشهر المبارک و ان یجعلنا من عباده المخلصین.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک