4/4/2019         زيارة:164       رمز المادة:۹۳۷۱۲۶          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   16 جمادی الثانی 1440ق، الموافق 22 فبرایر 2019م

الخطبة الاولی للجمعة 3  اسفند  1398ش، الموافق 16 جمادی الثانیة 1440ق، الموافق 22  فبرایر 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

قال الله تبارک و تعالی: یَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَکُمْ بُرْهانٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ أَنْزَلْنا إِلَيْکُمْ نُوراً مُبينا. (النساء، 174)

کان بحثنا حول الایمان، و قد ذکرنا فی هذا المجال بعض النُکت، منها ما بینّا أنه ینبغی ان یکون الایمان مبنیا علی المعرفة، و ان لا یکون الایمان مبنیا علی التقلید الاعمی، و ینبغی ان یکون الایمان مقرونا بالتعهد، و علی کل هذا یجب ان یکون الایمان مثمر العمل الصالح. فالایمان الجاف الخالی من العمل الصالح، یفسد القلب و یفنی الفرص.

ذکرنا فی الاسبوع الماضی بعض الموارد، و بقیت بعضها. و هی أن البشارات التی یبشر بها الله تعالی المؤمنین (لأن معاملة المؤمن مع الله عز و جلّ)، فلننظر بماذا وعد الله تبارک و تعالی المؤمن و بماذا بشّره بإزاء ایمانه، و عمله الصالح، و عبودیته له سبحانه، و قلنا: للوصول علی هذه المرتبة نحتاج الی بعض الأمور، منها اقتران الایمان مع العمل و التعهد. و ایضا یلزم اولا ان یعرف هدفه، و ثانیا ان یکشف حجب التکبر و الغرور و الضلال عن وجهه، و ثالثا یلزم ان لا یکون مضطربا فی طیّ طریقه، و لا شاکا فیما مشی للوصول الیه. فالانسان المؤمن الذی مشی فی سبیل الله للحصول علی رضی الله تبارک و تعالی، یجب ان یمشی بالیقین و الاعتقاد و الایمان الراسخ الذی لا یشوبه شک و لا ریب. و ایضا من الامور التی ینبغی ان یراعی فی السلوک الی الله، ان لا ییئس فی حال من الاحوال، فهو دائما یعتمد علی الله و یحاول الوصول الی رضاه بعمله و رحمته، و یعتقد ان عمله الصالح مثمر دائما و ثمرته رضی الله تبارک و تعالی. الانسان المؤمن لا یخطو خطوة و لا یتکلم کلاما الا و هو یعتقد ان خطوته مثمر، و کلامه مفید، و عمله الذی اتی به مفید للمجتمع.

من الامور التی یحتاج الیها المؤمن فی طریقه الی السعادة و الفلاح، ان یعتقد أن أخطائه قابل للتأمین بتوبة منه و مغفرة من الله سبحانه، فهو یعتقد بمغفرة من الله تعالی و ایضا لا یرتکب خطأً جسیما لا یکون قابلا للتأمین. فیمکن ان یخطأ کل انسان فی مسیرته، و لکن لو کانت هذه الأخطاء کبیرة الی حد لا یمکن تأمینها فقد یفوت عنه هذه الفرصة التی یعطیه مجالا مرة أخری. فالانسان الذی أخطائه غیر قابل للتأمین، هو دائما یخاف و یضطرب. و لو کانت أخطائه قابلا للتأمین و هو ایضا عرف ان اخطائه قابل للتأمین، فیتحرک برجاء الی مغفرة الله و رحمته، و عنایاته الخاصة و هذا لا یکون الا اذا ندم علی اعماله السیّئة. فمن اعتقد بهذا فهو یتحرک فی مسیرته الی الله بأمل و یستحکم أمله یوما فیوما. الامر السادس الذی یحتاج الیها المؤمن فی سلوکه الی الله سبحانه، هو أنه یلزم دائما ان یکون له معتمد یعتمد علیه، فمن لم یکن له معتمد یعتمد علیه فلا یفیده الایمان، لأن اسرع ما یزول عنه ایمانه. فمن کان له هذا المعتمد، فکلما یضطرب قلبه، او تتزلزل اقدامه، او تتردد خواطره، فیلتجئ الی معتمده. و خیر معتمد هو الله سبحانه. فالمؤمن اساس عمله هو الله تبارک و تعالی، فالمؤمن لا یخطأ خطأً لا یمکن تأمینه، لان اعتماده علی الله عز و جل فهو تعالی لا یترکه وحیدا کی یرتکب أخطاءا غیر قابلة للتأمین. و المراد من اعتماده علی الله سبحانه، ان یعتقد بکتبه و شرائعه و انبیائه و رسله. فاذا اعتقد بهذه کلها، و اعتمد علیها، لا یمکن ان یرتکب خطأً لا یمکن تأمینها، لو رأیتم فی کربلا، فی تلک الساعات الشدیدة المؤلمة، تعرفون ان أبا عبد الله الحسین علیه السلام کان یعلم بتمام وجود انه فاتح الساحة، و هکذا اصحابه کانوا یعلمون انهم باقون الی ما بقی الدهر، لأنهم کانوا یعتمدون علی معتمد الهی و هو الامام الحسین علیه السلام. فلهذا نری في ليلة عاشوراء لمّا رفع الإمام عليه السلام عن اصحابه التکليف و اذن لهم ان یترکوه و ینقذوا انفسهم، قاموا الواحد تلو الآخر ، وأعلنوا عن استعدادهم للبذل والتضحية. فقال أحد منهم یابن رسول الله! و الله ما أتیت بأعین مغلقة و إنما اتیت بأعین مفتوحة و بقلب مملو من الایمان، و جئت لکی افدی نفسی بنفسک، و افدی نفسی بدینک، و قام سعيد بن عبدالله الحنفي و قال: َ لَا وَ اللَّهِ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ لَا نُخَلِّيکَ أَبَداً حَتَّى يَعْلَمَ اللَّهُ أَنَّا قَدْ حَفِظْنَا فِيکَ وَصِيَّةَ رَسُولِهِ مُحَمَّدٍ ص وَ لَوْ عَلِمْتُ أَنِّي أُقْتَلُ فِيکَ ثُمَّ أُحْيَا ثُمَّ أُخْرَجُ حَيّاً ثُمَّ أُذْرَى يُفْعَلُ ذَلِکَ بِي سَبْعِينَ مَرَّةً مَا فَارَقْتُکَ حَتَّى أَلْقَى حِمَامِي دُونَکَ وَ کَيْفَ لَا أَفْعَلُ ذَلِکَ وَ إِنَّمَا هِيَ قَتْلَةٌ وَاحِدَةٌ ثُمَّ أَنَالُ الْکَرَامَةَ الَّتِي لَا انْقِضَاءَ لَهَا أَبَداً ثُمَّ قَامَ زُهَيْرُ بْنُ الْقَيْنِ وَ قَالَ وَ اللَّهِ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ لَوَدِدْتُ أَنِّي قُتِلْتُ ثُمَّ نُشِرْتُ أَلْفَ مَرَّةٍ وَ أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَدْ دَفَعَ الْقَتْلَ عَنْکَ وَ عَنْ هَؤُلَاءِ الْفِتْيَةِ مِنْ إِخْوَانِکَ وَ وُلْدِکَ وَ أَهْلِ بَيْتِک. (ابن طاووس، على بن موسى‏، اللهوف على قتلى الطفوف‏، 92)

 ووقف بعض أصحاب الإمام الحسين عليه السلام ظهيرة يوم عاشوراء ، عندما وقف لصلاة الظهر ، يقونه سهام العدو بصدورهم.

فانظروا هذا الاعتقاد و العزم الراسخ. فمن طرق الوصول الی السعادة ان یعرف الانسان انه سوف یفوز  علی العدو، ان یعرف ان الصلاة یأمر المصلی بالمعروف، ان یعرف  ان الصیام یوجب الاخلاص و التقوی، ان یعرف انه من اقام الصلاة، لا یکون عاصیا لله و لا یکون بطرا، و لا یکون ظالما. فمن کان اعتقاده هکذا فیتحرک فی مسیرته الی السعادة بأکثر سرعة ممکنة. و لهذا نری ان الامام الحسین علیه السلام عندما رأی ایمان اصحابه و عزمهم علی نصرته علیه السلام، جمع جمیع اصحابه فی آخر لیلة عاشوراء و قال علیه السلام: ارفعوا رؤوسکم و انظروا، فجعلوا ينظرون إلى منازلهم من الجنّة. (جزائرى، نعمت الله بن عبد الله‏، رياض الأبرار في مناقب الأئمة الأطهار، 1/192)

هؤلاء لم یکونوا نائمین نومة الغفلة، و انما رأوا منازلهم من الجنة و هم مستیقظین، لأنهم أثبتوا بعملهم أنهم لا یترکون إمامهم و لا یساعدون أعدائه. یریدون ان یقاتلوا الاعداء. و لهذا نری أن الامام علیه السلام قال لهم: ارفعوا رؤوسکم و انظروا.... فأراهم منازلهم من الجنة واحدا بعد آخر. هذه بشارات الله و لا یحصل علیها أحد الا بشروط منها ان یصل العباد بایمانهم و عملهم الی المرتبة التی وصل الیها اصحاب الامام الحسین علیه السلام.

و من الامور التی یحتاج الیها المؤمن فی سلوکه الی الله سبحانه و الوصول الی رضاه التی هی اعلی درجة یصل الیها العباد، ان یعلو المؤمن علی الاعداء و علی جیوشهم، لأن الفوقیة و الارجحیة للمؤمنین.

ایها الناس! العالَم ملک لله، و نحن کلنا مملوک لله سبحانه، و لا یکون ان یحکم العالم غیر الله سبحانه و لو حکم العالَم غیر الله فنخسر جمیعا. فالایمان یقتضی ان نعتقد ان العالم لله سبحانه، و جمیع المخلوقات مملوک لله تعالی، الرازق هو الله سبحانه، و نحن کلنا مرزوقون، و جمیعنا تابعون، و لا خیار لنا من انفسنا، فلا یحق لنا ان نعصی الله. فالاعتقاد بأننا سوف ننجح فی هذا العالم، و سوف نصل الی السعادة الابدیة، هامّ جدا. هذا التفکر و الاعتقاد هو الذی یثبتنا فی طریق العبودیة و السعادة.

الامر التاسع الذی یجب ان نعرفه للوصول الی السعادة هو أن المؤمن سوف ینتصر علی اعدائه فی سبیل الله. و هذا یقتضی ان نعرف الاعداء و الذین یخالفون الدین و الایمان. فیجب ان نعرف هؤلاء الذین یظلمون الناس لصلاتهم، و صیامهم، و ایمانهم، و صداقتهم و تدینهم بالاسلام، حتی نحاربهم. فمهم ان یعرف المؤمن اعدائه فی طریقه الی السعادة.

یوم عاشوراء َ جَاءَ شِمْرٌ فَوَقَفَ عَلَى أَصْحَابِ الْحُسَيْنِ فَقَالَ أَيْنَ بَنُو أُخْتِنَا فَخَرَجَ إِلَيْهِ الْعَبَّاسُ وَ جَعْفَرٌ وَ عُثْمَانُ بَنُو عَلِيٍّ علیه السلام فَقَالُوا مَا تُرِيدُ قَالَ أَنْتُمْ يَا بَنِي أُخْتِي آمِنُونَ فَقَالُوا لَعَنَکَ اللَّهُ وَ لَعَنَ أَمَانَکَ أَ تُؤْمِنُنَا وَ ابْنُ رَسُولِ اللَّهِ لَا أَمَانَ لَهُ. (طبرسى، فضل بن حسن‏،  إعلام الورى بأعلام الهدى‏، 1/454)

هذا هو فعل المؤمن، و هذه معرفة الأعداء. استطاع ابو الفضل العباس علیه السلام ان یلعن شمر و یرد أمانه لأنه عرف أصدقائه و أعدائه فی سبیل السعادة.

الامر العاشر للوصول الی السعادة هو ان یعلم المؤمن انه سوف یصل الی هدفه بعد ان تحمل جمیع هذه المشاکل و فاز فی جمیع مراحله. هو الذی یفتح الساحة، فلنعرف مهما ابتلینا، مهما کان مشاکل الطریق، الفتح النهائی لنا. فالناجح الاصلی و الفائز النهائی هو الذی ثبت فی طریقه الی السعادة و لم یقف و لم تتزلزل اقدامه، و لم یرجع عن طریقه و لم یترک سبیل الرشاد.

و الامر الاخیر الذی ینبغی ان یتوجه الیه السالک الی الله، هو ان یستفید فی طریقه عن کل ما اعطاه من الوسائل و الوسائط للوصول الی هدفه الذی هو رضی الله تبارک و تعالی. فمن وصل الی هذه المرتبة تتنزل علیه برکات السماوات و الارض.

هذا هو الذی یخاف عنه الاعداء، و لا یعرفون کیف یعاملون هذا المؤمن، لأنه یمشی فی طریقه الی الله سبحانه بمعرفة و بصیرة منه تعالی فلا یقدر الاعداء علی ان یخدعوه و ان یضروه. فلهذا لم یستطع الاعداء ان یضرو المؤمنین الخلص و لا یستطیعون، لان الحکم کان لله و یکون له تعالی. فمن سلک هذا الطریق، فلیعرف ان الفوز له و الله ناصره و معینه و الهدایة نصیبه. و هذا ما قال الله تبارک و تعالی: يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْکُمْ وَ يُثَبِّتْ أَقْدامَکُم‏. (محمد، 7)

و ایضا یبشر الله المؤمنین بالفتح و الغلبة، و یهدد غیرهم بالخذلان و عدم النصرة و الفتح، فقال الله تعالی: إِنْ يَنْصُرْکُمُ اللَّهُ فَلا غالِبَ لَکُمْ وَ إِنْ يَخْذُلْکُمْ فَمَنْ ذَا الَّذي يَنْصُرُکُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَ عَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُون‏. (آل عمران، 160)

فکما رأینا فی هذه الآیة قد بشر الله المؤمنین بأنه لا یغلب و لا یعلو علیهم أحد. و الفلاح و السعادة نصیب المؤمنین الذین هم حزب الله الغالب. فقال تعالی: ِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُون‏. (المجادلة، 22)

فهذه بشارات الله التی بشر بها المؤمنین. فالفتح، و النصر، و الفلاح، و الغلبة النهائیة نصیب المؤمنین، فلنتوکل علیه تعالی و نسلک مسلکنا لکی تشملنا هذه البشارات الالهیة.

الآن اقرء لکم بعض الآیات حتی ابین لکم کیف یوصل الله عز و جل بشاراته الی عباده المؤمنین. هذه حقائق العالم، و لیست قصص، فلنتدبر فیها حتی نعتبر و نعرف هذه الحقائق، لکی تنفتح عیوننا و آذاننا، و لکی تصبح قلوبنا ظرفا لمعرفة الله و محبته. فقال تعالی:

إِنَّ الَّذينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ يَهْديهِمْ رَبُّهُمْ بِإيمانِهِمْ تَجْري مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهارُ في‏ جَنَّاتِ النَّعيم‏. (یونس، 9)

فالله هو الذی یهدی المؤمنین الی جنات النعیم. و هذا لا نصیب للمنافقین و الکافرین منه، فهم یحسدون المؤمنین و یستهزؤون آیات الله و لکن المؤمنین إذا تلیت علیهم آیات الله زادتهم ایمانا، کما قال تعالی:

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذينَ إِذا ذُکِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَ إِذا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زادَتْهُمْ إيماناً وَ عَلى‏ رَبِّهِمْ يَتَوَکَّلُونَ. (الأنفال، 2)

و قال فی آیة أخری: وَ إِذا ما أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّکُمْ زادَتْهُ هذِهِ إيماناً فَأَمَّا الَّذينَ آمَنُوا فَزادَتْهُمْ إيماناً وَ هُمْ يَسْتَبْشِرُون‏. (التوبة، 124)

فإنما بشارة الله للمؤمنین الذین زادتهم آیات الله ایمانا.

و قال تعالی فی آیة أخری:

يا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَکُمْ بُرْهانٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ أَنْزَلْنا إِلَيْکُمْ نُوراً مُبينا. فَأَمَّا الَّذينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ اعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ في‏ رَحْمَةٍ مِنْهُ وَ فَضْلٍ وَ يَهْديهِمْ إِلَيْهِ صِراطاً مُسْتَقيما. (النساء، 174-175)

فهذه بشارات الله لکم المؤمنین و المؤمنات الذین قد اعتصمتم بالله، فهنیئا لکم. و قال تعالی فی آیة أخری:

وَ الَّذينَ جاهَدُوا فينا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا وَ إِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنين‏. (العنکبوت، 19)

فمن جاهد فی سبیل الله و لم یکن همه و غمه الا الله و لم یعتن فی حیاته الا بالله فهذا هو الذی یهدیه الله عز و جل الی سبله و ینصره. و هذه النصرة الخاصة لیست الا للمحسنین و لا نصیب منها لغیرهم. لأن الله ولی المؤمنین، فقال تعالی:

اللَّهُ وَلِيُّ الَّذينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ وَ الَّذينَ کَفَرُوا أَوْلِياؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُماتِ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فيها خالِدُونَ. (البقرة، 257)

فولی المؤمنین هو الله و أولیاء الکافرین هم الطاغوت و الذین لا یعتقدون بإله و لا بدین و لا شریعة، یسوقون الکافرین و المنافقین الی ظلمات الضلال و الشقاوة و بالنتیجة یکون مأواهم النار.

و قال تعالی فی آیة أخری: يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا اذْکُرُوا اللَّهَ ذِکْراً کَثيراً. (الأحزاب، 41)

فایها المؤنون، اذکروا الله کثیرا و اعبدوه کثیرا و اشکروه کثیرا علی جمیع نعمه.

وَ سَبِّحُوهُ بُکْرَةً وَ أَصيلا. هُوَ الَّذي يُصَلِّي عَلَيْکُمْ وَ مَلائِکَتُهُ لِيُخْرِجَکُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ وَ کانَ بِالْمُؤْمِنينَ رَحيما. (الأحزاب، 42)

اللهم بحق محمد و آل محمد اجعل یوم الجمعة هذا و صلاته لنا مبارکا، اللهم اجعلنا ذاکرین لک و العابدین، اللهم اجعل أولادنا ذاکرین لک و العابدین، اللهم بحق محمد و آل محمد انزل علینا برکاتک و رحماتک و نعمک فی جمیع لحظات عمرنا.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.

 

الخطبة الثانیة للجمعة 3  اسفند  1398ش، الموافق 16 جمادی الثانیة 1440ق، الموافق 22  فبرایر 2019م.

عباد الله اوصیکم و نفسی بتقوی الله. بارک الله لکم یوم الجمعة المبارک هذا. ارجو الله ان یتغمدنا برحمته الخاصة فی هذه اللحظات المبارکة و فی سائر اللحظات.

من مناسبات الاسبوع القادم الیوم العشرون من جمادی الثانیة مولد الصدیقة الکبری فاطمة الزهراء بنت رسول الله علیها و علی ابیها و آله الصلاة و السلام. ابارک لکم جمیعا هذا الیوم السعید. و المناسبة الأخری فی الاسبوع القادم هی أنه قد سمّی مؤسس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، هذا الیوم بیوم المرأة. و بهذا الطریق عرّف خیر أسوة لجمیع نساء العالمین لکی تتبعها جمیع نساء العالم إماما، و مقتدیً. الصدیقة الکبری هی أسوة لنساء العالم فی الجهاد و الطهارة و الایمان، و جمیع جوانب الحیاة. لتسمیة هذا الیوم بیوم المرأة علل و دلائل مختلفة منها أولا: أنها سلام الله علیها خیر أسوة لنساء العالمین اللاتی تریدون ان تعیشوا فی ظلال طاعة الله و رحمته و اللاتی تریدون ان تکشفوا الحجب عن وجوهها و تصل الی ساحة اسرار الله التی لا یصل الیها الا من ارتضی به الله سبحانه.

ثانیا: کان للنساء دور مهم و مؤثر فی تأسیس الجمهوریة الاسلامیة، و فی هذه السنین الاربعین کانت النساء مع الرجال فی جمیع الساحات جاهدات، بل و فی کثیر من الساحات کنّ متقدمین علی الرجال، ففی حفظ القیم الالهیة دائما حاولن ان یتقدمن علی الرجال، و دائما کنّ ثقة و معتمدا لرجالهم، معتمدا للأهداف المقدسة لمجاهدیهنّ. فأبارک هذا الیوم لجمیع نساء العالم. أیها المؤمنون الأعزاء! من هباه الله منکم إمرأة مؤمنة فاشکروهنّ و أعزوهنّ، و استرحمو الله مع نسائکم، لکی تستطیعوا عوائلکم علی قیم الهیة.

المناسبة الثالثة هی نفس الیوم، مولد مؤسس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الامام الخمینی قدس الله سرّه. فأبارک لجمیع الایرانیین و جمیع محبیه.

و ایضا ارید ان اذکر لکم انه یوم امس قد ارتحل أحد من أنصار الامام سماحة آیة الله المؤمن رکن الشوری المحافة (شورای نگهبان)، و کان عالما، مجاهدا، متدینا، مروجا للاسلام، و محافظا لحدود الاسلام. نسئل الله ان یصلی علیه و سلّم، و یجعله فی أعلی علیّین.

و فی الختام ارید ان اذکرکم الی ان الفوز النهائی لیست الا للمؤمنین، و لا شک أنه لا تعارض بین الشریعة و العقل، و کل واحد منهما یؤید الآخر، و یقوّیه. فما أحسن منه اذا کان العقلاء متشرعین و متدینین. لأن هذا یؤدی الی راحة الروح و خیر الآخرة. قد قال الله تبارک و تعالی فی توصیف المؤمنین:

الَّذينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذي يَجِدُونَهُ مَکْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْراةِ وَ الْإِنْجيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَ يَنْهاهُمْ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ يُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّباتِ وَ يُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبائِثَ وَ يَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَ الْأَغْلالَ الَّتي‏ کانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذينَ آمَنُوا بِهِ وَ عَزَّرُوهُ وَ نَصَرُوهُ وَ اتَّبَعُوا النُّورَ الَّذي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُون‏. (الأعراف، 157)

اللهم بحق محمد و آل محمد، اجعلنا من اصحاب بقیتک الأعظم، اللهم انصر الاسلام و اهله، و اخذل الکفر و النفاق و اهله، اللهم عجل لولیک الفرج و العافیة و النصر، اللهم اشف مرضانا، و ارحم موتانا، و سلم مسافرینا.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرجهم.



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک