3/18/2019         زيارة:20       رمز المادة:۹۳۷۱۱۳          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   09 جمادی الثانی 1440ق، الموافق 15  فبرایر 2019م

الخطبة الاولی للجمعة 26 بهمن 1397ش، الموافق 9 جمادی الثانیة 1440ق، الموافق 15  فبرایر 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

قال الله تبارک و تعالی: يا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَکُمْ بُرْهانٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ أَنْزَلْنا إِلَيْکُمْ نُوراً مُبيناً. فَأَمَّا الَّذِينَ ءَامَنُواْ بِاللَّهِ وَ اعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فىِ رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَ فَضْلٍ وَ يهَدِيهِمْ إِلَيْهِ صرِاطًا مُّسْتَقِيمًا. (النساء، -174-175)

قد ذکرنا فی الاسبوع الماضی بعض المسائل الرئیسیة حول الایمان. فقلنا فی الاسبوع الماضی، إنه یجب ان یکون الایمان مبنیا علی المعرفة فلو لم یکن کذلک، فهذا الایمان قد یوجب للانسان المشاکل المختلفة. فنستنتج من هذا أن الایمان الأعمی، الایمان المبنی علی التقلید الأعمی لا یکون ایمانا بمعناه الواقعی. و ثانیا قلنا: یجب ان یکون الایمان مقرونا بالتعهد و العمل. فالانسان المؤمن هو الذی کان متعهدا بالله و عاملا بأوامره تعالی. فالایمان الذی کان مقصورا فی اللسان و لم یسر الی القلب و لم یظهر فی العمل، فهو لیس ایمانا، و انما الایمان هو الذی یظهر فی العمل. فالایمان دائما یورث العمل، و علی هذا یمکن ان یقال ان الاعتقاد الجاف الخالی من العمل و التعهد و المسئولیة، لیس ایمانا و لا ینفع شیئا. فمن ادخر الایمان فی قلبه، و تظاهر بالایمان اذا کان الایمان نافعا لدنیاه، و ترکه اذا لم یکن له نافعا، او اذا کان مضرا لدنیاه. فهکذا الشخص لا یکون مؤمنا.

النکتة الأخری التی ذکرناها فی الاسبوع الماضی هی ان المؤمن لا یکون ایمانه زمانیا و فصلیا، بمعنی انه لا یؤمن مغتنما الفرصة حتی یترکه اذا لم یکن له فی الایمان نفع دنیوی. فالمؤمن هو الذی یؤمن لا لفرصة خاصة او حالة خاصة او زمان او مکان خاص، بل ایمانه دائمی و فی کل حالة و مکان. هذا الایمان الشامل هو الذی یفتح الطریق لصاحبه.

هذه النکات قد ذکرناها فی الاسبوع الماضی. و اما بحثنا الیوم، هو انه یجب علینا معرفة بشارات الله التی بشّرنا الله تبارک و تعالی فی کتابه، حتی نعرف قیمة الایمان و قدره. الایمان الذی له هذه القیمة و المؤمن الذی له هذه المرتبة و المنزلة، فما هو اجر هذا الایمان، و ما هو قیمة هذا المؤمن؟ و من کان عبدا خالصا لله، فماذا یفعل الله تبارک و تعالی لعبده هذا و ما هو الاجر الذی سوف یعطی الله عز و جل عبده المؤمن؟ و ما هی التعهدات التی تعهد بها الله تبارک و تعالی لعباده المؤمنین علی ایمانهم و عباداتهم، و اعمالهم الحسنة؟

هذا الموضوع من المواضیع المهمة جدا للذین یریدون ان یکونوا مؤمنین. موضوع یورث الرجاء للذین یریدون ان یحیوا مؤمنین. کل یرید ان یعلم انه لو آمنت، و اقمت الصلاة، و صلیت الجمعة، و صمت صیام شهر رمضان، فما هو الاجر الذی سوف یعطینی الله تبارک و تعالی علی اعمالی هذه؟ و ماذا وعدنی الله تبارک و تعالی اذا عملت کما أمرنی؟ رأیت دراسة، قال الباحث فیها أن الله تبارک و تعالی قد انزل اکثر من سبع مأة آیة فی القرآن الکریم حول الایمان و المؤمنین و اوصاف المؤمنین. هناک ثلاثون او اربعون موضوعا ذکرت فی هذه الآیات حول الایمان.

فالمؤمن سوف یُعطی هذه المیزات الثلاثین او اربعین علی حیاته الایمانیة، کلها لازمة لسعادة الانسان. من البشارات التی قد بشّر بها الله تبارک و تعالی عباده المؤمنین هی:

أُولئِکَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْري مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهار. (الکهف، 31)

الآن نسئل، لو اردنا ان نحصل علی ما بشّر الله به عباده المؤمنین، فما هی الاعمال التی بها نحصل علیه؟ هناک عشرة او احد عشر موردا قد ذکر، و لا اعتقد ان الفرصة تسمحنی ان اذکر جمیعها، فسوف اذکر بعضها، و لو کان لنا عمر، فسوف اذکر باقیها فی الاسبوع القادم.

ما هی الاعمال التی نحتاج الیها حتی نحصل علی ما وعد الله عباده الصالحین، و لکی یشملنا بشارات الله سبحانه؟ اول ما نحتاج الیه فی هذا الطریق هو معرفة الهدف، و معرفة اننا لماذا اخترنا الاسلام، و لماذا اصبحنا مسلمین؟ و لماذا قد وردنا فی وادئ الاسلام؟ و الی این نسیر؟ و ما هو المبدء و المنتهی؟ فمن لم یعرف الهدف، و الی این یمشی، فلا یحصل علی شیئ من بشارات الله و ما وعد عباده المحسنین. فمعرفة الهدف من الامور المهمة جدا. و بعد ان عرف هدفه، یجب ان یعرف طریق الوصول الی هذا الهدف، الطریق الذی یمشی علیه و یصل الی هدفه فی اقل وقت ممکن.

الامر الثانی الذی نحتاج الیه فی هذا الطریق للوصول الی الهدف الذی هو العبودیة و رضا الله تبارک و تعالی، هو ان نرفع عنا غشاوات الجهل و الظلمة التی قد یأخذ عنا نور الایمان و المعرفة. فیجب ان نترک کل ما یمنعنا عن الوصول الی هدفنا الالهی. فینبغی ان نسمح ان یسطع النور الالهی علی قلوبنا حتی یتنور قلوبنا بنوره سبحانه. و هذا لا یحصل الا بتهیئة مقدمات. فإذا جحّزنا مقدماته، ینور قلوبنا، و مستقبلنا، و... هناک اشیاء کثیرة یمنعنا ان نری الحقیقة، و جمال الحق، الجهالة قد یسلب عن الانسان المعرفة التی هی کعین للقلب و بها یری اللهَ تبارک و تعالی، فیجب ان نعرف طریق مبارزة هذه الجهالة و کیف نتبرأ منها. الاعتقادات الباطلة و الخرافات لا یسمح ان یعرف الانسان الحقیقة، الحجب و الموانع التی تقع فی الطریق، و یمنعنا من الداخل و الخارج عن الوصول الی الهدف، فیجب ان یکشف و یرفع جمیع هذه. و هذا نقدر علیه باستخدام العقل، و المعرفة. کثیر من الناس یقولون انا لا نبالی ماذا یفعل الناس، و ماذا یحدث فی المجتمع، انا اصلی صلاتی و یکفینی هذه. انا اتلو القرآن، و هو یکفینی. ایها الناس! هذه معتقدات باطلة التی یُبعِد صاحبها عن طریق الحق و الحقیقة. الاعتقاد الباطل فی الاسلام مطرود لانه یمنع صاحبه عن العمل بالاسلام و تعالیمه. هناک حدود و قیود فی الاسلام التی یجب علی المسلم و المؤمن ان یراعیها. ما هو معنی اصول الدین؟ ما هو معنی التوحید و عبادة الأحد؟ ما هی النبوة؟ ما هی الإمامة؟، ما هی القیامة؟ هذه کلها حقائق، لا یعرفها و لا یعتقد بها اعتقادا صحیحا الا الانسان الفهیم، و لا یراعی حدودها الا من عرفها بحقیقة الایمان، فالانسان المؤمن الفهیم یبتعد عن کل ما یمنعه عن الوصول الی هذا الهدف فی طریق حیاته. فمن ارکان سعادة الانسان ان یبتعد عن هذه المعتقدات الباطلة، و عن ظلمات الضلال، و یخرج من هذه الظلمات الی نور الحقیقة و الایمان.

الامر الثالث هو ان ینقذ الانسان نفسه من الوساوس الداخلیة التی هی اخطر من العوامل المانعة الخارجیة. فعلیه ان یثق بالله و یعلم ان انتهاء طریقه النور، و یعرف انه لافشل فی الطریق الی الله سبحانه. فلو لم یثق بالله فلا یقدر علی ان یفنی الظلمات و لا یستطیع ان یقف فی وجه الظلم و الظلمة و الضلال. فعلی هذا یجب ان یتبرأ عن العوامل المانعة الداخلیة و الخارجیة. و یثق بالله و نظامه. کان الناس یقولون لموسی علیه السلام: نخاف انه قد اشتبه علیک الامر، او قد قیل لک خلاف ما تظنّ، انک قد وُعِدت خطأً. انظروا! هذه وساوس. هو نبی الله و مأمور من عند الله، و لکن مع ذلک قد یتهمه البعض لکی یبرئوا الذمة من المسئولیة. فکانوا یقولون: یا موسی! نخاف انک قد وُعِدت خطأً، و نری فی بعض الآیات ان الفحشاء و الفقر کان کثیرا الی ان الخواص ایضا قد تزلزلوا، ابتلوا بالوساوس، و اشتغلوا بالمسائل الفردیة و الاجتماعیة و السیاسیة. فمن اراد السعادة، و الفلاح، فشرطه ان یقمع هذه الوساوس و ینقذ نفسه منها. امیر المؤمنین علیه السلام الذی هو ایمان مجسم، اخلاص مجسم، زهد مجسم، یعلّم کمیل ابن زیاء دعاءا معروفا بدعاء الکمیل، فقد کرر فی هذا الدعاء کلمة الربّ عدة مرات. فنری انه علیه السلام قد قال فی هذا الدعاء عدة مرات: یا ربّ یا ربّ یا ربّ. و فی نهایة هذا الدعاء المربّی للانسان نری انه علیه السلام قال: «قَوِّ عَلَى خِدْمَتِکَ جَوَارِحِي»‏. (طوسی، محمد بن الحسن، مصباح المتهجّد و سلاح المتعبّد، 2/849)

فیسئل الله قوة الجوارح حتی یخدمه بعبادته و عبودیته بجمیع جوارحه. ما احسن هذا التعبیر. ثم قال علیه السلام «وَ اشْدُدْ عَلَى الْعَزِيمَةِ جَوَانِحِي» (نفس المصدر) ففی هذه الفقرة قد سئل اللهَ قدرة فی القلب علی العزم فی سبیله تعالی، فهذا العزم علی السلوک فی سبیل الله و ادامة الطریق مهم جدا، و لا یقدر علیه احد الا ان یمنحه الله قدرة علی هذا العزم.

الامر الرابع هو ان نتیقن أنّ محاولاتنا فی سبیل الله تکون مثمرة و لا تتضیع غیرَ مثمرة. فنحن الذین نجتمع ایام الجمعة فی المسجد، لو لم نعتقد ان فی الاتیان الی المسجد لصلاة الجمعة ثمرة، و نأتی الی المسجد دون ان نعتقد بثمرة فیه فهذا لا یفیدنا شیئا و لا یجعلنا مؤمنین و لا یجعل عقبانا خیرا، و انما یکون صلاة الجمعة مرثرا فی دنیانا و عقبانا، اذا ایقنّا اننا قد جئنا ملبّین دعوة الله و دعوة الحق، و ملائکة الله تبارک و تعالی کانوا یشیّعوننا الی المسجد، فهاهنا نستطیع ان نرجو آثار صلاة الجمعة فی حیاتنا اذا جئنا باعتقاد راسخ و خلوص کامل. فالمحاولة فی سبیل الحق ینبغی ان یکون مثمرة و هذا لا یکون الا اذا ایقنّا بآثاره القیمة. و لنعلم انه من یصلی الجمعة باعتقاد راسخ، لا یکون عاصیا لله و لا یأکل الحرام، و لا یرتکب الحرام. و هو یرجو ثمرات محاولته فی سبیل الله، فمن لا یرجو شیئا فلا تتأدی محاولته الی شیئ من الآثار و الثمرات و لا یجد سبیلا الی الفلاح و السعادة. فعلی هذا، الامر الرابع الذی یوصلنا الی موعد الله عز و جل الذی بشّرنا الله به، هو ان نأمل أنّ محاولاتنا فی سبیل الله سوف تثمر. اعلموا ان صلاة الجمعة هذه سوف تنوّر قلوبنا، و یزید فی ایماننا. و یربی اولادنا صالحین، و یجعل انفاسنا الهیا، و یطهر حیاتنا، و یملأ قلوبنا بالاخلاص. و لنعلم ان کل ما نفعل فی سبیل الله له اثر ایجابی. الانسان المؤمن عندما یسلم علی احد، فهو یرجو ان لتحیته هذه اثر ایجابی، عندما یصافح اخاه المؤمن فهو یعلم ان مصافحته هذه سوف یورث أخوة و محبة بینهما و یزید فی المحبة فیما بینهما. لماذا اکّد الاسلام علی السلام؟ لان فیه آثار قیمة. لان السلام ثقافة بنفسه، و طریق الی المسالمة و الأخوة بین الناس. فهو یجعل المحبة حاکما علی المجتمع، و علی الناس و علی القلوب.

نتیجة هذا الایمان، و هذا الاخلاص، تطهیر القلب من الاوهام و الوساوس، هذا وعد من الله تبارک و تعالی. فقال الله تبارک و تعالی: يا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَکُمْ بُرْهانٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ أَنْزَلْنا إِلَيْکُمْ نُوراً مُبيناً. فَأَمَّا الَّذِينَ ءَامَنُواْ بِاللَّهِ وَ اعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فىِ رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَ فَضْلٍ وَ يهَدِيهِمْ إِلَيْهِ صرِاطًا مُّسْتَقِيمًا. (النساء، -174-175)

فلو هدانا الله عز و جل فلا احد یقدر علی ان یضلّنا عن سبیله. اذا اخذ الله ید عبده فلا احد من الاناس و الشیاطین یستطیع ان یُبعده عن سبیل الله.

ارجو الله ان یرزقنا توفیق ان نختار الایمان بالمعرفة و العلم، و نتبرء عن الایمان الخالی عن العلم و المعرفة. اللهم بحق محمد و آل محمد اجعل عاقبتنا خیرا، اللهم اسطع نور القرآن علی قلوبنا، اللهم اجعل حیاتنا قرآنیا، اللهم بحق محمد و آل محمد و قد روی لنا عن انبیائک و اولیائک ان فی یوم الجمعة یفتح جمیع ابواب رحمتک، و الیوم یوم الجمعة، و قد جئنا برجاء و حاجات، و جئنا بقلوب منکسرة، فاللهم اجعل لنا نصیبا من جمیع رحماتک الخاصة. اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.

 

الخطبة الثانیة للجمعة 26 بهمن 1397ش، الموافق 9 جمادی الثانیة 1440ق، الموافق 15  فبرایر 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

عباد الله اوصیکم و نفسی بتقوی الله، لانه خیر زاد للمؤمن فی الدنیا و الآخرة. و ابارک لکم هذا الیوم السعید. و سلام الله و صلواته علیکم الذین قد نورتم و عطّرتم الجوّ باخلاصکم و ایمانکم. هنیئا لکم جمیعا.

اذکر لکم بعض النکات المهمة حول مناسبات الاسبوع. من المناسبات المهمة فی الاسبوع الماضی هی ذکری انتصار الثورة الاسلامیة الاربعین. حاول الجمیع ان لا یُسمح ان تحتفل الملة الایرانیة الحفل الاربعین للثورة الاسلامیة و لکنکم المؤمنین المسلمین قد رأیتم، أنه لم یکن هناک مثال فی اربعین سنة  للذکری الاربعین للثورة  و کان الاحتفال الاربعین استثنائیا، و قد اثبت مجتمعنا الاسلامیة، و الملة المؤمنة و الناس المؤثرون، فی هذا الذکری الاربعین للثورة، مع انه کان هناک مطر شدید و نزول الثلج فی اکثر مدن ایران، انهم لا یسمحون ان تؤخذ منهم موازینهم الثوریة التی قد قدموا لها الدماء و قد قتل لها شبابهم. فمع هذا الجوّ البارد خرج جمیع الناس الی الشوارع، و اروا الذین لا یریدون خیر الامة المسلمة، أنّ کل ما تریدون و تحاولون له، نقش علی الماء، انتم تخطئون فی محاسباتکم، إنکم لم تعرفوا الملة العظیمة الایرانیة التی قد استقامت اربعین سنة للفضیلة و العزة الالهیة، فهی لا ترید ان تفقد هذه العزة و الفضیلة بأی قیمة.

النکتة الثانیة التی ارید ذکرها هی أنّ هذا الحضور العظیم للناس، فی الشوارع یوم انتصار الثورة و هذا المؤتمر الالهی، قد اخاف الأعداء الی انهم قد اوجدوا کارثة عظیمة مؤلمة قبل یومین من ذکری انتصار الثورة، و هجموا علی اربعین شخصا من جیش باسداران بوسیلة شخص إرهابی، فأفجروا حافلتهم، فاستشهد منهم سبعة و عشرون شخصا، و اجترح الباقون. و لکننا لا نخاف من هذا و نراها طالع خیر، قد علّمنا الامام الراحل مؤسس الثورة الاسلامیة هذا، فقال ره: اقتلونا، فأیّ قطرة من دمائنا تراق، تقوّی ثورتنا، هذه لیست ثورة قد اقیمت بأموال، و احزاب سیاسیة، أو بمؤامرة، هذه الثورة قد اثیرت من اعماق نفوس الناس، و من ضمائرهم، و من ایمانهم، مبنی هذه الثورة الاسلامیة هی الاعتقاد بالله تبارک و تعالی، و لذا قد ذکر القائد الکبیر للثورة الاسلامیة دستورا و میثاقا سأقرأ لکم منها فقرة: یمکن ان یفرض لکل شیئ عمر خاص و تاریخ الانتهاء، و لکن رموز هذه الثورة مستثناة عن هذه القاعدة، فهی لا تکون غیر مفیدة فی یوم من الایام، لأنّ فطرة الانسان التی فطره الله علیها، فی جمیع الاعصار تکون معه. الحریة، الاخلاق، المعنویة، العدالة، الاستقلال، العزة، التعقل، و الأخوة، لا یختص أحد منها بمجتمع دون مجتمع لکی یبرق فی زمان دون زمان، لا یمکن ان یتصور اناس لا یحبون هذه الاصول المبارکة، و کلما شعروا بالسریة انما کان لعرض المسؤلین عن هذه القیم المبارکة، و لم یکن هذا لعرض الناس عن هذه القیم الاسلامیة المبارکة.

اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا تَوْفِيقَ الطَّاعَةِ وَ بُعْدَ الْمَعْصِيَةِ وَ صِدْقَ النِّيَّةِ وَ عِرْفَانَ الْحُرْمَةِ وَ أَکْرِمْنَا بِالْهُدَى وَ الِاسْتِقَامَةِ وَ سَدِّدْ أَلْسِنَتَنَا بِالصَّوَابِ وَ الْحِکْمَةِ وَ امْلَأْ قُلُوبَنَا بِالْعِلْمِ وَ الْمَعْرِفَةِ وَ طَهِّرْ بُطُونَنَا مِنَ الْحَرَامِ وَ الشُّبْهَةِ.

اللهم اجعل عواقب امورنا خیرا، اللهم عجل لولیک الفرج و العافیة و النصر، اللهم انصر الاسلام و اهله، و اخذل الکفر و النفاق و اهله، اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرجهم.



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک