7/3/2012         زيارة:122       رمز المادة:۹۱۲۰۹۸          ارسال هذه الرسالة إلى أخرى

الاخبار »
  ،   القائد: الصحوة الإسلامية الراهنة مستلهمة من الحرکة المتقدمة للجمهورية الاسلامية




وصف قائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي لدى استقباله الاربعاء رئيس وکبار مسؤولي السلطة القضائية، وصف الرقي بمکانة الجهاز القضائي من أجل تحقيق العدالة القضائية في المجتمع بالهدف المهم واکد: ان الحکومة ومجلس الشورى الاسلامي والسلطة القضائية هي اليوم في جبهة واحدة للدفاع عن الاسلام والشعب الايراني واستقلال البلاد وهويتها امام المحاولات الشاملة لجبهة الاستکبار وعلى هذه الاجهزة تقديم مساعدة بعضها بعضا عبر تجنب القضايا الهامشية والمثيرة للخلافات.

وأشاد سماحته في هذا اللقاء الذي أقيم في الحرم الرضوي الشريف بمدينة مشهد المقدسة، بمناسبة الذکرى السنوية لإستشهاد آية الله بهشتي و72 من أنصار الثورة الاسلامية في اليوم السابع من تير عام 1981،أشاد بشخصية هولاء الشهداء، معتبرا الرقي بالسلطة القضائية وتحقيق العدالة القضائية المتوخاة في النظام الاسلامي بانه يمهد الارضية لحل الکثير من المشاکل والقضاء على المفاسد وقال: انه نظرا الى الطاقات الموجودة في البلاد، فما من شک انه يمکن التوصل الى رقي الجهاز القضائي عبر السعي الدؤوب واستخدام کافة الطاقات .

وفي معرض إشارته إلى الاليات الضرورية للرقي بالسطة القضائية اوضح آية الله الخامنئي أن صياغة خطط متعددة الجوانب وشاملة تتسم بالدقة، تشکل إحدى اهم المبادرات لتحقيق هذا الهدف، مضيفا ان صياغة الخطط الشاملة، انجاز مهم للغاية ولکن الخطوة الاهم من ذلک هي العمل من اجل تطبيق هذه الخطط بسرعة ودقة وبدون اي تسويف.

ووصف قائد الثورة الإسلامية، إتقان الاحکام القضائية بانه إحدى الضروريات لرقي الجهاز القضائي في البلاد، موضحا ان الاحکام القضائية يجب ان تتمتع بدرجة من الاتقان والمتانة من ناحية المضمون بحيث لم يکن لدى القاضي المصدر للحکم، اي قلق اوهاجس لو تم عرض الحکم الى خبراء الشؤون الفقهية والحقوقية للنظر فيه.

وشدد آية الله الخامنئي على أن القرار من أجل إتقان احکام المحاکم يجب أن يؤخذ بعين الاعتبارفي السلطة القضائية اذ ان النقض المکرر لاحکام المحاکم الابتدائية مؤشر على نقضه من ناحيتي الشکل والمضمون.

کما أکد سماحته ضرورة التمسک بسياسة الحد من إصدار عقوبة السجن في المحاکم باعتباره سياسة جارية في السلطة القضائية، مشددا يجب العمل من أجل خفض إصدار الحکم بالسجن إذ أن السجن ظاهرة غير مرغوبة تجلب تداعيات سلبية واسعة للسجناء وعوائلهم وحتى لبيئة عمل الاشخاص.

وإعتبر قائد الثورة الاسلامية صيانة سمعة الاشخاص وعدم التشويه بها، بأنها تشکل إحدى القضايا المهمة والحساسة للغاية، مصرحا: للاسف فان الجانب الاکبر من هذه القضية يعود إلى إثارة الأجواء ونشر الشائعات من قبل بعض الصحف والمواقع الإلکترونية ولکنه ينبغي للسطة القضائية ألا تتأثر بهذه الاجواء والشائعات تحت أية ظروف.

وفي جانب آخر من تصريحاته رأى القائد الخامنئي أن التعاون الوثيق بين السلطات الثلاث يشکل إحدى اهم ضروريات المجتمع في الحقبة الحالية، مضيفا ان القوى العالمية المتغطرسة حشدت کل طاقاتها وامکانياتها اليوم لعلها تتمکن من المساس بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ونهضتها الاسلامية العظيمة التي باتت مصدر إلهام للعالم الاسلامي.

وإعتبر قائد الثورة الاسلامية الصحوة الحالية في العالم الاسلامي والرغبة المتزايدة لدى مختلف شرائح الشعوب بالقضايا والأهداف الاسلامية السامية بأنها تحققت نتيجة المسيرة الظافرة للجمهورية الاسلامية لدى الرأي العام في العالم الاسلامي، موضحا : أن أي نجاح او انجاز علمي تحققه الجمهورية الاسلامية، وکذلک الانجازات الاجتماعية العظيمة للشعب مثل اجراء الانتخابات بشکل ملحمي او صمود الجمهورية الاسلامية الايرانية أمام عجرفة وأطماع الاستکبار، کل ذلک يشکل حافزا للشعوب من أجل متابعة استقلالها في اطار الاسلام ومن هذا المنطلق فان القوى المتغطرسة حشدت کل طاقاتها لعلها تتمکن من إخماد هذه الحرکة وضرب هذا القطب الرئيسي .

وأشار قائد الثورة الاسلامية إلى أن إثارة مختلف حالات الضجيج ضد النظام الاسلامي وخاصة في مجال حقوق الإنسان والطاقة النووية إنما تأتي في هذا الاطار، وأکد ان هذه القوى المتغطرسة التي أطلقت زورا على نفسها المجتمع الدولي، تسعى لحرمان الجمهورية الاسلامية الايرانية من قاعدتها الشعبية.

وأوضح أن المستهدف الرئيسي من فرض العقوبات التي تعتمدها القوى الاستکبارية، هو الشعب الايراني کي تؤدي الضغوط إلى تذمر الشعب والإنفصال عن النظام، ولکن بفضل الله تعالى فان هذه المؤامرة ستؤول إلى الفشل لانهم لازالوا لم يعرفوا المسؤولين والشعب الايراني .

وشدد سماحته على أن خديعة العدو هذه، معروفة للشعب جيدا ولهذا فان الشعب يتواجدون بحماس اکثر في مختلف الساحات وفي کافة المجالات، وان المسؤولين يبذلون حقا کامل جهودهم وسعيهم.

وأشار قائد الثورة إلى المحاولات الاميرکية الشاملة لفرض الحصار على الجمهورية الاسلامية الايرانية، واضاف: انهم اليوم محاصرون بالمشاکل الجادة والمستعصية وغير القابلة للحل، في حين أن إيران وبعون الله، تتمتع بکل الامکانيات التي تحتاجها.

ولفت آية الله الخامنئي إلى هذه الامکانيات، منوها إلى الثروة الداخلية والشعب الجيد والموارد الانسانية وعدم وجود ديون خارجية، باعتبارها من نقاط قوة ايران، وأضاف: "في الظروف الراهنة دخل العدو بکل قوته للساحة من أجل أن يحد دون توصل الجمهورية الاسلامية الى نقاط القوة ومواردها، لکن من جهة اخرى فإن المسؤولين رکزوا کل قدراتهم من أجل إحباط هذه المؤامرة".

وشدد سماحته على أنه في مثل هذه الظروف، فإن التعاون بين جميع الاجهزة والسلطات الثلاث يعد أمراً ضروريا وواجبا مؤکدا.

کما شدد آيه الله الخامنئي على ضرورة آن يقوم کل جهاز وکل سلطة من السلطات بما فيها السلطة القضائية بمهامها التامة ضمن حدودها، وان لا تتدخل في شؤون السلطات الاخرى.

وختاما أعرب قائد الثورة الاسلامية عن شکره وتقديره لمساعي وجهود رئيس السلطة القضائية والمسؤولين، والقضاة والعاملين في السلطة القضائية .

وفي بداية اللقاء قدم رئيس السلطة القضائية آية الله آملي لاريجاني، تقريراً عن أداء الجهاز القضائي خلال السنوات الثلاث الماضية، وأحصى عدداً من الخطوات التي قامت بها السلطة القضائية منها تنمية وترميم الجهاز القضائي، استخدام التقنيات الحديثة، الاهتمام الخاص بموضوع الإشراف، تشکيل قسم خاص للدراسات الإستراتيجية، إعداد برنامج شامل، التصدي بحزم للفساد الاقتصادي ومواجهة المهربين والمخلين بالأمن الاجتماعي، تنظيم الشؤون المرتبطة بالسجل العقاري بالبلاد، بذل الاهتمام الخاص بموضوع الوقاية من الجريمة والحضور الفاعل في الأوساط الدولية لمواجهة الهجوم الغربي فيما يخص حقوق الانسان.






 


ملف المرفقات:
وجهة نظر الزوار

وجهة النظر الخاصة بك

     
امنیت اطلاعات و ارتباطات ناجی ممیزی امنیت Security Audits سنجش آسیب پذیری ها Vulnerability Assesment تست نفوذ Penetration Test امنیت منابع انسانی هک و نفوذ آموزش هک