7/25/2018         زيارة:132       رمز المادة:۹۳۵۸۵۷          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

ارشیو خطبات نماز جمعه » ارشیو خطبات نماز جمعه
  ،   اُقيمت صلاة الجمعة هذا الاسبوع29شهرالشوال 1439 مطابق 13/07/2018 بامامة حجة الاسلام سیدحسینی دام عزه

الخطبة الاولی

 

بسم الله الرحمن الرحیم

السلام علیکم و الرحمہ اللہ و برکاتہ

أرحّب لکل من جاء الی مسجد الامام الحسین علیه السلام فی یوم الجمعة عید المسلمین هذا من قریب بعید.

اهلا و سهلا

اوصیکم و و ایای بتقوی الله. و المراد من التقوی هو فعل الواجبات و ترک المحرمات. قال الامام السجاد علیه السلام فی الصحیفة السجادیة فی الدعاء العشرین الذی قد عرف بدعاء مکارم الاخلاق:

اللّهم البسنی بزینة المتّقین.

ای زینّنی بلباس المتقین. قد ذکر الامام السجاد علیه السلام  (فی هذا الدعاء) اثنین و عشرین مصداقا من مصادیق التقوی. و قد ذکرت منها اثنین فی الاسبوع الماضی. اولهما: فی بسط العدل ای یجب ان أکون عادلا فی کل مجالات الحیاة، فی البیت و خارج البیت، و فی الشئون الاداریة و هکذا...

و الثانی: فی کظم الغیظ.

هذان قد ذکرتهما فی الاسبوع الماضی.

الیوم سیعلمنا الامام السجاد علیه السلام المصداق الثالث من مصادیق التقوی، یقول علیه السلام:

فی اطفاء النائرة. و المراد منها اطفاء النار. قال العلماء فی شرح هذا: الاختلاف نار، فاذا اردت ان اکون متقیا، فیجب ان اطفئ نار الاختلاف و النزاع بین الاخوین، بین الفردین من العائلة، بین الشریکین، بین الجارین و هکذا...

فلا یلیق الاختلاف و النزاع بیننا. کلنا ابناء النبی الأکرم. قال النبی صلی الله علیه و آله:

انا و علی ابوا هذه الامة.

فلا یلیق النزاع بین الاخوین و بین الاختین.

فالمراد من الوصیة بالتقوی هو اطفاء النائرة ای اطفاء نائرة الاختلاف و النزاع.

کانت زبدة مبحث الخطبة الاولی فی الاسبوعین الماضیین خصوصیات الاسلام. فلو سئلکم یهودی او نصرانی: ما هی خصوصیات دینکم الاسلام؟ فهی کما ذکرت اربع و عشرون خصوصیة، قد بینت منها خصوصیتین: الاول: یعتقد المسلم بان الوجود من الله و هذا قد یتلخص فی «انا لله». و الثانی: انا الیه راجعون. ای کلنا سنرجع الی الله تعالی.

و فی الاسبوع الماضی قد ذکرت ثمرات الاعتقاد ب«الی الله». فاذا اعتقدنا بانّا کلنا ذاهبون الی الله تعالی، فلا نتهاون فی فعل الامور کلها التی نحن عنها مسؤولین، و احتفاظنا علی الوقت اکثر من غیرنا لانا نعتقد بانّا مسئولون عن الوقت و الامور کلها.

الیوم سأذکر لکم ثمرة اخری للاعتقاد بالقیامة استعانةً من بعض آیات سورة البقرة من آیة 246 الی 252.

و هذه الثمرة عبارة عن أنّ المسلم الذی یعتقد بالمعاد، مقاومته عند مشاکل الحیاة شدید جدا.

قال الله تعالی فی القرآن الکریم:

«الم تر الی الملأ من بنی اسرائیل من بعد موسی»

بعد موسی علیه السلام لم یسمع الناس لإرمیا النبی. فاذا لم یسمعوا، فقد سلط علیهم سلطان جائر اسمه جالوت (کما ذکره الامام الباقر علیه السلام فی حدیث قد نقل فی المیزان). جالوت قد قتل رجالهم النشیطة و اخرج الآخرین من دیارهم، غصب اموالهم، و جعل نسائهم إماء. هؤلاء لم یسمعوا لإرمیا و لکن لما سلط علیهم الظلم فجاؤوا الی نبی بعد إرمیا اسمه اشموئیل فقالوا کما ذکره الله تعالی:

«اذ قالوا لنبی لهم ابعث لنا ملکا نقاتل فی سبیل الله»

نستخرج من هنا أنّ النبی یتدخل فی السیاسة و هو ینصب ملک الجیش. قال اشموئیل لقومه:

هل عسیتم ان کتب علیکم القتال ان لا تقاتلوا

فقالوا جوابا له:

و ما لنا ان لا نقاتل فی سبیل الله و قد اخرجنا من دیارنا و ابنائنا

و لکنهم مع ذلک عند الامتحان لم ینجحوا و کان امتحانهم الاول هو ان حکم الجهاد قد نزل و لکن اکثرهم لم یسمعوا لنبیهم و لم یخرجوا للجهاد.

قال الله تعالی: فلما کتب علیهم القتال، تولوا الا قلیلا منهم.

فوصل النوبة الی الامتحان الثانی. و هو انه من سیکون ملکهم؟ فنبیهم قد نصب بامر الله تعالی طالوت ملکا لهم. کما فی القرآن:

فقال لهم نبیهم، ان الله قد بعث لکم طالوت ملکا.

و لکنهم لم ینجحوا فی هذا الامتحان ایضا، و لم یقبلوا من نصبه الله تعالی. و قالوا ان الملک و النبی یجب ان یکون من بنی لاوی او من ولد یوسف. و هذا الملک الذی قد نصبته لنا، هو لیس من بنی لاوی و لا من ولد یوسف و لکنه من ولد بنیامین. فلا نسمع لک و لا نطیع. قال لهم نبیهم:

ما نصبته و لکن الله تعالی قد نصبه. «ان الله اصطفیه علیکم و زاده بسطة فی العلم و الجسم»

فهو جدیر بان یکون لکم ملکا لان له قوة علمیة و الجسمیة. قالوا نرید علامة علی کونه ملکا. و العلامة التی قد سئلوه کانت علامة عجیبة. تعلمون ان تابوت موسی علیه السلام له قداسة خاصة فی بنی اسرائیل. لان هذا التابوت هو الذی جعلت ام موسی علیه السلام فیه موسی علیه السلام بعد ولادته و القاه فی البحر. و عندما جاء اجل موسی علیه السلام فجعل فی هذا التابوت بقیة تورات و سلاحه و اعطاه نبیا کان بعده. فهذا التابوت کانت له قداسة خاصة فی بنی اسرائیل، و لکنهم قد فقدوه. فقالوا علامة کون الطالوت ملکا هی انه سیأتینا بهذا التابوت المفقود.

قال لهم نبیهم انّ آیة ملکه ان یأتیکم التابوت فیه سکینة و بقیة مما ترک آل موسی.

و أذکر لکم فی القوس: قد ورد فی روایاتنا من الأئمة الطاهرین علیهم السلام أنّ هذا التابوت بید إمام زماننا الآن فهو یظهره عند ظهوره. و برؤیته کثیر من الیهود یؤمنون بإمام زماننا.

فلما جاء الطالوت بالآیة التی قد سئلوه فأراد ان یمتحن جیشه، فامتحنهم بمنع من شرب الماء من نهر.

فلما فصل طالوت قال:

«إنّ الله مبتلیکم بنهر فمن شرب منه فلیس منی و من لم یطعمه فانه منی الا من اغترف غرفة بیده»

و قد جاء فی روایاتنا: قد اطاع ثلاث مأة و ثلثة عشر نفرا فقط من هذا الجیش العظیم لطالوت الذین لم یشربوا من هذا النهر اصلا او اغترفوا غرفة. و اما البقیة فلم ینجحوا فی الامتحان و شربوا من ذلک النهر مع انهم قد منعوا من الشرب.

و بعد العبور من النهر واجهوا جیش جالوت. فالذین لم ینجحوا فی الامتحان، لما رؤوا جیش جالوت یقول القرآن:

فلما جاوزه هو و الذین آمنوا معه قالوا لا طاقة لنا الیوم بجالوت و جنوده.

و المراد من الذین قالوا هذا هم الذین لم ینجحوا فی امتحان النهر و شربوا منه. و لکن الذین کانوا یعتقدون بالمعاد لم یقولوا مثل قولهم و لکنهم بتصریح القرآن الکریم قالوا:

قال الذین یظنون انهم ملاقوا الله (ای کانوا یعتقدون بالمعاد و القیامة) کم من فئة قلیلة غلبت فئة کثیرة بإذن الله.

فعندما واجهوا جالوت دعوا بدعاء ذکره الله تعالی فی کتابه:

«قالوا ربنا افرغ علینا صبرا و ثبت اقدامنا و انصرنا علی القوم الکافرین».

فاستجاب الله تعالی دعائهم. کان فیهم شاب باسم داؤد. داؤد ضرب جالوت بحجر فاصابه بجبهته فقتل. و فی النتیجة انهزم جالوت و جنوده. قال الله تعالی:

فهزموهم باذن الله و قتل داؤد جالوت

و ههنا نکتة مهمة ینبغی لنا ان نتوجه الیه و هی لا ننسی الذین کانوا صاحبی فضیلة فی حروب الاسلام لا سیما فهول حروب صدر الاسلام. کان یمکن لله تعالی ان یقول:

«قُتِل جالوت» و لکنه لم یقل هکذا و لکنه قال:

«قتل داؤد جالوت» فالله تعالی لا یحب ان ینسی اسماء الذین خدموا دین الله و فضائلهم.

تم الحدیث فی الخطبة الاولی، و الخلاصة أنّ من الثمرات المهمة للاعتقاد بالمعاد هی أن کل من یعتقد بالمعاد هو یصبر علی الامتحان و المصیبة، فیؤمن بتمام وجوده علی

«کم من فئة قلیلة غلبت فئة کثیرة بأذن الله».

اللهم اظهر الاسلام علی اعدائه.


الخطبة الثانیة
بسم الله الرحمن الرحیم

اللهم اجعل لنا و لذریتنا و لکل مؤمن و مؤمنة نصیبا من دعاء امام زماننا الخیر.

اوصیکم و ایای و کل من زیّن یومه الجمعة هذا بالحضور فی المسجد لصلاة الجمعة بالتقوی.

تکلمنا فی الاسابیع الماضیة عن بعض صفات المتقین فی ضوء کلام الامام السجاد علیه السلام فی دعاء مکارم الاخلاق. الصفة الرابعة للمتقین التی ذکرها الامام السجاد علیه السلام هی: ضم أهل الفرقة. فالمؤمن المتقی لا یطفئ نائرة الاختلاف فقط، بل یضم أهل الفرقة. فی کثیر من الاحیان نطفئ نائرة الاختلاف، و لکن مع ذلک فی قلوب هؤلاء النازعین بغض و حرج و لا ربط لأحد مع الآخر و قلب کل واحد خالیة من محبة الآخر فلا یکفی اطفاء النائرة فقط، بل یلزم أن نضم کل واحد منهم مع الآخرین، و نسعی لإیجاد المحبة فیما بینهم.

فعلی کلام الامام السجاد علیه السلام إطفاء النائرة هو خطوة أولی و أما الخطوة الثانیة المکمّلة لتلک الخطوة هی ضم المختلفین و المشاجرین. فینبغی أن یکون الإخوة الدینیة کقبضة واحدة، و لا یلیق الاختلاف و النزاع و المشاجرة بین الإخوة الدینیة. الشیخ و رئیس کل إدارة و مجموعة کالأب لأفرادها فوظیفته أن یجهد لإیجاد الوحدة و المحبة بین افراد تلک المجموعة الذین له کالأولاد.

الآن سأذکر بعض المناسبات المهمة من المناسبات المقبلة. أهم هذه المناسبات هی حلول شهر ذی القعدة. قال بعض علمائنا إنّ هذا الشهر ای ذی القعدة، منسوب الی الامام الرضا علیه السلام. الیوم الاول من هذا الشهر مولد فاطمة المعصومة سلام الله علیها أخت الامام الرضا علیه السلام. و الیوم الحادی عشر منه، مولد الامام الرضا علیه السلام.

الیوم الثالث و العشرون منه یوم مخصوص لزیارة الامام الرضا علیه السلام. و فی آخر هذا الشهر اُستشهد ابن الرضا الامام التقی الجواد علیه السلام.

أما المناسبة الأولی من هذه المناسبات، ای حلول شهر ذی القعدة فلکل یوم أحد من هذا الشهر قد روی صلاة أربع رکعات من النبی الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم. هذه الصلاة لها أهمیة خاصة و ثواب کثیر جدا. وقت هذه الصلاة من صبح یوم الأحد إلی غروب الشمس من ذلک الیوم. و طریقتها: نغتسل أولا (و لو لم یمکن الغسل لأحد لا بأس به فیصلی بدونه)، ثم نتوضأ و نبدأ بالصلاة و نقرأ فی کل رکعة منها بعد الحمد سورة الإخلاص ثلاثا و سورة الفلق مرة واحدة و سورة الناس کذلک. و نصلی کل رکعتین من هذه الصلاة مع سلام. و بعد إکمال أربع رکعات نستغفر الله سبعین مرة (ای نقول: أستغفر الله ربی و أتوب إلیه). ثم نقول مرة واحدة: لا حول و لا قوة إلا بالله العلی العظیم. ثم ندعو: یا عزیز یا غفار إغفر لی ذنوبی و ذنوب جمیع المؤمنین و المؤمنات فانه لا یغنو الذنوب الا أنت.

روی عن النبی الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم لهذه الصلاة عدة فضائل قد ذکر بعضها الشیخ عباس القمی فی مفاتیح الجنان اختصارا، مضمونها: کل من صلی هذه الصلاة ستکون عقباه سعیدا، و یموت مؤمنا. ( جاء طالب من الطلاب الدینیة عند الإمام الخمینی ره، فسئله الإمام الراحل ره: لو کان لک دعاء واحد مستجاب، فماذا تسئل؟ قال الطالب: سأسئل الله أن یعطینی العلم اللدنی. فقال الإمام الراحل ره: لو کان لی ذلک، فأسئل الله أن یجعل عاقبتی خیرا.) فالعاقبة السعیدة هی إحدی من هذه الفضائل. و فضیلة أخری من فضائل هذه الصلاة قد ذکرها میرزا جواد ملکی أعلی الله مقامه فی المراقبات أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال: یقول جبرائیل: أنا و ملک الموت نأتی عند من یصلی هذه الصلاة فآمر ملک الموت، عند موته و قبض روحه یسهل علیه الموت. و الفضیلة الأخری لها هی أن والدینا یرضون عنا و قد ورد فی روایة: من أرضی والدیه فقد أرضی الله.

و الفضیلة الأخری لها: من صلی هذه الصلاة سیُغفر له و لذریته و لوالدیه. و ایضا یوسّع فی رزقه فی الدنیا و الآخرة و .... سأذکر تفصیل الحدیث فی فضیلة هذه الصلاة یوم أحد.

و النکتة الثانیة فی فضیلة هذا الشهر، هی فی مولد السیدة فاطمة المعصومة سلام الله علیها. سمی مولدها سلام الله علیها یوم البنات.

أیّها الإخوة الأعزاء! نعیش فی زمان یعلنون و یروّجون تعری النساء. فالمعصومة سلام الله علیها و زینب بنت علی سلام الله علیها و أمثالهما أسوة للنساء. افتخروا علی الأسلام و علی هذه الأسی التی قد ربّاها الإسلام.

جاء بعض الناس إلی المدینة کانوا یریدون أن یسئلوا الامام موسی بن جعفر علیه السلام بعض الأسئلة، و لکن الإمام لم یکن فی البیت. کانت فاطمة المعصومة سلام الله علیها بنتا صغیر السنّ. قالت لهم اسئلونی ما تریدون. فسئلوها، و المعصومة سلام الله علیها اجابت عن کل ما سئلوا. و لما کانوا یرجعون الی دیارهم، رأوا الإمام موسی بن جعفر علیه السلام عند خروجهم من المدینة، فقالوا بعد السلام، جئنا لزیارتکم و قد بدا لنا بعض الأسئلة الدینیة و لکنّک لم تکن موجودا فی البیت فأجابت إبنتک المعصومة سلام الله علیها. فرأی الامام علیه السلام ما کتبت لهم المعصومه سلام الله علیها، و لما قرأ ما کتبت، قال: فداها ابوها. هذا لا یمکن أن نحصل علیه فی غیر الإسلام. هؤلاء قد ربّاهم النبی الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم.

رحم الله آیة الله مرعشی النجفی، الذی دفن فی قم و له مکتبة عظیمة فی قم، قال لو متّت فی قم، فلا یدفنونی فی الحرم، و لکن یدفنونی طریق مکتبتی، فالطلاب الدینیة الذین یأتون إلی المکتبة للمطالعات الدینیة سیجتازون من قبری. هذا العالم الجلیل لم یذهب لحج بیت الله الحرام فی کل عمره لأنه لم یستطع، فی یوم من الأیام جاء ألی بیته و رأی إمرئته حزینة، فسئلها عن حزنها. لیس لنا مال لنهیّأ جهاز بنتنا. فجاء إلی حرم فاطمة المعصومة سلام الله علیها و توسل إلیها و رجع إلی بیته و نام فرأی جدّته فاطمة الزهراء سلام الله علیها فی المنام فأعطتنی مالا و قالت هذا لعرس إبنتک. لما ایقظ من النوم رأی المال فی یده هذه لیست قصصا بل هی حقائق.

أنا بنفسی ذهبت لزیارة عائلة الشهید معماریان. قالت لی أمه: انکسرت رجلی و ذهبت لعلاجه إلی عدة مستشفیات و لکن ما أُفقت. فی لیلة من اللیالی رأیت ابنی الشهید فی المنام یمشی مع قافلة الإمام الحسین علیه السلام، فقلت له: رجلی منکسر، فأخذ ابنی قطعة قماش من الامام الحسین علیه السلام و أربط بها رجلی. لما أیقظت من النوم رأیت رجلی معقّدة بذلک القماش. وصل الخبر إلی آیة الله الگلبائگانی ره فدعا أم هذا الشهید، و قال بعد استشمام ذلک القماش، أشم رائحة جدّی الحسین بن علی علیهما السلام.

قد وصلنا إلی آخر الخطبة الثانیة من هذه الجمعة، سأذکر لکم فضیلة أخری لفاطمة المعصومة سلام الله علیها و لمدفنها قم، علی رأی الإمام الصادق علیه السلام. جاء نفر من أهل الری فی مجلس الإمام الصادق علیه السلام. قال الإمام علیه السلام: سلام الله علی إخواننا من أهل قم. قالوا: نحن من الری و لسنا من قم. قال علیه السلام مرة أخری: سلام الله علی إخواننا من أهل قم. ثم قال کذلک مرة ثالثة. ثم قال: إنّ للّه حرما و هو مکّة، و إنّ للرسول صلّى اللّه عليه و آله حرما و هو المدينة، و إنّ لأمير المؤمنين عليه السّلام حرما و هو الکوفة، و إنّ لنا حرما و هو بلدة قم، و ستدفن فيها امرأة من أولادي تسمّى «فاطمة» فمن زارها وجبت له الجنّة.

قال الراوي: و کان هذا الکلام منه عليه السّلام قبل أن يولد الکاظم عليه السّلام.

و فی روایة: و تدخل بشفاعتها شيعتي الجنّة بأجمعهم‏.

اللهم اجعل محمدا و آله الطاهرین و فاطمة المعصومة لنا شافع یوم القیامة. اللهم اجعلنا من الشاکرین علی نعمک کلها لا سیما علی نعمة القرآن، و نعمة نبیک محمد ص و عترته الطاهرین. اللهم عجل فرج إمام زماننا و اجعل قلبه الطاهر منا راضیا و اجعلنا من ناصریه. اللهم اجعل عقبانا و ذریتنا و کل مؤمن و مومنة خیرا و اقض حوائجنا. و اشف مرضانا و انصر ناصری إمام زماننا لا سیما الإمام الخامنه ای (دامت برکاته).



ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک