6/14/2019         زيارة:30       رمز المادة:۹۳۷۱۷۹          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   10 شوال 1440ه الموافق 14 حزيران 2019م.

الخطبة الاولی للجمعة 24 خرداد 1398ش، الموافق 10 شوال 1440ق، الموافق 14 حزیران 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته!

قال الله تبارک و تعالی: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذينَ إِذا ذُکِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُم‏ وَ إِذا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زادَتْهُمْ إيماناً وَ عَلى‏ رَبِّهِمْ يَتَوَکَّلُون‏. (الأنفال، 2)

قد ذکرت فی الاسبوعین القادمین بعض النکات حول الایمان. فقد ذکرنا معنی الایمان، و هو ما قال الله تعالی: لکِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْيَوْمِ الْآخِرِ وَ الْمَلائِکَةِ وَ الْکِتابِ وَ النَّبِيِّينَ وَ آتَى الْمالَ عَلى‏ حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبى‏ وَ الْيَتامى‏ وَ الْمَساکينَ وَ ابْنَ السَّبيلِ وَ السَّائِلينَ وَ فِي الرِّقابِ وَ أَقامَ الصَّلاةَ وَ آتَى الزَّکاةَ وَ الْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذا عاهَدُوا وَ الصَّابِرينَ فِي الْبَأْساءِ وَ الضَّرَّاءِ وَ حينَ الْبَأْسِ أُولئِکَ الَّذينَ صَدَقُوا وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُتَّقُون‏. (البقرة، 177)

و ایضا ذکرنا بعض آثار الایمان و فوائده و کیف یؤثر الایمان فی الانسان المؤمن. و الیوم سوف نتکلم عن صفات المؤمنین علی ما ذکر الله تبارک و تعالی فی هذه الآیة. من هو المؤمن، ما هی صفاته؟ و کیف ارتباطه بالله تعالی؟ أ یکفی ان نقول: آمنّا، لنکون مؤمنین؟ کلا! هذا لا یکفی و انما هناک شروط للمؤمن التی یجب ان توجد فیه. ففی هذه الآیات ذکر الله تبارک و تعالی بعض صفات المؤمنین، منها ما قال تبارک و تعالی: اِذا ذُکِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُم‏. (الأنفال، 2)

فالمؤمن هو الذی کلما ذکر عنده الله تبارک و تعالی یجل قلبه. معنی الوجل الخوف و لکن لیس کل خوف. الخوف له معان کثیرة، مرة یخاف الانسان من رقیبه، و أخری یخاف من الذنب و المعصیة، و ثالثة یخاف القانون لأنه قد خرق القانون، و هکذا... بعض اقسام الخوف مطلوب و مفید و بعضها غیر مطلوب و مضر. و المراد من الخوف المطلوب هو الخوف من معصیة الله، و سخطه و غضبه، و هذا الخوف اذا وجد فی الانسان فهو فضیلة له. فمن یخاف ربه، لا یعصیه. فهذا الخوف له فضیلة. اقدم لکم مثالا للتقریب الذهنی و لیس دقیقا (لان الله تعالی لیس کمثله شیئ). اذا اردت ان تزور رجلا عظیما، له مرتبة عظیمة، تخاف، و ترتعد. هکذا... الانسان العارف یخاف ربه لعظمته. و منشأ هذا الخوف انما هو اعتراف عظمة الله و اعتراف ضعف و حقارة نفسه. هذا الخوف ممدوح جدا، لانه اکبر ضامن لعمل الانسان. فمن کان قلبه مملوا من خوف الله تبارک و تعالی، انما یعمل الحسنات و یترک السیّئات. و لذا قال الله تبارک و تعالی: اِذا ذُکِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُم‏. (الأنفال، 2)

فالایمان یَخرج عن حالة لعبة و یتحول الی هدف و سلاح الذی هو منجی الانسان من الهلکة. و لذا من وجد فیه هذه الحالة ای حالة الوجل عند استماع ذکر الله تبارک و تعالی، یتغیر عمله. قال الله تبارک و تعالی:

لَوْ أَنْزَلْنا هذَا الْقُرْآنَ عَلى‏ جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَکَّرُون‏. (الحشر، 21)

الصفة الثانیة من صفات المؤمنین هی: وَ إِذا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زادَتْهُمْ إيماناً. (الأنفال، 2)

فالمؤمن کلما یتلو القرآن أو یستمع الیه یزداد ایمانه. القرآن لیس کتاب الاسرار فقط و لکنه کتاب العمل مضافا علی ذلک. قد یقول بعض الناس: نحن لا نستطیع ان نعرف القرآن و لا نقدر ان نفهم ما یأمرنا به و ما ینهانا عنه، لأنه کلام الله العظیم فکیف یمکننا ان نفهمه و نحن اناس ضعفاء؟!

اخوانی! القرآن کلام الله سبحانه، و لکنه تعالی انما نزّله لنعرفه و نتدبر فیه و نعمل بما یأمرنا و نترک ما ینهانا عنه.

و قد اشار الله تعالی فی القرآن الی ذلک، فقال: أَ فَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلى‏ قُلُوبٍ أَقْفالُها. (محمد، 24)

و قال فی آیة أخری: کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَيْکَ مُبارَکٌ لِيَدَّبَّرُوا آياتِهِ وَ لِيَتَذَکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ. (ص، 29)

فتدبروا فی القرآن، لأنه تذکرة لأولی الالباب. و قال العلامة إقبال اللاهوری:

مهما ظهر أثر القرآن علی وجه العالم                   کسّر آثار الکهنة علی وجه العالم

و اقول بصراحة ما هو مضمر فی القلوب    هذا لیس مجرد کتاب و انما هو شیئ یبین المعالم

لأنه اذا رسخ فی نفس تحولت الی نفس آخر                   و لما تحولت النفس، تحول الی عالم آخر العالم.

هذا هو الانسان القرآنی، و هذا هو المجتمع القرآنی. فعندما اصبح المجتمع قرآنیا، و تهیئت الظروف لتعلم القرآن، فهذا یربی افرادا کالسلمان الفارسی، و أویس القرنی، و ابی ذر الغفاری و هکذا ... فهذا المجتمع یربّی افرادا یحبهم اللنبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم. الانسان المؤمن جمیل، عمله جمیل، و المجتمع الذی یربی اناسا مؤمنین جمیل. فالصفة الثانیة من صفات المؤمن هی ازدیاد الایمان باستماع ذکر الله تبارک و تعالی.

الصفة الثالثة من صفات المؤمن هی: وَ عَلى‏ رَبِّهِمْ يَتَوَکَّلُون‏. (الأنفال، 2)

فالمؤمن یتوکل علی ربه. و التوکل لیس معناه مجرد ان یقول: توکلت علی الله. ثم یجلس و یترک السعی و العمل. کلا! هذا لیس توکلا. و انما المراد من التوکل ان تفوض جمیع أمورک الی الله سبحانه و تجعله ولیک، و مع هذا تسعی و تعمل أکثر و أدق ما تستطیع للوصول الی الهدف. فخطأ من حسب أن التوکل هو ان تقول: توکلت علی الله، ثم لا تفعل شیئا و لا تسعی. فالتوکل هو الاعتماد علی الله سبحانه فی الامور مع السعی و المحاولة للوصول الی الهدف. فعلیک ان تسعی للوصول الی معرفة الله. فذکر الله تبارک و تعالی قصة موسی علیه السلام فی القرآن، عندما بلّغ موسی علیه السلام رسالته، و أمر الناس بعبادة الله و عبودیته، و الاستقامة امام المفاسد، فقالوا: فَاذْهَبْ أَنْتَ وَ رَبُّکَ فَقاتِلا إِنَّا هاهُنا قاعِدُون‏. (المائدة، 24)

هذا لیس توکلا، و إنما التوکل هو الخضوع امام عبودیة الله و حث القلب لطاعة الله تبارک و تعالی و ربطه بربوبیة الله. فالتوکل هو عدم الاعتماد علی ما سوی الله دونه تعالی. التوکل هو توکیل جمیع الأمور الی الله تبارک و تعالی مع السعی فی العمل.

الصفة الرابعة من صفات المؤمنین هی: الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَوة. (الأنفال، 3)

هناک فرق کبیر بین إقامة الصلوة و بین قرائة الصلوة. قد یقرء الانسان الصلوة و لکنه لا یقیمه. کیف نعرف اننا قد اقمنا الصلوة أو لا؟ هذا یعرف من آثار الصلوة و ثمراته، فإذا ظهرت آثار الصلاة فی حیاتک فهذا معنا أنک قد اقمت الصلاة. ما هی ثمرات الصلاة؟ قال تبارک و تعالی:

وَ أَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهى‏ عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَر. (العنکبوت، 45)

فالمجتمع المقیم للصلاة  لا یذنب فیه و لا یعصی و الانسان المقیم للصلاة، لا یعصی ربه. فهو مخالف للمعصیة، و لذا لا یغتاب و لا یکذب، و لا یدخر مالا من طرق غیر مشروعة، و لا یخون فی اموال الناس و عرضهم، و هکذا.... فالانسان المقیم للصلاة هو قد یتحول الی تذکرة ربه فی جمیع شؤون حیاته. فقال الله تبارک و تعالی:

وَ أَنْ أَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّينِ حَنيفا. (یونس، 105)

فهو یتوجه الی الله تبارک و تعالی و الطافه فی جمیع شؤونه حیاته.

و الصفة الأخیرة من صفات المؤمنین هی: وَ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُون‏. (الأنفال، 3)

المؤمنون هم الذین ینفقون فی سبیل الله و یحاولون ان یملؤوا فجوات المجتمع. یحاولون ان یسوقوا المجتمع الی غناء لا یوجد فیه فقیر و لا مسکین و لا جائع و هکذا... یحاولون ان لا یبقی فی المجتمع من هو محروم عن نعم الله عز و جل. لذا قال الله تبارک و تعالی:

وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ. (البقرة، 3)

فمن وصل الی هذه المرتبة و نال الی هذه الصفات، فهو المؤمن حقیقة و هو الذی یمدحه الله تبارک و تعالی. فیصل الی مرتبة یجعله الله سبحانه فی حصاره و یؤتیه من فضله. و ههنا یقول الله تبارک و تعالی:

أُولئِکَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا. (الأنفال، 4)

هذا کلام الله تبارک و تعالی فلا ریب فیه، فمن وجد فیه هذه الصفات الخمسة هو المؤمن. و من اصبح مؤمنا یرزقه الله ثلاثا:

الاول: لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ

الثانی: وَ مَغْفِرَةٌ

تعرفون ما هی مرتبة من غفره الله؟ هو عند الله و مع الله فیحفظه الله مباشرة.

و الثالث: وَ رِزْقٌ کَرِيم‏. (الأنفال، 4)

تعرفون أن الرزق الکریم، هو الرزق الذی لا عیب فیه و لا نقص.

ارجو الله ان یرزقنا التوفیق لکی نصبح من المؤمنین، و نستفید من القرآن.

اللهم اجعل عاقبتنا خیرا، اللهم لا تمتنا الی ان تغفرنا، اللهم اغفر للمؤمنین و المؤمنات، و المسلمین و المسلمات، الاحیاء منهم و الاموات، اللهم عجل لولیک الفرج، و العافیة و النصر و اجعلنا من اعوانه و انصاره.

اللهم صل علی محمد و آل محمد.

الخطبة الثانیة للجمعة 24 خرداد 1398ش، الموافق 10 شوال 1440ق، الموافق 14 حزیران 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

عباد الله! أوصیکم و نفسی بتقوی الله الذی هو خیر زاد. فحاولوا و ادعوا الله ان یجعلنا من المتقین.

اللیلة هی لیلة مولد زینب الکبری سلام الله علیها. فابارک لکم هذا الیوم الشریف. زینب الکبری سلام الله علیها کانت مؤمنة صالحة مجاهدة بمعناها الحقیقی. هذا لأنها قد تربت فی حجر فاطمة الزهراء سلام الله علیها التی هی سیدة نساء العالمین. تربت فی حجر من قال اللنبی صلی الله علیه و آله و سلم فیه: إِنَّ فَاطِمَةَ بَضْعَةٌ مِنِّي‏. (ابن بابويه، محمد بن على‏، الأمالی، 478)

کانت عادة هذه العائلة الشریفة أنه کلما ولد فیهم طفل کانوا یطلبون من اللنبی صلی الله علیه و آله و سلم أن یسمی الطفل، و لما رزق الله تبارک و تعالی فاطمة هذه المولودة الشریفة، لم یکن اللنبی صلی الله علیه و آله و سلم موجودا فی المدینة و کان قد سافر الی خارج المدینة، فلم یسمّوا هذه الولیدة، و انتظروا الی ان رجع اللنبی صلی الله علیه و آله و سلم من سفره، فجاؤوا الی اللنبی صلی الله علیه و آله و سلم عند وروده فی المدینة و أخبروه، أن الله تبارک و تعالی رزق فاطمة ابنة، و اللنبی کان یحب ابنته فاطمة سلام الله علیها حبا شدیدا الی أنه جاء فی بعض الروایات أنه صلی الله علیه و آله و سلم لم یکن یذهب الی بیته الا بعد ذهابه الی بیت فاطمة سلام الله علیها، فکان یذهب اولا الی بیت ابنته فاطمة سلام الله علیها و یزورها ثم کان یذهب الی بیته. فجاء صلی الله علیه و آله و سلم الی بیت فاطمة سلام الله علیها، و قال ما حاصله: ائتونی بقرة عینی. فجاؤوا بها الی اللنبی صلی الله علیه و آله و سلم، و کان له بنت باسم زینب، التی قد فاتت فی شبابها، و کان اللنبی صلی الله علیه و آله و سلم یحبها حبا شدیدا، فسمی بنت ابنته باسمها زینب. و ابو زینب الکبری هو خیر البریة أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیه الصلاة و السلام الذی له مرتبة عظیمة عند الله، و یکفی لفضله ما قال اللنبی صلی الله علیه و آله و سلم خطابا لابنته فاطمة سلام الله علیها: یا فاطمة!... أَنِّي زَوَّجْتُکِ خَيْرَ أُمَّتِي أَقْدَمَهُمْ سِلْماً وَ أَکْثَرَهُمْ عِلْماً وَ أَفْضَلَهُمْ حِلْماً وَ اللَّهِ إِنَّ ابْنَيْکَ سَيِّدَا شَبَابِ أَهْلِ الْجَنَّةِ. (إربلی، علی بن عیسی، کشف الغمة في معرفة الأئمة، 1/149)

فتدبروا ما أهم دور الابوین فی تربیة الاولاد. قد زارت زینب الکبری سلام الله علیها خمس ائمة علیهم السلام، کانت معهم شریکة فی ما اصابهم، و کانت تسلّیهم. فکانت موجودة فی زمن أمیر المؤمنین علیه السلام فرأت ما أصابه من البلایا، و الآلام، و کانت فی زمان اخیه الحسن علیه السلام فشارکت معه فی کل ما اصابه، و کانت مع ابی عبد الله علیه السلام من اول یومه، فکانت معه یوم عاشوراء، و ذهبت من کربلاء الی الشام اسیرة، لکی تحفظ دماء ابی عبد الله علیه السلام و اصحابه و انصاره.

و عندما القت تلک الخطبة البلیغة فی کوفة، یقول الراوی، ظننت أن لسان علی ابن ابی طالب علیه السلام قد جعلت فی فمها علیها السلام، و کأن أمیر المؤمنین علیه السلام هو الذی قام خطیبا.

و لما قامت أمام ابن زیاد اللعین، و قال لعنه الله: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَحَکُمْ وَ قَتَلَکُمْ وَ أَکْذَبَ أُحْدُوثَتَکُمْ. فَقَالَتْ زَيْنَبُ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَکْرَمَنَا بِنَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ ص وَ طَهَّرَنَا مِنَ الرِّجْسِ تَطْهِيراً وَ إِنَّمَا يَفْتَضِحُ الْفَاسِقُ وَ يَکْذِبُ الْفَاجِرُ وَ هُوَ غَيْرُنَا وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ. فَقَالَ ابْنُ زِيَادٍ کَيْفَ رَأَيْتِ فِعْلَ اللَّهِ بِأَهْلِ بَيْتِکِ. قَالَتْ کَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْقَتْلَ فَبَرَزُوا إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَ سَيَجْمَعُ اللَّهُ بَيْنَکَ وَ بَيْنَهُمْ فَتُحَاجُّونَ إِلَيْهِ وَ تَخْتَصِمُونَ عِنْدَهُ.  (مفید، محمد بن محمد، الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد، 2/115)

أیها الأعزاء، یجب علینا ان نتأسی بسیرة زینب الکبری، و نحمد الله و نشکره فی جمیع الأحوال، فالحمد لله علی ان جعلنا من أمة أفضل الانبیاء محمد صلی الله علیه و آله و سلم، و اکرمنا بنبیه الکریم صلی الله علیه و آله و سلم، و الشکر له علی ما قوّانا و أعزنا، و نوّرنا بنبیه. هذا الذی قالت زینب الکبری سلام الله علیها بعد أن افقدت إخوتها، و أولادها، و ردائها و... کلامها هذا هو لجمیعنا الذین نقول اننا من شیعة أمیر المؤمنین علیه السلام و کل من یدعی انه مسلم، و أنه من أمة محمد، فیلزم أن یکون من شعاره.

فقالت سلام الله علیها فی وجهه لعنه الله: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَکْرَمَنَا بِنَبِيِّهِ مُحَمَّدٍ ص وَ طَهَّرَنَا مِنَ الرِّجْسِ تَطْهِيراً. وَ إِنَّمَا يَفْتَضِحُ الْفَاسِقُ وَ يَکْذِبُ الْفَاجِرُ وَ هُوَ غَيْرُنَا وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ.

هذا لان الله تبارک و تعالی وعد: إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْکُم‏. (محمد، 7)

و قال شاعر:

فی البلاغة کانت کأهل العرش و فی الصبر کالحسن   و فی الحیاء کأمها و فی الشجاعة کالحسین

و اصبحت عقیلة لکثرة التقوی و العلم و الکمال         و کأمها اصحبت سیدة نساء العالمین

و بتعبیر آخر: قال:

الصبر یثنی علی زینب مع اعتراف العجز       و العقل متحیرة فی ادراک مقام زینب

ایوب صابر و لکنه فی هذا المقام    قد حار عندما رأی صبر زینب

ارجو الله ان یرزقنا اجمعین هذه المعرفة.

و لهذا سمّی القائد الکبیر مؤسس الجمهوریة الاسلامیة الامام الراحل ره هذا الیوم بیوم التمریض. فأبارک لکم و للممرضات و الممرضین أجمعین یوم التمریض، الذین یجهدون لنجاة ذوی الآلام من آلامهم. انقل لکم جملة من الامام الراحل رضوان الله تعالی علیه، قال:

إن مهنة التمریض هی مهنة شریفة، فلو عمل الممرض بوظیفته الشرعیة فشُغله عبادة من العبادات العظیمة.

و قال القائد الکبیر آیة الله السید علی الخامنه ای دامت برکاته: إن الممرضة هی کمَلَکِ رحمة الله للمریض.

اللهم اجعل عاقبتنا خیرا، و تقبل عباداتنا، اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا تَوْفِيقَ الطَّاعَةِ وَ بُعْدَ الْمَعْصِيَةِ وَ صِدْقَ النِّيَّةِ وَ عِرْفَانَ الْحُرْمَةِ وَ أَکْرِمْنَا بِالْهُدَى وَ الِاسْتِقَامَةِ وَ سَدِّدْ أَلْسِنَتَنَا بِالصَّوَابِ وَ الْحِکْمَةِ وَ امْلَأْ قُلُوبَنَا بِالْعِلْمِ وَ الْمَعْرِفَةِ وَ طَهِّرْ بُطُونَنَا مِنَ الْحَرَامِ وَ الشُّبْهَةِ وَ اکْفُفْ أَيْدِيَنَا عَنِ الظُّلْمِ وَ السَّرِقَةِ وَ اغْضُضْ أَبْصَارَنَا عَنِ الْفُجُورِ وَ الْخِيَانَةِ،

اللهم ارزقنا توفیق نصرة امام العصر عج، و افلح الامة الاسلامیة و اعزها فی جمیع العالم، اللهم ارزقنا توفیق الاتحاد، و الاخوة و الصداقة، و اشف مرضی الاسلام، و اقض دین کل مدین، اللهم  نجّ ذوی الآلام من آلامهم، اللهم عجل ظهور مولانا إمام الزمان. اللهم صل علی محمد و آل محمد.

 



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک