12/21/2018         زيارة:94       رمز المادة:۹۳۷۰۴۸          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   6 ربیع الثانی 1440ق، الموافق 14 دیسمبر 2018م.

الخطبة الاولی للجمعة 23 آذر 1397ش، الموافق 6 ربیع الثانی 1440ق، الموافق 14 دیسمبر 2018م.

السلام علیکم جمیعا و رحمة الله و برکاته!

قال الله الحکیم فی کتابه الکریم:

لَقَدْ کانَ لَکُمْ في‏ رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ کانَ يَرْجُوا اللَّهَ وَ الْيَوْمَ الْآخِرَ وَ ذَکَرَ اللَّهَ کَثيرا. (الأحزاب، 21)

اوصیکم و نفسی بتقوی الله.

لا زال کلامنا فی خطب شهر الربیع الاول حول سیرة النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم. و الیوم سوف أتکلم حول سیرته العائلیة، لا سیما سیرته فی التعامل مع الزوجة. فأولا سوف أتحدث عن وضع النساء قبل الاسلام، و اتکلم ثانیا عن وضعهنّ بعد ظهور الاسلام، و ثالثا سوف أتکلم عن أن طریق تعاملنا مع النساء فی عصرنا هذا هل هو یطابق سیرة النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم فی التعامل مع نسائه؟ جعل فی الاسلام للزوجة حقوق فهل تؤتی حقوقها أم لا؟

فأولا ینبغی ان أتکلم عن وضع النساء قبل الاسلام و العصر القدیم، ثم أقارن بین حقوقها قبل الاسلام و حقوقها بعد ظهور الاسلام.

کان یقول یونانیون أن المرة هی ابنة الشیطان. و الرومانیون کانوا یعتقدون أن المرءة هی مظهر الشیطان و الارواح المؤذیة. و لم یکونوا یسمحون للنساء ان تفتحوا فمهنّ الا للأکل و الشرب، و کانوا یربطون فمهن بعد الأکل و الشرب. و لم یکن وضع النساء فی زمان الجاهلیة قبل الاسلام خیر من الازمنة الماضیة. و لعله کان اسوء من الماضی. کان أهل الجاهلیة یعتقدون أن المرء هی من البهائم، و کان عادتهم کلما ابتلوا بالجفاف او احسوا الخطر فی الحروب، فلو رأوا أن بنتا قد ولدت فکانوا یذبحونها، أو یلقونها فی البحر، او کانوا یرمونها من فوق الجبل او کانوا یدفنونها حیةً.

و لما سئل قیس بن عاصم  کم بنتا دفنت حیة؟ قال ادفنت اثنتا عشرة من بناتی حیةً. هذا وضع النساء قبل الاسلام، و اشار الله عز و جل الیه فی القرآن.

قَدْ خَسِرَ الَّذينَ قَتَلُوا أَوْلادَهُمْ سَفَهاً بِغَيْرِ عِلْمٍ. (الأنعام، 140)

و فی آیة أخری:

وَ إِذا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثى‏ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَ هُوَ کَظيم‏. (النحل، 58)

و کانوا یُعَزون فیما بینهم لمولد البنات.

و لکن مع ظهور الاسلام و ببرکة وجود النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم تغیر هذا الوضع، و تعزز هذا المخلوق المطرود المغضوب الی ان جعل الله لهم اکبر الحقوق علی اعناقنا اجمعین. فللاسلام علینا و لا سیما علی النساء حق. فقال الله عز و جل:

وَ مِنْ آياتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً لِتَسْکُنُوا إِلَيْها وَ جَعَلَ بَيْنَکُمْ مَوَدَّةً وَ رَحْمَةً إِنَّ في‏ ذلِکَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَکَّرُون‏. (الروم، 21)

فهذا الوجود المبارک، ای وجود النساء خلق من انفسکم. لتکملوا انفسکم بالزواج بعد أن بلغتم سنّ البلوغ. فهناک شروط تعین فی ضمن العقد، و بعد تعیینها تقول المرأة: أنکحتک نفسی علی المهر المعلوم. و یقول الرجل فی جوابها: قبلت النکاح لنفسی علی المهر المعلوم. هذه الصیغة لیست مجرد ایجاب و قبول فحسب، و بل فیها عهود کثیرة. و لکن مع الأسف الشدید اکثر الناس ینسون هذه العهود فی السنوات الابتدائیة للزواج، و یضیّع بعضهم حقوق نسائهم و بالعکس. فیلزم علی هذا الغلام و البنت الذان یقصدان الزواج، ان یعرفا ما هو المطلوب منهما من قبل الشارع المقدس. و ما هی الحقوق التی جعلت لکل واحد منهما علی الآخر. فینبغی ان یعرفوا هل یقدران علی ان یؤدّیا الحقوق التی جعل الشارع لکل واحد منهما علی الآخر؟ و بعد ان عرفوا هذه الحقوق الشرعیة، فیختار کل واحد منهما من یتناسب معه علما، و سنّا، و من حیث المکانة الاجتماعیة. و بعد هذه المرحلة یلزم علی الرجل ان یحفظ حرمة هذا الوجود المبارک الطیف. و یؤدّی حقوقها. و کذلک للرجال حقوق علی النساء ذکرت فی الشرع المقدس الاسلامی، و لکن هی خارجة عن موضوع یومنا و سوف نتکلم عنها فی فرصة أخری، لأن موضوع خطبة یومنا هو سیرة النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم فی التعامل مع النساء، فالیوم کلامنا فی حقوق النساء فی الشرع المقدس. و نری فی حدیث عن النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم ما حاصله: أوصانی أخی جبرائیل بحقوق النساء إلی ان ظننت أنه لا یجوز للرجل ان یقول لهنّ اف. و قال: یا رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم! هذه ودیعة استودع الله فیکم، فعلیکم ان تحفظوا الامانة، و تحفظوا حرمتهنّ.

و قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ علیه مَنْ حَسُنَ بِرُّهُ بِأَهْلِهِ زَادَ اللَّهُ فِي عُمُرِهِ. (کلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 8/219)

فمن أَحسَن خلقه بأهله فیرضی منه الله و تفرح الملائکة، و تدعون لهما. فهناک ربط مباشر بین حب الزوجین و الایمان.

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم: کُلَّمَا ازْدَادَ الْعَبْدُ إِيمَاناً ازْدَادَ حُبّاً لِلنِّسَاءِ. (ابن حيون، نعمان بن محمد مغربى‏، دعائم الإسلام، 2/192)

ما احسن دیننا، و ما اکمل دیننا! قال النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم:

لا یکرم النساءَ الا الرجلُ الکریم، و لا یذلهنّ الا الرجل الذلیل.

هذا ما أمرنا به النبی صلی الله علیه و آله و سلم، و الامام الصادق علیه السلام و بقیة الائمة علیهم السلام، فهل نحن کذلک؟

و قال الامام الصادق علیه السلام فی حدیث آخر:

کُلُّ مَنِ اشْتَدَّ لَنَا حُبّاً اشْتَدَّ لِلنِّسَاءِ حُبّا. (شيخ حر عاملى، محمد بن حسن‏، وسائل الشیعة، 20/24)

فهذا رأی أهل البیت علیهم السلام و سیرتهم. ورد فی حدیث آخر عن إمام الانبیاء صلی الله علیه و آله و سلم:

جُلُوسُ الْمَرْءِ عِنْدَ عِيَالِهِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى مِنِ اعْتِکَافٍ فِي مَسْجِدِي هَذَا. (ورام بن أبي فراس، مسعود بن عيسى‏، مجموعة ورام، 2/122)

فلو عرفتم ما هی أهمیة الاعتکاف عند الله، و ما هی أهمیة الاعتکاف فی مسجد النبی صلی الله علیه و آله و سلم، فتعرفون أهمیة الجلوس عند العیال و الزوجة محبة لهم. و لم یقل النبی صلی الله علیه و آله و سلم: هذا الجلوس کالاعتقاف فی مسجدی، بل قال: هذا الجلوس أحب الی الله تعالی من الاعتکاف فی مسجدی. و قال صلی الله علیه و آله و سلم فی حدیث آخر:

خَيْرُ الرِّجَالِ مِنْ أُمَّتِي الَّذِينَ لَا يَتَطَاوَلُونَ عَلَى أَهْلِيهِمْ وَ يَحِنُّونَ‏ عَلَيْهِم‏ وَ لَا يَظْلِمُونَهُم‏. (طبرسى، حسن بن فضل‏، مکارم الأخلاق، 216)

فارحموهنّ، و لا تضاروهنّ. هناک بعض الناس یضربون نسائهم، و عندما تقول: لما ذا تضربها؟ یقول: هذا ما قال الله تعالی فی القرآن: وَ اضْرِبُوهُن‏. (البقرة، 34) فأطعنا أمر القرآن.

نسئله: أفهمت معنی الآیة و المراد منها؟ اقرء لی الآیة و فسرها و بین لی أمر الله تبارک و تعالی فی هذه الآیة و رأی النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم ثم اعمل. أ عملت بجمیع القرآن فترید ان تعمل بهذه الآیة؟

فهناک عدة مراحل ذکرت فی هذه الآیة، قال عز و جل:

وَ اللاَّتي‏ تَخافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَ اهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضاجِعِ وَ اضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَکُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبيلاً إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِيًّا کَبيراً. (البقرة، 34)

فأوّلا: هذه الآیة لا تشمل جمیع الموارد، و انما هی تختص بالنشوز، و المراد من النشوز منع المرءة من ان تؤدی حقوق الزواج. و لیس المراد من حقوق الزواج کل ما تشاء و تقول، مثلا تقول لما ذا لم تطبغ الطعام، و لما ذا لم تنظف البیت، و لماذا لم تغسل الثیاب و لما ذا لم تشتر الخضراوات و هکذا...فتضربها و تکسر اسنانها، و تقول هذا شیء بسیط.

فکما قلتُ: اولا: هذه الآیة تختص بالنشوز.

و ثانیا: لا یجوز لک ان تضربها بدایة حتی لو کانت ناشزة، لان الآیة ذکرت عدة مراحل مترتبة تدریجیة فان لم تنجح فی مرحلة فتصل النوبة الی المرحلة الآتیة. و المرحلة الاولی هی الموعظة. و کثیر من خصومات الزوجین تنحل فی هذه المرحلة. فلو لم تقبل الموعظة فتصل النوبة الی المرحلة الثانیة، و هی هجرانهنّ فی المضاجع، فلا تنام معهنّ فی غرفة واحدة مثلا، و تنتظر ثلاثة ایام، فلو لم تنحل المشکلة فی هذه المرحلة فتصل النوبة الی المرحلة الثالثة و هی الضرب.

ثالثا: لیس المراد من «وَ اضْرِبُوهُنَّ» انه یجوز لک ضربها کیفما شئت، و انما المراد من هذه الجملة التعزیر، و التعزیر بید الحاکم و الشارع. فهو الذی یقول ماذا تفعل. و بیّن الشارع کیف تعاقبها، و تأدبها. فهناک حدود کثیرة لهذه المرحلة الثالثة التی ذکرها الشارع. فلا یجوز لک ان تضربها مهما شئت، و کیفما شئت. فالتّنبيه الجسدي المسموح به هنا يجب أن يکون خفيفا، و أن يکون الضرب ضربا غير مبرح، أي لا يبلغ الکسر و الجرح، بل و لا الضرب البالغ حد السواد کما هو مقرر في الکتب الفقهية. (مکارم شيرازى، ناصر، الأمثل في تفسير کتاب الله المنزل‏، 3/220)

فالتقوی لا تختص بالمسجد بل یلزم ان تتقی الله فی جمیع مجالات الحیات، و منها البیت. لا یحفظون الحرمة فیما بینهم، و لو اختلوا فی امر، فاسرع ما یذهبون الی الطلاق. فهذه المشاکل موجودة فی مجتمعاتنا. فلو رأیتم ان زوجین اختلفا و تخاصما، تصلحوا فیما بینهما و حاولوا ان تصل النوبة الی المحکمة لکی ینفصلا. أ تعرفون ثواب الوساطة لرفع النزاع و الخصومة؟ فمن خطی خطوة لاصلاح ذات البین، فیکتب له علی کل خطوة و کل کلمة یتکلم بها لاصلاح ذات البین ثواب سنة اقام لیالیها، و صام نهارها. فی الماضی کان الناس یحاولون للاصلاح و کانوا یتوسطون بین المتخاصمین للاصلاح بینهما، و لکن مع الاسف الشدید هذا قد قلّت. ففی القدیم لم یکونوا یسمحون ان تصل النوبة الی قاعة المحکمة و لکن الآن لا یهم لأحد هذه الامور. ففی زماننا توجد مراکز المشاورة، فیذهبون الیها و یظنون کأن ما قاله المشاورون هو فصل الخطاب و الوحی المنزل. ینبغی ان نتنبه الی ان کل هذه الامور لا تنحل بهذه المشاورة الرسمیة، بل کثیر من المشاکل انما تنحل بوساطة شیوخ العائلة او کبراء الحی.

ورد فی حدیث عن النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم:

مَنْ مَشَى فِي صُلْحٍ بَيْنَ اثْنَيْنِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ مَلَائِکَتُهُ حَتَّى يَرْجِعَ وَ أُعْطِيَ أَجْرَ لَيْلَةِ الْقَدْر. (ابن بابويه، محمد بن على‏، ثواب الأعمال و عقاب الأعمال‏، 288)

و ایضا ورد: من اصلح بین اثنین فیسمی بصدیق الله فی الارض. و ایضا ورد عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم:

مَنْ مَشَى فِي إِصْلَاحٍ بَيْنَ امْرَأَةٍ وَ زَوْجِهَا أَعْطَاهُ اللَّهُ تَعَالَى أَجْرَ أَلْفِ شَهِيدٍ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ حَقّاً وَ کَانَ لَهُ بِکُلِّ خُطْوَةٍ يَخْطُوهَا فِي ذَلِکَ عِبَادَةُ سَنَةٍ قِيَامٍ لَيْلُهَا وَ صِيَامٍ نَهَارُهَا. (ابن بابويه، محمد بن على‏، ثواب الأعمال و عقاب الأعمال‏، 289)

و ورد لو أنفق أحد مالا للاصلاح بین اثنین، فأعطاه الله اربعین الف الف حسنة و محا عنه اربعین الف الف سیئة و رفع له اربعین الف الف درجة فی الجنة.

فهذه صدقة جاریة و لا یوجد حسنة خیر منها. قال الامام الصادق علیه السلام ما حاصله:

مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ رَجُلٌ يَبْدَؤُهُ أَخُوهُ بِالصُّلْحِ فَلَمْ يُصَالِحْه‏. (کراجکى، محمد بن على‏، کنز الفوائد، 1/150)

فهذه وظیفة، فلو بدء أحد بالصلح فعلی الآخر ان یصالحه. یجب ان یستر کل واحد منهم عیوب الآخر. فلا ینبغی ان یفشوا المشاکل العائلیة امام الاجانب من باب «انا ارید ان افرغ نفسی» ، لان الله عز و جل قال:

هُنَّ لِباسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِباسٌ لَهُن‏. (البقرة، 187)

فالقرآن جعل کل واحد منکم لباسا للآخر. و اللباس له میّزتان: الاول: انّه یستر جسم الانسان، و الآخر یحفظ الانسان من الحرّ و البرد. و قال تعالی:

وَ عاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوف‏. (النساء، 19)

فیجب علی الزوج و الزوجة ان لا یؤذی أحد منهما الآخر. قال امام الانبیاء صلی الله علیه و آله و سلم:

مَنْ کَانَ لَهُ امْرَأَةٌ تُؤْذِيهِ لَمْ يَقْبَلِ اللَّهُ صَلَاتَهَا وَ لَا حَسَنَةً مِنْ عَمَلِهَا حَتَّى تُعِينَهُ وَ تُرْضِيَهُ وَ إِنْ صَامَتِ الدَّهْرَ وَ قَامَتْ وَ أَعْتَقَتِ الرِّقَابَ وَ أَنْفَقَتِ الْأَمْوَالَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَ کَانَتْ أَوَّلَ مَنْ تَرِدُ النَّارَ ثُمَّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص وَ عَلَى الرَّجُلِ مِثْلُ ذَلِکَ الْوِزْرِ وَ الْعَذَابِ إِذَا کَانَ لَهَا مُؤْذِياً ظَالِماً. (ديلمى، حسن بن محمد، أعلام الدين في صفات المؤمنين‏، 20/163)

فانظروا ما اکمل دین اعطانا الله. فقبول العبادات و الاعمال الحسنة منوط بحسن الاخلاق و التعامل فی البیت مع الأهل.

قال النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم:

مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ مَنْ ضَيَّعَ مَنْ يَعُولُ. (کلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 4/12)

بعض الناس یؤذون إمرأتهم الی درجة تقول: لا ارید المهر و احلّه لک علی ان تطلّقنی. فماذا جوابکم عند الله یوم القیامة.

قد ورد فی الروایات أن اقبح الذنوب ان لا یؤدی أحد أجر عامل أو مهر إمرأة. و ورد فی حدیث آخر عن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم:

فَأَيُّ رَجُلٍ لَطَمَ امْرَأَتَهُ لَطْمَةً أَمَرَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ مَالِکاً خَازِنَ النِّيرَانِ فَيَلْطِمُهُ عَلَى حُرِّ وَجْهِهِ سَبْعِينَ لَطْمَةً فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَ أَيُّ رَجُلٍ مِنْکُمْ وَضَعَ يَدَهُ عَلَى شَعْرِ امْرَأَةٍ مُسْلِمَةٍ سُمِّرَ کَفُّهُ بِمَسَامِيرَ مِنْ نَارٍ الْخَبَرَ. (نورى، حسين بن محمد تقى‏، مستدرک الوسائل و مستنبط المسائل‏، 14/250)

اقص لکم قصة سعد بن معاذ. هو رئیس قبیلة أوس. استشهد و هو شاب 37 سنة. کان من أجلاء اصحاب النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم. و کان حامل علم قبیلة أوس فی غزوة بدر و أحد. فی غزوة أحد اجترح و استشهد.

قد ورد فی روایة عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ علیهما السلام قَالَ: أُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم فَقِيلَ لَهُ إِنَّ سَعْدَ بْنَ مُعَاذٍ قَدْ مَاتَ فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم وَ قَامَ أَصْحَابُهُ مَعَهُ فَأَمَرَ بِغُسْلِ سَعْدٍ وَ هُوَ قَائِمٌ عَلَى عِضَادَةِ الْبَابِ فَلَمَّا أَنْ حُنِّطَ وَ کُفِّنَ وَ حُمِلَ عَلَى سَرِيرِهِ تَبِعَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم بِلَا حِذَاءٍ وَ لَا رِدَاءٍ ثُمَّ کَانَ يَأْخُذُ يَمْنَةَ السَّرِيرِ مَرَّةً وَ يَسْرَةَ السَّرِيرِ مَرَّةً حَتَّى انْتَهَى بِهِ إِلَى الْقَبْرِ فَنَزَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم حَتَّى لَحَدَهُ وَ سَوَّى اللَّبِنَ عَلَيْهِ وَ جَعَلَ يَقُولُ نَاوِلُونِي حَجَراً نَاوِلُونِي تُرَاباً رَطْباً يَسُدُّ بِهِ مَا بَيْنَ اللَّبِنِ فَلَمَّا أَنْ فَرَغَ وَ حَثَا التُّرَابَ عَلَيْهِ وَ سَوَّى قَبْرَهُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم ‏إِنِّي لَأَعْلَمُ أَنَّهُ سَيَبْلَى وَ يَصِلُ الْبِلَى إِلَيْهِ وَ لَکِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ عَبْداً إِذَا عَمِلَ عَمَلًا أَحْکَمَهُ فَلَمَّا أَنْ سَوَّى التُّرْبَةَ عَلَيْهِ قَالَتْ أُمُّ سَعْدٍ يَا سَعْدُ هَنِيئاً لَکَ الْجَنَّةُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص يَا أُمَّ سَعْدٍ مَهْ لَا تَجْزِمِي عَلَى رَبِّکِ فَإِنَّ سَعْداً قَدْ أَصَابَتْهُ ضَمَّةٌ قَالَ فَرَجَعَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم وَ رَجَعَ النَّاسُ فَقَالُوا لَهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ لَقَدْ رَأَيْنَاکَ صَنَعْتَ عَلَى سَعْدٍ مَا لَمْ تَصْنَعْهُ عَلَى أَحَدٍ إِنَّکَ تَبِعْتَ جَنَازَتَهُ بِلَا رِدَاءٍ وَ لَا حِذَاءٍ فَقَالَ صلی الله علیه و آله و سلم إِنَّ الْمَلَائِکَةَ کَانَتْ بِلَا رِدَاءٍ وَ لَا حِذَاءٍ فَتَأَسَّيْتُ بِهَا قَالُوا وَ کُنْتَ تَأْخُذُ يَمْنَةَ السَّرِيرِ مَرَّةً وَ يَسْرَةَ السَّرِيرِ مَرَّةً قَالَ کَانَتْ يَدِي فِي يَدِ جَبْرَئِيلَ آخُذُ حَيْثُ يَأْخُذُ قَالُوا أَمَرْتَ بِغُسْلِهِ وَ صَلَّيْتَ عَلَى جِنَازَتِهِ وَ لَحَدْتَهُ فِي قَبْرِهِ ثُمَّ قُلْتَ إِنَّ سَعْداً قَدْ أَصَابَتْهُ ضَمَّةٌ قَالَ فَقَالَ نَعَمْ إِنَّهُ کَانَ فِي خُلُقِهِ مَعَ أَهْلِهِ سُوءاً. (ابن بابويه، محمد بن على‏، الأمالی، 385)

و فی روایة أخری: أَنَّ النَّبِيَّ ص صَلَّى عَلَى سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ فَقَالَ لَقَدْ وَافَى مِنَ الْمَلَائِکَةِ سَبْعُونَ أَلْفاً وَ فِيهِمْ جَبْرَئِيلُ ع يُصَلُّونَ عَلَيْه‏. (کلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 2/622)

سعد مع هذه المنزلة الرفیعة عذّب لأنه کان فی خلقه مع أهله سوءا. قد ورد فی بعض الروایات ان النبی صلی الله علیه و آله و سلم ذهب الی زوجة سعد و استعفاه لسعد، فعفته.

فاعرفوا قدر هذه الودیعة الالهیة. اسئل الله ان یجعلهن زوجاتنا فی هذه الدنیا و الآخرة. تعاملو معهنّ بأخلاق حسنة، و لو کان فیهنّ خطأ فاعفوهنّ.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرجهم.

 

الخطبة الثانیة للجمعة 23 آذر 1397ش، الموافق 6 ربیع الثانی 1440ق، الموافق 14 دیسمبر 2018م.

اوصیکم و نفسی ایها الإخوة و الأخوات المؤمنین بتقوی الله، و المراد منه فعل الواجبات و کل ما یحبّه الله عز و جل و ترک المحرمات و کل ما یکرهه الله.

قال الله الحکیم: يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَکُمْ وَ أَهْليکُمْ ناراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَ الْحِجارَةُ عَلَيْها مَلائِکَةٌ غِلاظٌ شِدادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ ما أَمَرَهُمْ وَ يَفْعَلُونَ ما يُؤْمَرُونَ. (التحریم، 6)

قد قلت فی الخطبة الاولی ان من جملة مصادیق التقوی رعایته فی البیت و فی التعامل مع الإمرأة و الاولاد. فهؤلا ودیعة من الله التی استودع الله تبارک و تعالی فینا. فأمر الله المؤمنین بتقواه فی المرحلة الاولی و السعی للنجاة عن النار و فی المرحلة الثانیة أمرهم بوقایة أهلهم من النار. فکیف نقی أهلنا نارا؟ فذکر الله تعالی فی القرآن عدة أمور التی یمکننا ان ننجی أهلنا من النار بالعمل بها. منها ما قال الله:

وَ أْمُرْ أَهْلَکَ بِالصَّلاةِ وَ اصْطَبِرْ عَلَيْها. (طه، 132)

فمن الامور التی ذکرت فی القرآن لنجاة الأهل من النار، أمرهم بالصلاة و تربیتهم الدینیة و الاسلامیة، فأمروهم بالصلاة و المعروف و هذا من ابرز مصادیق محبتنا ایاهم. فلا تکلوهم علی انفسهم، بل حاولوا ان تربوهم تربیة حسنة، و هذا وظیفتکم. فوظیفتکم لیست مجرد طلب رزق جسدهم فحسب، بل اضافة علی هذا، انتم موظفون ان تأتوهم برزق ارواحهم، لأنهم یحتاجون الی ما یتقوی به ارواحهم، و هو الدین، و التقوی و التربیة الدینیة، فعلیکم ان تجعلوهم متدینین. کثیر من الشباب الذین فازوا علی أخذ الشهادة الثانویة، لا یقدرون علی ان یقرءوا صفحة واحدة من القرآن. رأیت عدة مصادیق لهذا. ایها الإخوة و الأخوات الأعزاء! استأنسوا اولادکم مع القرآن، ادعوهم الی مجالس القرآن. یمکنکم ان تشارکوهم فی دروس معارف القرآن ایام السبت. و لو کان لازما، انفقوا مالا لتربیتهم القرآنیة. لأن الولد الصالح، من باقیات الصالحات. أمر الله نبیه المکرم صلی الله علیه و آله و سلم:

وَ أَنْذِرْ عَشيرَتَکَ الْأَقْرَبين‏. (الشعراء، 214)

فأمره الله ببدایة الانذار عن الاقربین من العائلة.

و نری فی آیة أخری عندما قال لقمان لابنه:

يا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَ أْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَ انْهَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ اصْبِرْ عَلى‏ ما أَصابَکَ إِنَّ ذلِکَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُور. (لقمان، 17)

فبدء من ولده. و ایضا نری فی آیة:

يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْواجِکَ وَ بَناتِکَ وَ نِساءِ الْمُؤْمِنين‏. (الأحزاب، 59)

فأمر الله نبیه ان یبدء من ازواجه، ثم البنات، و بعدهنّ نساء المؤمنین. فعلینا ان نبدء من انفسنا، ثم تصل النوبة الی عائلتنا و اقربینا، و فی النهایة المؤمنین الآخرین. هناک اناس یقولون: دعوهم ای الاولاد یختارون لانفسهم ما یشاءون. هذه ثقافة غربیة، لعلها حسنة لهم، و لکننا مسلمون، و لنا ثقافتنا الاسلامیة، فلا ینبغی ان نترک ثقافتنا، و نأخذ ثقافتهم. فهؤلاء الغربیون لو أمروا اولادهم بشیء او نهوهم عنه، تتصل الی الشرطة. فلیس للأبوین دور مهم فی تربیة اولادهما فی تلک الثقافة. و لکننا المسلمین ینبغی ان نری ما ذا یرید الله و رسوله المکرم صلی الله علیه و آله و سلم. فقال الله تبارک و تعالی:

إِنَّ الْخاسِرينَ الَّذينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَ أَهْليهِمْ يَوْمَ الْقِيامَةِ أَلا ذلِکَ هُوَ الْخُسْرانُ الْمُبينُ. (الزمر، 15)

فالخسران الحقیقی هو هذا. و الخاسر الحقیقی هو الذی خسر نفسه و أهله. سوف یُسئل یوم القیامة، کم وقتا صرفت لتربیة الاولاد؟ فلو لم یکن عنده جواب، فهذا هو الخسران المبین.

و فی مقابل ذلک النفع الحقیقی، و هو الدخول فی الجنة. و من اسبابه التوجه بالأهل و أمورهم، و السعی لتربیة الاولادو هکذا... فعندما یتسائل بعض أهل الجنة بعضا: کیف دخلتم الجنة؟ فیجیبون دخلنا لإشفاقنا فی أهلنا. فقال الله تعالی:

وَ أَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلىَ‏ بَعْضٍ يَتَسَاءَلُون‏، قالُوا إِنَّا کُنَّا قَبْلُ في‏ أَهْلِنا مُشْفِقين‏. (الطور، 25-26)

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: علّموا أنفسکم و أهليکم الخير و أدّبوهم‏. (شهيد ثانى، زين الدين بن على‏، منیة المرید، 380)

وَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم: کُلُّکُمْ رَاعٍ وَ کُلُّکُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ... وَ الرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ وَ هُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُمْ فَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى أَهْلِ بَيْتِ بَعْلِهَا وَ وُلْدِهِ وَ هِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْهُمْ. (شعيري، محمد بن محمد، جامع الأخبار، 119)

فالرجل و الإمرأة کلاهما مسؤولان عن الاولاد، و لا سیما النساء لان دورهنّ فی تربیة الاولاد اکثر من الرجال. فعلینا ان نربی العشائر القرآنیة دون العائلات غیر القرآنیة. من العائلات القرآنیة التی ذکرها الله عز و جل فی القرآن عائلة أمیر المؤمین علیه السلام. قال الله تعالی:

وَ يُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلى‏ حُبِّهِ مِسْکيناً وَ يَتيماً وَ أَسيراً. (الدهر، 8)

فهذه هی العائلة الطیبة. و هناک عائلات خبیثة، الرجل و المرأة کلاهما خبیثان کعائلة ابی لهب. فقال الله فیه و فی إمرأته:

تَبَّتْ يَدا أَبي‏ لَهَبٍ وَ تَبَّ. (المسد، 1)

فعلینا ان نحاول ترک المعاصی، و عدم التسلیم لهوی النفس، و الآمال الطویلة، لکی ننجی انفسنا و أهلینا.

فی الاسبوع القادم عندنا مناسبتان، الاول منهما مولد الامام حسن العسکری علیه الصلاة و السلام. هذا الامام الکریم لم یعش فی هذه الدنیا الا 29 سنة. و کان منشأ آثار عظیمة فی هذه الفترة القصیرة للاسلام و لا سیما للشیعة. و لم یکن علی منصب الامامة (حسب الظاهر) الا ست سنوات. عاش فی أسوء الاحوال. کان 17 سنة فی المدینة  ثم اکره علی ان یترک مدینة جده و یهاجر الی معسکر بسرّ من رأی. و جُعل علیه علیه السلام غلامان غلیظا القلب للتجسس علیه، و عندما سُئل هذان الغلامان عن الامام علیه السلام بعد فترة فقالا: هذا السجین یصوم نهاره و یقوم لیله. اقرء لکم حدیثا عن هذا الامام تیمنا، قال علیه السلام:

إِنَّ الْوُصُولَ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ سَفَرٌ لَا يُدْرَکُ إِلَّا بِامْتِطَاء‏. (مجلسى، محمد باقر بن محمد تقى‏، بحار الانوار، 75/380)

 اسئل الله عز و جل ان یرزقنا زیارة هذا الامام علیه السلام فی هذه الدنیا و الآخرة.

و المناسبة الأخری هی ذکری شهادة فاطمة المعصومة بنت الامام موسی الکاظم علیه السلام. لم یکن عمرها علیها السلام اکثر من 28 سنة. هناک صفات و ممیزات ذکرت فی الاحادیث بلسان الائمة الطاهرین علیهم السلام لفاطمة المعصومة سلام الله علیها أخت الامام الرضا علیه السلام و بنت الامام موسی بن جعفر علیه السلام و النجمة. خاطبها الامام الرضا علیه السلام بالمعصومة، مع ان اسمها فاطمة. و لها منزلة رفیعة ذکرت فی الاحادیث. کما قال الامام الرضا علیه السلام فیها:

مَنْ زَارَهَا عَارِفاً بِحَقِّهَا فَلَهُ الْجَنَّة و فی بعض الروایات: مَنْ زَارَ الْمَعْصُومَةَ فِي قُم. (مجلسى، محمد باقر بن محمد تقى‏، زاد المعاد، 547)

و نقل عن الامام الرضا علیه السلام: من زار فاطمة بقم فقد زارنی.

و جاء فی زیارتها التی نقلت عن الامام الرضا علیه السلام:

فَإِنَّ لَکِ عِنْدَ اللَّهِ شَأْناً مِنَ الشَّأْن‏. (مجلسى، محمد باقر بن محمد تقى‏، بحار الانوار، 99/267)

و نقل: و تدخل بشفاعتها شیعتنا الجنة اجمعین.

نقلت زیارتها من ثلاثة ائمة علیهم السلام. و وعد کل واحد من الائمة الثلاث: ان من زارها عارفا بحقها فله الجنة. کما نقل عَنِ ابْنِ الرِّضَا علیه السلام قَالَ: مَنْ زَارَ قَبْرَ عَمَّتِي بِقُمَّ فَلَهُ الْجَنَّةُ. (ابن قولويه، جعفر بن محمد، کامل الزیارات، 324)

اسئل الله ان یرزقنا زیارة فاطمة المعصومة سلام الله علیها و شفاعتها. اللهم صل علی محمد و آل محمد. اللهم اغفر للمؤمنين و المؤمنات و المسلمين و المسلمات الأحياء منهم و الأموات تابع بيننا و بينهم بالخيرات إنک مجيب الدعوات إنک قاضی الحاجات إِنَّکَ عَلى‏ کُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِير.

ان احسن الحدیث و ابلغ الموعظة کتاب الله. اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرجهم.

 



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک