6/29/2019         زيارة:16       رمز المادة:۹۳۷۱۹۵          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   4 رمضان المبارک 1440ق، الموافق 10 أیار 2019م

الخطبة الاولی للجمعة 20  اردیبهشت 1398ش، الموافق 4 رمضان المبارک 1440ق، الموافق 10  أیار 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

عباد الله! اوصیکم و نفسی بتقوی الله. و ارجو الله ان یرزقنی و ایاکم توفیق العبودیة فی جمیع شؤون الحیاة. قد أوصی أهل البیت علیهم السلام جمیع المؤمنین و لا سیما الذین یریدون ان یصلوا الی المرتبة الحقیقیة للعبودیة، بالورع و التقوی، و بکل ما یقربنا الی محبة الله و یبعدنا عن عداوة الله، و معصیته، و کذلک أوصانا بکل ما یبعدنا عن ولایة اعداء الله و حبهم.

عندنا روایة طویلة عن مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام فی قسم الخطب من نهج البلاغة -الذی هو کتاب احادیث أمیر المؤمنین علیه السلام- المسماة بخطبة المتقین، و ایضا بخطبة الهمام، (تعرفون أن نهج البلاغة منقسم الی ثلاثة اقسام: الخطب، و الرسائل، و الکلمات القصار. و جدیر بالذکر أن نهج البلاغة لا یحتوی جمیع کلمات أمیر المؤمنین علیه السلام، و انما اختار السید الرضی رحمه الله بعض کلماته علیه السلام و فی بعض الموارد اتخذ قسما من خطبة له علیه السلام و جاء بها فی نهج البلاغة، لیُرِی بلاغة أمیر المؤمنین علیه السلام و لهذا سمی الکتاب ب«نهج البلاغة»، و لکن أکثر کلمات أمیر المؤمنین جاء بها السید الرضی رحمه الله فی نهج البلاغة. و سمّی کتاب نهج البلاغة «عِدل القرآن، و أخ القرآن»، و معناه أنه مفسر و مبیّن القرآن، و بالتالی ینبغی ان نعمل بالقرآن و ایضا بوصایا أهل البیت علیهم السلام و من جملتها الکتاب الشریف نهج البلاغة.)

فرُوِيَ أَنَّ صَاحِباً لِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ علیه السلام يُقَالُ لَهُ هَمَّامٌ کَانَ رَجُلًا عَابِداً فَقَالَ لَهُ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ صِفْ لِيَ الْمُتَّقِينَ حَتَّى کَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَيْهِم‏. (نهج البلاغة، الخطبة، 193)

لماذا سأل أمیر المؤمنین علیه السلام و لم یسأل أحدا غیره؟ لأنه عرف أنه علیه السلام یعرف التقوی، و یعرف حقیقتها، و هو أمام المتقین.

فَتَثَاقَلَ علیه السلام عَنْ جَوَابِهِ. (نفس المصدر) و المراد من قوله علیه السلام هذا، أنه لم یجبه جوابا صریحا، و انما قال:

يَا هَمَّامُ اتَّقِ اللَّهَ وَ أَحْسِنْ فَإِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَ الَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ. (نفس المصدر)

و العلة التی تذکر هنا، لتثاقل أمیر المؤمنین علیه السلام، اذکرها لکم مقدمةً. قال بعض العلماء، لم یتثاقل أمیر المؤمنین علیه السلام، و انما اراد ان یشوّقه بالتثاقل الظاهری. و قال آخرون: إنه تثاقل لأنه قد عرف أن همام لا یستطیع ان یتحمل هذه الحقیقة، و هذا هو الذی قد ظهر فیما بعد لأن همام لم یتحمل حقیقة التقوی و مات.

قبل ان ندخل فی البحث، ارید ان اذکر بعض صفات الهمام المذکورة فی مقدمة الخطبة: الوصف الاول الذی ذکر فی الروایة، هو کونه صاحبا لأمیر المؤمنین علیه السلام. و نستنتج من کلمة الصحبة أنه کان محبّا لأمیر المؤمنین علیه السلام، و و مطیعا لأوامره و وصایاه علیه السلام. و الوصف الثانی هو أنه کان عابدا. نحن کلما نسمع کلمة العبادة و العبودیة لا یخطر ببالنا الا العبادة الخاصة کالصلاة و الصوم و ... و لکن المراد من العبادة لیس هذا فقط، و انما المراد من العبادة رعایة رضی الله سبحانه و تعالی فی جمیع شؤون الحیاة، فانما العابد هو الذی یراعی رضی الله فی جمیع شؤون الحیاة، کالامور المالیة، فنری فی الروایات أنها جعلت کسب الحلال من العبادة، و ... و من حیث أن همّام اراد ان یعبد الله و یتقیه فی جمیع شؤون الحیاة، حتی یصیر متقیا بالمعنی الحقیقی للکلمة، فلم یقنع بتثاقل الامام علیه السلام. و لهذا نری فی الروایة:

فَلَمْ يَقْنَعْ هَمَّامٌ بِهَذَا الْقَوْلِ. (نفس المصدر) و أصرّ أمیرَ المؤمنین علیه السلام ثلاث مرات ان یعلّمه اوصاف المتقین. و لو شاء الله، سوف نتکلم عن شخصیة الهمام فی الأیام الآتیة، و عن معرفته. هو لم یکن مثلنا، نسمع الموعظة و لا نتأثر منها أصلا، فهو عندما سمع أوصاف المتقین من لسان أمیر المؤمنین علیه السلام، تأثر تأثرا شدیدا الی ان مات فی نفس المکان.

فأصرّ همام إلی أن عزم أمیر المؤمنین علیه السلام أن یصف له صفات المتقین، فبدأ علیه السلام بحمد الله و الثناء علیه، ثم صلّی علی النبی المصطفی صلی الله علیه و آله و سلم، ثم  أخذ یذکر أوصاف المتقین، و کیف هم فی دنیاهم، و فی أمور آخرتهم، و ثم ذکر کیف المتقون فی لیالیهم و قیام لیالیهم، و کیف هؤلاء فی ایامهم، و... ثم قسم علاقاتهم الی قسمین: علاقتهم بالله سبحانه و تعالی و علاقتهم بالناس، و بیّن کیفیة هذه العلاقات. و ایضا تکلم علیه السلام عن الکبر و کیفیة اجتنابهم عن الکبر فی علاقتهم بالله سبحانه و فی تعاملهم مع الناس. و ایضا بیّن تعامل المتقین بعباداتهم. فالمتقون لا یبتلون بالعجب و الکبر لکثرة عبادتهم، و ایضا تکلم عن خضوع و خشوعهم. فهم یخضعون لله سبحانه و تعالی و یخشونه و لا یتکبرون. و ایضا یخضعون فی التعامل مع الناس. و تکلم علیه السلام عن المتقین و کیفیة تعاملهم مع الاموال، و ذکر أنهم لا یریدون الا الاموال الطیبة، و المال الطیب افضل درجة من الحلال، فیمکن ان یکون المال حلالا من دون ان یکون طیبا، مثلا فی موارد الشبهة، و... فالمتقون هم الذین لا یأخذون الا الاموال الطیبة التی لا شبهة فی حلیتها. و یمکننا ان نستنتج من هذا، أن المال یؤثر علی الانسان. فلو کان المال الذی أکلناه (نعوذ بالله) حراما، فهذا یؤثر، و لکن لو کان المال الذی أکلناه، من الاموال التی لا شبهة فیها، و قد راعینا فی کسبها جمیع الموازین الشرعیة، و لم نظلم أحدا، و لم نُحرم أحدا من المستحقین، فهذا له تأثیر علی اعمالنا. و لهذا نری أنه جاء فی الروایات ما مضمونه: اذا رأیتم أن حلاوة العبادة قد أخذت منکم، فاعرفوا أن هناک مشکلة فی أموالکم التی تأکلون. و بالنتیجة لا تستطیعون العبادة. و هذا قد اشیر الیها فی بعض الآیات ایضا کقول الله سبحانه و تعالی فی الصلاة:

وَ اسْتَعينُوا بِالصَّبْرِ وَ الصَّلاةِ وَ إِنَّها لَکَبيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخاشِعين‏. (البقرة، 45)

و اذا رأیتم أنکم تحبون الظلم و الطغیان علی الآخرین، (و العیاذ بالله)، فاعرفوا أن هناک شیء من الحرام فیما تأکلون.

و اذا رأینا أننا نحب أن یمدحنا الآخرون، أو اذا مدحنا الآخرون، فننسی وظیفتنا، و نذهب الی ما یذهب بنا ذلک المدح الکاذب، فهناک مشکلة یجب ان نحلّها. فمن اتقی ربه، فهو اذا سمع مدحا أو ثناءا من الآخرین، یتوجه الی الله سبحانه و تعالی و یقول: اللهم! مع ان الناس یمدحوننی و یثنون علیّ و لکنک انت تعرفنی، فاذا أخطأت، یمکن ان یتجاهل الناس عن أخطائی اطراءا، و لکن انت تعرفنی مولای و تعلم أخطائی، و أنا ایضا أعرف نفسی.

و هکذا وصَف أمیر المؤمنین علیه السلام المتقین. و الآن سوف ندخل فی نصّ خطبته علیه السلام. فقال علیه السلام:

أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ وَ تَعَالَى خَلَقَ الْخَلْقَ حِينَ خَلَقَهُمْ غَنِيّاً عَنْ طَاعَتِهِمْ. (نفس المصدر)

فالله سبحانه و تعالی لا یحتاج الی طاعتنا، و لم یخلقنا لنقضی حاجة من حوائجه بطاعاتنا، و کل ما انزل الله تعالی من الدین و الشریعة و الأحکام، فالعمل بها لا ینفعه سبحانه و تعالی، و انما ینفعنا. فاذا عملنا عملا صالحا، مثلا اذا ساعدنا أحدا من الناس، فلا ینبغی ان نمنّ علیه و نقول له انا فعلت لک هذا و انا ساعدتک فی هذا و... لأن ما فعلنا انما نفعه یرجع الینا. لأننا مهما عملنا أعمالا صالحة، هذا لا یزید لله سبحانه و تعالی شیئا و لا ینفیه، لأنه سبحانه و تعالی غنیّ عن الخلق، و لا یحتاج الی عمل من اعمالنا. هاهنا خطأ عظیم فی افکارنا و معتقداتنا، و یجب ان نتوجه الیه. مثلا نقول مستدلین علی ما نعتده خطأً: یا فلان! لماذا شربت ماءا؟ یجیب: لأنی کنت عطشانا. لماذا اشتریت بیتا؟ لأنی احتجت الیها، لأسکن، لمذا اشتریت سیارة؟ لأنی احتجت الیها للسفر. و... هنا نسأل: لماذا أنزل الله الشریعة و الدین؟ هل الله سبحانه و تعالی احتاج الی ان یعمل الناس بها؟ کلّا! هو لا یحتاج الی شیء، إنه غنی عن العالمین. فکلما قلنا فی فعل من افعال الله سبحانه: لماذا فعل هذا. و اردنا انه احتاج الی ذلک الفعل، فویل لنا. (نعوذ بالله ان نعتقد بهذا، او نتفکر هکذا، و نستغفر الله لو کنا فی حیاتنا الماضیة هکذا). فالناس فی کل ما یفعلون، محتاجون الیه، و لکن الله سبحانه اذا فعل شیئا، فلا نقول احتاج الیه، و انما نقول: إن لله سبحانه و تعالی حکمة فیه.

فالله سبحانه خلقنا، و اعطانا جمیع هذه النعم التی لا حدّ لا و لا نهایة، الی ان قال سبحانه: وَ آتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها. (ابراهیم، 34)

و لکنه تعالی لم یخلقنا لحاجة فیه، و لم یعطنا النعم، لنقضی حاجته. فهو غنی لا یحتاج، لا الی خلقنا و لا الی اعمالنا، و انما خلقنا و اعطانا نعما لحکمة له.

ثم قال أمیر المؤمنین علیه السلام:

آمِناً مِنْ مَعْصِيَتِهِمْ لِأَنَّهُ لَا تَضُرُّهُ مَعْصِيَةُ مَنْ عَصَاهُ وَ لَا تَنْفَعُهُ طَاعَةُ مَنْ أَطَاعَهُ. (نفس المصدر)

فلا یضرّ من عصی الله سبحانه و تعالی، و کذلک لا ینفعه تعالی من اطاعه، لأنه غنی عن طاعتهم و آمن من معاصیهم. و هذا ما قال الله سبحانه و تعالی فی القرآن:

قُلْ يا عِبادِيَ الَّذينَ أَسْرَفُوا عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَميعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحيم‏. (الزمر، 53)

فمن یعصی الله، فانما یسرف علی نفسه، و لا یضرّ الله سبحانه. و حتی لو ظنّ أن طاعته تنفع الله سبحانه، فهذا الظنّ ایضا لا یضرّ الا نفسه، و لکن انظروا الی کرم الله سبحانه و رحمته، یقول لا تقنتوا من رحمتی، لأنی انا الغفور الرحیم، فأغفر جمیع ذنوبکم اذا رجوتم رحمتی و خفتم عذابی و تبتم.

فمن عصی الله فانما یضرّ نفسه، و من اطاعه فانما ینتفع نفسه و لا غیر. و هذا ما ذکره الله سبحانه و تعالی فی آیات عدیدة، منها:

وَ مَنْ شَکَرَ فَإِنَّما يَشْکُرُ لِنَفْسِهِ وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ کَريم‏. (النمل، 40)

مَنِ اهْتَدى‏ فَإِنَّما يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما يَضِلُّ عَلَيْها. (الإسراء، 15)

ثم قال أمیر المؤمنین علیه السلام:

فقَسَمَ بَيْنَهُمْ مَعَايِشَهُمْ وَ وَضَعَهُمْ مِنَ الدُّنْيَا مَوَاضِعَهُمْ فَالْمُتَّقُونَ فِيهَا هُمْ أَهْلُ الْفَضَائِلِ. (نفس المصدر)

فالله تبارک و تعالی قسم معایش جمیع العباد بینهم، من دون فرق بین المتقی و غیره، و وضع مواضع جمیعهم من الدنیا مواضعهم، و فی هذا ایضا لم یفرّق بین المتقی و غیره، فهم یستوون فی المعاش و مواضع الدنیا، و قسمها الله بینهم حسب ما تقتضیه حکمته، و لکن بعد ذلک فرق بین المتقین و غیرهم. هناک فضائل عند الله لا یصل الیه عبد الا بالتقوی، فمن اراد ان تکون حیاته حسب ما یرید الله و وفق ما یحبّ أهل البیت علیهم السلام حتی یحصل علی فضائل، فلا سبیل الیها الا سبیل الحق الذی تجسم فی الشریعة الإسلامیة. فقال أمیر المؤمنین علیه السلام توصیفا للمتقین:

مَنْطِقُهُمُ الصَّوَابُ. (نفس المصدر)

و لو تنبهتم، إن أول صفة ذکر أمیر المؤمنین علیه السلام فی توصیف المتقین، هی المنطق الصواب. و نفهم من هذا أن اول شیء نحتاج الیها فی الوصول الی مراتب التقوی، هو اصلاح المنطق و حفظ اللسان. و لو رأینا الکتب المختلفة، نعرف أن فی الکتب الحدیثیة، أحادیث کثیرة التی تتکلم عن اصلاح النطق، و أهمیة حفظ اللسان، و ایضا تکلم العلماء فی الکتب الأخلاقیة حول النطق، کما نری الشهید دستغیب رحمه الله، أنه قد تکلم بالتفصیل فی کتابه «گناهان کبیره»، (الکبائر من الذنوب) حول النطق و الذنوب التی ترتبط باللسان. فمن الاشیاء التی یهلک الناس، هذا اللسان. فمن لم یحفظ لسانه، و لم یتکلم صوابا، فهذا اللسان یُهلکه و یسلکه الی اسفل السافلین. من ذنوب اللسان، الغیبة و التهمة، و هما کما جاء فی الروایات عن المعصومین علیهم السلام من الکبائر. و المراد من الغیبة، ذکر الأخ المؤمن بما یکرهه اذا کان فیه ما ذکره، و أما اذا لم یکن فیه ما ذکره فهو تهمة. و من هذه الروایات ما عن النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم أنه سُئل: مَا الْغِيبَةُ قَالَ ذِکْرُکَ أَخَاکَ بِمَا يَکْرَهُ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَإِنْ کَانَ فِيهِ ذَاکَ الَّذِي يُذْکَرُ بِهِ قَالَ اعْلَمْ أَنَّکَ إِذَا ذَکَرْتَهُ بِمَا هُوَ فِيهِ فَقَدِ اغْتَبْتَهُ وَ إِذَا ذَکَرْتَهُ بِمَا لَيْسَ فِيهِ فَقَدْ بَهَتَّه‏. (الطبرسى، حسن بن فضل‏، مکارم الأخلاق، 470).

اذکر لکم مثالا عن سیرة ایوب النبی علی نبینا و آله و علیه السلام و قد سمعتم کلکم اسمه، و هو معروف بالصبر الی ان اصبح صبره مثالا فی مجامعنا. و تعرفون انه ابتلی بابتلاءات شدیدة عدیدة.

جاء فی روایة عن الامام الصادق علیه السلام عن الصادق عليه السلام انّه سئل عن بليّة ايّوب علیه السلام التي ابتلي بها في الدنيا لأيّ علّة کانت قال لنعمة أنعم اللَّه عزّ و جلّ عليه بها في الدنيا و أدّى شکرها و کان في ذلک الزمان لا يحجب إبليس عن دون العرش فلمّا صعد و رأى شکر نعمة ايّوب علیه السلام حسده إبليس فقال يا ربّ انّ ايّوب لم يؤدّ اليک شکر هذه النعمة الّا بما أعطيته من الدنيا و لو حرمته دنياه ما ادّى اليک شکر نعمة ابداً فسلّطني على دنياه حتّى تعلم انّه لا يؤدّي اليک شکر نعمة ابداً فقيل له قد سلطتک على ماله و ولده قال فانحدر إبليس فلم يبق له مالًا و لا ولداً إلا أعطبه فازداد أيوب‏ للَّه شکراً و حمداً قال سلّطني على زرعه قال قد فعلت فجمع شياطينه فنفخ فيه فاحترق فازداد ايّوب (ع) للَّه شکراً و حمداً فقال يا ربّ فسلّطني على غنمه فسلطه على غنمه فأهلکها فازداد ايّوب علیه السلام للَّه شکراً و حمداً فقال يا ربّ سلّطني على بدنه فسلّطه على بدنه ما خلا عقله و عينيه فنفخ فيه إبليس فصار قرحة واحدة من قرنه الى قدمه فبقي في ذلک دهراً طويلًا يحمد اللَّه و يشکره حتّى وقع في بدنه الدّود فکانت تخرج من بدنه فيردّها فيقول لها ارجعي الى موضعک الذي خلقک اللَّه منه و نتن حتّى أخرجوه اهل القرية من القرية و ألقوه في المزبلة خارج القرية و کانت امرأته رحمة بنت يوسف بن يعقوب ابن إسحاق بن ابراهيم علیه السلام تتصدّق من الناس و تأتيه بما تجده قال فلمّا طال عليه البلاء و رأى إبليس صبره اتى اصحاباً لأيّوب علیه السلام کانوا رهباناً في الجبال و قال لهم مرّوا بنا الى هذا العبد المبتلى فنسأله عن بليّته فرکبوا بغالًا شهباء فجاءوا فلمّا دنوا منه نفرت بغالهم من نتن ريحه فنظر بعضهم الى بعض ثمّ مشوا اليه و کان فيهم شابّ حدث السنّ فقعدوا اليه فقالوا يا ايّوب لو أخبرتنا بذنبک لعلّ اللَّه کان يملکنا إذا سألناه و ما نرى ابتلاءک بهذا البلاء الذي لم يبتل به احداً الّا من امر کنت تستره فقال ايّوب و عزّة ربّي انّه ليعلم انّي ما أکلت طعاماً الّا و يتيم او ضعيف يأکل معي و ما عرض لي أمران کلاهما طاعة للَّه الّا أخذت بأشدّهما على بدني فقال الشّابّ سوءة لکم عيّرتم نبيّ اللَّه حتّى اظهر من عبادة ربّه ما کان يسترها ......  و سئل ايّوب علیه السلام بعد ما عافاه اللَّه ايّ شي‏ء کان اشدّ عليک ممّا مرّ عليک فقال شماتة الأعداء... (الفيض الکاشانى، محمد محسن بن شاه مرتضى‏، تفسیر الصافی، 4/305)

من الأمور التی تجعلنا نتکلم بما لا ینبغی، الغضب. قال أمیر المؤمنین علیه السلام: شِدَّةُ الْغَضَبِ تُغَيِّرُ الْمَنْطِقَ وَ تَقْطَعُ مَادَّةَ الْحُجَّةِ وَ تُفَرِّقُ الْفَهْمَ. (المجلسی، محمد باقر، بحار الانوار، 68/428).

فمن تکلم غضبا، امکان تضرره أکثر بمراتب من الظروف العادیة، لأن الغضب قد غیّر منطقه، فجعله لا یعرف ما یقول و ما ینبغی ان یقول و ما لا ینبغی فهو لا یمیّز الصحیح من الفاسد. فالغاضب کأنه قد اصبح کسیّارة لا مکابح لها، فالجلوس علی هذه السیارة خطیر جدا. لأنّ السائق لا سیطرة له علیها. فالغضب من الأمور التی تبعّد منطق الانسان من الصواب.

و اذا ابتعد المنطق عن الصواب، ففی أی ظرف کان، احتمال التضرر یکون أکثر و أشد من الحالات العادیة. مثلا نری فی بعض الموارد أن الولد یوهن ابویه غضبا. لیس هذا الا لأن الغضب قد ابعد منطقه من الصواب، و بالتالی هو قد أهان والدیه. و هذا هو الحرمان عن التقوی.

و هناک آثار سیئة کثیرة لعدم حفظ اللسان و لابتعاد منطق الانسان عن الصواب، و قد ذکرت هذه الآثار فی روایات أهل البیت علیهم السلام.

و موارد خروج النطق عن الصواب کثیرة جدة، مثلا قلنا شیئا لمن تحت ایدینا، و هو لا یستطیع ان یجیبنا، فلا یقول شیئا، و انما یشکو حزنه الی الله سبحانه. و لهذا نری فی الروایات أن المسلم هو الذی لا یؤذی إخوته بیده و لسانه. فجاء فی روایة عن النبی الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم: الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَ يَدِه‏. (البرقى، احمد بن محمد بن خالد، المحاسن، 1/285)

الصفة الأخری للمتقین التی ذکر أمیر المؤمنین علیه السلام، هی:

وَ مَلْبَسُهُمُ الِاقْتِصَادُ. (نهج البلاغة، الخطبة، 193)

و لیس المراد من الملبس هو اللباس الظاهری کالعباءة أو غیرها من الملابس، و انما المراد من اقتصاد الملبس، أنّ المتقین یراعون الاعتدال فی أمور حیاتهم و لا یفرطون فی حیاتهم و لا یفرّطون. فالمراد من الملبس هو کل ما یظهر منهم من أمور الحیاة، لأن الملبس له میزتان، أولا یمنع البدن من ان یراه الغیر. فلا یعرف ما فیه من المحاسن و المعایب الا صاحبه. و ثانیا یحفظ البدن. و هاتان الخصلتان هما المراد هنا من الملبس. فالمتقون لا یُری فی عملهم الفردی و الاجتمادی شیء من التطرّف و لا من التفریط، فهم متعادلون متوسطون فی جمیع أمور حیاتهم.

التطرّف و التفریط کلاهما یفسدان العمل. مثلا لو لم تملحوا الطعام اصلا، یکون عدیم الطعم، و لو أملحتموه کثیرا، یصیر مالحا، فالملح لازم للطعام، و یجعله لذیذا اذا کان علی قدر مناسب، و لکنه اذا  افرطنا فیه أو تطرفنا، فیجعل الطعام غیر قابل للأکل.

اذکر لکم مثالا آخر. الشجاعة أمر مطلوب و محبوب، و لکنها اذا تجاوزت الحد، فهی کما یقول علماء الاخلاق جنون و بلاهة. و کذلک الشخص المتجاوز عن الحدّ فی اظهار الشجاعة قد یرتکب اعمالا مضحکة، التی لا قیمة لها، و فی کثیر من الأحیان یتضرر هکذا الاشخاص للإفراط فی ابراز الشجاعة.

جاء الیّ شخص و قال لی: أنا رجل لا أخاف أحدا، فإذا اردت ان اقول لأحد شیئا، فأقول بکل صراحة من دون رعایة أی مصلحة و خوف. و إذا أغضبنی شیء فلا یمکن ان یکظم أحد غیظی. فقلت له: مولای! قد خلطتَ علیک شیئا، هذا لیس شجاعة، و لتعلم أنک لا تعرف کیف تتکلم و کیف تبین ما ترید، و لا تعرف الفرق بین الصغیر و الکبیر و بالنتیجة تکلم کل واحد منهما بطریق واحد من دون أن تفرّق بینهما و تراعی مصلحة الظروف. فعلیک ان تتعلم کیفیة کظم الغیظ و کیف تتکلم فی الظروف المختلفة مراعیا المصالح.

فمن صفات المتقین حسب ما ذکر إمام المتقین فی هذه الخطبة، إقتصاد الملبس، و المراد منه کما بیّنّا رعایة الاعتدال فی جمیع أمور الحیاة من دون أی إفراط أو تطرّف.

ثم قال سید المتقین: وَ مَشْيُهُمُ التَّوَاضُعُ. (نفس المصدر)

المراد من المشی هنا أسلوب الحیاة. فالمتقون لا یتکبرون فی حیاتهم، فهم متواضعون فی جمیع شؤون حیاتهم و هذا هو تبتنی علیه حیاتهم. نطرح هنا سؤالا: ما هو الذی یجعل الانسان یتکبر؟ أو بعبارة أخری، ما هی علل و أسباب الابتلاء بالتکبر؟

و الجواب علی ما فی القرآن الکریم، أن أساس التکبر هو أن یظنّ نفسه غنیا. و هذا ما قال الله سبحانه و تعالی:

إِنَّ الْإِنْسانَ لَيَطْغى‏. أَنْ رَآهُ اسْتَغْنى‏. (العلق، 6-7)

لو دققتم، لم یقل الله: أن استغنی، و انما قال اذا رأی نفسه قد استغنی. فالانسان هو الذی قد ظنّ باطلا أنه قد استغنی مع أنه لم یستغن و لن یستغنی. لأن الفقر ذاتیه. فمهما وصلنا الی المراتب العلیا (حسب ظنّنا)، و رزقنا مالا و أولادا، و جمالا و و و ... کلها سیزول، و یظهر فقرنا الذی هو ذاتینا و لم یفترقنا. فالقوی یصبح ضعیفا، و المال یفنی و کذلک سائر الاشیاء التی نظنّها غنًی، سیزول جمیعها و سنعرف أننا کنا فقراء و نکون فقراء الی الله.

یقول آیة الله جوادی العاملی حفظه الله: إن الله قد أصدر بطاقة الهویة لکل واحد منا و هی: يا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراءُ إِلَى اللَّهِ وَ اللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَميد. (الفاطر، 15)

فإذا قبِل الانسان أنه فقیر الی الله و الله هو الغنی، فهنا یقول: إِيَّاکَ نَعْبُدُ وَ إِيَّاکَ نَسْتَعين‏. (الفاتحة، 5) و بالنتیجة یتغیر رؤیته بالنسبة لله سبحانه و تعالی و ایضا بالنسبة للعالَم. فإذا رأی نفسَه و جمیع العالَم فقراء إلی الله فهو یتخلص عن الکبر و بالنتیجة یرزقه الله الشجاعة، فهو لا یخاف أحدا الا ربه. و هذا ما ینادی به القرآن الکریم:

أَلا إِنَّ أَوْلِياءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لا هُمْ يَحْزَنُون‏. (یونس، 62)

فهو لا یخاف أحدا لأنه یری الله قادرا علی کل شیء. و یرزقه الله اطمئنان النفس. جمیع هذا نتیجة التواضع و اعتقاد الفقر فی کل ما سوی الله. و لکنه لو تکبر و حسب أنه شیء مذکور، فمن حیث أنه یری غیر الله مؤثرا، فهو یخاف الآخرین. و لیس هذا الا لأنه قد افقد معتمده و هو الاعتقاد بأنه لا مؤثر فی الوجود الا الله سبحانه و تعالی. نعوذ بالله من الکبر.

ثم قال علیه السلام: غَضُّوا أَبْصَارَهُمْ‏ عَمَّا حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ. (نفس المصدر)

فالمتقی یغض ابصاره عن کل ما یعتقد أن الله عز و جل یکرهه. قال شاعر:

زدست دیده و دل هر دو فریاد     که هر چه دیده بیند دل کند یاد

بسازم خنجری نیشش ز فولاد     زنم بر دیده تا دل گردد آزاد

اشکو عینیّ و قلبی         فکلّ ما یری العینان یطلبه قلبی

ارید ان اصنع خنجرا من فولاذ     حتی اضرب به عینیّ و أخلّص قلبی.

فالمراد من غضّ الابصار عن الحرام، الاجتناب عن کل ما یکرهه الله سبحانه و تعالی. و لهذا نری الاعلام (و حسب ما اتذکر، نقل عن آیة الله المرحوم مرعشی النجفی) أنه کلما کان یذهب للزیارة، کان ینحنی رأسه حتی لا یری الاشیاء التی فی طریقه الی الحرم. لأن فیها کثیر مما یکرهه الله و ایضا مما یشغل قلبه عن التوجه الی الزیارة.

فلو تعلقت بزخارف الدنیا و مِلتَ الیها فقلبک یشتغل بها، و یطلبها من دون ان یمیز بین الحلال و الحرام. و لا یتوجه الی الله سبحانه. ففی هکذا الموارد یلزم ان نطهّر عیوننا.

اسأل الله ان یرزقنا توفیق ان نصبح من المتقین و ان نطهّر جمیع وجودنا عن کل ما یکرهه.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.

الخطبة الثانیة للجمعة 20  اردیبهشت 1398ش، الموافق 4 رمضان المبارک 1440ق، الموافق 10  أیار 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

عباد الله! اوصیکم و نفسی بتقوی الله.

کان بحثنا فی الخطبة الاولی حول صفات المتقین علی ما فی خطبة المتقین من کلام مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام. فقال علیه السلام:

... فَالْمُتَّقُونَ فِيهَا هُمْ أَهْلُ الْفَضَائِلِ.. (نهج البلاغة، صبحی الصالحی، الخطبة، 193)

و بیّنّا بعض فضائل المتقین، و وصلنا الی أنهم یغضون ابصارهم عمّا حرّم الله علیهم، و بیّنّا أنّ المراد من غض النظر عن الحرام هو اجتناب جمیع ما یکرهه الله عز و جلّ.

ثم قال علیه السلام:

وَ وَقَفُوا أَسْمَاعَهُمْ عَلَى الْعِلْمِ النَّافِعِ لَهُمْ. (نفس المصدر)

و المراد من الوقف حبس مال يمکن الانتفاع به مع بقاء عينه، بقطع التصرف في رقبته، على مصرف مباح. (السعدى ابو حبیب‌، القاموس الفقهي لغة و اصطلاحا‌، 386)

و المراد من السمع، هو الاستماع مع القبول. فالمراد من قول أمیر المؤمنین علیه السلام «أنهم وقفوا الأسماع علی العلم النافع»، أی لا یقبلون من العلم الا ما کان لهم نافعا. فکل ما یرونه مخالفا لرضی الله عز و جل، لا یسمعونه و لا یقبلون.

وَ وَقَفُوا أَسْمَاعَهُمْ عَلَى الْعِلْمِ النَّافِعِ لَهُمْ. نُزِّلَتْ أَنْفُسُهُمْ مِنْهُمْ فِي الْبَلَاءِ کَالَّتِي نُزِّلَتْ فِي الرَّخَاءِ. (نهج البلاغة، صبحی الصالحی، الخطبة، 193)

فلا فرق لهم بین الشدّة و الرخاء، و فی جمیع الاحوال یشکرون الله و یسلمون لأمره سبحانه. فهؤلاء یعملون بما وظّفوا به سواء کان صعبا أو سهلا. کثیر من مدعی الایمان، قد آذوا نبینا و أمیر المؤمنین علیه السلام، و سائر الأئمة علیهم السلام، بعدم امتثال أوامرهم بحجة صعوبة الأمور و شدّتها. و لکن المتقین، لیسوا کذلک، هم یعملون بتکلیفهم الشرعی، مهما کانت الظروف، و حالهم سواء فی البلاء و الرخاء. و قاعدة الشکر هی هذا، أی نشکر الله فی جمیع الاحوال. بعض الناس انما یشکرون الله فی السعة و لا یشکرونه فی الشدة. فاذا اُعطوا نعمة شکروا الله و اذا أخذ منهم نعمة یشکونه. و لکن المتقین یشکرون الله فی الشدة و الرخاء، لأن قاعدة الشکر هو:

لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزيدَنَّکُمْ وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذابي‏ لَشَديد. (ابراهیم، 7)

و لو تأملتم الآیة، قال الله سبحانه: لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزيدَنَّکُمْ، و لم یقل لأزیدنّ النعمة. اخوانی و اخواتی! الشکر فی حالة وفور النعمة و السرور حسن و لکنه لیس انجازا کبیرا، و انما الانجاز ان نشکر فی حال الشدة و فقدان النعمة. و ینبغی ان نقول فی جمیع الاحوال، کما قال الامام الحسین علیه السلام فی اللحظات الأخیرة: الهي رضًی بقضائک و تسليما لأمرک‏. (المدثی، جواد، موسوعة عاشوراء، 75)

نعوذ بالله من البلاء. فإذا ابتلینا، بالمرض، أو الجوع، أو الخوف فی أولادنا أو أسرتنا أو غیر ذلک، أو بنقص من الأموال أو الأنفس و و و .... فهنا نعرف انفسنا، ماذا نفعل فی هکذا الموارد؟ نشکر الله و نقول الحمد لله علی کل حال، أو لا؟ فطوبی لمن صبر و شکر الله عند البلاء. اللهم نعوذ بک من البلاء و کفران النعمة، و نسألک توفیق الشکر. فالمتقون هم الذین یشکرون الله فی البلاء و الرخاء و لا یکفرون فی حال من الأحوال، و لا یشاهد فیهم أی نوع من الطغیان.

و الصفة الأخری من صفات المتقین هی کما قال أمیر المؤمنین علیه السلام:

وَ لَوْ لَا الْأَجَلُ الَّذِي کَتَبَ اللَّهُ [لَهُمْ‏] عَلَيْهِمْ لَمْ تَسْتَقِرَّ أَرْوَاحُهُمْ فِي أَجْسَادِهِمْ طَرْفَةَ عَيْنٍ شَوْقاً إِلَى الثَّوَابِ وَ خَوْفاً مِنَ الْعِقَابِ. (نهج البلاغة، الخطبة، 193)

نری أمیر المؤمنین علیه السلام فی مناجاته، یتغیر حاله. فی یوم من الایام ذهب کمیل بن زیاد خلف أمیر المؤمنین علیه السلام و رآه فی حال المناجات بالله سبحانه، و ظنّ أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام قد مات. و لم یکن حالهم عند المناجات بالله هکذا، الا لأنهم کانوا یعلمون بمن یتکلمون، و بمن یناجون.

و جاء فی روایة أخری، یقول الراوی: کان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و اله و سلّم يحدّثنا و نحدّثه فإذا حضرت الصلاة لم يعرفنا و لم نعرفه. (لجنة بحوث کلیة باقر العلوم، سنن الرسول الأعظم صلى الله عليه و آله و سلم ،595)

و فی روایة أخری: کان النبيّ صلّى اللّه عليه و اله و سلّم ينتظر وقت الصلاة و يشتدّ شوقه و يترقّب دخوله و يقول‏ لبلال مؤذّنه: أرحنا يا بلال‏. (نفس المصدر)

فالمتقون، لا یمنعهم الدنیا من عبادة الله، و مناجاته، فکأنهم دائما یبحثون عن فرص العبادة، و اذا حصلوا علی فرصة، یستغلونها، و یشتغلون بالعبادة. فالمتقون اینما کانوا، و فی أی حال کانوا، قلوبهم مع الله سبحانه و تعالی، و لا تطمئنّ قلوبهم الا بذکر الله. و هذا هو الذی جاء فی کلام الله سبحانه: الَّذينَ آمَنُوا وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللَّهِ أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ. (الرعد، 28)

قد یُضرب مثال: فی یوم من الایام، جاء حبیب الی بیت محبوب، و دقّ الباب. سأل المحبوب من داخل الدار: من علی الباب؟ قال الحبیب: هذا أنا، حبیبک. فأجاب المحبوب: ارجع، لأنّک بعد ما انشغفتَ. ذهب الحبیب، و رجع بعد مدة، و دق الباب مرة أخری. سأل المحبوب من داخل البیت: من علی الباب؟ فأجاب الحبیب: لا أری نفسی شیئا، و انما أراک أنت. فقال: الآن انشغفت.

فالحبیب اذا انشغف، لا یری الا محبوبه. و کلما رأی شیئا یمنعنه من محبة محبوبه، ینفره، حتی اذا رأی أن جسمه یمنعه من لقاء محبوبه، لا یعجبه. دائما یرید روحه ان یطیر الی لقاء الله سبحانه. و هذا ما ذکر أمیر المؤمنین علیه السلام:

وَ لَوْ لَا الْأَجَلُ الَّذِي کَتَبَ اللَّهُ [لَهُمْ‏] عَلَيْهِمْ لَمْ تَسْتَقِرَّ أَرْوَاحُهُمْ فِي أَجْسَادِهِمْ طَرْفَةَ عَيْنٍ شَوْقاً إِلَى الثَّوَابِ وَ خَوْفاً مِنَ الْعِقَابِ.

فهؤلاء قد عرفوا أن الدنیا، هی دار صعوبة، و یرونها کسجن، دائما یسعون ان یتحرروا منها. و لیس هذا الا لأنهم یرون أن زخارف هذه الدنیا، لا تقاس بما عند الله من الثواب و نعیم الجنة. و لهذا یشتاق المتقون الی ما عند الله خائفین أن یصدر عنهم عمل یمنعهم من الوصول الی ذلک الثواب. فهم یعیشون مشتاقین خائفین. حالهم بین الخوف و الرجاء. فلا یرجون رحمة الله الی حد لا یعتقدون أیّ قیمة للعمل و لا یخافون عقابه، و لا یخافونه الی حدّ ییئسون من رحمة الله، بل حالهم بین الحالین.

کان طائفة من المسلمین یقال لهم المرجعة. قالوا بأن کل من آمن بوحدانیة الله لا یمکن الحکم علیه بالنار و العذاب، و حکمه موکول الی الله تعالی وحده یوم القیامة، مهما کانت الذنوب التی اقترفها. و استندوا الی قول تعالی: وَ آخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللَّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَ إِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَ اللَّهُ عَليمٌ حَکيمٌ. (التوبة، 106) فهؤلاء قالوا: أن الله سبحانه و تعالی ارحم الراحمین، فهو یغفر الذنوب مهما کانت. و هذا قد شجّعهم علی المعاصی، فارتکبوا کل ما شاءوا.

أ هکذا عاش أهل البیت علیهم السلام؟ أو طلبوا منا ان نعیش بهکذا الرجاء المفرط؟ فلو کان کذلک، لم ینهونا عن المعاصی. کلّا! لیس الأمر کما زعم المرجعة، و انما المطلوب أن نعیش بین الخوف و الرجاء. الخوف لا یسمحنا ان نرتکب المعاصی، و الرجاء تجعلنا لا نیئس من رحمة الله و بالنتیجة لا نترک العمل الصالح.

هذا من الصفات المهمة للمتقین. فهم یشتاقون الی الثواب و یخافون العقاب.

الصفة الأخری من صفات المتقین هی تعظیم الخالق و تصغیر ما دونه. قال أمیر المؤمنین علیه السلام:

عَظُمَ الْخَالِقُ فِي أَنْفُسِهِمْ فَصَغُرَ مَا دُونَهُ فِي أَعْيُنِهِمْ. (نهج البلاغة، الخطبة، 193)

هذه مسألة مهمة تشمل جمیع ابعاد الحیاة العبادیة و الاجتماعیة و الفردیة. فالمتقون قد صغُر غیر الله فی اعینهم لأن ذات الله سبحانه قد عظُمت فی أنفسهم. فمن عظّم الله سبحانه فی نفسه، لا یخاف کید الشیطان. یقول القرآن: إِنَّ کَيْدَ الشَّيْطانِ کانَ ضَعيفاً. (النساء، 76)

فمن آمن بأن الله هو القادر المطلق، فهو لا یری غیره الا ضعیفا، مهما کانت قدرته الظاهرة عظیمة. فجمیع مقتدری العالم ضعفاء فی عینه، لأنه یری أن الله علی کل شیء قدیر. قال شاعر:

گر نگه دار من آنست که من می دانم       شیشه را در بغل سنگ نگه می دارد.

اذا حفظنی من انا اعتقده حافظا (الله)         فهو یقدر علی ان یحفظ الزجاج فی ظل الحجر

فأخطأ من رأی أنه هو یحفظ نفسه، و یراعیه. کلا! لیس الأمر کذلک، و انما الله سبحانه هو الذی یحفظنا. فمهما عظّمنا الله سبحانه و قدرته، نری غیر الله صغیرا و ضعیفا أمامه.

نری النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم، کان یؤکد علی التوکل تأکیدا، و لا سیما قبل الذهاب الی الغزوات. بعض الاصحاب قالوا قبل بعض الغزوات، إن عددنا أقل منهم بکثیر، و کذلک سلاحنا اضعف من سلاحهم. و کان أعداء الاسلام یطلقون شعارات، منها: نحن لنا العزّى و لا عزى لکم!!

فأمر النبيّ صلّى اللّه عليه و آله بأن ينادي المسلمون بشعار مضاد لشعار أبي سفيان، مشابه له في الوزن و السجع فقال: قولوا: «اللّه مولانا و لا مولى لکم».

أي اذا کنتم تعتمدون على صنم مصنوع من الحجر و الخشب، فاننا نعتمد على اللّه الخالق، القادر و العلي الاعلى. (الهادی، جعفر، سید المرسلین، 2/181)

فکان لهذه الشعارات التي کان يرددها المئات من المسلمین، أثرها العجيب‏ فی نفوس المسلمین و الاعداء، فکانت هذه الشعارات تذهب بالخوف من قلوب المسلمین من جهة و من جهة أخری کانت توجد هیبة عجیبة علی قلوب أعداء الاسلام.

انظروا الی اکثر غزوات صدر الاسلام، تعرفون أن عدد المسلمین کان فی أکثر الغزوات اقل من الکفار، و حتی فی بعض الغزوات کان عددهم اقل من نصف عدد الکفار. و لکن مع ذلک غلب المسلمون. لم یکن هذا الا لأنهم عظّموا الله فی انفسهم، و جعلوه مولاهم. و لکن اذا اعتمد أحد علی نفسه أو علی کل شیء آخر غیر الله، فیأخذه الخوف، و هو یفشل فی أسهل المیادین. ففی أی مجال، غفلنا عن الله سبحانه، و اعتمدنا علی غیره، نفشل، سواء کان هذا فی الامور الفردیة، أو الاجتماعیة، أو الاقتصادیة أو غیرها... زعم فرعون أنه یفوز علی الله و یغلبه. و لکن الله سبحانه أراه قدرته المطلقة. جاء موسی علیه السلام ببنی اسرائیل الی شاطئ نیل، و عقّبهم فرعون مع جنوده. و لکنّ الله سبحانه اراد ان ینجی موسی مع صاحبیه، فأمره ان یضرب بعصاه البحر، فضرب موسی علیه السلام بعصاه البحر، فتفرّق، و جاوز موسی علیه السلام و بنو اسرائیل معه من البحر و غرق فرعون و جنوده. قال القرآن:

وَ إِذْ فَرَقْنا بِکُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْناکُمْ وَ أَغْرَقْنا آلَ فِرْعَوْنَ وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُون‏. (البقرة، 50)

و لم یبق من جنود فرعون، الا جسد فرعون، الذی قد القی بعد الغرق خارج البحر حتی یعتبر الناس. اعلموا! لم یصبح الله عجوزا و لم یتعب، لأنه لم یزل و لا یزال. فهو کان رحیما لمن اطاعه و یکون کذلک الی ما لا نهایة له. فلو رجونا رحمته، ننجی. سمعتم قصة یوسف النبی علی نبینا و آله و علیه السلام، عندما دُعی الی المعصیة، فرّ منها الی الباب المغلق، و الله سبحانه و تعالی فتح له الباب، فاذا فررنا من المعصیة، و قلنا من اعماق القلب: اللهم! لا نرید ان نعصیک، فنجّنا، یفتح الله سبحانه لنا الابواب المغلقة. المجتمع الذی لم یرد المعصیة، و اراد ان یترقی فی ظلال طاعة الله، فالله سبحانه و تعالی ینصره، و یفتح له الابواب المغلقة. عندما فرّ یوسف علیه السلام من جوّ المعصیة و انفتحت الابواب جمیعها، تعجب الناس جمیعهم، و قالوا: جمیع هذه الابواب کانت مغلقة، و لم یکن عندک مفتاح، فکیف نجوت؟! و الجواب هو أننا نظنّ اذا عجزنا نحن، فالله سبحانه ایضا یعجز. کلا! هو قادر علی کل شیء، فلا یعجز عن فعل من الافعال. و هکذا الاعتقاد من معتدات الیهود. قال القرآن: وَ قالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ... (المائدة، 64)

لیست ید الله مغلولة، بل هو مبسوطة، کما فی القرآن: بَلْ يَداهُ مَبْسُوطَتانِ يُنْفِقُ کَيْفَ يَشاءُ... (المائدة، 64) فکل قوم أو شخص توکّل علی الله سبحانه، فهو یکفیه و ینصره. قال الله سبحانه: يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْکُمْ وَ يُثَبِّتْ أَقْدامَکُمْ. (محمد، 7)

اللهم! بعزة أهل البیت علیهم السلام الذین جعلتهم عندک وجیها، لا تکلنا علی انفسنا طرفة عین، اللهم! اغفرنا، اللهم! لا تمتنا الا ان غفرتنا، اللهم! بحق محمد و آل محمد علیهم السلام، أخرج عن وجودنا جمیع الرزائل الأخلاقیة و لا سیما حبّ الدنیا، اللهم! اجعلنا من عبادک المخلصین، اللهم! عجل فرج مولانا صاحب العصر و الزمان، اللهم! اجعلنا من اعوانه و انصاره، اللهم اغفر والدینا الذین ربانا فی صِغَر سنّنا، اللهم اغفر کلَّ من یخدم الاسلام و المسلمین، من خدام البلاد الاسلامیة، و لا سیما قائد الثورة الاسلامیة السید علی الخامنه ای، و احفظهم من شرّ الاعداء، اللهم ارجع شرّ اعداء الاسلام الی انفسهم.

اللهم صل علی محمد و آل محمد عجل فرج آل محمد.



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک