6/27/2019         زيارة:94       رمز المادة:۹۳۷۱۹۰          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   6 شعبان 1440ق، الموافق 12 نیسان 2019م.

الخطبة الاولی للجمعة 23  فروردین 1398ش، الموافق 6 شعبان 1440ق، الموافق 12  نیسان 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

عباد الله! اوصیکم و نفسی بتقوی الله.

و کما ذکرت لکم فی الاسبوع الماضی، التقوی من أهم وظائف الانسان، و قد عرّف القرآن التقوی سبیلا للسعادة و الفلاح. فقال تعالی:

وَ اتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ. (البقرة، 189)

فکل من اراد الفلاح و السعادة و الفوز و النجاح، فلیس له طریق غیر التقوی. و ایضا ذکرنا أن القرآن بیّن أن التقوی وظیفة لجمیع الأمم. فجمیع الناس من جمیع الامم علی مدی التاریخ، کانوا موظفین برعایة القوی. و ذکرنا لکم أن التقوی علی انواع، منها التقوی بالنسبة للعائلة، فاخترنا هذا القسم للبحث عنه، و قد عرّفناه، و ذکرنا لکم بعض الموارد فی هذا المجال، و کما تعرفون هناک آیات و روایات کثیرة تأمرنا برعایة التقوی بالنسبة للأسرة، و قد ذکرنا بعضها. فی النظام الأسری، لکل فرد من الأسرة وظائف کما فی جمیع النظم، فعلی الرجل وظائف تختص به، و کذلک علی المرأة وظائف تختص بها. و یلزم ان یراعی هذا التقوی فی الحیاة، حتی تکون الحیاة حیاة طیبة، لأن رعایة التقوی هذه مفتاح النجاح و الفلاح فی الحیاة. ذکرنا بعض وظائف الرجال بالنسبة لزوجاتهم، و کذلک ذکرنا بعض وظائف الزوجات بالنسبة للازواجهنّ. و کما تذکرون قلنا إنه لو کان هناک استفزاز فی الحیاة فرعایة التقوی هذه هی التی تقل من الاستفزاز فی الحیاة، و لو لم تکن فی الحیاة استفزاز فرعایة التقوی تحفظ الحیاة و تحرسها من الحوادث الاحتمالیة التی یکمن ان تحدث فی الحیاة و تجعلها مستفزة.

و من اراد ان یراعی التقوی فی تعامله مع أسرته لا سیما زوجته أکثر فأکثر، فعلیه ان یعرف قبل کل شیء ممیزات الرجال من النساء و ممیزات النساء من الرجال. انظروا ایها الاعزاء! جعل الله عز و جل بعض الاوصاف فی الرجال. و فی جعل کل واحد منها فیهم مصلحة و علة سوف اذکرها. هذه اوصاف فطریة التی فطرهم الله تعالی علیها، فلیست قابلا للتغییر، و کذلک جعل الله سبحانه بعض الاوصاف فی النساء و فی جعل هذه الاوصاف فیهنّ ایضا مصالح و علل فطریة لا تتغیر و لا تتبدل، و سوف اذکر بعض هذه المصالح ان شاء الله عز و جل. معرفة هذه الممیزات توجب الطیب و الراحة فی الحیاة. فعندما نلاحظ بعض النزاعات بین الزوجین و لا سیما الزوجین الشباب، نعرف أن هذه النزاعات و المشاجرات بینهما انما ترجع الی عدم معرفتهم هذه الممیزات الفطریة. قال الله تعالی فی القرآن الکریم:

وَ مِنْ آياتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً لِتَسْکُنُوا إِلَيْها وَ جَعَلَ بَيْنَکُمْ مَوَدَّةً وَ رَحْمَةً إِنَّ في‏ ذلِکَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَکَّرُونَ. (الروم، 21)

فعلی هذه الآیة، وجود الزوجات آیة من آیات الله و هدیة الزواج للزوجین المودة و الرحمة بینهما. و هذه المودة تهدیهما الی الله سبحانه لانها من آیات الله سبحانه.

الله تبارک و تعالی جعل ممیزات بین الرجال و النساء و قلت أن کثیرا من الخلافات و النزاعات بین الزوج و الزوجة ترجع الی هذه الممیزات. من هذه الممیزات أن النساء جزئیة النظر، و هنّ حساسات بالنسبة لبعض الامور الجزئیة فی الحیاة، و فی کثیر من هذه الموارد هنّ علی حق فی ما یقلن. و لو بعض النساء متفرطات فی هذا المجال و هذا لا نوصی به. و الرجال علی خلافهنّ فهم کلی النظر و بعید النظر، فهم لا یهتمون بالامور الصغیرة الجزئیة فی کثیر من الاحیان. و هذا التفاوت یوجب ان یختلفا فیما بینهما. فعیش جزئی النظر مع بعید النظر یحتاج الی الصبر و الحلم. و لهذا قد تعترض بعض النساء علی ازوجهم، لماذا لم تدقق فی هذا المورد أو ذاک مثلا؟ و یجیب الرجل بأن هذا شیء صغیر و بسیط لا قیمة له، فلیس له أهمیة کبیرة. و لکن الزوجة لیست مقصرة فی اعتراضها علی زوجها، لأنها تظنّ أن زوجها لم یدقق فی هذا المورد مثلا. و لیس هذا الا لأنها لا تتوجه الی میزته و کونه کلی النظر، و لهذا تعترض، و هذا یؤدی الی الخلاف و النزاع.

قد یسأل بعض، أ لم یکن افضل لو کانت هذه الاوصاف مساویة فی الرجال و النساء و لم یکن هناک أیّ تفاوت بین الرجال و النساء؟ لماذا لم یخلق الله تعالی الرجل و المرأة علی اوصاف واحدة حتی لا توجد هذه الخلافات بینهما؟ اجاب أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیه و علی ابیه آلاف التحیة و السلام هذا السؤال:

لَا يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا تَفَاوَتُوا فَإِذَا اسْتَوَوْا هَلَکُوا‏. (ابن بابويه، محمد بن على‏، الأمالی، 446)

فهذا التفاوت بینهما یوجب حیاتهم، و لو لا هذا التفاوت، لهلکوا کما قال أمیر المؤمنین علیه السلام. و سمعت روایة عن أحد اساتذتی نقل: أنه لو لم یکن فی البیت حکمة و تدبیر، فهی لیست بیتا و انما هی بادیة. و لو سألنا المعصوم علیه السلام، ما هو المراد من الحکمة فی امور البیت؟ فلا یبعد ان یجیب علیه السلام ان المراد من الحکمة فی امور البیت رعایة الممیزات الفطریة.

فعلینا ان نعرف هذه الممیزات الفطریة و نغیر تعاملنا فیما بیننا وفقا لتلک الممیزات. قال لی احد اصدقائی: عندما یأتی الیّ زوجان بینهما نزاع أو خلاف، أسأل الزوج، ماذا کانت ملاکات زواجک؟ فیذکر هذا الزوج  بعض الملاکات و الاوصاف. ثم اسأله: أ کان من ملاکات زواجک أن تکون زوجتک مرأة؟ فیتعجب و یقول ما معنی هذا؟ هذا واضح ان یتزوج الرجل أمرأة، أ یمکن ان تکون الزوجة رجلا؟! و هاهنا اقول له: حبیبی! هذا واضح تتزوج إمرأة و لکن اعنی من هذا السؤال أنک فکرت حتی الآن فی انک ترید ان تتزوج مع إمرأة باوصاف نسوانیة؟ کلا لم تفکر فی هذا، فعلیک ان تعرف انک ترید ان تتزوج إمرأة باوصافها الخاصة حتی تتعامل معها تعاملا صحیحا. و کما رأینا لو لا هذا التفاوت بین الرجل و المرأة لا تبقی الحیاة. لماذا؟ هذا التفاوت له اثران کلیان اساسیان. أولهما: أنه یوجب تکامل الانسان. فلو راعینا هذه الممیزات نفهم ان هذا الفرق کلما یطلب حاجة من الرجل یقضی حاجة من حاجاته فی نفس الوقت. نسمع فکرة یوصی بها کثیر من الآباء و الأمهات اولادهم عند الزواج، و اظنها خطأً، و هی أنهم یقولون أن الزوج و الزوجة شریکا الحیاة.

لعلکم قد سمعتم مثل هذه الکلم کثیرا، فما تقولون: أ کل واحد منهما شریک للآخر؟ لو اعتقدنا انهما شریکان فی الحیاة فقد یتفق ان أحدهما یقصّر فی أمور الحیاة، فماذا یقول الآخر؟ نحن شریکان فی أمور الحیاة و شریکی لم یؤد وظیفته،  فلماذا أؤدی وظیفتی؟ فالاعتقاد الصحیح هو ما علّمنا أمیر المؤمنین علی ابن ابی طالب علیه السلام، جاء فی الروایة لَمَّا کَانَ صَبِيحَةُ عُرْسِ فَاطِمَةَ جَاءَ النَّبِيُّ صلی الله علیه و آله و سلم بیت فاطمة سلام الله علیها، فَسَأَلَ عَلِيّاً کَيْفَ وَجَدْتَ أَهْلَکَ قَالَ نِعْمَ الْعَوْنُ عَلَى طَاعَةِ اللَّهِ وَ سَأَلَ فَاطِمَةَ فَقَالَتْ خَيْرَ بَعْلٍ. (ابن شهر آشوب مازندرانى، محمد بن على‏، مناقب آل أبي طالب عليهم السلام‏، 3/356)

فلم یقل علیّ علیه السلام أن فاطمة نعم شریکة له، و انما قال نعم العون علی طاعة الله. ما احسن هذا. أ علینا وظیفة غیر العبودیة؟! قال الله سبحانه:

وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ. (الذاریات، 56)

فوظیفتنا ان نعبده حتی ننال الفلاح و السعادة. فإذا کان رأینا حول الزواج أن الزوجة هی عون علی طاعة الله و عبودیته، و لا شریکة الحیاة، فاذا قصّرت فی أمر من أمور الحیاة أو اعترضت علیه، أو واجه منها تعاملا صارما، فلا یقول أن شریکتی لم تعمل بوظیفتها، فانا ایضا لا أؤدی وظیفتی. فاذا کان رأیه هکذا فماذا یقول فی هکذا الموارد؟ یقول لا بأس، یحتمل أنها کانت تعبان، او لم تتنبه الی ما صدر عنها، اعفو عنها، لعلی انا أخطأت، لعل التقصیر کان منی، و و و .... انظروا هذه الرؤیة، کم من نزاع و خلاف تمنع منها هذه الرؤیة السلیمة. فلسنا شریکا لزوجتنا و انما نحن عونها علی طاعة الله سبحانه و هی کذلک. هذه الحیاة هی التی ینمّیها الله سبحانه، و یجعل لها قداسة. فاللهم انصرنا علی ان نعبدک فی حیاتنا المشترکة. اللهم اجعل عاقبتنا فی حیاتنا المشترکة خیرا.

فنستنتج، الأثر الاول لهذه الممیزات بین الرجل و المرأة أنها توجب نمو الانسان و تکامله.

و الأثر الثانی لهذه الممیزات هو أن أرضیة تربیة الاولاد السلیمة لا تتهیأ الا بوجود هذه الممیزات. الانسان یحتاج فی نموه الی بعدین کلیین: ان تقضی حوائجه المادیة و ان تقضی حوائجه المعنویة. و لهذا جعل الله سبحانه لکل انسان سفیران، حتی یؤدی کل واحد منهما وظیفته بالنسبة لقضاء حوائج الانسان. السفیر الأول هو الأب و وظیفته السعی لقضاء الحوائج المادیة للانسان. و السفیر الثانی هو الأم، و وظیفتها المحاولة لقضاء حوائج الانسان المعنویة. فأی هذین البعدین أهم؟ البعد المعنوی. فمن وظیفتها السعی لقضاء الحوائج المعنویة للاولاد، التی هی الأهم. و لا ابالی ان اقول للنساء ان یباهین علی ان خلقهنّ الله سبحانه نساءا و وظیفتهنّ أهم من الرجال. فعرفنا أن وظیفة الآباء ان یحاولو قضاء الحوائج المادیة للاولاد و و الأمهات وظیفتهنّ المحاولة لقضاء الحوائج المعنویة للاولاد. و هاهنا نفهم أنه یجب ان یکون لکل واحد منهما اوصافا و طاقات لاداء وظیفته. علی الرجل ان یقضی حوائج المادیة للاولاد، فیحتاج الی اوصاف تساعده علی ما وظّف به. و علی النساء ان یقضین حوائج المعنویة للاولاد، فیحتجن الی اوصاف و طاقات تساعدهن علی ما وُظّفن به. فعرفنا علة اختلاف ممیزات الرجل و المرأة. فأول خطوة لرعایة التقوی فی الأسرة معرفة ممیزات الرجل و المرأة.

فالمرأة سفیر الله سبحانه لقضاء حوائج المعنویة للاولاد. و لهذا هباها الله الحسن و الرحمة و المحبة لأن هذه کلها لازمة للتربیة المعنویة، لأنه ینبغی ان ینمو الطفل فی مهد المحبة و الرحمة للأم. هو یتعلم البیان و الحلم من أمه. و لهذا نری النساء أنهنّ صابرات، لأن التربیة المعنویة تحتاج الصبر و الحلم. و الرجال لیسو صابرین الی هذا الحد. ففی مجال التربیة دائما یلزم الحلم و الصبر، من مورد الی آخر، من لحظة الی أخری، من عبادة الی أخری. و کذلک من الممیزات التی هباها الله سبحانه النساء، دقة النظر. لماذا؟ حتی یقیّمن اعمال الاطفال بکل دقة. فلو لم یکنّ جزئیات النظر لما قدرن علی تربیة الاطفال، لأنه لا ینبغی ان یُتساهل فی عمل من اعمال الاطفال و لو کان هذا العمل کلاشیء، و هذا لا یمکن الا اذا کان المربی جزئی النظر. لا اقول ان یخنق علی الاطفال، و لکن مع ذلک ینبغی ان یتوجه الیها المربی فی جمیع ما یعملون. و الأم هی التی تفهم ان طفله قد ترک عملا عبادیا منذ ایام مثلا.

المیزة الأخری من ممیزات النساء هی أن النساء حساسات، فهنّ ینفعلن بکل ما فعل الطفل و لو کان هذا العمل الصادر منه صغیرا، و یرددن ردّ الفعل بکل سرعة، لماذا؟ لأن هذا لازم لتربیة الاطفال.

و من ممیزات النساء أنهنّ یحببن ان یدیرهنّ أحد، بخلاف الرجال، فإنهم یحبون الإدارة. یریدون ان یحفظ اقتدارهم فی امور الحیاة. ففی هذه الدنیا هناک صنفان من الناس، یختلف کل منهما عن الآخر. و هذا التفاوت یقتضی ان یجتمع فردان من هذا الصنف و من ذاک، حتی تدار الحیاة. طلب الحسن، سرعة الیقین، و قبول الحق، ایضا من صفات النساء. و کذالک تحب النساء النظم و الحسن، و لهنّ قدرة علی الحفظ، و هی تراقبن فی الامور و تحتاطون، و اکثرهنّ یحذرن من الاستفزاز، و دائما یحاولن ان لا یستفززن فی الحیاة. و کما رأینا جمیع هذه الصفات لازمة لتربیة الاولاد. و من صفات أخری للنساء هی أنّ لهنّ میول شدیدة الی الامور الدینیة، و لهذا عندما نطالع ترجمة بعض عرفائنا نری ان کثیرا منهم قد ورثوا هذه الاوصاف المعنویة من أمهاتهم. و لهذا نری ان النساء یشارکن فی البرامج المعنویة أکثر من الرجال، لأن هذا هدیة منح الله ایاهن، و جعل فی فطرتهنّ. فللنساء میول دینیة أعمق من الرجال، و لا اقول ان الرجال لا میول لهم الی الدین و الامور الدینیة و انما اقول ان النساء نصیبهنّ من هذه المیول أکثر من الرجال. و کذلک من أوصاف النساء أنهنّ یحببن الأمن. و لهذا ینبغی ان تکنّ فی الأمن الکامل نفسیا حتی یقدرن ان یربین الاطفال بصورة مطلوبة. و ایضا من اوصافهنّ أنهنّ یظهرن المشاعر و العواطف القلبیة بکل سذاجة و سهولة. و ایضا نصیبهن من الحیاء أکثر من الرجال. و ایضا لدیهنّ تلمس المالکیة الشدیدة بالنسبة لأزواجهنّ. فهذه اوصاف هباها الله النساء.

و الآن اذکر لکم بعض الاوصاف الفطریة للرجال. قلنا أن الله سبحانه وظّف الرجال لتهیئة الحوائج المادیة للعائلة. ایتها الاخوات الأعزات! قد سمعتم مرات عدیدة أن السعی و المحاولة لکسب الرزق عبادة. و لهذا جعل الله سبحانه فی الرجال اوصاف تناسب وظیفتهم منها الشدة و الثقل و نوع من الخنق، و هذا بخلاف النساء، فخلقهن الله سبحانه و تعالی ناعمات. فالرجال اقویاء و اشداء لأنهم یحتاجون الیها لأداء وظیفتهم. فلو کان رجل من الرجال ضعیفا، فیفشل فی الحیاة و فی اداء وظیفته. فالشدة و الخنق و طلب الاقتدار من اوصاف الرجال الفطریة. من اوصاف الرجال انهم قلیل الحدیث، فهم لا یتکلمون کثیرا. کثیر من النساء یعترضن أنّ زوجهنّ لا یتکلم کثیرا، و ایضا قد یعترض الرجال علی النساء أنهن یتکلمن کثیرا جدا و لا یسکتن فی حال من الحوال. شعر معروف من شاعر متهتک یقول:

اگر صد سال نزد زن نشینی        تو او را لحظه ای ساکت نبینی

لو جلست مع إمرأة مأة عام، لا تراها ساکتا حتی للحظة واحدة.  

لماذا هذا؟ لأن المرأة لها صفة فطریة أنها تتکلم کثیرا، و هذا یلزم لها، لأن هذا تحتاج المرأة الیها لتربیة الاطفال. لأن تقویة الاولاد فی التکلم و استخدام الکلمات، بید الأمهات، و لو کان هذا بید الآباء الذین لا یتکلمون کثیرا، و لا یتکلون الا علی انفسهم، فکیف یعلمون الاطفال کیفیة التکلم و استخدام الکلمات و اختیار الکلمات.

و ایضا من اوصاف الرجال انهم کلی النظر. و ایضا هم قلیل الصبر، و العجال. لان هذه العجالة یلزم فی الامور التی قد وُظّفوا بها، لان علیهم ان یسوقوا العمل الی نتیجة. و ایضا من اوصاف الرجال انهم لاجّون و بِطاء الیقین. و من اوصاف الرجال الاخری، انهم یحبون الاستقلال فی العمل و لهذا فی کثیر من الاحیان هو یعزم بنفسه، و یعمل بنفسه من دون ان یشاور زوجته. و کثیر من النساء اللاتی لا یعلمن هذه الصفة فی الرجال، یعترضن أن زوجهنّ لا یشاورهنّ، و لا یستمدّ أحدا. اعلمن ایتها الاخوات الاعزات! الرجال لا یستمدون احدا الا اذا اضطروا الی الاستمداد بخلاف النساء، فإنهن یحببن المشورة مع الآخرین، و ایضا یستمددن الآخرین بکل سهولة. من اوصاف الرجال انهم لا یتأثرون بسهولة. هم مستأسدون و متغطرسون. الرجال یحفظون اطمئنانهم فی المآزق و الازمات، بخلاف النساء فهنّ یضطررن بکل سرعة فی حالة حرجة، و اذا رأین زوجهنّ مطمئنا، یعترضن علیه: لماذا انت مطمئنّ هکذا و لماذا لا تفعل شیئا؟ هذا لأن میزة الرجال انهم لا یستعجلون فی حالات حرجة بخلاف النساء. و من ممیزات الرجال ان لدیهم میول شدیدة الی المباراة و المغالبة، لماذا؟ لأن هذا یلزمه فی العمل. الرجل یعمل کقائد. فلو تأملتم تعرفون أن هذه المیزة فی الرجال ای حب القیادة اذا اقترنت مع الاتکال التی هی میزة من ممزات النساء، تتکامل الحیاة.

هذه بعض اوصاف الرجال و النساء التی قد ذکرناها لکم. اکثر مشاکل الحیاة العائلیة لا سیما حیاة الازواج الشباب، ترجع الی انهم غافلون بالنسبة لهذه الممیزات فی الرجال و النساء و یتوقعون من صاحبهم علی اساس ممیزات انفسهم، و بالنتیجة یختلفون فیما بینهم. فعلیهم ان یعرفوا هذه الممیزات، حتی ترتفع هذه المشاکل. و الأهم ان نعرف ان هذه الممیزات یوجد حوائج فی کل واحد من الرجال و النساء. الحاجات التی توجب التحرک و التکامل فی الحیاة، و العشق و المحبة بین الزوجین، و ایضا توجب التقوی فی الحیاة.

قال الله سبحانه: يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْناکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثى‏ وَ جَعَلْناکُمْ شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاکُمْ إِنَّ اللَّهَ عَليمٌ خَبيرٌ. (الحجرات، 13)

فالله سبحانه و تعالی قد جعل لنا نظاما عائلیا کاملا بجمیع ما یحتاج افراد العائلة لنجاحهم فی الحیاة.

اللهم بحق إمامنا صاحب العصر و الزمان، قوّ التقوی فی حیاتنا، لا سیما فی الحیاة المشترکة العائلیة، و عجل فی فرج مولانا بقیتک الاعظم، اللهم اغفرنا، و اعز الاسلام و أهله، و اجعل عاقبة امورنا خیرا، و ارزقنا رزقا حسنا.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرجهم.

الخطبة الثانیة للجمعة 23  فروردین 1398ش، الموافق 6 شعبان 1440ق، الموافق 12  نیسان 2019م.

عباد الله! اوصیکم و نفسی بتقوی الله.

ابارک لکم اجمعین حلول شهر شعبان المعظم شهر الطاعة و الغفران و العبادة و الاحسان. و ارجو انکم قد استفدتم من هذه الایام الماضیة من هذا الشهر المبارک المؤثرة علی الروح و القلب.

الاسبوع الماضی کان اسبوعا مبارکا. و کان فی ذلک الاسبوع مولد الامام الحسین علیه السلام مظهر الحریة، أسوة السعادة و المعنویة. الامام الحسین علیه السلام أسوة لجمیع الناس فی الحریة و الفوز و النجاح، و الفلاح، و السعادة و الدخول فی الجنة. و ارجو الله ان یرزقنا زیارة سید الشهداء علیه السلام. و ایضا کان فی الاسبوع الماضی مولد ابی الفضل العباس علیه السلام مظهر الادب و الوفاء. و ارجو ان نقوّی مجاملتنا و ادبنا ببرکة مولده علیه السلام بالنسبة لکل من عاملناه فی مختلف شؤون الحیاة. و ایضا مجاملتنا بالنسبة لخالقنا سبحانه. و ایضا کان فی ذلک الاسبوع مولد الامام السجاد علیه السلام. و مولده علیه السلام سبّب ان نعرفه و ان نعرف کتابه الشریف الصحیفة السجادیة. فهذا کتاب قیم. الکتاب الذی اعترف کثیر من علماء الاسلام أنه لا مثیل لهذا الکتاب بعد القرآن. فلا مثیل لهذا الکتاب حتی نهج البلاغة. الامام السجاد علیه السلام قد جاء بالمعارف العمیقة فی الکلمات النورانیة لهذا الکتاب الشریف. هذا الکتاب المبارک یحتوی اربعة و خمسین دعاء. و تکلم الامام علیه السلام فی ادعیة هذا الکتاب حول المواضیع المختلفة المتنوعة منها معرفة الله سبحانه، و الإیدیالوجیة و الأنثربولوجیا، و ایضا تکلم علیه السلام حول الامور الغیبیة و الملائکة و بعثة الانبیاء علیهم السلام و منزلة النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم و أهل بیته الطیبین الطاهرین علیهم الصلاة و السلام. و ایضا تکلم فیه عن الفضائل الاخلاقیة و تکریم الاعیاد، و المسائل الاجتماعیة. و اشار علیه السلام الی بعض الاحداث التأریخیة. و کذلک تکلم علیه السلام عن نعم الله سبحانه و عن آداب الدعاء، و الذکر، و العبادة و و و.... هذا الکتاب الشریف مجموعة عظیمة لتعلیم و تعلم المعارف الالهیة. و هذا الکتاب بین ایدینا، و یمکننا ان نستفید منه.

و فی الاسبوع القادم مولد علی الاکبر علیه السلام. و یوم مولد علی الاکبر علیه السلام سمی بیوم الشباب. فینبغی ان نؤدی أمور الشباب اکثر ببرکة هذا الیوم السعید و نکرمهم أکثر، و نتعلم اسالیب الارتباط مع شبابنا أکثر. هؤلاء الشباب یحتاجون الی اکرامنا، هم یریدون ان نکرمهم، و نعتمد علیهم و نعتقد لهم منزلة. و یلزم ان نراهم علی اساس دنیاهم لا علی اساس دنیانا. الشباب یعیشون فی دنیاهم الخاصة بهم، و فی عصرهم الخاص بهم. و یتوقعون ان یتعامل معهم علی اساس تلک الدنیا الخاصة بهم. فمولد شاب الامام الحسین علیه السلام علی الأکبر علیه السلام فرصة عطرة للارتباط المجدد مع شبابنا. فاسئلوا رأیهم فی الأمور المختلفة، و اسئلوهم عن حوائجهم، فهذه فرصة جیدة لأداء حوائج شبابنا. و ارجو ان نخطو خطوة لتسهیل زواج شبابنا. ما اکثر اوصینا بتسهیل أمر الزواج للشباب. و ایضا هذه الایام فرصة للشباب انفسهم، فینبغی ان یفکروا فی اسلوب حیاتهم، و ما یذهبون الیه، و ان یفکروا فی ماذا یصرفون شبابهم و فی ماذا ینبغی ان یصرفوا شبابهم، و ما هو هدف حیاتهم، و کم بقی الی هدف حیاتهم من السفر؟ فهذه الایام فرصة جیدة لدراسة هکذا المواضیع. فی ماذا ینبغی ان یصرفوا هذه الفرصة العظیمة ای فرصة الشباب التی لا تعطی الا مرة واحدة. هناک اعتقاد خاطئ قد یعتقد به بعض الناس، و هو أن جمیع الناس یصبحون اتقیاء فی المشیب، هناک عبارة معروفة قد یفهم البعض قسمة منها خطأً، یقول الشاعر:

در جوانی پاک بودن شیوه پیغمبریست      ورنه هر گبری به پیری می شود پرهیزکار

الطهارة فی الشباب من سیرة الانبیاء           و اما فی المشیب فحتی المجوس یصبح زاهدا

صحیح ان التقوی و الطهارة من سیرة الانبیاء علیهم السلام، و لکن لیس أن کل مجوسی و عابد النار یصبح متقیا و زاهدا فی المشیب و العجز، لأن المشیب نتیجة اعمال الشباب، فکل ما جمعنا من الاعمال فی الشباب فنری آثاره فی المشیب الا ما خرج بالدلیل، و هو اذا رحم الله أحدا و أنقذه من آثار اعمال الشباب السیّئة، و ارجعه الی طاعته. فالشباب فرصة لا تُعطی الا مرة واحدة. و لیس لکل انسان الا سهم واحد منه. فاستفیدوا من هذه النعمة، و من هذه الفرصة القیمة حتی تکونوا سببا لعزة والدیکم، و کذلک سببا لعزة والدیکم المعنویة الرسول الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم و أمیر المؤمنین علیه السلام و فاطمة الزهراء سلام الله علیها، و تکونوا قرة عینی صاحب عصرنا بقیة الله الاعظم عج الله فرجه الشریف ان شاء الله.

اللهم بحق نورانیة أهل البیت علیهم السلام انصر شبابنا فی أمر عبودیتک، و احفظهم من بلایا الشباب، و أعز الاسلام و أهله، و اختم لنا اجمعین بخیر و سعادة.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک