6/14/2019         زيارة:118       رمز المادة:۹۳۷۱۷۸          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   03 شوال 1440ه الموافق 07 حزيران 2019م.

الخطبة الاولی للجمعة 17 خرداد 1397ش، الموافق 03 شوال 1440ه الموافق 07 حزيران 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

قال الله عز و جل: لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَکُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْيَوْمِ الْآخِرِ وَ الْمَلائِکَةِ وَ الْکِتابِ وَ النَّبِيِّينَ‏. (البقرة، 177)

أسئل الله أن یتقبل بفضله و رحمته عباداتنا و یجعلها وسیلة لهدایتنا و ثباتنا فی طریق عبودیته. و أرجو الله ان یجعل یومنا هذا مبارکا لنا.

قد تکلمت فی الاسبوع القادم حول الایمان، و ذکرت أنه لیس البر ان نولی وجوهنا قبل المشرق و المغرب، و إنما البر هو الایمان بالله و الایمان بالیوم الآخر و الملائکة و الکتاب و النبیین، و هذا قد ذکر فی الآیة المذکورة فی بدایة الکلام. و ایضا من اکمل مصادیق البر الایمان بأوصیاء النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم.

الیوم سوف اتکلم عن آثار و فوائد الایمان. تعلمون أن الایمان لا یعیّن تکالیف الانسان قبال المیولات النفسانیة فحسب، و إنما یغیر تصور العالم فی نفس الانسان، فیبدل العالَم المادی الجاف البارد المیت بعالَم حیّ ذی شعور. فهو یغیر رؤیة الانسان بالنسبة للعالَم. و قال الفیلسوف و العالم النفسی الأمیرکی ویلیام جیمز فی اوائل القرن العشرین:

الدنیا التی یعطینا الفکر المذهبی لیست هی الدنیا المادیة التی قد تغیرت صورتها، بل هناک أشیاء غیر هذه الدنیا المادیة فی ذلک العالَم.

و بغض النظر عن ذلک، إن المیل إلی الحقائق و الواقعیات المقدسة فی فطرة الانسان. ففطرة جمیع الناس الهیّ. و یقول فریفرم: لا أحد غنی عن الدین. ففی هذا العالم لا یستطیع عنصر ذو شعور ان یعیش بدون الایمان. و لا یوجد أحد لا یحتاج الی حدود لعلاقات قلبه. فکأن جمیع الناس فی هذا العالم یعبدون الله. و المراد مما قاله هذا العالم النفسی، هو أن الانسان لا یستطیع ان یعیش بدون الایمان و العبودیة. فأینما ذهبنا، نحتاج الی هذا، و فی بعض الاحیان، نصل الی طریق مسدود فالایمان هو الذی یفتح لنا الطریق و یرینا السبیل الهدف. القرآن الکریم هو الکتاب الاول الذی یقول بکل صراحة إن المراد من الایمان هو موافقة الخالق. فقال الله تبارک و تعالی:

أَ فَغَيْرَ دينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَ لَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ‏. (آل عمران، 83)

و قال فی آیة أخری:

فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّينِ حَنيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتي‏ فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْها لا تَبْديلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذلِکَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُون‏‏. (الروم، 30)

فطرة الانسان الهیة، و الایمان سبب حیاة الانسان و بقائه من جمیع الجهات، و له آثار عظیمة فی حیاة الانسان من حیث ایجاد المعنویة، و تحسین العلاقات الاجتماعیة و الشخصیة و العائلیة. اذکر لکم بعض آثار الایمان فی حیاة الانسان. من آثار الایمان القیمة حسن الظن، و تعرفون أن حسن الظنّ صفة قیّمة جدا. حسن الظن له جهات عدیدة، منها حسن الظن علی الناس الذین نتعاملهم فی مختلف مجالات الحیاة، و حسن الظن بالنسبة لعالم الوجود، فالایمان هو الذی یعلمنا ان للعالم اله و لسنا وحیدا، فلا نغفل. الایمان یوجه حیاتنا الی طریق صحیح و صراط مستقیم و یجعل حیاتنا هادفا. مثل المؤمن فی ملک الوجود کشخص فی بلد من البلاد الذی یحترم قوانین ذلک البلد الذی یعیش فیه، و یکرم مسئوولیه، فالایمان یعلمنا أن لهذا العالم خالق و رب یری کل ما نعمل، فعلینا ان لا نصنع ما لا یحبه و لا یرضی به. فقال الله تعالی:

أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناکُمْ عَبَثاً وَ أَنَّکُمْ إِلَيْنا لا تُرْجَعُون‏. (المؤمنون، 115)

فلا تحسبوا انکم خلقتم عبثا، فإن لحیاتکم هدف و غایة، لا تغفلوا عنه لأنکم سوف ترجعون الی الله تبارک و تعالی فهو یسئلکم عما کنتم تعملون. فقال تعالی فی آیة أخری:

إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَيْهِ راجِعُونَ. (البقرة، 156)

فالایمان یحیی حسن الظن و الأمل فی الانسان، و یحرکه الی الهدف و الغایة التی خلقه تعالی لأجلها. فلو رأیتم، الی غیر المؤمن تفهمون، أنه لا یهمه الا الامور المادیة و الدنیویة، فیری کل شیئ فی عالم الوجود ظلما. فهو مملوء من الحقد، و الحسد، و سوء الظن، فیفسد المجتمع. هؤلاء لا یرضون عن حیاتهم ابدا و لا یطمئنون به، هذا ما ذکره الله تعالی فی القرآن فقال:

وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْري فَإِنَّ لَهُ مَعيشَةً ضَنْکاً وَ نَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ أَعْمى‏. (طه، 124)

ایها الناس! هذا کلام الله لا ریب فیه، فقضی الله ان کل من اعرض عن ذکره فلا یحس الراحة و الاطمئنان فی حیاته ابدا، و مهما حاول، لا یستطیع ان ینقذ نفسه، لان الله جعل معیشته ضنکا لإعراضه عن ذکره تعالی.

من الصفات التی یوجدها الایمان فی الانسان، نور القلب. فالایمان ینور القلب فهو یری العالم منورا بنور الحق، و هذا ینوّر روحه، بخلاف من لا ایمان له الذی یحسب ان العالَم خُلق عبثا و لا هدف لخلقته و لا غایة.

فذکّرنا الله ان نسیر فی ضوء الفطرة التی فطرنا الله علیها، و هی لا یسوقنا الا الی الله تبارک و تعالی.

فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّينِ حَنيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتي‏ فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْها لا تَبْديلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذلِکَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُون‏‏. (الروم، 30)

فنحن سوف نرجع الی الله عز و جل. قال مولانا الرومی:

جئنا من الفوق، و سنرجع الیه       نحن من البحر، و سنرجع الیه

لسنا من هنا و لا من هناک                   و انما نحن من لا مکان و سنرجع الیه.

فالله عز و جل لا مکان له، فأینما تولوا فثم وجه الله فأنتم فی محضره فی جمیع الازمان و الاماکن.

الصفة الثالثة من الصفات التی یوجد الایمان فی الانسان، هی الأمل. الانسان یحیی بالأمل، لماذا نعطل جمیع أمورنا و نحاول ان نحضر یوم الجمعة فی صلاة الجمعة؟ لاننا نؤمن و نعتقد بأن یوم الجمعة هو عید المسلمین. و صلاة الجمعة هی مظهر من مظاهر قدرة الله تبارک و تعالی. و هکذا نعتقد ان صلاة الجمعة هی زینة المؤمن، لاننا نؤمن اننا آمنین من حین سرنا من البیت الی المسجد لصلاة الجمعة، الی ان نرجع الیه. فمن آثار الایمان القیّمة، الأمل. رؤیة المؤمن بالنسبة للعالَم تختلف من رؤیة غیره، و بالنتیجة تختلف آثار حیاتهم. و یحامی الله عن الذین یؤمنون به فقال سبحانه:

جاءَ الْحَقُّ وَ زَهَقَ الْباطِلُ إِنَّ الْباطِلَ کانَ زَهُوقا. (الإسراء، 81)

و ایضا قال فی آیة أخری:

إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْکُمْ وَ يُثَبِّتْ أَقْدامَکُمْ. (محمد، 7)

و أنتم تعلمون أنه من کان الله ناصره و معینه، فهو لا یخاف أحدا و یغلبه أحد، کما قال تعالی:

إِنْ يَنْصُرْکُمُ اللَّهُ فَلا غالِبَ لَکُمْ. (آل عمران، 160)

إِنَّ اللَّهَ لا يُضيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنين‏. (التوبة، 120)

و الصفة الرابعة من الصفات التی یوجدها الایمان فی الانسان، هی اطمئنان القلب. الایمان یقوی الانسان، و ینقذه من الخوف و یعطیه الأمل و اطمئنان القلب. و یزیل الاضطراب من نفسه.

فأیها الأعزاء و الأعزات! کلنا نرید اطمئنان القلب و الراحة، و لا أحد یُهدینا هذا، الا الله سبحانه. فقال تعالی:

الَّذينَ آمَنُوا وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللَّهِ أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ. (الرعد، 28)

و ایضا من آثار الایمان، التلذذ المعنوی. و هذا لا یحصل بسهولة. اللذات المعنویة هی اکثر و أشد و ألذّ من اللذات المادیة و ارفع منها درجة. المال لا یورث اللذة و الراحة التامة، و لو جاء بها فهی فانیة، و موقتة، بخلاف اللذات المعنویة، فهی باقیة لا تفنی. فلو حصلتَ علی اللذات المعنویة، فمهما کان مشاکل حیاتک کثیرة، کلما قلت «سبحان الله»، تتلذذ. تقول «الله اکبر»، تتلذذ، فعند ذلک تصبح الحیاة لطیفة. و لهذا لا یمل العرفاء من العبادة لان قلوبهم قد تنورت بنور الایمان فهی تتلذذ بعبادة الله. و هذا التلذذ المعنوی یتضاعف، عندما یکون الانسان عالما و عاملا. فهو یعین الفقراء، و یغیث المستغیثین، و هو دائما فی طلب الخیر و الحق. فهذا التلذذ المعنوی یرفعه الی اعلی الدرجات، ففی هذه المرتبة لا یری الی شیئ من اشیاء العالَم بسوء الظن، و لا یخاف أحدا غیر الله، و لا ییئس من رحمة الله، لانه یقطع بأن الله هو الحقیقة الوحیدة الموجودة بالاستقلال و کل ما سواه لا وجود له الا من الله. قال امیر المؤمنین علیه السلام:

مَا عَبَدْتُکَ خَوْفاً مِنْ نَارِکَ وَ لَا طَمَعاً فِي جَنَّتِکَ وَ لَکِنْ وَجَدْتُکَ أَهْلًا لِلْعِبَادَةِ فَعَبَدْتُکَ. (مجلسی، محمد باقر، بحار الانوار، 67/234)

و فی مناجات أمیر المؤمنین علیه السلام ما حاصله:

اللهم لو القیتنی فی النار، و النار یلهب الیّ، فأقول لأهل النار، انا عبد الله و أحبّه.

هذا من کلام القرآن الناطق الذی لا یخاف الموت، فعندما ضربه عبد الرحمن ابن ملجم اشق الاولین و الآخرین (لعنه الله) فی شهر رمضان فی مسجد الکوفة، لم یبک، و لم یأنّ و انما قال:

فُزْتَ وَ رَبِّ الْکَعْبَة. (مجلسی، محمد باقر، بحار الانوار، 42/239)

فالتلذذ المعنوی هو أمر خطیر. قد یحصل الانسان الی درجة لا یری غیر الله أحدا. کما قال شاعر:

فی کل ذرة الطریق اراک  و لا اری فی العالم الا وجهاک

فلا سبیل للتعدد فیک      فأنت موجود فی العالم و لا سواک

الأثر السادس من آثار الایمان، هو استحکام العلاقات الاجتماعیة. لا نستطیع ان نعیش وحیدا، کلنا اعضاء جسم واحد. فتتقوی و تتزین حیاتنا، عندما کنا معاً، و اکرم کل واحد منا الاخرین. قال امیر المؤمنین علیه السلام فی نهج البلاغة:

کَفَى أَدَباً لِنَفْسِکَ تَجَنُّبُکَ مَا کَرِهْتَهُ لِغَيْرِکَ. (نهج البلاغة، الحکمة، 365)

فلو اردت ان تکون صالحا و ذا أدب، فتجنب کل ما کرهته لغیرک. فالمؤمن لیس وحیدا و انما هو فرد من مجتمع کبیر الذی یتألف من عدة بلایین شخص. فالمؤمن لا یهمه نفسه فحسب، بل یهمه المجتمع، و افراد المجتمع، فهو لا یتفکر لنفسه فقط، بل یتفکر للوصول الی اهداف الهیّة، و لهذا قال تعالی:

وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَميعاً وَ لا تَفَرَّقُوا. (آل عمران، 103)

فأیها المؤمنون! اعتصموا، و تحابّوا، و تعاونوا علی سبیل الله. فأی حبل خیر من حبل الله، و أی عروة خیر من عروة الله؟! فاعتصموا بحبل الله المتین و عروته الوثقی. فقال سبحانه:

یا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا أَطيعُوا اللَّهَ وَ أَطيعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِي الْأَمْرِ مِنْکُمْ فَإِنْ تَنازَعْتُمْ في‏ شَيْ‏ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَ الرَّسُولِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْيَوْمِ الْآخِرِ ذلِکَ خَيْرٌ وَ أَحْسَنُ تَأْويلاً. (النساء، 59)

و قال امیر المؤمنین علیه السلام فی وصف المؤمنین:

عُمَّارُ اللَّيْلِ وَ مَنَارُ النَّهَارِ مُتَمَسِّکُونَ بِحَبْلِ الْقُرْآن‏. (نهج البلاغة، الخطبة، 192)

و الأثر الأخیر من آثار الایمان الذی ارید ان ابیّنها لکم الیوم، هو تقلیل الأحزان. لان الایمان یصغّر المصیبات و الآلام. و یزید فی صبر الانسان و حلمه. یوجد فی هذه الدنیا مرارات و صعوبات و حرمان و ... و الایمان من آثاره انه یوجد فی الانسان قدرة علی الصبر علی الصعوبات و الحرمان و المرارات. و الانسان المؤمن یعتقد أن لکل شیئ قدر معین. المؤمن لا یحسب الموت فناءا و انما یراه انتقالا من عالم فانی الی عالَم باقی. قال امیر المؤمنین علیه السلام:

فَإِنَّ تَقْوَى اللَّهِ دَوَاءُ دَاءِ قُلُوبِکُمْ وَ بَصَرُ عَمَى أَفْئِدَتِکُمْ وَ شِفَاءُ مَرَضِ أَجْسَادِکُمْ وَ صَلَاحُ فَسَادِ صُدُورِکُمْ وَ طُهُورُ دَنَسِ أَنْفُسِکُمْ وَ جِلَاءُ [غِشَاءِ] عَشَا أَبْصَارِکُمْ‏ وَ أَمْنُ فَزَعِ جَأْشِکُمْ‏ وَ ضِيَاءُ سَوَادِ ظُلْمَتِکُم‏. (نهج البلاغة، الخطبة 198)

ارجو الله ان یرزقنا اجمعین توفیق الایمان.

اللهم بحق محمد و آل محمد، اجعل عاقبتنا خیرا، و نوّر قلوبنا بالقرآن و معارفه، و تقبل منا هذه العبادة القلیلة، و اجعل اولادنا لنا باقیات صالحات، و ارضَ منا قلب صاحب زماننا بقیة الله الاعظم.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرجهم.

الخطبة الثانیة للجمعة 17 خرداد 1397ش، الموافق 03 شوال 1440ه الموافق 07 حزيران 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

یا عباد الله! اوصیکم و نفسی بتقوی الله.

ارجو الله ان یرحمنا الله و یرزقنا توفیق الطاعة فی جمیع الأحوال.

ابارک لکم الورود فی سنة 2019 السنة المیلادیة الجدیدة. و مولد زینب بنت أمیر المؤمنین علیّ سلام الله علیهما قریب، فأبارک لکم بهذه المناسبة.

أقرء حدیثا من أمیر المؤمنین علیه السلام: مَنْ أَصْلَحَ مَا بَيْنَهُ وَ بَيْنَ اللَّهِ أَصْلَحَ اللَّهُ مَا بَيْنَهُ وَ بَيْنَ النَّاسِ وَ مَنْ أَصْلَحَ أَمْرَ آخِرَتِهِ أَصْلَحَ اللَّهُ لَهُ أَمْرَ دُنْيَاهُ وَ مَنْ کَانَ لَهُ مِنْ نَفْسِهِ وَاعِظٌ کَانَ عَلَيْهِ مِنَ اللَّهِ حَافِظ. (نهج البلاغة، الحکمة89)

ایها الناس! اعلموا، الحُسن فی مکان آخر، و لیس فی مکان نفحس فیه عنه. الإحسان الی الناس و جلبهم یحتاج الی فضل الله. فقال علیه السلام: مَنْ أَصْلَحَ مَا بَيْنَهُ وَ بَيْنَ اللَّهِ أَصْلَحَ اللَّهُ مَا بَيْنَهُ وَ بَيْنَ النَّاسِ، وَ مَنْ أَصْلَحَ أَمْرَ آخِرَتِهِ أَصْلَحَ اللَّهُ لَهُ أَمْرَ دُنْيَاهُ وَ مَنْ کَانَ لَهُ مِنْ نَفْسِهِ وَاعِظٌ کَانَ عَلَيْهِ مِنَ اللَّهِ حَافِظ.

اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا تَوْفِيقَ الطَّاعَةِ وَ بُعْدَ الْمَعْصِيَةِ وَ صِدْقَ النِّيَّةِ وَ عِرْفَانَ الْحُرْمَةِ وَ أَکْرِمْنَا بِالْهُدَى وَ الِاسْتِقَامَةِ وَ سَدِّدْ أَلْسِنَتَنَا بِالصَّوَابِ وَ الْحِکْمَةِ وَ امْلَأْ قُلُوبَنَا بِالْعِلْمِ وَ الْمَعْرِفَةِ وَ طَهِّرْ بُطُونَنَا مِنَ الْحَرَامِ وَ الشُّبْهَةِ وَ اکْفُفْ أَيْدِيَنَا عَنِ الظُّلْمِ وَ السَّرِقَةِ وَ اغْضُضْ أَبْصَارَنَا عَنِ الْفُجُورِ وَ الْخِيَانَةِ وَ اسْدُدْ أَسْمَاعَنَا عَنِ اللَّغْوِ وَ الْغِيبَةِ وَ تَفَضَّلْ عَلَى عُلَمَائِنَا بِالزُّهْدِ وَ النَّصِيحَةِ وَ عَلَى الْمُتَعَلِّمِينَ بِالْجَهْدِ وَ الرَّغْبَةِ وَ عَلَى الْمُسْتَمِعِينَ بِالاتِّبَاعِ وَ الْمَوْعِظَةِ وَ عَلَى مَرْضَى الْمُسْلِمِينَ بِالشِّفَاءِ وَ الرَّاحَةِ وَ عَلَى مَوْتَاهُمْ بِالرَّأْفَةِ وَ الرَّحْمَةِ وَ عَلَى مَشَايِخِنَا بِالْوَقَارِ وَ السَّکِينَةِ وَ عَلَى‏ الشَّبَابِ بِالْإِنَابَةِ وَ التَّوْبَةِ وَ عَلَى النِّسَاءِ بِالْحَيَاءِ وَ الْعِفَّةِ وَ عَلَى الْأَغْنِيَاءِ بِالتَّوَاضُعِ وَ السَّعَةِ وَ عَلَى الْفُقَرَاءِ بِالصَّبْرِ وَ الْقَنَاعَةِ وَ عَلَى الْغُزَاةِ بِالنَّصْرِ وَ الْغَلَبَةِ وَ عَلَى الْأُسَرَاءِ بِالْخَلَاصِ وَ الرَّاحَةِ وَ عَلَى الْأُمَرَاءِ بِالْعَدْلِ وَ الشَّفَقَةِ وَ عَلَى الرَّعِيَّةِ بِالْإِنْصَافِ وَ حُسْنِ السِّيرَةِ وَ بَارِکْ لِلْحُجَّاجِ وَ الزُّوَّارِ فِي الزَّادِ وَ النَّفَقَةِ وَ اقْضِ مَا أَوْجَبْتَ عَلَيْهِمْ مِنَ الْحَجِّ وَ الْعُمْرَةِ بِفَضْلِکَ وَ رَحْمَتِکَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرجهم.



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک