۱۳۹۸/۱۰/۱۵   8:33  زيارة:196     ارشیو خطبات نماز جمعه


09 ربیع الثانی 1441ق، الموافق 06 کانون الأول 2019م.

 


الخطبة الاولی للجمعة 15  آذر 1398ش، الموافق 09 ربیع الثانی 1441ق، الموافق 06  کانون الأول 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

عباد الله! اوصیکم و نفسی بتقوی الله. أمر الله عز و جل به فی کتابه الکریم أکثر من خمسین مرة، و هذا یدل علی أن التقوی له أهمیة کبیرة عند الله سبحانه و تعالی. الله الرحمن الرحیم تکلم عن التقوی فی القرآن الکریم أکثر من مأتین و ثلاثین مرة. فأوصیکم و نفسی بتقوی الله. و الله سبحانه و تعالی وعد الذین یتقونه فی هذه الحیاة الدنیا، أنه لن یذرهم فردا. المتقی لن تنسدّ له الطرق، لأن الله سبحانه و تعالی دائما یجعل له مخرجا من حیث لا یحتسب. جمیعکم قد سمعتم قصة یوسف علی نبینا و آله و علیه الصلاة و السلام. لما همت به زلیخا و کانت الأبواب مغلقة، و استبقا الی الباب، و من حیث کان یوسف علیه السلام یتقی الله، فرّ الی الباب و کان یعلم أن الابواب مغلقة، و الله سبحانه وفی وعده و فتح الابواب المغلقة. و هذا معناه أنه لو اتقی أحد ربه فهو سبحانه و تعالی یفتح له الطرق المنسدة و الابواب المغلقة ایضا.

قال الله سبحانه و تعالی:

وَ مَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً وَ يَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَ مَنْ يَتَوَکَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بالِغُ أَمْرِه‏. (الطلاق، 2-3)

فمن ذکر الله، فهو سبحانه و تعالی لا ینساه. ینصره فی جمیع ما یصیبه من المصیبات و البلایا. القرآن الکریم کتاب هدایة و نجاة. هو کشمس طالع، ینوّر الکون کله، و لکن لا یستفید منه الجمیع، و لا یتنور بنوره جمیع الناس. بل هناک شرط للاستفادة منه، و للتنور بنوره، ذکر الله عز و جل هذا الشرط فی نفس القرآن الکریم و هو التقوی. قال الله سحانه و تعالی:

ذلِکَ الْکِتابُ لا رَيْبَ فيهِ هُدىً لِلْمُتَّقين‏. (البقرة، 2)

فلا یهدی القرآن کل من قرأه، و انما یهدی الذین یتقون الله عز و جل. جاء فی روایة عن النبی الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم:

رُبَّ تَالِ الْقُرْآنِ وَ الْقُرْآنُ يَلْعَنُهُ. (المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، 89/184)

القرآن کتاب هدایة و کلما قرأه من لا یرید ان یستهدی به، یلعنه. و الذین لا یتقون الله، لو قرؤوا القرآن الکریم، یلعنهم القرآن، لأنهم لا یستهدون به. و علی ما ذکر فی الحدیث النبوی، کثیر من قارئی القرآن الذین لا یتقون، یلعنهم القرآن الکریم. فمن کان مبلغ القرآن و مبلغ تعالیمه یجب ان یکون متقیا کی یستفید من نور هدایة القرآن و الا یلعنه القرآن.

شبّه شخص القرآن بالشمس. قال القرآن کالشمس، فالشمس یطلع علی الوردة و الطین علی السواء، و لکن الوردة تستفید من نوره و حرارته، فیزدهر و یتعطر أکثر، و لکن الطین یثقب و یصبح حاله أسوء. قال الله سبحانه و تعالی:

وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنينَ وَ لا يَزيدُ الظَّالِمينَ إِلاَّ خَسارا. (الإسراء، 82)

فلیس القرآن شفاءا و رحمة الا للمؤمنین، و أما الظالمون فلا یزیدهم القرآن الا خسارا. کما قال الله سبحانه و تعالی:

في‏ قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَ لَهُمْ عَذابٌ أَليمٌ بِما کانُوا يَکْذِبُون‏. (البقرة، 10)

أئمة الجمعة موظّفون ان یدعو الناس و انفسهم الی التقوی. اللهم اشهد أنی قد دعوت هؤلاء المؤمنین الحاضرین فی المسجد الی التقوی. التقوی له أهمیة کبیرة فی جمیع جوانب الحیاة، لا سیما تقوی اللسان. لکل عضو من أعضاء بدن الانسان تقوی، تقوی العین أن لا یری الانسان الا ما أجازه الله ان یراه، و تقوی الأذن ان لا یسمع ما حرم الله سماعه، تقوی البطن أن لا یأکل الانسان الا الحلال، تقوی الید ان لا یمسّ الانسان کل ما شاء، و انما یلمس ما أحل الله علیه ان یلمسه، و .... جمیع انواع التقوی هذه مهمة، و لکن تقوی اللسان هو أکبر أهمیة من جمیع هذه الانواع. ارید أن أوصیکم الیوم بتقوی اللسان. فعلیکم أیها المؤمنون! بتقوی اللسان، تقوی اللسان، تقوی اللسان. احفظ لسانک. لماذا أکدت علی تقوی اللسان الی هذا الحد؟ أقرء لکم روایتین: جاء فی روایة عن ابى بصير قال سمعت ابا جعفر علیه السلام يقول:

ان هذا اللسان مفتاح کل خير و مفتاح کل شرفا ختم على فيک کما تختم على ذهبک‏. (القمی، عباس، سفينة البحار، 7/589)

ما أکثر عیون أبکیت، لأن هذه الالسن لم تُحفظ، رب قلب قد کُسرت لعدم حفظ اللسان، و رب حرمة انتهکت، لمجرد عدم حفظ اللسان. رب حرب وقعت لأن الالسن لم تُحفظ. رب دم اریقت للّسان. مع الأسف الشدید، قد یظن البعض ان الاسلام هو مجرد الصلاة و الصوم و الحج و ... هذه کلها من الاسلام، و لکن الاسلام لا یتلخص فیها.

قَالُوا لِرَسُولِ اللَّهِ ص فُلَانَةُ تَصُومُ النَّهَارَ وَ تَقُومُ اللَّيْلَ وَ تَتَصَدَّقُ وَ تُؤْذِي جَارَهَا بِلِسَانِهَا قَالَ لَا خَيْرَ فِيهَا هِيَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ. قَالُوا وَ فُلَانَةُ تُصَلِّي الْمَکْتُوبَةَ وَ تَصُومُ شَهْرَ رَمَضَانَ وَ لَا تُؤْذِي جَارَهَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ هِيَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ. (الطبرسی، علی بن حسن، مشکاة الأنوار في غرر الأخبار، 214)

و جاء فی روایة أخری عنه صلی الله علیه و آله و سلم:

الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَ يَدِه‏. (البرقى، احمد بن محمد بن خالد، المحاسن، 1/285)

الآن اذا فهمنا أهمیة تقوی اللسان، فلنسأل: ما هو المراد من تقوی اللسان؟ ذکر الله سبحانه و تعالی خمسة معاییر لتقوی اللسان.

المعیار الأول لتقوی اللسان أن یکون الکلام سدیدا. قال عز و جل:

يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ قُولُوا قَوْلاً سَديدا. الأحزاب، 70)

ما هو المراد من القول السدید؟ کلمة السدید مشتق من السدّ و السداد. و السدّ یقال لجدار لا ثقب فیه. قال العلامة الطباطبائی: السديد من السداد و هو الإصابة و الرشاد فالسديد من القول ما يجتمع فيه مطابقة الواقع و عدم کونه لغوا أو ذا فائدة غير مشروعة کالنميمة و غير ذلک فعلى المؤمن أن يختبر صدق ما يتکلم به و أن لا يکون لغوا أو يفسد به إصلاح. (الطباطبائی، محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، 16/347)

أمر الله سبحانه و تعالی المؤمنین أن یقولوا قولا سدیدا. یجب أن یکون قولهم کالسدّ المنيع أمام أمواج الفساد و الباطل. فمن یتکلم غضبا، لا یکون قوله سدیدا. لأن المغضب لا یتفکر و بالنتیجة لا یتکلم عن عقل. فینبغی أن یتکلم المؤمن عن عقل کی لا یکون فی قوله ثقب أو منفذ لدخول الباطل. جاء فی روایة عَنْ أَبِي حَمْزَةَ الثُّمَالِيِّ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ:

أَتَى رَسُولَ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم رَجُلٌ فَقَالَ عَلِّمْنِي يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَالَ .... إِذَا هَمَمْتَ بِأَمْرٍ فَتَدَبَّرْ عَاقِبَتَهُ فَإِنْ يَکُ خَيْراً وَ رُشْداً فَاتَّبِعْهُ وَ إِنْ يَکُ غَيّاً فَدَعْهُ. (البرقى، احمد بن محمد بن خالد، المحاسن، 1/16)

فالضابط ان نتدبر عاقبة الأمر ثم نتّبعه. اردت ان اتکلم، فقبل ان اتکلم اتدبر فی أن ما اردت قوله، کلام حسن کی اتکلم به، أو شیئ قبیح حتی احترز عنه.

أی الأخوة و الأخوات! یجب ان یکون کلامنا فی التعامل مع الآخرین و لا سیما غیر المسلمین، عن عقل و سداد. فالمعیار الأول لتقوی اللسان هو کون القول سدیدا.

المعیار الثانی لتقوی اللسان هو رعایة العدل فی الکلام. قال الله عز و جل:

إِذا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا... (الأنعام، 152)

فالمیزة الثانیة لتقوی اللسان هو رعایة العدل فی الکلام حتی مع الکافرین. ما هو المراد من العدل؟ المراد من العدل هو وضع الشیئ فی محله. فإذا کان کل شیء فی کلام موضوعا فی محله فهذا الکلام کلام عدل. فالعدل فی القول هو ان لا ینحرف الکلام عن جادة الحق. قد نری بعض الناس، عندما یواجهون رئیسا، یتملّقونه. التملق لیس قولا عدلا، و بالعکس بعض الناس عندما یریدون ان ینتقدو شخصا، یفرطون فی الانتقاد بحیث یخرّبون شخصیته کأنهم لا یرون  أی صفة حسنة فیه حتی المحاسن الموجودة فیه. هذا ایضا خروج القول عن العدل. الانصاف أن لا یفرّط فی المدح و لا فی الذم، و ینبغی ان یبین ما فیه من المعایب و المحاسن حین الانتقاد.

حتی الآن بیّنا لکم میزتان لتقوی اللسان، و هما کون القول سدیدا و رعایة العدل فی القول. جمیعنا من اتباع أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیه السلام، الذی هو إمام عدل. لما ضربه ابن ملجم المرادی أوصی ابنه الحسن علیه السلام:

إِنْ أَبْقَ فَأَنَا وَلِيُّ دَمِي وَ إِنْ أَفْنَ فَالْفَنَاءُ مِيعَادِي وَ إِنْ أَعْفُ فَالْعَفْوُ لِي قُرْبَةٌ وَ لَکُمْ حَسَنَةٌ فَاعْفُوا وَ اصْفَحُوا أَ لا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَکُمْ فَيَا لَهَا حَسْرَةً عَلَى کُلِّ ذِي غَفْلَةٍ أَنْ يَکُونَ عُمُرُهُ عَلَيْهِ حُجَّةً أَوْ يُؤَدِّيَهُ أَيَّامُهُ إِلَى شِقْوَةٍ جَعَلَنَا اللَّهُ وَ إِيَّاکُمْ مِمَّنْ لَا يَقْصُرُ بِهِ عَنْ طَاعَةِ اللَّهِ رَغْبَةٌ أَوْ تَحُلُّ بِهِ بَعْدَ الْمَوْتِ نَقِمَةٌ فَإِنَّمَا نَحْنُ لَهُ وَ بِهِ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى الْحَسَنِ علیه السلام فَقَالَ يَا بُنَيَّ ضَرْبَةً مَکَانَ ضَرْبَةٍ وَ لَا تَأْثَم‏. (المجلسى، محمد باقر بن محمد تقى‏، بحار الأنوار، 42/207)

هذا هو القول السدید، و هذا الکلام کلام عدل.

المعیار الثالث لتقوی اللسان هو کون القول حسنا. قال الله عز و جل:

قُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنا. (البقرة، 83)

جاء فی روایة عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عَلَيْهِ السَّلَامُ، قَالَ فِي قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: «وَ قُولُوا لِلنَّاسِ‏  حُسْناً»

قَالَ: «قُولُوا لِلنَّاسِ أَحْسَنَ مَا تُحِبُّونَ أَنْ يُقَالَ فِيکُمْ». (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 3/421)

من مصادیق القول الحسن ان نختار کلمات حسنة عند الکلام مع الآخرین.

جاء فی روایة أخری عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ فِي قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: «وَ قُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً»

قَالَ: «قُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً، وَ لَا تَقُولُوا إِلَّا خَيْراً حَتّى‏ تَعْلَمُوا مَا هُو. (الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، 3/421)

لو اراد الزوجان ان یُربّیا اطفالهما تربیة حسنة فینبغی ان یتکلما فیما بینهما کلاما حسنا، باختیار الکلمات الحسنة حین الکلام. و ان یتکلما فیما بینهما باحترام. عندما یری الاطفال ان الأم تخاطب الأبّ بأحسن وجه، و کذلک الأب یخاطب الأم بأفضل وجه، فیتربون تربیة حسنة.

حتی الآن ذکرنا ثلاثة معاییر لتقوی اللسان: القول السدید، و العدل فی القول و القول الحسن. الأول هو کلام عن عقل و الثانی هو کلام مبنی علی العدل و الثالث هو کلام مملو بالحسن و الجمال.

المیزة الرابعة لتقوی اللسان هو القول اللیّن. الکلام کالمطر. المطر اذا کان خفیفا فکثیر من الناس یحبون ان یتجولوا فیه، و لکن لو کان المطر غزیرا فلا أحد یحبّ ان یتجوّل فیه. الکلام ایضا اذا کان لیّنا فیحبه الجمیع و لکن اذا کان الکلام جافا فلا أحد یحبّه. لما ارسل الله سبحانه و تعالی موسی علیه السلام و أخاه هارون علیه السلام الی فرعون، قال:

اذْهَبا إِلى‏ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغى‏. فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَکَّرُ أَوْ يَخْشى‏. (طه، 43-44)

من کان عنیفا فی التعامل مع أولاده فکیف یتوقع اللین فی تعاملاتهم مع الآخرین.

المعیار الخامس لتقوی اللسان هو القول الکریم. ما هو المراد من الکریم؟ من المعانی التی ذکرت للکریم، أن الکریم هو من یُحسن بمن أساء به. فالقول الکریم أن تحسن الکلام لمن أساء بک فی الکلام. القول الکریم لیس مطلوبا من الجمیع و لا للجمیع و انما هو مطلوب من الاولاد للوالدین. فلو أساء الوالدان الأولاد فی القول فلا یجوز للأولاد ان یردّوا بالمثل، و انما یجب ان یقولوا لهما قولا کریما. قال الله سبحانه و تعالی:

وَ قَضى‏ رَبُّکَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَ بِالْوالِدَيْنِ إِحْساناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَکَ الْکِبَرَ أَحَدُهُما أَوْ کِلاهُما فَلا تَقُلْ لَهُما أُفٍّ وَ لا تَنْهَرْهُما وَ قُلْ لَهُما قَوْلاً کَريماً. (الإسراء، 23)

فحتی لو أهان الوالدان الأولاد أو سبّاهم، لا یجوز لهم الردّ الا بالقول الکریم.

فتکلمنا فی الخطبة الأولی حول التقوی و لا سیّما تقوی اللسان. و ذکرنا مسنِدا بالآیات الکریمة خمسة معاییر لتقوی اللسان.

اللهم بحق محمد و آل محمد ارزقنا توفیق العمل بما تکلمنا عنه الیوم.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.

الخطبة الثانیة للجمعة 15  آذر 1398ش، الموافق 09 ربیع الثانی 1441ق، الموافق 06  کانون الأول 2019م.

بسم الله الرحمن الرحیم.

عباد الله! أوصیکم و نفسی بتقوی الله. و أسأل الله ان یقرّب منا کل ما یوجب التقرب الیه و الی اولیائه، و أن یبعّد منا کل ما یبعّدنا من الله سبحانه و تعالی و من أولیائه.

تعرفون أنّ اللیلة الآتیة هی لیلة وفات السیدة فاطمة المعصومة صلواة الله و سلامه علیها، فلو سمحتمونی أرید أن أتکلم فی هذه الخطبة الثانیة عن منزلة کریمة أهل البیت فاطمة المعصومة بنت موسی بن جعفر أخت الرضا صلواة الله و سلامه علیهم أجمعین.

اللیلة هی لیلة وفات السیدة المعصومة سلام الله علیها. قال فیها ابن أخیها الامام الجواد علیه السلام:

مَنْ زَارَ قَبْرَ عَمَّتِي بِقُمَّ فَلَهُ الْجَنَّةُ. (ابن قولويه، جعفر بن محمد، کامل الزیارات، 324)

اللیلة نحن محزونون لذکری وفات تلک السیدة الکریمة التی بشر بمولدها الامام الصادق علیه السلام قبل ان تتولد. فجاء فی روایة عَنِه علیه السلام أَنَّهُ قَالَ:

إِنَّ لِلَّهِ حَرَماً وَ هُوَ مَکَّةُ أَلَا إِنَّ لِرَسُولِ اللَّهِ حَرَماً وَ هُوَ الْمَدِينَةُ ألا وَ إِنَّ لِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ حَرَماً وَ هُوَ الْکُوفَةُ أَلَا وَ إِنَّ قُمَّ الْکُوفَةُ الصَّغِيرَةُ أَلَا إِنَّ لِلْجَنَّةِ ثَمَانِيَةَ أَبْوَابٍ ثَلَاثَةٌ مِنْهَا إِلَى قُمَّ تُقْبَضُ فِيهَا امْرَأَةٌ مِنْ وُلْدِي اسْمُهَا فَاطِمَةُ بِنْتُ مُوسَى وَ تُدْخَلُ بِشَفَاعَتِهَا شِيعَتِي الْجَنَّةَ بِأَجْمَعِهِمْ. (المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، 57/228)

و قال الإمام الرضا علیه السلام:

لِلْجَنَّةِ ثَمَانِيَةُ أَبْوَابٍ فَثَلَاثَةٌ مِنْهَا لِأَهْلِ قُمَّ فَطُوبَى لَهُمْ ثُمَّ طُوبَى لَهُمْ. (المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، 57/228)

لعلکم تعرفون آیة الله الناصری دولت آبادی. هو ینقل عن ابیه سماحة الشیخ محمد باقر الناصری أن قم ابتلی بقحط و مجاعة شدیدة. تدمّرت المزارع، و البساتین، و انعدمت محطتات الماشیة، و ... جاء الناس عند العلماء بقم، و شکوا المجاعة. اجتمع علماء قم و تکلموا حول المشکلة فاربعون شخصا منهم جلسوا فی حرم السیدة المعصومة متوسلین بالمعصومة صلواة الله و سلامه علیها و تعاهدوا انهم لا یخرجون من الحرم الی ان یقضی حاجتهم. یقول والد آیة الله الناصری: الیوم الثالث حصلت المکاشفة لأحد العلماء الجالسین فرأی میرزا القمی یقول له: لماذا جلستم فی الحرم؟ قال لأن قم ابتلی بالقحط و المجاعة الشدیدة، و جاء الناس الینا لندعو لهم، فتوسلنا بالسیدة المعصومة سلام الله علیها، فقال المیرزا القمی: هذه المشاکل الصغیرة لا حاجة لحلّها ان تتوسلوا بالسیدة المعصومة سلام الله علیها، بل یمکنکم ان تتوسلوا بخدام حرم السیدة المعصومة سلام الله علیها. السیدة المعصومة لها منزلة شفاعة الشیعة أجمعین.

فنحن الیوم محزونون لذکری وفاتها. آیة الله بهجة رحمه الله مادام کان حیّا، کان یذهب لزیارتها کل یوم اذا کان بقم. کذلک العلامة الطباطبائی رحمه الله کان یزورها کل یوم، و فی شهر رمضان کان یذهب لزیارتها قبل ان یفطر.

تعرفون أن زیارة السیدة المعصومة قد وصلت الینا منقولة من الإمام الرضا علیه السلام. قال الامام الرضا علیه السلام فی زیارة المعصومة سلام الله علیها: یا فاطمة اشفعی لی فی الجنة. کأن الإمام الرضا علیه السلام قد لخّص منزلتها فی هذه الجملة الواحدة. منزلة الشفاعة لیست منزلة صغیرة، و منزلة الشفاعة التی هبا الله السیدة المعصومة سلام الله علیها، هی منزلة خاصة. و لتوضیح منزلة الشفاعة للسیدة المعصومة سلام الله علیها، أحتاج الی بحث مستقل، و حتی لو اردت تلخیصها، أحتاج الی بضعة دقائق.

الشفاعة من العقائد الأساسیة للشیعة و لا ریب فیها. نعم قد یفهم البعض الشفاعة فهما خاطئا، یظنّ هؤلاء کأنّ المراد من الشفاعة الاستغلال. کلا! لیس المراد من الشفاعة الاستغلالُ. کأنّ بعضا یظن أن الشفیع هو أرحم من الله سبحانه و تعالی، یقولون إن الله لم یغفره، و الشفیع توسط کی یغفره الله. کلا! هذا خطأ کبیر. لأن الشفیع لا یشفع الا بإذن الله. و الله سبحانه هو الذی منحه حق الشفاعة. فالشفاعة لا تکون الا باذن الله. فما هو المراد من الشفاعة؟ و لماذا قلنا أن حق الشفاعة الذی منح الله سبحانه و تعالی السیدة المعصوم سلام الله علیها، هو مقام خاص؟ و من حیث نمدح أخت الامام الرضا علیه السلام فنرجو أنه علیه السلام سوف ینظر الینا نظرة لطف. و أرجو أن الله عز و جل سوف یرزقنا زیارة المعصومة سلام الله علیها و الامام الرضا علیه السلام.

الشفاعة من الشفع و هو ضَمُّ شَيْ‏ءٍ إِلَى آخر، و لکن لا ضم کل شیء الی آخر، بل ضمّ شیئ الی مثله. اذکر لکم مثالا ساذجا. و من کان له ربط بالحرث و المزرعة یعلمون أن توتة السوداء یمکن أن یربط بالتوتة الحمراء، و کذلک العنب الأسود یمکن ان یربط بالعنب الأبیض لأنهما متجانستان، و لکن العنب لا یمکن ان یربط بالتوتة لأنهما لیسا متجانسین.

الشفاعة لیس بمعنی الاستغلال کی یُعترض علی عدل الله سبحانه و تعالی. أهل البیت علیهم السلام إنما یشفعون الذین یتجانسونهم. الامام الحسین علیه السلام الذی لم ینس الصلاة ظهر عاشوراء فی حالة الحرب، أ تظنّون أن هذا الحسین علیه السلام سوف یشفع من لا یصلی؟! هل الامام الصادق علیه السلام یشفع شارب الخمر؟! کلّا! انما یشفع أهل البیت علیهم السلام الذین یتجانسونهم.

فلا ینبغی ان یجعلنا الاعتقاد بالشفاعة ‏کسلانا، نقول لا نحتاج الی العمل و اداء الفرائض و امتثال الأوامر و النواهی لأن أهل البیت علیهم السلام سوف یشفعوننا.

حاجب البروجردی کان شاعرا، قال:

اگر معامله حشر با علیست                   من ضامنم که هر چه بخواهی گناه کن!

اذا کان علی قسیم النار و الجنة یوم القیامة   فاعص الله مهما اردت انا اضمنک الجنة

ففی نفس اللیلة رأی علیا علیه السلام فی المنام یقول له: أیها الحاجب! فی کلتا المصرعتین من شعرک إشکال.  قال حاجب: مولای! نظّمت هذا الشعر مدحا لک. فقال له علی علیه الصلاة و السلام، فیلزم أن تُصلح شعرک کما أقول:

حاجب یقین محاسبه حشر با علیست       شرم از رخ علی کن و کمتر گناه کن

أیها الحاجب! أیقن أن حساب الحشر بید علی        فاستحی علیا و قلل من معاصیک.

أما منزلة الشفاعة لفاطمة المعصومة صلواة الله و سلامه علیها فقبل أن ابیّنها ینبغی ان نفهم انواع الشفاعة. أیها الأعزاء! الشفاعة علی نوعان: الشفاعة للمغفرة و الشفاعة لرفعة المنزلة.

أما القسم الأول فلأهل النار الذین حاولوا أن یجتنبوا المعاصی، و لکنهم ارتکبوا بعض المعاصی و حکم علیهم بالنار. فالشفیع یأتی و یشفعه بإذن الله و ینجیه من النار و یذهب به الی الجنة.

و أما القسم الثانی فهو منزلة فوق القسم الأول. هذا القسم لیس لأهل النار، و إنما هو لأهل الجنة. قد یسأل البعض: من کان من أهل الجنة فما هی حاجته الی الشفاعة؟ الجنة لها درجات و أشارت الآیات الیها. أشیر الی بعضها:

قال تعالی فی سورة النجم:

عِنْدَها جَنَّةُ الْمَأْوى‏. (النجم، 15)

و کذلک قال فی سورة الشعراء:

وَ اجْعَلْني‏ مِنْ وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعيم‏. (الشعراء، 85)

و أیضا قال عز و جل:

إِنَّ الَّذينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ کانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلا. (الکهف، 107)

الَّذينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فيها خالِدُون‏. (المؤمنون، 11)

وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنينَ وَ الْمُؤْمِناتِ جَنَّاتٍ تَجْري مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدينَ فيها وَ مَساکِنَ طَيِّبَةً في‏ جَنَّاتِ عَدْنٍ وَ رِضْوانٌ مِنَ اللَّهِ أَکْبَرُ ذلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظيمُ. (التوبة، 72)

الآیات من هذا القبیل کثیرة، أشرت الی بعضها.

هناک روایات کثیرة أیضا تدل علی مراتب الجنة. تقول بعض الروایات أن بعض أهل الجنة لا یزورون الامام الحسین علیه السلام الا مرة واحدة فی کل سبعة قرون. ألا یصعب علیکم المحبین للامام الحسین علیه السلام هذا البعد من الامام الحسین علیه السلام. نعم هناک بعض أهل الجنة، دائما یزورون الامام الحیسن علیه السلام. جاء فی بعض الروایات أن بعض الحوریات یشکین الله أن صواحبهنّ نسوهنّ شوقا لزیارة الامام الحسین علیه السلام، بل یطوفون الامام الحسین علیه السلام و نسوا نعم الجنة.

السیدة المعصومة سلام الله علیها یشفع لارتفاع المراتب فی الجنة. و معنی هذا أنه لو کان أحد فی أسفل درجة من الجنة و کان یزور الامام الحسین علیه السلام بعد سبعة قرون، لو شفعته المعصومة صلواة الله و سلامه علیها، یرفع الله درجته فی الجنة الی جوار رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و جوار علی علیه السلام و فاطمة الزهراء سلام الله علیها و الامام الحسن علیه السلام،و الامام الحسین علیه السلام، و جوار جمیع أهل البیت علیهم السلام.

نحمد الله علی ان رزقنا توفیق ان تکلمنا فی هذه الخطبة حول السیدة المعصومة سلام الله علیها. کنت أری بعض الأخوة کلما ذکرت السیدة المعصومة باسمها، امتلأت عیناهم بالدموع.

لو سمحتمونی ارید ان أذکر بعض المصائب للسیدة المعصومة سلام الله علیها.

یا فاطمة اشفعی لنا فی الجنة. عندما سمع أهل قم خبر وفات فاطمة المعصومة صلواة الله و سلامه علیها، اجتمعوا و بکوا علیها اجمعین. توفیت السیدة المعصومة علیها السلام دون ان تری أخاها. و دمعة عینها و حزن فؤادها لم یهدأ لفراقه. و فجع أهل قم بتلک المصیبة و فی غایة الحزن لوفاتها أقاموا العزاء علیها. و تکفلت نساء الشیعة و محبات أهل البیت علیهم السلام بغسل الجسد الطاهر للسیدة المعصومة و تکفینها. و عندما حان وقت الدفن، رأی زعماء الأشعریین و وجوههم أن یدفن الجسد الطاهر فی مکان مناسب غیر المقبرة العامة. انتهت مراسم الدفن بکل وقار وسط حزن الشیعة و بکائهم. اقول: الحمد لله، دفنت بنت الامام و أخت الإمام و عمة الامام بکل إحترام، و لکن عندما أری الی کربلا، العبرات تخنق حلقی. أ لم تکن زینب بنت إمام و أخت إمام و عمة إمام؟! لماذا هتکت حرمتها؟! لماذا ذهب بها الی الشام؟! لما دخلت الشام، ضُربت من سقوف البیوت بالأحجار.

اللهم بحق شأن فاطمة المعصومة عندک، ارزقنا شفاعة فاطمة المعصومة یوم القیامة، اللهم بحق فاطمة المعصومة سلام الله علیها، أنزل برکاتک علی جمیع أمة نبیک محمد صلی الله علیه و آله و سلم، اللهم حلّ جمیع مشاکل هذه الأمة، و ألّف بین قلوبهم، و أخرج تمام الحقد من قلوبهم، اللهم احفظ شباب المؤمنین، اللهم عجل فی فرج مولانا صاحب العصر و الزمان. و اجعلنا من ممهدی ظهور صاحبنا، اللهم اشف مرضانا، و ارزقنا الرزق الواسع الحلال.

اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرج آل محمد.