11/25/2018         زيارة:12       رمز المادة:۹۳۷۰۲۳          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

أدعیة الایام » أدعیة الایام
  ،   الخطبات الصلاه الجمعة 1 ربیع الاول 1440

الخطبة الاولی

 للجمعة 18 آبان 1397ش، الموافق 1 صفر 1440ق، الموافق 9 نوفمبر 2018م.

السلام علیکم جمیعا و رحمة الله و برکاته!

بسم الله الرحمن الرحیم.

قال الله الحکیم فی کتابه الکریم:

يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَ فِي الْآخِرَة. (ابراهیم، 27)

 اوصیکم یا عباد الله و نفسی بتقوی الله.

لا زال کلامنا فی الخطب الاولی من الجمعات الماضیة حول اسباب الخاتمة بالخیر. و عرضنا الیکم بعض البحوث حول هذا الموضوع. و الیوم و لعلّه الیوم الاخیر نبحث فیه حول هذا الموضوع، سوف اتکلم حول الآیة التی تلوتها فی البدایة. بشّر الله تبارک و تعالی المؤمنین بالقول الثابت، الذی هو لیس لفظا محظا، بل هو القول الذی ینشأ من اعتقاد صحیح و راسخ. فالله تبارک و تعالی وعد الذی آمنوا بتثبیتهم علی هذا القول الی آخر حیاتهم فی هذه الدنیا و ایضا سوف یثبّتهم علی هذا القول فی عالم البرزخ، لانه لا یمکن ان یکون المراد من الآخرة الا عالم البرزخ، کما قال المفسرون، الآخرة یوم الحساب و النتیجة فلا معنی للتثبیت فی ذلک الیوم. فوعد الله المؤمنین انه سوف یثبتهم فی عالم البرزخ. و القول الثابت کما قلنا، لیس لفظا محضا بل هو قول ینشأ من اعتقاد صحیح و راسخ و القول الثابت یبتنی علی هذا الاعتقاد الصحیح. قال الله تبارک و تعالی فی آیة اخری:

إِنَّ الَّذينَ قالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لا هُمْ يَحْزَنُون‏. (الأحقاف، 13)

فلا یکفی القول ان ربنا هو الله سبحانه، بل یلزم مع هذا، الاستقامة علی ذلک القول و الاقرار.

إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّيِّبُ وَ الْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُه‏. (فاطر، 10)

فالکلم الطیب و العمل الصالح کلاهما مطلوبان. الکلم الطیب و العمل الصالح ینبغی ان یوجدا ملکة فی الانسان لکی لا یتزلزل قدماه. فمن اراد ان یحفر بئرا لکی یخرج ماءا فلا یمکن له ان یصل الی الماء ببضعة ضربات الفأس، بل یلزم ان یعمل و یتحمل مشقة فی حفر البئر الی ان یحصل علی الماء. فالتباطؤ و الیأس قبل العمل او فی بدایة العمل نقض للغرض. فمن اراد ان یصل الی هدفه و غایته فیجب ان یثبت علی طریقه و لا ییأس فی حال من الاحوال. و هذا ما قاله الله تبارک و تعالی:

إِنَّ الَّذينَ قالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لا هُمْ يَحْزَنُون‏. (الأحقاف، 13)

فیبشّر الله المؤمنین لاستقامتهم علی التوحید و الاسلام، انهم مفلحون.

نری فی حیاتنا الاعتیادیة انّ هناک کثیر من الطلاب فی الجامعات و المدارس الذین لیس عندهم ذکاء حاد و لیسو اکثر فطانة من الآخرین بل هم اقلهم و لکن مع ذلک یصلون الی درجات رفیعة من النجاح، فنتعجب و نقول فی انفسنا: کیف یصلوا الی هذه الدرجة من النجاح؟ فعندما نری حیاتهم، نفهم ان کل هذا نتیجة للجهد و العمل المستمر و تحمل المشقة فی التعلم. فیمکن ان لا یکونا الانسان ذا فطانة عظیمة و لکن مع ذلک یصل بجهده و سعیه و عمله المستمر الی مقامات علیة. فلذا قال الله تبارک و تعالی:

وَ أَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسانِ إِلاَّ ما سَعى‏. (النجم، 39)

و هذه القاعدة لا تختص بالامور الفردیة بل تجری فی الامور الاجتماعیة ایضا، لاننا نری انه انما تتقدم و تنموا الملل التی لدیهم نظام دقیق و برنامج عمیق و بجانب هذا یعملون و یتحملون المشقة فی طریق اجراء نظامهم. فلذا نری ان الاعداء عندما یرون ان افراد الملة یسلکون طریقهم من دون ای اضطراب و تزلزل فیسعون ان یسلبو منهم هذه الاستقامة. فکل امة سلبت استقامتها و تزلزلت اقدامها لا یمکن ان تصل الی اهدافها العالیة و غایاتها الرفیعة. فنستنج من ذلک انه من اراد ان یرحمه الله و یجعله تحت لواء رحمته، یلزم ان یسلک طریقه مع الایمان و یثبت علی هذا.

فهذه الحیاة التی هبانا الله، ینبغی ان نستخدمها للوصول الی الدرجات الرفیعة من الایمان و العمل.

فقال تعالی:

وَ العَصر، إِنَّ الْإِنْسانَ لَفي‏ خُسْر. (العصر، 1-2)

قال مفسر معروف، تعلمت معنی هذه السورة من بائع الثلج کان یصیح و یقول: ارحموا من یذوب رأس ماله. فقلت هذا معنی ان الانسان لفی خسر یمر به العصر فیمضی عمره و لا یکتسب فاذا هو خاسر.

فقال الله تبارک و تعالی: کل الناس لفی خسر، لان عمرهم یذوب و هم لا یکتسبون.

و بعد ذلک ذکر الله تبارک و تعالی اربعة اعمال من عملها یتأمن من الخسران.

إِلَّا الَّذِينَ ءَامَنُواْ وَ عَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ وَ تَوَاصَوْاْ بِالْحَقّ‏ وَ تَوَاصَوْاْ بِالصَّبر. (العصر، 3)

لیس الانسان مستغن عن نصرة الله فی حال من الاحوال، فهو محتاج الیه الی آخر لحظات عمره، فمن آمن بالله و بالاسلام و العقائد الحقة، لا یکفی له هذا لانه لا یقدر علی حفظه الا بنصرة من الله تبارک و تعالی. الانسان المؤمن، یحفظ ایمانه من الوساوس الشیطانیة، و لا یحصل هذا الا بنصرة الله. و من الجمل التی یقول الملقّن للمیت، هی «ثبّتک الله بالقول الثابت» و المراد من القول الثابت، هو الشهادتان، و الاقرار بالعقائد الحقة.

قال الصادق علیه الصلوة و السلام:

إِنَّ الشَّيْطَانَ لَيَأْتِي الرَّجُلَ مِنْ أَوْلِيَائِنَا عِنْدَ مَوْتِهِ- عَنْ يَمِينِهِ وَ عَنْ شِمَالِهِ لِيُضِلَّهُ عَمَّا هُوَ عَلَيْهِ فَيَأْبَى اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ ذَلِکَ وَ ذَلِکَ قَوْلُ اللَّهِ تَعَالَى- يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَ فِي الْآخِرَةِ. (ابن بابويه، محمد بن على‏، من لا يحضره الفقيه‏، 1/135)

فیحفظه الله تبارک و تعالی من وساوس الشیطان لانه تعالی یعلم ان عبده هذا کان یعتقد ب«لا اله الا الله»، کان یصلی الصلوة فی اول وقته، کان یحضر الصلاة مع الجماعة، هو ادی جمیع وظائفه الدینیة. ادی زکاته، صام صیامه، امر بالمعروف، و نهی عن المنکر، جاهد فی سبیل الله و هکذا.... ادی جمیع ما فرضته علیه.. فکیف یحرمه الله تعالی الیوم؟! هذا بعید من رحمته.

لا یترکنا الله وحیدا فی وقت ینقطع عنا الوسائل، و لکن نحصل علی هذا بالطاعة و الاستقامة علی سبیل الله. نعم هذا لیس امرا سهلا، ترک الفراش الحار فی الجو البارد لاقامة صلاة الصبح لیس امرا سهلا. یصعب ترک الترویح للحضور فی صلاة الجمعة (الترویح ایضا عبادة و لکن هذا لا یقاس بصلاة الجمعة)، لا تستوی انتم الذین جئتم الی المسجد، و الذین لم یأتوا لصلاة الجمعة و ذهبوا للترویح و غیره من الامور، فهناک فارق کبیر بینکما. فکیف یمکن ان یترک الله عبده الذی کان یذکره دائما؟!

قال النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم:

الْمُؤْمِنُ أَشَدُّ فِي دِينِهِ مِنَ الْجِبَالِ الرَّاسِيَةِ وَ ذَلِکَ أَنَّ الْجَبَلَ قَدْ يُنْحَتُ مِنْهُ وَ الْمُؤْمِنَ لَا يَقْدِرُ أَحَدٌ عَلَى أَنْ يَنْحِتَ مِنْ دِينِهِ شَيْئاً وَ ذَلِکَ لِضَنِّهِ بِدِينِهِ وَ شُحِّهِ عَلَيْهِ. (ابن بابويه، محمد بن على‏، علل الشرائع‏، 2/558)

قال الله تعالی:

فَاسْتَقِمْ کَما أُمِرْتَ وَ مَنْ تابَ مَعَکَ. (هود، 112)

فأمر الله نبیه المکرم بالاستقامة و الذین معه صلی الله علیه و آله و سلم.

و نقل عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم:

المؤمن کالجبل لا تحرکه العواصف‏. (مازندرانى، محمد صالح بن احمد، شرح الکافي‏، 9/172)

ما هی موارد ثبات القدم و الاستقامة؟ منها الاستقامة علی ترک الحرام و فعل الواجب. فی عصرنا هذا ارضیة الحرام مهیّأة فی کل مکان، اکثر الناس یعصون ربهم، فالمؤمن یستقیم فی هذا الجو المضلّ، و یحفظ دینه. الاستقامة علی فعل الواجب، عندما تری کل الناس یترکون الصوم، و فانت ایها المؤمن، استقم علی صیامک و لا ترض علی ترک الصوم علی ایّ حال.

المورد الثانی من موارد الاستقامة هو ترک المکروه و فعل المستحب. هذا ایضا یحتاج الی الاستقامة. فلو اردت ان تصلی صلاة اللیل، فتحتاج الی الاستقامة. و هکذا نوافل الیومیة. لعلک تقول، من یقدر علی ان یصلی 34 رکعة صلاة نافلة فی کل یوم؟! نعم هذا صعب فی البدایة، فلا تتعب نفسک و لکن صل رکعتی نافلة مع کل صلاة فی البدایة و اضف علی هذا کلما اردت و هکذا درب الی ان تصل الی الاستقامة، فستری هذا امرا سهلا جدا.

و المورد الثالث من موارد الاستقامة، هو الاستقامة علی الاذکار و الاوراد المنقولة. من الاذکار المنقولة التی اُکّد علیها للوصول الی الاستقامة هی ذکر «یا حی یا قیوم». و کثیر من عرفائنا یوصون تلامذتهم بهذا الذکر. و هذا هو ذکر یوم الاربعاء و لکن لا یختص بیوم الاربعاء بل یمکنک ان تقرأه مهما اردت. فکلما استطعت فقل: یا حی یا قیوم. هذا الذکر له اهمیة عظیمة الی ان قال بعض علمائنا: هذا هو اسم الله الاعظم.

المورد الرابع من موارد الاستقامة، هو الاستقامة علی الفکر. فالفکر الصحیح و التفکر فی طریق الخیر ایضا یطلب الاستقامة.

الاستقامة فی امتحانات الطریق. یمتحن الله ایانا فی حیاتنا هذه.

و روی عن الامام السجاد علیه السلام ما مضمونه:

اللهم لا اسئلک ان لا تمتحننی (لان هذا الدعاء لا یستجاب و الله تبارک و تعالی سوف یمتحن کل واحد من الناس)، و انما اسئلک ان تسهّل علیّ ما تمتحننی به.

الاستقامة علی المصیبات و ما لا یحبه الانسان و ما یؤذیه و هکذا... یتفق فی کثیر من الاحیان لا نحب امرا فی حیاتنا، او لا نحب شخصا من اسرتنا او عائلتنا و هکذا.... فههنا ینبغی ان نثبت علی القیم الالهیة و الدینیة.

الاستقامة علی التسلیم بالنسبة للمعلم.

و هکذا الاستقامة علی الصداقة مع الاصدقاء. فلو ظفر الانسان بصدیق و هو یعینه فی سبیله الی الله فینبغی ان یثبت اقدامه فی الصداقة معه.

کان شباب مؤمنون الذین التجئووا الی الغار لحفظ دینهم و ایمانهم. قال الله تبارک و تعالی فی سورة الکهف:

أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحابَ الْکَهْفِ وَ الرَّقيمِ کانُوا مِنْ آياتِنا عَجَبا إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْکَهْفِ فَقالُوا رَبَّنا آتِنا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً وَ هَيِّئْ لَنا مِنْ أَمْرِنا رَشَدا. (الکهف، 9-10)

فلو احسست انک تحتاج الی ان تأوی الی کهف لحفظ دینک و ایمانک فافعل. و فی عصرنا هذا ما هو ذلک الکهف الذی یمکننا ان نأوی الیه؟ هذا الکهف هو المساجد. فلو اردت ان تحفظ دینک و ایمانک فعلیک ان تحضر المسجد و تشد علاقتک مع المسجد. ورد فی روایة عن النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم:

المؤمن فی المسجد کالسمکة فی الماء.

حیاته رهینة بالمسجد کحیاة السمکة فان حیاتها رهینة بالماء، فلو اخرجتها من الماء ستهلک.

الآن ارید ان اشیر الی طرق الوصول الی الاستقامة. قال العلماء: احد طرق الوصول الی الاستقامة، احیاء اللیالی للعبادة و الاستیقاظ عند السحر. هذا یؤثر کثیرا فی تقویة ارادة الانسان. فلو استطاع الانسان ان یغلب علی هوی نفسه و یفدی نومة السحر و یستیقظ لیناجی ربه الکریم فهذا خیر طریق للوصول الی الاستقامة فی المجالات المختلفة. عندما نری حیاة النبی الاکرم الطیبة صلی الله علیه و آله و سلم، کان صلاة اللیل واجبة علیه صلی الله علیه و آله و سلم، لانه یحتاج الی ارادة قویة لکی لا یقدر احد ان یکسر ارادته. قام النبی صلی الله علیه و آله و سلم امام سلاطین العالم و لم یخف، و الاسلام انتشر فی کل العالم، و و استطاع النبی صلی الله علیه و آله و سلم ان یفعل کل هذا بارادته القویة و الراسخة.

قال الله تعالی:

أَ لَمْ نَشْرَحْ لَکَ صَدْرَکَ. وَ وَضَعْنَا عَنکَ وِزْرَکَ. الَّذِى أَنقَضَ ظَهْرَکَ. وَ رَفَعْنَا لَکَ ذِکْرَکَ‏. (الشرح، 1-4)

الیوم یعلن اکثر من میلیار و نصف نفرا من مسلمی العالم من مآذنهم و یقولون:

اشهد انّ محمدا رسول الله.

کل هذا لاستقامته و قوة ارادته الذی من اسبابه صلاة اللیل.

و الطریق الآخر للوصول الی الاستقامة هو الدعاء. اسئلوا الله ان یثبّت اقدامکم.

رَبَّنا أَفْرِغْ عَلَيْنا صَبْراً وَ ثَبِّتْ أَقْدامَنا وَ انْصُرْنا عَلَى الْقَوْمِ الْکافِرين‏. (البقرة، 250)

فحاولوا ان تسئلوا الله ثبات القدم هذا فی ادعیتکم. و من الادعیة المهمة فی هذا العصر المملو بالفتن المظلمة، الدعاء لطلب الاستقامة و ثبات القدم.

اللهم ثبت اقدامنا.

نقرء فی زیارة الامام الحسین علیه السلام:

و ثبت لی قدم صدق عندک مع الحسین و اصحاب الحسین الذین بذلوا مهجهم دون الحسین علیه السلام.
 

الخطبة الثانیة للجمعة 18 آبان 1397ش، الموافق 1 صفر 1440ق، الموافق 9 نوفمبر 2018م.

اوصیکم و نفسی یا عباد الله بتقوی الله و نظم امرکم.

اهنئکم ایها الاخوة و الاخوات المؤمنین حلول شهر ربیع الاول شهر میلاد نبی الرحمة.

البارحة کانت لیلة المبیت و الیوم یوم تاریخی هجر النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم من مکة الی المدینة. سأتکلم عن کلتا المناسبتین، لیلة المبیت و هجرة نبی الاسلام صلی الله علیه و آله و سلم.

کان المسلمون یعیشون فی ظروف صعبة جدا، جاء نفر من اهل المدینة الی النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم و بایعوه. فی المرحلة الاولی جاء رجلان و بایعا النبی صلی الله علیه و آله و سلم و فی المرحلة الثانیة جاء اثنا عشر رجلا و بایعوه و فی المرحلة الثالثة بایعه اکثر من سبعین رجلا فی اماکن مختلفة. و کان کل ذلک قبل هجرته صلی الله علیه و آله و سلم الی المدینة. جعل النبی الاعظم مصعب ابن عمیر معلم القرآن لهم و ارسله معهم، فذهبوا الی المدینة. کل هذه الاحداث لا سیما فی بیعة العقبة الثانیة قد حدثت 73 یوما قبل هجرة النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم، جاء هؤلاء لیلا فی ایام التشریف الی بیت عبد المطلب و بایعوا النبی صلی الله علیه و آله و سلم و اسلموا. و لکن مع ذلک لم یکن المسلون قادرین علی ان یعیشو فی مکة لان الکفار کانوا یؤذونهم ایذاءا شدیدا. هذا من جهة، و من جهة اخری، النبی المکرم قد فعل کل ما اراد فی مکة طیلة 13 سنة، و لم یکن فی مکة ظرفیة لنشر الاسلام اکثر من هذا فلذا احتاج الاسلام الی ان یؤسس حکومة فی مدینة آخر یدیر بها برامجه التبلیغیة لنشر الاسلام الی انحاء العالم، و بجانب هذا ینجی المسلمین من اذی الکفار. دسّ الکفار علی النبی صلی الله علیه و آله و سلم لیقتلوه. فاجتمع رؤساء الکفار فی دار الندوة، و تشکل الشیطان بشیخ نجدی و جاء الی دار الندوة. اقترح کل واحد منهم اقتراحا. کما فی القرآن:

وَ إِذْ يَمْکُرُ بِکَ الَّذينَ کَفَرُوا لِيُثْبِتُوکَ أَوْ يَقْتُلُوکَ أَوْ يُخْرِجُوکَ وَ يَمْکُرُونَ وَ يَمْکُرُ اللَّهُ وَ اللَّهُ خَيْرُ الْماکِرين‏. (الأنفال، 30)

فقال بعض: احبسوه فی الحدید و اغلقوا علیه بابا، و قال الشیطان الذی قد تشکل بشیخ نجدی: لا و اللّه ما هذا لکم برأي، و لئن حبستموه کما تقولون ليخرجن أمره من وراء الباب الذي أغلقتم دونه، و لا و شک أصحابه أن يثبوا عليکم فينتزعوه من أيديکم ثم يکابروکم حتى يغلبوکم على أمرکم، ما هذا لکم برأي. فانظروا في غيره- فتشاوروا- ثم قال قائل منهم: نخرجه من بين أظهرنا و ننفيه عن بلدنا، فإذا خرج عنا لم نبال أين ذهب، و لا حيث وقع إذا غاب، و أصلحنا أمرنا و أنفسنا کما کانت. قال الشيخ النجدي: ما هذا لکم برأي، أ لم تروا حسن حديثه و بلاغة منطقه و حلاوته و غلبته على قلوب الرجال بما يأتي به، و لو فعلتم ذلک ما أمنت أن يحلّ على حيّ من العرب فيغلب عليهم بذلک من قوله و فعله و حديثه حتى يبايعوه عليه، ثم يسير بهم إليکم فيطأکم بهم فيأخذ أمرکم من أيديکم، ثم يفعل بکم ما أراده. أديروا فيه رأيا غير هذا!.

فقال أبو جهل بن هشام: و اللّه إن لي فيه لرأيا ما أراکم وقعتم عليه.

قالوا: و ما هو يا أبا الحکم؟؟ قال: أرى أن تأخذوا من کل قبيلة منکم فتى شابا جلدا وسيطا من القبيلة، فيعطى کل فتى منهم سيفا صارما ثم يأتونه ليلا في مرقده، فيضربونه کلهم ضربة رجل واحد، فإذا قتلوه بأجمعهم تفرق دمه في قبائل قريش جميعا، فيرضى بنو عبد المطلب بالعقل  فيه. فقال الشيخ النجدي: القول ما قاله الرجل هذا الرأي لا أرى غيره، فتفرق القوم على ذلک.

فاختاروا عشرة رجال (و علی بعض التواریخ، مأة رجل) لقتل النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم من القبائل کلها، فأتى جبرائيل النبي صلوات اللّه عليه و آله، فأخبره الخبر، و قال له في ذلک ما فعلوه، فدعا علي بن أبي طالب عليه السّلام، فأطلعه على ذلک و أخبره أنه مهاجر الى المدينة، و أمره أن يتوشح ببردة و ينام على فراشه، ليرى من يأتيه من الذين أرادوا قتله إنه هو. (ابن حيون، نعمان بن محمد مغربى‏، شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام‏، 1/259)

فقال علی علیه السلام لرسول الله صلی الله علیه و آله و سلم: یا رسول الله! لو نمت علی فراشک، تنجو؟ فقال النبی صلی الله علیه و آله و سلم: نعم، وعدنی الله تعالی ذلک. فاضطجع علی علیه السلام علی فراشه. قد ورد فی روایة عن النبی الاعظم صلی الله علیه و آله و سلم:

أوحى اللّه إلى جبرئيل و ميکائيل: إنّي آخيت بينکما و جعلت عمر أحدکما أطول من الآخر فأيّکما يؤثر أخاه. فکلاهما کرها الموت. فأوحى اللّه إليهما: أ لا کنتما مثل وليّي عليّ بن أبي طالب، آخيت بينه و بين نبيّي محمّد فآثره بالحياة على نفسه، ثمّ ظلّ بائتا على فراشه يقيه بمهجته، اهبطا إلى الأرض جميعا فاحفظاه من عدوّه، فهبط جبرئيل فجلس عند رأسه و ميکائيل عند رجليه، و جعل جبرئيل يقول: بخّ بخّ من مثلک يا ابن أبي طالب، و اللّه يباهي بک الملائکة، فأنزل اللّه: «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ(البقرة، 207)». (طوسى، محمد بن الحسن‏، الأمالی، 469)

فخرج النبی صلی الله علیه و آله و سلم و هو یقرأ هذه الآیة:

وَ جَعَلْنا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَ مِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْناهُمْ فَهُمْ لا يُبْصِرُون‏. (یس، 9)

وَ أَخَذَ بِيَدِهِ قَبْضَةً مِنْ تُرَابٍ، فَرَمَى بِهَا عَلَى رُءُوسِهِمْ، فَمَا شَعُرَ الْقَوْمُ بِهِ حَتَّى تَجَاوَزَهُمْ، وَ مَضَى حَتَّى أَتَى إِلَى هِنْدٍ وَ أَبِي بَکْرٍ فَنَهَضَا مَعَهُ، حَتَّى وَصَلُوا إِلَى الْغَارِ. (طوسى، محمد بن الحسن‏، الأمالی، 466)

فقال له جبرئيل عليه السلام: «يا محمّد، خذ ناحية ثور» و هو جبل على طريق منى له سنام کسنام الثور فلهذا عرف باسم الثور. فلمّا أصبحت قريش و أضاء الصبح و ثبوا في الحجرة و قصدوا الفراش‏، لم یجدوا النبی صلی الله علیه و آله و سلم فی فراشه، فتفرّقوا في الجبال، و کان فيهم رجل من خزاعة يقال له: أبو کرز يقفو الآثار، فقالوا له: يا أبا کرز اليوم اليوم. فما زال يقفو أثر رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم حتّى وقف بهم على باب الحجرة، فقال: هذه قدم محمد، هي و اللّه اخت القدم التي في المقام، و هذه قدم أبي قحافة أو ابنه، و قال: ههنا عبر ابن أبي قحافة. فلم يزل بهم حتّى وقفهم إلى باب الغار و قال لهم: ما جازوا هذا المکان، إما أن يکونوا صعدوا السماء أو دخلوا الأرض.

و بعث اللّه العنکبوت فنسجت على باب الغار، و جاء فارس من الملائکة في صورة الإنس فوقف على باب الغار و هو يقول لهم: «اطلبوه في هذه الشعاب، فليس ههنا». فأقبلوا يدورون في الشعاب.

و بقي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في الغار ثلاثة أيام، ثمّ أذن اللّه له في الهجرة و قال: «اخرج عن مکّة يا محمد فليس لک بها ناصر بعد أبي طالب» فخرج رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من الغار. و أقبل راع لبعض قريش يقال له: ابن اريقط فدعاه رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و قال له: «يا ابن اريقط أءتمنک على دمي؟».

قال: إذا و اللّه أحرسک و أحفظک و لا أدلّ عليک، فأين تريد يا محمد؟ قال: «يثرب». قال: و اللّه لأسلکنّ بک مسلکا لا يهتدي فيه أحد. قال له رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: «ائت عليّا و بشّره بأنّ اللّه قد أذن لي في الهجرة فيهيئ لي زادا و راحلة». (ابو على، فضل بن حسن بن فضل طبرسى‏، إعلام الورى بأعلام الهدى‏، 1/148)

فحفظ الله نبیه ببیت العنکبوت الذی قال هی اوهن البیوت کما قال الله تبارک و تعالی فی القرآن:

إِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْکَبُوت‏. (العنکبوت، 41)

و بعد ان خرج النبی صلی الله علیه و آله و سلم من الثور، ذهب الی قریة قباء و بقي فیها خمسة عشر يوما و بنی فیها اول مسجد مسجد قباء. و اقام فیها الی ان جاء امیر المؤمنین علیه السلام مع فواطم الثلاث ای فاطمة بنت رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و فاطمة بنت اسد ام امیر المؤمنین علیه السلام و فاطمة بنت زبیر. و بقي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بعد قدوم عليّ يوما أو يومين ثمّ رکب راحلته‏ و سار الی المدینة. و بعد ان قدم الی المدینة بنی فیها مسجدا مسجد النبی صلی الله علیه و آله و سلم و اقام فیها صلاة الجمعة و بهذا سنی سنة بناء المسجد و هیّأ ارضیة نشر الاسلام. و کما ترون انتشر الاسلام الی انحاء العالم. نسئل الله ان یجعلنا من امة النبی الاعظم و من المفلحین الناجحین.

اشکر جمیع الاخوة و الاخوات المؤمنین لا سیما مؤسسی الخیر الذی تحملوا زحمات کثیرة لاقامة عزاء سید الشهداء الامام الحسین علیه السلام طیلة شهر المحرم و الصفر. فتقبل الله تبارک و تعالی زحماتهم اجمعین، من الذین نعرفهم و الذین لا نعرفهم، و جزاهم الله اجمعین خیر الجزاء.

اللهم بحق محمد و آل محمد اعط کلنا ما یحتاج الیه الاسلام و المسلمین و ما هو بمصلحتهم.

و یحسن ان ندعو الله فی هذه الساعة التی هی قریب من الاجابة، بدعاء فرج امام زماننا:

اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا تَوْفِيقَ الطَّاعَةِ وَ بُعْدَ الْمَعْصِيَةِ وَ صِدْقَ النِّيَّةِ وَ عِرْفَانَ الْحُرْمَةِ وَ أَکْرِمْنَا بِالْهُدَى وَ الِاسْتِقَامَةِ وَ سَدِّدْ أَلْسِنَتَنَا بِالصَّوَابِ وَ الْحِکْمَةِ وَ امْلَأْ قُلُوبَنَا بِالْعِلْمِ وَ الْمَعْرِفَةِ وَ طَهِّرْ بُطُونَنَا مِنَ الْحَرَامِ وَ الشُّبْهَةِ وَ اکْفُفْ أَيْدِيَنَا عَنِ الظُّلْمِ وَ السَّرِقَةِ وَ اغْضُضْ أَبْصَارَنَا عَنِ الْفُجُورِ وَ الْخِيَانَةِ وَ اسْدُدْ أَسْمَاعَنَا عَنِ اللَّغْوِ وَ الْغِيبَةِ وَ تَفَضَّلْ عَلَى عُلَمَائِنَا بِالزُّهْدِ وَ النَّصِيحَةِ وَ عَلَى الْمُتَعَلِّمِينَ بِالْجَهْدِ وَ الرَّغْبَةِ وَ عَلَى الْمُسْتَمِعِينَ بِالاتِّبَاعِ وَ الْمَوْعِظَةِ وَ عَلَى مَرْضَى الْمُسْلِمِينَ بِالشِّفَاءِ وَ الرَّاحَةِ وَ عَلَى مَوْتَاهُمْ بِالرَّأْفَةِ وَ الرَّحْمَةِ وَ عَلَى مَشَايِخِنَا بِالْوَقَارِ وَ السَّکِينَةِ وَ عَلَى‏ الشَّبَابِ بِالْإِنَابَةِ وَ التَّوْبَةِ وَ عَلَى النِّسَاءِ بِالْحَيَاءِ وَ الْعِفَّةِ وَ عَلَى الْأَغْنِيَاءِ بِالتَّوَاضُعِ وَ السَّعَةِ وَ عَلَى الْفُقَرَاءِ بِالصَّبْرِ وَ الْقَنَاعَةِ وَ عَلَى الْغُزَاةِ بِالنَّصْرِ وَ الْغَلَبَةِ وَ عَلَى الْأُسَرَاءِ بِالْخَلَاصِ وَ الرَّاحَةِ وَ عَلَى الْأُمَرَاءِ بِالْعَدْلِ وَ الشَّفَقَةِ وَ عَلَى الرَّعِيَّةِ بِالْإِنْصَافِ وَ حُسْنِ السِّيرَةِ وَ بَارِکْ لِلْحُجَّاجِ وَ الزُّوَّارِ فِي الزَّادِ وَ النَّفَقَةِ وَ اقْضِ مَا أَوْجَبْتَ عَلَيْهِمْ مِنَ الْحَجِّ وَ الْعُمْرَةِ بِفَضْلِکَ وَ رَحْمَتِکَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.

 

 



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک