8/4/2018         زيارة:397       رمز المادة:۹۳۶۸۶۲          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   اُقيمت صلاة الجمعة هذا الاسبوع 13 شهرذی القعده 1439 مطابق 27/07/2018 بامامة حجة الاسلام سیدحسینی دام عزه

بسم الله الرحمن الرحیم

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته!

أیها الأخوة و الأخوات الأعزاء! أرحبکم فی مسجد الامام الحسین علیه الصلاة و السلام فی یوم الجمعة عید المسلمین هذا.

أوصیکم و ایای بتقوی الله. قد ذکرت لکم عدة مرات أن الامام السجاد علیه السلام ذکر فی دعائه المعروف بدعاء مکارم الأخلاق و هو الدعاء العشرین من الصحیفة السجادیة، بضعة و عشرین صفة للمتقین. و إلی الآن بیّنت لکم أربعة منها. و أما الصفة الخامسة من هذه الصفات، هی «إصلاح ما فی البین»، فلو کان هناک نزاع بین الاصدقاء أو افراد من العائلة، أو جارین، و هکذا... فیسعی لرفع النزاع و الخصام. هذا قبیح جدا أن یکون الأخوان المؤمنان، أو أختان المؤمنتان، أو جاران، أو فردان من عائلة واحدة متخاصمین و منازعین. فلو تنازع الأخوان المؤمنان فعلی المتقی أن یسعی لاصلاح ما بینهما.

نحیی ثلاثة لیال من شهر رمضان اللیلة التاسعة عشر، و اللیلة الحادیة و العشرین و اللیلة الثالثة و العشرین لیوفقنا الله درک لیلة القدر، لأن هذه اللیلة لها منزلة رفیعة و ثواب عظیم جدا. و قد ورد فی روایة لو أن شخص سعی لرفع نزاع المؤمنین أو المؤمنات فمن أول خطوته یکتب له ثواب لیلة القدر. فما أعظم أجر اصلاح ما بین المؤمنین من النزاع و الشجار.

کان بحثنا فی الخطب الاُوَل فی  ثلاثة الجمعات الماضیة حول علامات و صفات الاسلام. ای لو سئلنا یهودی أو نصرانی أو أی واحد من غیر المسلمین: ما هی علامات و صفات الاسلام التی یمتاز بها الاسلام من الادیان الاخری، فماذا نقول فی جوابه. قد ذکرنا فی هذا المجال علامتین: الاولی: أن نقول: الکون کله من الله تعالی (انا لله)

الثانیة: رجوعنا الیه تعالی (انا الیه راجعون)

الیوم سأذکر لکم العلامة الثالثة من هذه العلامات التی یمتاز بها الاسلام من سائر الادیان، و المسلم یمتاز بها من تابعی سائر الادیان. و هذه العلامة عبارة عن کون الکون ذا هدف و غرض. و بعبارة أخری أن نعتقد بأن الله تعالی لم یخلق الخلق عبثا بل خلقه لهدف و غرض. هیهنا نکتة مهمة جدا قد ذکرها العلامة الطباطبائی فی تفسیره المیزان فی تفسیر آیة سته و خمسین من سورة ذاریات سأذکرها لکم. قال الله تعالی:

«وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُون‏»

فعلی هذه الآیة الکریمة، لم یخلق الله تعالی الخلق عبثا بل خلقه للعبودیة. یقول العلامة الطباطبائی فی هذا المجال:

لا ريب في ظهور«الا لیعبدون» في أن للخلقة غرضا و أن الغرض العبادة بمعنى کونهم عابدين لله لا کونه معبودا فقد قال: ليعبدون و لم يقل: لأعبد أو لأکون معبودا لهم. على أن الغرض کيفما کان أمر يستکمل به صاحب الغرض و يرتفع به حاجته و الله سبحانه لا نقص فيه و لا حاجة له حتى يستکمل به و يرتفع به حاجته، و من جهة أخرى الفعل الذي لا ينتهي إلى غرض لفاعله لغو سفهي و يستنتج منه أن له سبحانه في فعله غرضا هو ذاته لا غرض خارج منه، و أن لفعله غرضا يعود إلى نفس الفعل و هو کمال للفعل لا لفاعله، فالعبادة غرض لخلقة الإنسان و کمال عائد إليه هي و ما يتبعها من الآثار کالرحمة و المغفرة و غير ذلک، و لو کان للعبادة غرض کالمعرفة الحاصلة بها و الخلوص لله کان هو الغرض الأقصى و العبادة غرضا متوسطا.

فالغرض من خلق الکون هو العبودیة. ما معنی العبودیة؟ العلامة الشهید مرتضی المطهری یقول فی کتابه «آزادی معنوی» من شاء أن یکون عبدا، فعلیه أن یوجد فی نفسه خمسة سیطرة.

السیطرة علی النفس، السیطرة علی الخیال، السیطرة علی خلع الروح من البدن، السیطرة علی التصرف فی نفسه و السیطرة علی التصرف فی العالم.

العبد الصالح لله تعالی یستطیع ان یتصرف فیما ذکر. رحم الله آیة الله المرحوم بهجة ره، ذهب إلی مشهد للزیارة. و فی یوم من الأیام أراد أن یزور عالما من العلماء فی القبة الخضراء، و کان السفر من منزله فی مشهد الی مزار هذا العالم قریب نصف ساعة. فذهب آیة الله المرحوم بهجة ره لزیارة هذا العالم مع سبطه ماشیا. و بعد الزیارة عندما اراد أن یرجع الی منزله، قال له سبطه: تعبت یا جدی، فهل یمکننا أن نأخذ سیارة؟ فقال آیة الله بهجة: لما کنت فی النجف الاشرف، کنا نکتب آیة من القرآن علی رجلنا فتضیق لنا الارض فنطوی الارض. و هذا المطلب قد ذکر فی القرآن ایضا. لما اراد النبی سلیمان أن یأتی بعرش بلقیس فأظهر هذه القدرة الإلهیة فی حضوره کما یقول الله تعالی فی القرآن:

«قالَ الَّذي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتابِ أَنَا آتيکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْکَ طَرْفُکَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قالَ هذا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَني‏ أَ أَشْکُرُ أَمْ أَکْفُرُ وَ مَنْ شَکَرَ فَإِنَّما يَشْکُرُ لِنَفْسِهِ وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ کَريم‏».

و قد وردت الروايات عن أئمة أهل البيت علیهم الصلاة و السلام أنه کان آصف بن برخيا وزير سليمان و وصيه،

فآیة الله بهجة کان کذلک ای صاحب هذه القدرة و کان متمکنا علی التصرف فی العالم بأذن الله تعالی. یقول سبطه قال جدی هذا فإذا نحن قد وصلنا إلی منزلنا. ینقل ابن آیة الله بهجة: برؤیة هذه الکرامة، مرض سبطه لأنه لم یکن متمکنا علی حمل هذه الکرامة.

هذا ذکرته لکم لابیّن أنه لو کان أحد عبدا صالحا لله تعالی فیستطیع أن یفعل أفعالا خارق العادة بإذن الله تعالی. و هذا واحد من الاهداف و أغراض الخلق.

فالهدف الاصلی لخلقة الکون هو العبودیة التی من مصادیقها الوصول إلی القدرة علی التصرف فی الکون بإذن الله.

وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُون‏

هیهنا سؤال قد یطرح، و هو: هل العبودیة هی الهدف الأقصی لخلق الکون؟

آیة الله جوادی العاملی تلمیذ العلامة الطباطبائی یقول: هذا لیس هدافا نهائیا لخلق الکون، بل هناک عدة درجات أخری یمکننا أن نرفعها کما فی القرآن:

«يا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّکُمُ الَّذي خَلَقَکُمْ وَ الَّذينَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُون‏»

فأمرنا الله تعالی فی أول هذه الآیة بالعبودیة، و هی هدف الخلقة و لکنها لیست هدفا نهائیا، بل هی مقدمة لهدف آخر أرفع منها درجة و هو التقوی کما شاهدنا فی الآیة الکریمة «لعلکم تتقون».

و لکن هذا ایضا لیس هدفا أخیرا، بل هیهنا هدف آخر أرفع من التقوی و التقوی کالمقدمة له. قال الله تبارک و تعالی:

«اتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُون‏» فنفهم من هنا أن التقوی مقدمة للفلاح.

فألخص لکم الخطبة الاولی. أنّ من علامات الاسلام أن نعتقد بأن خلق الکون له هدف و غرض و لم یخلق عبثا و هذا الهدف عبارة عن العبودیة. و العبودیة مقدمة للتقوی و التقوی ایضا لیس هدفا أقصی بل هو مقدمة للفلاح.

أیها الأخوة و الأخوات الأعزاء! نستطیع أن نصل إلی هذه الاهداف بالعمل بالقرآن و سنة النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم و عترته الطیبین الطاهرین علیهم الصلاة و السلام.

اللهم اجعلنا لک عبدا صالحا. اللهم اجعلنا من المتقین. اللهم اجعلنا و ذریتنا و آبائنا من المفلحین و أهل السعادة و اجعل عقبانا خیرا.

الخطبة الثانیه

بسم الله الرحمن الرحیم

اللهم عجل فی فرج ابن فاطمة الزهراء سلامک علیها. و اجعل لنا نصیبا من دعاء خیر إمام زماننا و رأفته و رحمته.

اوصینی و إیاکم بتقوی الله.

الإمام السجاد علیه السلام ذکر فی دعاء مکارم الأخلاق بعد ذکر «الاصلاح ما فی البین» صفة أخری للمتقین و هی «إفشاء العارفة» فالمتقی یفشی العمل الحسن. و المراد من العارفة هو الواجبات و المستحبات. أنتم أیها الأخوة و الأخوات الکرماء أتیتم فی هذا الجوّ الحارّ من قریب و بعید إلی المسجد للجمعة، هذا من مصادیق إفشاء العارفة. هذا هو الذی یقول الله تعالی فیه:

«فَاسْعَوْا إِلى‏ ذِکْرِ اللَّه‏»

أیتها الأخوات اللاتی یخرجن من البیوت و هن محجبین، هذا مصداق من مصادیق افشاء العارفة. کأنهن یعلنّ أنّهنّ متدینات. یعتقدن أهمیة لأوامر القرآن و نواهیه. فی یوم من الایام اتصل بی إحدی الأخوات الأعزاء فقالت: لما تخرج ابنتی من البیت محجّبة، فبعض اصدقائها یسخرها لحجابها فما هو التکلیف؟ فقلت له: إقرئی سورة المطففین. قد قال الله تعالی فیها:

إِنَّ الَّذينَ أَجْرَمُوا کانُوا مِنَ الَّذينَ آمَنُوا يَضْحَکُون‏ وَ إِذَا مَرُّواْ بهم يَتَغَامَزُون‏.

و لکنکم ایها الإخوة المؤمنون و الأخوات المؤمنات تذکروا، هذا یوم یسخرونکم و یضحکون علیکم، فسیأتی یوم تضحکون علیهم. کما قال الله تعالی فی نفس السورة:

فَالْيَوْمَ الَّذينَ آمَنُوا مِنَ الْکُفَّارِ يَضْحَکُونَ

سیسئلون ذلک الیوم: لماذا لم تعملوا بالقرآن و أحکامه؟ لماذا کنتم تسخرون الاسلام و أهله؟ فالیوم یومهم، یسخرونکم، و یضحکون علیکم و لکن سیأتی یومکم، تضحکون علیهم و لیس هذا ببعید. فأنتم الذین تدینتم بدین الاسلام و تهتمون بأحکامه، تراعین الحجاب أیتها الأخوات مع أنّ کثیرا من النساء لا یراعین و لا تأتون بدون حجاب مع أنّ أکثر النساء یأتون بدونها خارج البیت، فتذکرن تراعین تقوی الله. و هذا من مصادیق إفشاء العارفة. و کلنا موظفون أن نعلن العمل بالعارفة لنفشیه.

الآن سأذکر لکم بضعة نکات حول مناسبات شهر ذی القعدة لأنّ الاسبوع القادم هو من هذا الشهر.

النکتة الأولی: شهر ذی القعدة هو من الشهور المحرّمة. أربعة من الشهور یقال لها محرّمة و هی: ذو القعدة، ذو الحج، محرّم و الرجب المرجب. الشهور المحرمة لها أحکام خاصة منها حرمة القتال فیها حتی قتال الکفار. المرحوم ملکی التبریزی استفاد من هنا نکتة أخلاقیة جیدة فقال: القتال فی هذه الشهور حرام و لو مع الکفار فکیف القتال بالله تعالی فمن یترک العبادة و الواجبات الاسلامیة و یفعل المحرمات فکأنه یقاتل الله تعالی. فیجب علینا أن نحافظ علی الأمور العبادیة و الدینیة فی الشهور الحرام أکثر بالنسبة إلی الشهور الأخری.

النکتة الثانیة: إن الله تعالی قد جعل فی هذه الشهور الحرام ما لم یجعله فی الشهور غیر المحرمة و هو لو صام أحد فی کل أسبوع من هذه الشهور یوم الخمیس و الجمعة و السبت فیکتب له ثواب تسع مأة سنة. هذا مخصوص بالشهور المحرمة. قد جاء فی الروایة عن النبی الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم نقله الشیخ المرحوم عباس القمی فی مفاتیح الجنان فی باب أعمال ذی القعدة مضمونها: کل من صام یوم الخمیس و الجمعة و السبت من الشهور الحرام کذی القعدة فیکتب له ثواب تسع مأة سنة.

هیهنا اذکر لکم حکما شرعیا. لو کان فی ذمة أحد من الإخوة أو الأخوات صوم واجب کقضاء صوم شهر رمضان فلا یستطیع أن ینوی الصوم المستحب، و لکنه لو کان فی ذمته صلوة واجبة کقضاء صلاة یومیة فیمکن له أن ینوی الصلاة المستحبة کصلاة اللیل.

فمن کان فی ذمته صوم واجب فینوی صومه الواجب و مع ذلک یحصل علی ثواب صیام هذه الشهور التی ذکرته ایضا.

النکتة الثالثة: الیوم یوم سادس من شهر ذی القعدة الذی هو مخصوص بشاه چراغ أحمد بن موسی، قبره فی شیراز. قد جاء فی زیارته أن الامام موسی الکاظم علیه السلام کان یحترمه و لم یکن أحد فی أولاده علیه السلام بعد الامام الرضا علیه السلام مثله.

قد ورد فی روایة عن النبی الاکرم صلی الله علیه و آله و سلم:

«حُبِّي وَ حُبُّ أَهْلِ بَيْتِي نَافِعٌ فِي سَبْعَةِ مَوَاطِنَ أَهْوَالُهُنَّ عَظِيمَةٌ عِنْدَ الْوَفَاةِ وَ فِي الْقَبْرِ وَ عِنْدَ النُّشُورِ وَ عِنْدَ الْکِتَابِ وَ عِنْدَ الْحِسَابِ وَ عِنْدَ الْمِيزَانِ وَ عِنْدَ الصِّرَاطِ ..»

النکتة الرابعة: النکتة الأخیرة هی فی مولد الامام الرضا علیه السلام. لزیارة الإمام الرضا علیه السلام أهمیة خاصة و قد ورد فی بعض الروایات أن أحدا لو حج حجة الاسلام و بعد ذلک رزقه الله تعالی مالا فزیارة الامام الرضا علیه السلام افضل من حج بیت الله الحرام.

عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَيْمَانَ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع عَنْ رَجُلٍ حَجَّ حَجَّةَ الْإِسْلَامِ فَدَخَلَ مُتَمَتِّعاً بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَأَعَانَهُ اللَّهُ عَلَى عُمْرَتِهِ وَ حَجِّهِ ثُمَّ أَتَى الْمَدِينَةَ فَسَلَّمَ عَلَى النَّبِيِّ ص ثُمَّ أَتَاکَ عَارِفاً بِحَقِّکَ يَعْلَمُ أَنَّکَ حُجَّةُ اللَّهِ عَلَى خَلْقِهِ وَ بَابُهُ الَّذِي يُؤْتَى مِنْهُ فَسَلَّمَ عَلَيْکَ ثُمَّ أَتَى أَبَا عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنَ ص فَسَلَّمَ عَلَيْهِ ثُمَّ أَتَى بَغْدَادَ وَ سَلَّمَ عَلَى أَبِي الْحَسَنِ مُوسَى ع ثُمَّ انْصَرَفَ إِلَى بِلَادِهِ فَلَمَّا کَانَ فِي وَقْتِ الْحَجِّ رَزَقَهُ اللَّهُ الْحَجَّ فَأَيُّهُمَا أَفْضَلُ هَذَا الَّذِي قَدْ حَجَّ حَجَّةَ الْإِسْلَامِ يَرْجِعُ أَيْضاً فَيَحُجُّ أَوْ يَخْرُجُ إِلَى خُرَاسَانَ إِلَى أَبِيکَ- عَلِيِّ بْنِ مُوسَى ع فَيُسَلِّمُ عَلَيْهِ قَالَ لَا بَلْ يَأْتِي خُرَاسَانَ فَيُسَلِّمُ عَلَى أَبِي الْحَسَنِ ع أَفْضَلُ وَ لْيَکُنْ ذَلِکَ فِي رَجَبٍ وَ لَا يَنْبَغِي أَنْ تَفْعَلُوا فِي هَذَا الْيَوْمِ فَإِنَّ عَلَيْنَا وَ عَلَيْکُمْ مِنَ السُّلْطَانِ شُنْعَةً.

فکما رأینا فی هذه الروایة قد فضل الامام الجواد علیه السلام زیارة الامام الرضا علیه علی حج بیت الله الحرام لمن قد حجّ حجة الاسلام.

و فی روایة أخری:

عَنْ يَحْيَى بْنِ سُلَيْمَانَ الْمَازِنِيِّ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ مُوسَى علیه السلام قَالَ: مَنْ زَارَ قَبْرَ وَلَدِي عَلِيٍّ کَانَ لَهُ عِنْدَ اللَّهِ کَسَبْعِينَ حَجَّةً مَبْرُورَةً قَالَ قُلْتُ سَبْعِينَ حَجَّةً قَالَ نَعَمْ وَ سَبْعِينَ أَلْفَ حَجَّةٍ قَالَ قُلْتُ سَبْعِينَ أَلْفَ حَجَّةٍ قَالَ رُبَّ حَجَّةٍ لَا تُقْبَلُ مَنْ زَارَهُ وَ بَاتَ عِنْدَهُ لَيْلَةً کَانَ کَمَنْ زَارَ اللَّهَ فِي عَرْشِهِ قَالَ نَعَمْ إِذَا کَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ کَانَ عَلَى عَرْشِ الرَّحْمَنِ أَرْبَعَةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ وَ أَرْبَعَةٌ مِنَ الْآخِرِينَ فَأَمَّا الْأَرْبَعَةُ الَّذِينَ هُمْ مِنَ الْأَوَّلِينَ- فَنُوحٌ وَ إِبْرَاهِيمُ وَ مُوسَى وَ عِيسَى ع وَ أَمَّا الْأَرْبَعَةُ مِنَ الْآخِرِينَ- فَمُحَمَّدٌ وَ عَلِيٌّ وَ الْحَسَنُ وَ الْحُسَيْنُ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِمْ ثُمَّ يُمَدُّ الْمِضْمَارُ فَيَقْعُدُ مَعَنَا مَنْ زَارَ قُبُورَ الْأَئِمَّةِ علیهم السلام إِلَّا أَنَّ أَعْلَاهُمْ دَرَجَةً وَ أَقْرَبَهُمْ حَبْوَةً زُوَّارُ قَبْرِ وَلَدِي عَلِيٍّ علیه السلام.

رحم الله الامام الراحل ره کان یقول: أن حرم الامام الرضا علیه السلام هو قلب إیران و مرکز قدرته.

إن لأئمة أهل البیت علیهم السلام منزلة عند الله لی یدرکه أحد. فالله تعالی یقضی حاجات الناس بحقهم. أذکر لکم شاهدا علی هذا مما شاهدته بعینیّ. کان لی صدیق فی قم، لم یکن له ولد. فسمعت: قال له أحد من العلماء العظام: إقرء أنت و زوجتک أربعین یوما متوالیة بعد صلاة الصبح بین الطلوعین سورة یسین فاجعلا ثوابها هدیة للامام الرضا علیه السلام و أمه نجمة فالله تعالی سیرحمک بحق الامام الرضا علیه السلام و یرزقک ولدا. فعملا ذلک و بعد مدة یسیرة رأیته فقال لی: رحمنی الله تعالی بحق الامام الرضا علیه السلام و رزقنی ولدا.

رحم الله آیة الله الشیخ نصر الله شاه آبادی ابن أستاد الامام الراحل کان یقول أن أحدا لو لم یکن له ولد فیذهب لزیارة الامام الرضا علیه السلام بنیة أن یرزقه الله تعالی ولدا. فسیرحم الله تعالی.

فالله تعالی یقضی بحق الامام الرضا علیه السلام الحاجات المادیة و المعنویة. و ایضا یحل المشاکل الفردیة کما یحل المشاکل الاجتماعیة.

فی حین من الأحیان هدد بلدنا إیران الاسلامی أحد بلاد الطاغوت و قال سأهجم علی إیران فذهب قائد الثورة الاسلامیة العظیم السید علی الخامنه ای (دامت برکاته) إلی حرم الامام الرضا علیه السلام و توسل إلیه و تقوی به ثم ذهب علی المنبر و أجاب تهدیدهم بقوة و شدة کاملة بحیث لم یتجرئوا بعد ذلک أن یصنعوا أی خطأ من هذا القبیل.

اللهم ارزقنا جمیعا زیارة قبر ثامن حججک الامام الرضا علیه السلام. اللهم ارزقنا زیارة بیتک الحرام و زیارة قبر نبیک محمد صلی الله علیه و آله و سلم و زیارة قبور أئمة البقیع و فاطمة الزهراء صلواة الله علیهم اجمعین و زیارة عتبات العالیات فی عراق. اللهم اجعل عقبانا و ذریتنا خیرا. و اقض حوائجنا جمیعا بحق الامام الرضا علیه السلام. اللهم اشف کل مریض.

و السلام علیکم و رحمة الله و برکاته.

 

 



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک