2/14/2014         زيارة:501       رمز المادة:۹۱۳۱۲۵          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

الاخبار »
بسم الله الرحمن الرحيم   ،   مکانة السيده فاطمة المعصومه(عليها السلام)
مکانة السيده فاطمة المعصومه(عليها السلام)
 
لما کان أهل البيت (عليهم السلام) ، يمثّلون الفطرة السليمة في أنقى حالاتها ، و الفضيلة في أجلى معانيه ، وقد اجتمعت فيهم الکمالات البشرية المختلفة ، و أحاطتهم العناية الإلهية في جميع أحوالهم و شؤونهم ، و تقرّر أن الإنسان بطبعه عاشق للکمال و الفضيلة ، فمن الطبيعي جدّاً أن تهفو القلوب نحوهم ، و تميل النفوس إليهم ، من دون سائر البشر.
وقد ورد في الروايات أن ذلک دعوة إبراهيم (عليه السلام)، (فقد جاء في تفسير قوله تعالى: (فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِم) ، (1)، أنّ المراد هم أهل البيت (عليهم السلام) قال أمير المؤمنين (عليه السلام:) و الأفئدة من الناس تهوي إلينا، وذلک دعوة إبراهيم (عليه السلام) ، (2). وقال الإمام الباقر (عليه السلام)فنحن والله دعوة إبراهيم (عليه السلام) التي من هوانا قلبه قبلت حجّته، وإلا فلا ، (3)
نعم قد تتلوّث بعض النفوس ويتکدّر صفاؤها نتيجة لعوامل متعدّدة فتضلّ الطريق ، ولکن تبقى في أعماقها ميّالة إليهم راغبة فيهم ، وإن کانت في ظاهر الأمر ضدّهم، وهذا ما قد کشف عنه الفرزدق الشاعر المشهور ، حين لقيه الحسين (عليه السلام) و هو في طريقه إلى کربلاء، وسأله عن الناس خلفه، فقال له: قلوب الناس معک وأسيافهم عليک ، (4)
و أما أولئک الذين انحرفت ذواتهم وخبثت أصولهم فهم في طريق آخر، و لذلک وردت عدة روايات تؤکد هذه الحقيقة، منها : ما روي عن النبي (صلّى الله عليه وآله) أنّه قال : من فارق عليّاً فقد فارقني، ومن فارقني فقد فارق الله عزّ وجلّ ، (5). وقال (صلّى الله عليه وآله): يا علي لو لولاک لما عرف المؤمنون بعدي ، (6). وقال (صلّى الله عليه وآله) يخاطب علياً: ما سلکت طريقاً ولا فجاً إلا سلک الشيطان غير طريقک وفجّک ، (7)
وجاء في التفسير عن أبي جعفر (عليه السلام) أنّه قال: إنّ أبانا إبراهيم (صلوات الله عليه) کان فيما اشترط على ربّه أن قال:(فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ) ، (8). أما إنه لم يعن الناس کلّهم، أنتم أولئک ونظراؤکم، وإنّما مثلکم في الناس مثل الشعرة البيضاء في الثور الأسود، أو مثل الشعرة السوداء في الثور الأبيض، (9). و غيرها من الشواهد الکثيرة. وقد تقدّم في الحديث المروي عن السيدة فاطمة (عليها السلام) أن حبّ علي (عليه السلام) عنوان طيب الولادة.
والحقيقة الثابتة أن أهل البيت (عليهم السلام) حيث جمعوا الفضائل و المناقب والکمالات کانت لهم السيادة على النفوس. و المحبة في القلوب ، و احتلّوا موقع الصدارة بين الناس من دون فرق بين رجالهم و نسائهم، فکان رجالهم خير الرجال، و نساؤهم خير النساء، وعلى هذا فلا شک أن تکون للسيدة فاطمة المعصومة (عليها السلام) منزلتها الخاصّة، ومکانتها العالية، ولذا کان لها عند الله شأن من الشأن فضلاً عن شانها عن الناس.
وقد کان لها (عليها السلام) بأخيها الإمام الرضا (عليه السلام) صلة خاصّة قلّ نظيرها کما کشفت عنها الروايات والأحداث وسيأتي منها ما يدلّ على ذلک.
وإنّ من أهمّ أسباب بلوغها هذا المقام الشامخ علمها ومعرفتها بمقام الإمامة والإمام، وقد کان إمام زمانها شقيقها الإمام الرضا (عليه السلام) الذي تولّى تربيتها فعلى يديه نشأت، وعنه أخذت، وتحت إشرافه ونظره ترعرعت، وبأخلاقه وآدابه سمعت وتکاملت.
ولذا تميّزت الصّلة بينهما بحيث أصبحت تعرّف نفسها بأنّها أخت الرضا (عليه السلام) کما سيأتي.و هما وإن کانا ينحدران من أب واحد وأمّ واحدة وذلک أحد أسباب شدّة الصّلة بينهما إلا أن السّبب الأقوى والأتم هو علمها بمقام أخيها وإمامته، إذ أن الرّابطة النسبية تصبح ـ حينئذ ـ عاملاً ثانويّاً بالقياس إلى العلم والمعرفة.هذا، وقد نوّه الأئمة (عليهم السلام) بمکانتها ومنزلتها قبل ولادتها، وبعد أن ولدت وتوفيت.
روي عن عدّة من أهل الرّي أنّهم دخلوا على أبي عبد الله (عليه السلام)، وقالوا: نحن من أهل الرّي، فقال (عليه السلام): مرحباً بإخواننا من أهل قم، فقالوا: نحن من أهل الري، فأعاد الکلام، قالوا ذلک مراراً وأجابهم بمثل ما أجاب به أولاً، فقال (عليه السلام): إن لله حرماً وهو مکّة، وإن لرسول الله حرماً وهو المدينة، وإنّ لأمير المؤمنين حرماً وهو الکوفة، وإنّ لنا حرماً وهو بلدة قم، وستدفن فيها امرأة من أولادي تسمّى فاطمة، فمن زارها وجبت له الجنّة.
قال الراوي: وکان هذا الکلام منه (عليه السلام) قبل أن يولد الکاظم ، (10).
وفي رواية أخرى عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام): ألا إن لله حرماً وهو مکّة ألا أن لرسول الله حرماً وهو المدينة، ألا إنّ لأمير المؤمنين حرماً وهو الکوفة، ألا إنّ حرمي وحرم ولدي بعدي قم، إلا إنّ قم الکوفة الصغيرة، ألا إن للجنة ثمانية أبواب، ثلاثة منها إلى قم، تقبض فيها امرأة من ولدي، واسمها فاطمة بنت موسى، تدخل بشفاعتها شيعتنا الجنّة بأجمعهم ، (11)
وفي رواية أن الإمام الرضا (عليه السلام) قال لسعد الأشعري القمي: يا سعد عندکم لنا قبر، قلت له: جعلت فداک قبر فاطمة بنت موسى (عليه السلام)، قال: نعم، من زاره عارفاً بحقّها فله الجنّة ، (12)
وروى الصدوق في العيون بسنده عن سعد بن سعد قال: سألت أبا الحسن الرضا (عليه السلام) عن زيارة فاطمة بنت موسى بن جعفر (عليهما السلام)، فقال: من زاره فله الجنّة ، (13)
وغيرها من الروايات حتى قال المحدث القمي: والروايات بهذا المضمون کثيرة ،(14)
وسيأتي الحديث عن زيارتها، وإنّما ذکرنا هذه الروايات في المقام لبيان ما لها من منزلة عند الأئمة (عليهم السلام) حيث أشاد ثلاثة من المعصومين (عليهم السلام) بذلک.
------------------------------------------------------
الهوامش
1.       سورة إبراهيم: 37.
2.       تفسير نور الثقلين: ج2، ص551.
3.       الروضة من الکافي، الحديث 485، ص311-312.
4.       الإرشاد: ج2، ص67.
5.       بحار الأنوار: ج40، ص26.
6.       بحار الأنوار: ج40، ص26.
7.       بحار الأنوار: ج40، ص27.
8.       سورة إبراهيم: 37.
9.       تفسير نور الثقلين: ج2، ص551.
10.    تاريخ قم (فارسي)، ص215، وبحار الأنوار: ج60، ص216-217.
11.    بحار الأنوار: ج60، ص228.
12.    بحار الأنوار: ج102، ص265.
13.    عيون أخبار الرضا: ج2، ص367.
14.    منتهى الآمال: ج2، ص380.

 
 

انتهای پیام

ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک