5/19/2013         زيارة:382       رمز المادة:۹۱۲۷۷۱          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

الاخبار »
  ،   الإمام الخامنئي يلتقي مختلف شرائح الشعب و يشدّد على أهمية الانتخابات
التقى سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي قائد الثورة الإسلامية صباح يوم الأربعاء 15/05/2013 م الآلآف من مختلف شرائح الشعب، و أوصى کل أبناء الشعب الإيراني و خصوصاً الشباب بالانتهال من الخيرات العميقة و الصانعة للإنسان في شهر رجب المبارک، و اعتبر انتخابات يوم الرابع و العشرين من خرداد القادمة اختباراً مجيداً آخر للشعب الإيراني، و شرح الأهداف المتضادة للشعب و أعداء الشعب في هذه الانتخابات، مؤکداً: من أجل أن يحقق الشعب أهدافه و يفرض الإخفاق على العدو، ليشارک بکل حماس و حرارة في الانتخابات، و ينتخب من بين المرشحين الذين يطرحهم مجلس صيانة الدستور على أساس المعايير القانونية، إنساناً جديراً ورعاً مؤمناً متديّناً ثورياً و من أهل الاستقامة و العزيمة و الصمود، و يتمتع بالهمّة الجهادية، ليستطيع حمل الأعباء الثقيلة لعزة البلاد و تقدّمها أفضل من سائر المرشحين، و يتقدّم بها إلى الأمام. 
و اعتبر قائد الثورة الإسلامية انتخابات الشهر المقبل أهم قضية راهنة للبلاد، و أشار إلى التأثيرات قصيرة الأمد و طويلة الأمد لهذا الحدث منوّهاً: في هذه الانتخابات يسود بأصوات الشعب شخصٌ لمدة أربعة أعوام على مصير البلاد و قضاياها الرئيسية، لکن بعض القرارات و الأعمال الحسنة أو غير الحسنة لهذا الشخص يمکنها أن تؤثر على البلاد حتى لأربعين سنة قادمة، و هذا الواقع يشير إلى مدى أهمية انتخابات رئاسة الجمهورية. 
و قال سماحته معرباً عن الأهمية المضاعفة لانتخابات الرابع و العشرين من خرداد القادم: مع أن نحو شهر من الزمان يفصلنا عن الانتخابات إلّا أنها تحولت إلى قضية دولية مهمة، و راحت غرف التخطيط و العمليات في العالم و أعداء إيران يرصدون من الآن حتى مقدماتها. 
و شدّد آية الله العظمى السيد علي الخامنئي على أن أعداء الشعب الإيراني يسعون في هذه الانتخابات لتحقيق أهداف مختلفة تماماً عن أهداف الشعب الإيراني، مضيفاً: الشعب الإيراني يرنو إلى الشخص الأصلح الذي يتقدم بالبلد بسرعة أکبر في الميادين المادية و المعنوية، و يعالج المشکلات الموجودة و يوفر حياة أفضل و أکثر رفاهاً، إلى جانب رفع مستوى عزة إيران و استقلالها في ظل الحماس و التشوّق و الأمل لدى أبناء الشعب. 
و أردف سماحته قائلاً: لکن الأعداء و بموازاة مساعيهم لإبهات الإنتخابات، يريدون شخصاً لا تتوفر فيه هذه الخصوصيات، و يأخذ إيران إلى التبعية و الضعف و التخلف في الميادين المختلفة، و يسير في مسار السياسات الأجنبية. 
و لفت قائد الثورة الإسلامية: طبعاً الأجانب و الغرباء يسعون بالدرجة الأولى إلى عدم إقامة الانتخابات، و لکن طالما لا يستطيعون تحقيق هذا الهدف فهم يحاولون بث اليأس و البرود لدى الناس، و إبهات الانتخابات و التأثير في انتخاب الشعب. 
و عدّ سماحته بث اليأس لدى الناس من المشارکة في الانتخابات من تکتيکات العدو الأصلية مردفاً: إنهم يريدون القول للرأي العام إن التصويت و المشارکة في الانتخابات لا فائدة منه، إذن لماذا نشارک؟
و استشهد الإمام الخامنئي بأداء الشبکات الإعلامية الکبرى و وکالات الأنباء الصهيونية خلال الأسابيع الأخيرة مردفاً: تصوير أوضاع البلاد على أنها مأزومة، و تضخيم المشکلات، و بث اليأس و القنوط بخصوص حلّ المشکلات، و تصوير مستقبل الشعب الإيراني على أنه مظلم و حالک من جملة الأساليب التي تعتمدها الشبکة الکبرى لتحريف الحقائق و نشر الأکاذيب من أجل إبهات الانتخابات في إيران. 
و أضاف قائد الثورة الإسلامية في هذا الصدد: طبعاً توجد في البلاد مشکلات من قبيل الغلاء و البطالة، و لکن أي بلد لا توجد فيه مشکلات؟ و أليست الصرخات اليومية للشعوب الأوربية في الشوارع دليلاً على أن البلدان الأوربية غارقة في المشکلات حتى هامتها؟
و قال آية الله العظمى السيد الخامنئي مقارناً بين الأوضاع في إيران و البلدان الأخرى: أي بلد يتمتع بالاستقلال الوطني و الانسجام و الوحدة کما هو الحال في إيران؟ و أي بلد لديه کل هؤلاء الشباب الحيويين الذي يفتحون القمم العلمية العظيمة؟ و أي شعب استطاع أن يتمتع بأهمية و عظمة و تأثير الشعب الإيراني في أحداث المنطقة و العالم؟ و أي شعب استطاع کالشعب الإيراني العزيز فرض الإخفاق على کل الممارسات الخبيثة للأعداء، و مواصلة مسيرته بکل شموخ و أمل؟ 
و بعد شرحه لمشهد المواجهة السياسية بين الشعب الإيراني و الجبهة المعادية للشعب في الانتخابات، أکد قائلاً: ليعلم الشعب أن المشارکة الملحمية و الحاشدة في الانتخابات من شأنها صيانة البلاد و تقليل أطماع الأجانب في التطاول و الخبث.
و أوصى قائد الثورة الإسلامية المسؤولين و الناشطين السياسيين و أصحاب المنابر و وسائل الإعلام توصية أکيدة قائلاً: بثوا الأمل في نفوس الناس، لأن حقائق البلاد و عزيمة الشعب و إرادته، تجعل أي إنسان منصف متفائلاً بالمستقبل. 
و في شکل من أشکال التلخيص لنتائج المواجهة بين الشعب الإيراني و أعدائه على ساحة الانتخابات، أضاف سماحته قائلاً: کما عرفنا شعب إيران، و مثلما جرّبنا الألطاف و الفضل الإلهي مراراً، سوف يضيف الشعب الإيراني في هذه المرة أيضاً مفخرة أخرى إلى مفاخره، و يوجّه صفعة قوية لأفواه الأعداء و وجوههم.


ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک