4/4/2019         زيارة:123       رمز المادة:۹۳۷۱۲۷          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   23 جمادی الثانی 1440ق، الموافق 01 مارس 2019م

الخطبة الاولی للجمعة 10  اسفند  1398ش، الموافق 23 جمادی الثانیة 1440ق، الموافق 1  مارس 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

قال الله تبارک و تعالی: الَّذينَ آمَنُوا وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللَّهِ أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ. الَّذينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ طُوبى‏ لَهُمْ وَ حُسْنُ مَآب‏. (الرعد، 28-29)

ارحّبکم المؤمنین و المؤمنات أجمعین. ارجو الله ان یبارک الله لنا و لجمیع المسلمین هذا الیوم، و ینزل علینا خیر نعمه.

کان بحثنا حول بشارات الله. ذکرنا فی الاسبوع الماضی،مصادیق من بشارات الله و وعده. و اشرنا الی ان هناک اکثر من سبع مأة آیة فی القرآن حول صفات المؤمنین و آثار الایمان، و بشارات الله التی بشّر بها الله المؤمنین. فمن خلال هذه الآیات نعرف ما هی قیمة المؤمن عند الله سبحانه.

ذکرنا فی الخطبة الاولی من الاسبوع الماضی، أن الانسان یحتاج للوصول الی السعادة الی أمور و ذکرنا منها قریبا من عشرة أمور. و ایضا اشرنا الی بعض البشارات الالهیة. قال تعالی:

فَأَمَّا الَّذينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ اعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ في‏ رَحْمَةٍ مِنْهُ وَ فَضْلٍ وَ يَهْديهِمْ إِلَيْهِ صِراطاً مُسْتَقيما. (النساء، 175)

فمن الأمور التی بشّر الله تعالی عباده المؤمنین، الهدایة الی الصراط المستقیم. نحن نسئل الله فی کل رکعة من الصلاة التی فیها سورة الحمد، ان یهدینا الی الصراط المستقیم. و هذا الصراط المستقیم لا یهتدی الیه الا الذین یعملون الصالحات. من البشارات التی وعد بها الله عباده المؤمنین، النور. فلو لم یکن لأحد النور فکیف یجد الطریق و کیف یری مستقبله؟ أتعرفون ان هذا النور الذی قد ذکر فی القرآن، المراد منه العنایات الغیبیة الخاصة. الآن قد طلعت الشمس علی وجه الأرض، و تنور کلّ شیء و لکن هذا لیس معناه أنه یمکننا ان نری مستقبلنا. ففی هذا الیوم المنور و فی نور الشمس، هناک کثیر من الناس یقتل بعضهم بعضا، و یخون بعضهم بعضا، و ... و لکن هذا ما قال الله أنه سوف یؤتی المؤمنین نورا، معناه أنه یؤتی المؤمنین القلب المنور بنور معرفته، فیتنور باطنه، و بالنتیجة هو یعرف الناس، و یعرف الطریق، و یقدر علی ان یمیز الحق من الباطل، و لا یستسلم أمام الباطل. فالنور الذین یعطیه الله المؤمنین، لا یسمح المؤمن ان یرتکب المعصیة.

و أما الآیة التی قد قرأت فی بدایة الکلام: أی قوله تعالی: الَّذينَ آمَنُوا وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللَّهِ. فأشیر ذیلها بعض النکت.

أول شیئ یحتاج الیها المؤمن هو الاطمئنان. اطمئنان بأنه سیحصل علی ما خرج الیه من السعادة و الفلاح و رضی من الله سبحانه. اطمئنان بأن طریقه هو الطریق الصحیح و هو الصراط المستقیم. و اطمئنان بأنه لیس ضالا و مضلا، لیس سارقا و قاتلا و ظالما. فمن اطمئن قلبه لا یتشوش، و لا یتزلزل خواطره، و لا یضطرب. الطریق عنده واضح فیعلم أن هذا الطریق سوف یوصله الی هدفه الالهی. فلذا لا یخاف فی طریقه الی الله لأن قلبه قد اطمئن باطمئنان من الله تبارک و تعالی. هذا الانسان لا یضله أهواء النفس، و لا یمنعه من الوصول الی السعادة الآمال الدنیویة. فالانسان المطمئن هو الذی لا یضطرب، و لا یخاف و لا یریب. فقال تعالی: يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ. ارْجِعي‏ إِلى‏ رَبِّکِ راضِيَةً مَرْضِيَّة. (الفجر، 27-28)

فمن وصل الی هذا الاطمئنان، و مشی فی طریقه الی الله بهذا الاطمئنان، فکأن شیئا یجذبه الی هدفه، و یصل الی حد لا یؤثر فیه أی جاذبیة غیر جاذبیة الله تبارک و تعالی.

النکتة الثانیة التی یجب ان نعرف، هی السکینة. قد جاء فی القرآن ذکر السکینة عدة مرات.

ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَکينَتَهُ عَلى‏ رَسُولِهِ وَ عَلَى الْمُؤْمِنينَ‏. (التوبة، 26)

و نری فی عدة موارد من القرآن ذِکر ان الله تعالی أنزل السکینة علی نبیه، منها فی غزوة الحنین. فی هذه الغزوة کان عدد جیش المسلمین اثني عشر ألفا، و هذا الرقم لم يسبق له مثيل في الحروب الإسلامية قبل ذلک الحين، حتى اغترّ بعض المسلمين و قالوا: «لن نغلب اليوم». إلّا أنّه قد فرّ کثير من المسلمين ذلک اليوم، لکونهم جديدي عهد بالإسلام و لم يتوغل الإيمان في قلوبهم فانکسر جيش المسلمين في البداية و کاد العدوّ أن يغلبهم لولا أن اللّه أنزل بلطفه مدده و جنوده فنجّاهم. (مکارم شيرازى، ناصر، الأمثل في تفسير کتاب الله المنزل‏، 5/571)

فقال الله تعالی فی هذا المورد: لَقَدْ نَصَرَکُمُ اللَّهُ في‏ مَواطِنَ کَثيرَةٍ وَ يَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْکُمْ کَثْرَتُکُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْکُمْ شَيْئاً... (التوبة، 25)

فغرور المسلمین سبّب ان یغلبهم العدو، و لم یغن عنهم عددهم الکثیر. و لکن مع أن کثیرا منهم قد فرّوا، کان هناک بعض الفحول قد استقاموا، و لم یفرّوا، و لم یترکوا ساحة الحرب، هؤلاء الذین استقاموا فی رحاب أمیر المؤمنین علی علیه السلام.

ففرّ کثیر من المسلمین و احاطت الاضطراب جیش الاسلام، و علی تعبیر القرآن: وَ ضاقَتْ عَلَيْکُمُ الْأَرْضُ بِما رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرينَ. (نفس المصدر)

و هاهنا أنزل الله سکینته علی نبیه صلی الله علیه و آله و سلم. قال تعالی: ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَکِينَتَهُ عَلى‏ رَسُولِهِ وَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَ أَنْزَلَ جُنُوداً لَمْ تَرَوْها. (التوبة، 26)

فرجع جیش الاسلام الی ساحة الحرب، و الفارّون اذا رأوا أن علی ابن ابی طالب علیه الصلاة و السلام و اصحابه قد استقاموا، فرجعوا الی الساحة، و بهذا الطریق استطاع جیش الاسلام ان یفوز.

النکتة الثالثة التی ارید ذکرها، هی مسئلة الأمن. الأمن أمر مهم جدا، و المراد من الأمن هنا الأمن الروحی، ای عدم الاضطراب و التزلزل و الخوف من أعداء الدین. و بهذا التفکر یکون الشخص مؤمنا، و بهذا الاعتقاد یمکن للشخص ان یحفظ نفسه فی الموارد التی قد تهیّئت فیها ارضیة المعصیة. فهو لا یحفظ نفسه من المعصیة فقط، بل یحارب أهل المعصیة و من یجرّ المؤمن الی ساحة المعصیة و الذنوب. أقرء لکم بعض الآیات:

الَّذينَ آمَنُوا وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللَّهِ أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوب‏. (الرعد، 28)

فالایمان بالله و الاعتقاد الراسخ به یوجب ان تثبت القلوب و تحصل علی الاطمئنان و السکینة. فالقلوب الالهیة تثق علی وعد الله الی حد لا یمکن لأی شیطان ان یضلّه عن طریقه. ِ أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوب‏.

ایها المؤمنون و المؤمنات! اعلموا! لا شیئ فی هذا العاَلم یوجب اطمئنان القلوب غیر ذکر الله عز و جلّ. المال لا یقدر علی ان یثبّت القلوب، کثرة الاولاد و المال و الاسباب و... لا تورث الاطمئنان للانسان. و إنما هو ذکر الله الذی یوجب اطمئنان القلوب. و هذا ما ذکره الله تعالی: ِ أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوب‏. فاعلموا أن اطمئنان القلوب و ثباتها و سکینتها إنما هو فی ذکر الله عز و جلّ.

الَّذينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ طُوبى‏ لَهُمْ وَ حُسْنُ مَآب‏. (الرعد، 29)

لو تنظرون الی نبی الله ابراهیم علی نبینا و آله و علیه السلام، یفتخر بأنه عبد لله عز و جلّ. فعندما جاء المشرکون الیه و حاجّوه فی الله فافتخر بأنه عبد لله و فقال:

صِبْغَةَ اللَّهِ وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَ نَحْنُ لَهُ عابِدُون‏. قُلْ أَ تُحَاجُّونَنا فِي اللَّهِ وَ هُوَ رَبُّنا وَ رَبُّکُمْ وَ لَنا أَعْمالُنا وَ لَکُمْ أَعْمالُکُمْ وَ نَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ. (138-139)

و لم یکن هذا الا لأنه علم أن عنده دلیل من عند الله علی ما اعتقد به، و یعلم ان ایمانه نتیجة رحمات و عنایات الله الخاصة. و نری فی القرآن الکریم یقول تعالی:

وَ حاجَّهُ قَوْمُهُ قالَ أَ تُحاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَ قَدْ هَدانِ وَ لا أَخافُ ما تُشْرِکُونَ بِهِ إِلاَّ أَنْ يَشاءَ رَبِّي شَيْئاً وَسِعَ رَبِّي کُلَّ شَيْ‏ءٍ عِلْماً أَ فَلا تَتَذَکَّرُون‏. وَ کَيْفَ أَخافُ ما أَشْرَکْتُمْ وَ لا تَخافُونَ أَنَّکُمْ أَشْرَکْتُمْ بِاللَّهِ ما لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْکُمْ سُلْطاناً فَأَيُّ الْفَريقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُون‏. الَّذينَ آمَنُوا وَ لَمْ يَلْبِسُوا إيمانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولئِکَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَ هُمْ مُهْتَدُون‏. (الأنعام، 80-82)

إجابة ابراهیم علیه السلام إیاهم لم یکن الا لأنه لا یخاف الذین جعلوهم شرکاء لله لأن الله قد هداه، و من هداه الله لا یخاف أحدا غیره، و لا یحاجّ من هداه الله الا الذین لم یهدهم الله و لا دلیل عندهم من الله و لا برهان علی ما یظنّون، فإنما یتبعون الظنّ الباطل. و قُضی من عند الله أنه لا یحق بالأمن الا من کان ایمانه عن بصیرة من الله تعالی و لم یلبس ایمانه بالظلم، و الأمن لیس الا للذین حفظوا ایمانهم من الظلم، و لا یحفظ ایمانه من الظلم الا من هداه الله عز و جلّ.

و أیضا من بشارات الله عز و جل للمؤمنین، أن المؤمن نظره و طریقه مؤثر فی المجتمع، و کل خطوة یخطو تؤثر فی المجتمع. فلا تضیع محاولة المؤمن حتی ولو کان شیئا بسیطا، فلا یضیع کلامه، و لا تضیع صدقاته، و لا تضیع اعماله الصالحة و ...

وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتي‏ کُنْتَ عَلَيْها إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلى‏ عَقِبَيْهِ وَ إِنْ کانَتْ لَکَبيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذينَ هَدَى اللَّهُ وَ ما کانَ اللَّهُ لِيُضيعَ إيمانَکُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُفٌ رَحيمٌ. (البقرة، 143)

کان المسلمون یصلون موجهین الی البیت المقدس القبلة الاولی للمسلمین، و کان کثیر من اهل الکتاب یؤذونهم بأنکم المسلمون، تصلون موجهین الی القبلة التی وقع فی ارضنا، فنحن نملک قبلتکم. فأرسل الله جبرائیل علیه السلام و أمر اللنبی صلی الله علیه و آله و سلم بتغییر القبلة من البیت المقدس الی الکعبة المشرفة، و بهذا الطریق أنجی المسلمین من أذی الکافرین. و لکن قبول هذا الأمر لم یکن سهلا للجمیع الا من هداه الله، کما قال تعالی: وَ إِنْ کانَتْ لَکَبيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذينَ هَدَى اللَّهُ...

فبهذا الطریق أمر الله نبیه صلی الله علیه و آله و سلم أن یوجه الی الکعبة المشرفة و بعد هذا الیوم لا یصلی المسلمون الا الی الکعبة. و کان کل هذا لأنه تعالی لا یرید ان یضیع ایمان المؤمنین، فقال تعالی: وَ ما کانَ اللَّهُ لِيُضيعَ إيمانَکُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُفٌ رَحيمٌ.

فالله المنان رؤف لجمیع عباده، و رحیم.

اللهم بحق محمد و آل محمد نور قلوبنا بالقرآن، اللهم لا تکلنا الی انفسنا طرفة عین، اللهم بارک لنا هذا الیوم السعید یوم الجمعة، اللهم أوصل اولادنا، عشائرنا، عیالنا، ذوی قربانا، و الأمة المسلمة الی الفوز النهائی العظیم.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.

الخطبة الثانیة للجمعة 10  اسفند  1398ش، الموافق 23 جمادی الثانیة 1440ق، الموافق 1  مارس 2019م.

عباد الله! اوصیکم و نفسی بتقوی الله، فإنه خیر رأس المال و خیر زاد. التقوی الالهی یوجب حیاة الانسان، و یوجب تنزیه الانسان و المجتمع الانسانی، التقوی یؤلف بین القلوب، و یجعل الناس ان یحسنوا الظن فیما بینهم. ارجو الله ان یرزقنا توفیق التقوی و العبودیة.

فی الاسبوع الماضی قد مرّ بنا مولد افضل نساء العالمین و أعزهنّ و خیرهنّ و سیّدتهنّ الصدیقة الکبری فاطمة الزهراء بنت رسول الله علیها و علی ابیها و آله آلاف التحیّة و السلام. قد اشرنا الی نکتة مهمة فی الاسبوع الماضی بمناسبة مولد سیدة نساء العالمین سلام الله علیها، و قلنا ان یوم ولادتها سمی باسم یوم الأمهات و یوم النساء. و تعرفون أن للمرأة منزلة رفیعة فی الاسلام و لکن مع الاسف الشدید سلبت عنها هذه المنزلة طوال القرون، و لکن الآن بحمد الله تعالی و ببرکة الجمهوریة الاسلامیة تسترجع المرأة منزلتها الرفیعة. و ایضا الأمهات، فلهنّ منزلة رفیعة استثنائیة فی نظام الخلقة، لأن لها دور اساسی فی حیاة کل انسان. فهذا الاجتماع العظیم من الاناس یتشکل من العشائر و الأسر المختلفة و نظام العشیرة و العائلة یتقوم بوجود الأم، فإنها کعماد وثیق فی نظام الأسرة. و أیضا لها أهمیة فی تشکیل المجتمع السلیم. و لها منزلة رفیعة عند الله الی أن النبی صلی الله علیه و آله و سلم قال: الْجَنَّةُ تَحْتَ أَقْدَامِ الْأُمَّهَات‏. (نورى، حسين بن محمد تقى‏، مستدرک الوسائل و مستنبط المسائل‏، 15/180)

و ارجو ان تؤدی الأمهات دورهنّ العظیم و محیی القیم الالهیة، فی تربیة الاولاد و المجتمعات. و لیعلمنّ أن للأمهات دور المصلح و لا دور المفسد فی حیاة الاولاد. فاذا اردنا ان نعرف دور الامّ فی حیاة الانسان و فلنفحس حیاة النبی الاعظم صلوات الله و سلامه علیه و علی آله و حیاة زوجته الکریمة أم الزهراء خدیجة الکبری سلام الله علیها و حیاة بضعة النبی المصطفی فاطمة الزهراء سلام الله علیها. و لنعرف أنّ فاطمة الزهراء سلام الله علیها لما اقتربت من اجله  اخذت تبکی أکثر فأکثر الی أنّ علیا علیه السلام سئلها عن علة بکائها فشکت عما یصنع بالنساء من أنه یُطرح علی المرأة ثوب عند الذهاب بها الی قبرها مع أنّ الثوب لا یُخفی جسدها بصورة جیدة لأنه یصف الجسم لمن رأه. فأمر علی علیه السلام السلمان ان یأتی بتابوت، فذُهب بها الی القبر و جسدها فی التابوت. و جاء فی روایة أخری عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ عُمَيْسٍ أَنَّ فَاطِمَةَ ع قَالَتْ لَهَا إِنِّي قَدِ اسْتَقْبَحْتُ مَا يُصْنَعُ بِالنِّسَاءِ إِنَّهُ يُطْرَحُ عَلَى الْمَرْأَةِ الثَّوْبُ فَيَصِفُهَا لِمَنْ رَأَى فَقُلْتُ يَا بِنْتَ رَسُولِ اللَّهِ- أَنَا أَصْنَعُ لَکِ شَيْئاً رَأَيْتُهُ بِأَرْضِ الْحَبَشَةِ- قَالَتْ فَدَعَوْتُ بِجَرِيدَةٍ رَطْبَةٍ فَحَبَسْتُهَا ثُمَّ طَرَحْتُ عَلَيْهَا ثَوْباً فَقَالَتْ فَاطِمَةُ مَا أَحْسَنَ هَذَا وَ أَجْمَلَهُ لَا تُعْرَفُ بِهِ الْمَرْأَةُ مِنَ الرَّجُل‏. (شيخ حر عاملى، محمد بن حسن‏، وسائل الشيعة، 3/221)

أول شیئ یجب أن تتزیّن به جمیع الأمهات، هو العفاف، و العفة، و العصمة، و الحجاب. و هذا مشهود فی حیاة انبیاء الله علیهم السلام و اولیائه اجمعین، و له تأثیر و دور عظیم فی تربیة الاولاد. فالرجاء ان تفی جمیع الأمهات دورهنّ فی تربیة الأولاد الصالحة و المجتمع الالهی، تأسیا ببضعة النبی الاعظم فاطمة الزهراء سلام الله علیها و أمها خدیجة الکبری سلام الله علیها، و بهذا الطریق یجعلن أولادهنّ تحت لواء رحمة الله عز و جل.

للأمهات منزلة رفیعة و لهنّ علی أولادهنّ حقوق عظیمة. أنقل لکم روایة عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ، قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَنْ أَبَرُّ؟ قَالَ: أُمَّکَ، قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: أُمَّکَ، قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: أُمَّکَ، قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: أَبَاک‏. (الکلينى، محمد بن يعقوب‏، الکافی، 3/409)

و جاء فی روایة أخری: عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم قَالَ: أَيُّمَا امْرَأَةٍ رَفَعَتْ مِنْ بَيْتِ زَوْجِهَا شَيْئاً مِنْ مَوْضِعٍ إِلَى مَوْضِعٍ تُرِيدُ بِهِ صَلَاحاً نَظَرَ اللَّهُ إِلَيْهَا وَ مَنْ نَظَرَ اللَّهُ إِلَيْهِ لَمْ يُعَذِّبْهُ فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ يَا رَسُولَ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم ذَهَبَ الرِّجَالُ بِکُلِّ خَيْرٍ فَأَيُّ شَيْ‏ءٍ لِلنِّسَاءِ الْمَسَاکِينِ فَقَالَ علیه السلام بَلَى إِذَا حَمَلَتِ الْمَرْأَةُ کَانَتْ بِمَنْزِلَةِ الصَّائِمِ الْقَائِمِ الْمُجَاهِدِ بِنَفْسِهِ وَ مَالِهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَإِذَا وَضَعَتْ کَانَ لَهَا مِنَ الْأَجْرِ مَا لَا يَدْرِي أَحَدٌ مَا هُوَ لِعِظَمِهِ فَإِذَا أَرْضَعَتْ کَانَ لَهَا بِکُلِّ مَصَّةٍ کَعِدْلِ عِتْقِ مُحَرَّرٍ مِنْ وُلْدِ إِسْمَاعِيلَ فَإِذَا فَرَغَتْ مِنْ رَضَاعِهِ ضَرَبَ مَلَکٌ کَرِيمٌ عَلَى جَنْبِهَا وَ قَالَ اسْتَأْنِفِي الْعَمَلَ فَقَدْ غُفِرَ لَکِ. (شيخ حر عاملى، محمد بن حسن‏، وسائل الشيعة، 21/451)

ارجو الله ان یختمنا بالخیر، اللهم عجل لولیک الفرج، اللهم انصر الاسلام و اهله، و اخذل الکفر و النفاق و اهله، اللهم اشف مرضانا، و ارحم موتانا، و سلم مسافرینا، اللهم اغفر للمؤمنین و المؤمنات، و المسلمین و المسلمات الأحیاء منهم و الأموات، تابع بیننا و بینهم بالخیرات، إنک مجیب الدعوات، إنک علی کل شیء قدیر.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.

 



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک